..... 
مواضيع الساعة
ـــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
......
  
.
.
 svenska
  .
.
.
.
 
.
.
 .

.

مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  
   
 ..............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الاضطهاد الوظيفي وعلاقته بالفساد !؟

سوسن الزبيدي

 عند تجمع موظفي الدوائر الرسمية في المنتديات الثقافية يكون الحديث السائد عن ظاهرة " الاضطهاد الوظيفي" هذه الظاهرة المستشرية والتي تحز  في نفس الموظف وبالاخص الذي يحمل من الكفاءة العلمية فضلاً عن سنوات خدمته وبالتالي يتفاجأ بترشيح موظف لايزال يعمل بعقد ولا تتعدى سنوات خدمته السنة او السنتين معتمدة تلك الترشيحات على مبدأ وسياق عملاً مبني على " المحسوبية والمنسوبية" .
فعند ايفاد الوزير لاية وزارة ما على سبيل المثال فلا بد ان يدرج معه حاشيته وممن يعملون معه في المكتب وهذه ليست لسفرة واحدة فحسب وانما على مدار السنة حيث تعاد الكرة بنفس الاسماء !!في حين لدينا كم هائل من الكفوئين المبدعين العراقيين ولكافة الاختصاصات والمجالات ما وراء الكواليس يعملون بصمت !
نعم بصمت ! حيث لفت انتباهي عند زيارتي لاحدى الوزارات موظف يعمل بأجتهاد ووجدت عبارة معلقة في جدران غرفته " اعمل بصمت ودع عملك يتكلم " .
وبعد ان أتم عمله وانجاز معاملتي ، اثارني الفضول بسؤالي له عن العبارة فأجابني وبنفس عميق فيه من الآه والألم عن تهميش دور الموظف المخلص وعدم اكتراث المسؤولين في تلك الوزارة لتقييتم جهود المتميزين والمثابرين في العمل الوظيفي .
هذا المشهد واحد من مشاهد صورية موجودة على ارض الواقع لبعض الوزارات والدوائر الرسمية ، إذاً اين مبدأ " العدالة " ؟ واين مبدأ " العقاب والثواب " !؟ وكيف نعالج موضع الفساد لتلك الظاهرة !؟
فلا بد ان نوجه رسالتنا الى السادة المسؤولين وتذكيرهم بقول الرسول محمد "ص" " كلكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيته " . إذاً هنا يأتي " مفهوم ثقافة النزاهة " وكيف لنا اشاعتها لدى شرائح المجتمع العراقي ، فلا بد من اقامة ورش تتحدث عن تلك الثقافة وهذا يأتي بتعاون حقيقي ما بين هيئة النزاهة مع الدوائر ومنظمات المجتمع المدني .
وأخيراً للاعلام دوراً اساسي ومهم في أرساء ونشر ثقافة التسامح ونبذ العنف بشتى انواعه ، والاضطهاد الوظيفي هو واحد من انواع العنف الممارس بحق الموظف ، وليكن شعارنا الحقيقي التقويم والاصلاح لبناء العراق الجديد الخالي من الفساد .


سوسن الزبيدي


التعليقات

الاسم: محمد العطار
التاريخ: 11/09/2016 10:02:21
ست سوسن تحية طيبة لكي ان ما تفضلتي به هو وقع حال لوطن باكمله فعندما يكون القائد اقل كفائة وخبرة من المقاد فسيكون الواقع امر مما ذكرته في مقالكي الرائع.

الاسم: حسين الردايده
التاريخ: 21/10/2014 12:46:43
هذا المقال شدني كثيرا وانني حتى نشرته على صفحتي با الفيس لم به من سرد معاناة الموظف الخلوق والنشيط وصاحب الضمير الحي الذي يأخذ راتبه بحلال بعكس الموظف الكسول الذي يترفع ويأخذ حق زميله الكفؤ ....لهذا لا بد من اعادة هيكلة الوزارات والمؤسسات من حيث انتقاء الموظف المناسب ووضعه في المكان المناسب له ولمؤهله العلمي وتقديره ايظا ومحاربة الفساد الاداري وقلعه من جذوره لانه اخطر من الفساد المالي وللاسف هذه المعاناه موجوده في البلاد العربيه فقط.....

الاسم: رجاء حسن علي ميناوي
التاريخ: 20/10/2014 12:08:36
تحية وبعد، هذه الظاهرة يا عزيزتي منتشرة في الكثير من البلدان وفي معظم الوزارات والقطاع الحكومي تحديداً، وبالنسبة لي فأنا أعمل بأحسن وزارة وهي وزارة التربية والحال من بعضه، على العموم ما لنا الا قول: لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.

الاسم: خالد المنصور
التاريخ: 30/04/2013 18:08:29
الاخت سوسن شكرا على هذه الاشارة الموضوع هو ظاهرة مرضية من الظواهر المزرية الاخرى وهو مرتبط اريباط حيوي مع كل حلقات وفواصل الدولة وهنا يرد على ذهني مثال بسيط وانت لك القياس والاخوة القراء لقد تم ايفاد حدقجي مع احترامي الشديد له كانسان ولمهنته ولكن مامعنى ايفاده مع مجموعة فنيين الى فرنسا للتدريب على التطور الحاصل في صيانة محطات الكهرباء ولك مثال اخر ان شركة يابانية في قطاع الكهرباء ارسلت كتاب تهكم لاحدى المديريات في قطاع نقل الطاقة الكهربائية حول جدوى ايفاد موظفين لليابان وهم لا يتعدون المرحلة الابتدائية للتدرب على تقنيات الطاقة الكهربائية .....تحياتي

الاسم: ربيع ميهوبي -الجزائر
التاريخ: 05/03/2013 16:05:23
اختي سوسن لازال الموظف العربي يعيش ايضا عدم الامان الوظيفي..اما الاضطهاد وعدم تقدير وتشريف الموظف النزيهفأصبحت عقيدة المسؤولين

الاسم: محمد خضر الزبيدي. اوسلو
التاريخ: 22/10/2012 14:17:27
الاخت سوسن الزبيدي المحترمة
لك التحية والشكر وانت تعالجين مفصلا حياتيا مهما له كل الابعاد في اشادة بنياننا الحضاري
الشكوى عامة ويتحدث عنها الصادق وغير الصادق وانني ارى العلاج بايدينا وعليه فانني ادعو كل الصادقين والمخلصين لهذه الرؤيا وان تختار لجنة ترشيح ومراقبة ومتابعة لكل فرد يهمه ان يكون جزءا من هذا البنيان
لنشكل بالاخير مدرسة اخلاقية مهنية لا ينضم اليها الا من توفرت بهم شروط الاخلاص للنزاهة ووضع الرجل المناسب في المكان المناسب وان نعمم هذه المدرسة على كل قطر عربي يرغب افراده او بعض من افراده ان يكونوا جزءا من هذا الاتجاه وساعتها نقول مع الشاعر
لقد اسمعت اذ ناديت حيا. ولا موتلحي ان تنادي
لك كل الاحترام والتقدير

الاسم: مهند العراقي
التاريخ: 20/09/2012 16:16:39
أختي الفاضلة شكراً لطرحك الموضوعي والجميل .. فنحن في بلادنا نعاني الكثير من المشاكل .. لكن أعلمي ياأختاه أن السبب فينا .. كما هو الحل فينا أيضاًولكِ الحكم على كلماتي

الاسم: زاهر نصرت
التاريخ: 14/03/2012 17:51:21
تحية طيبة اخت سوسن الزبيدي
موضوع مهم جداً ونحن معايشين لهذا الامر لكوننا موظفين حكوميين ... لكن تتحدثين عن النزاهة التي هي بحاجة الى نزاهة !
المحسوبية والمنسوبية هي الرائجة في وقتنا الحاضر ومهما تكتبين في هذا الموضوع فلا تجدين اذاناً صاغية لمعالجة هذا الاستفحال الشاذ في دوائر الدولة واذكرك بقول الشاعر :
لقد أسمعت لو ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي !!!

الاسم: هيثم الشمري
التاريخ: 26/11/2011 14:36:38
الست سوسن الزبيدي المحترمة
سلمت اناملت وانت تكتبين هذا المقال الرائع ولكن مانعنيه اكثر وافجع

نتمنى التوفيق والخير والسلام والامان للجميع

الاسم: عبد الكريم ياسر
التاريخ: 26/11/2011 13:09:33
سوسن الزبيدي
( عيني انت تذكرينني بمن قال حيل وياي كل الي جره منيدي ) العلة بينة مو بيهم نحن من جعلهم ان يتنعموا باموالنا حتى وصل بنا الحال الى ما نحن عليه وهذا ليس بالغريب حيث في السابق نحن من جعلنا من صدام ان يكون بطل قومي في حين الاحداث اثبتت انه لا يستحق ان يكون بطل ببسي .
تحياتي

الاسم: صالح السماوي
التاريخ: 26/11/2011 05:29:29
وهل تعتقدين ان السياسي سيستمع للصرخة التي يطلقهاالمثقف اذا كان ذلك المثقف نفسه مهمش ويحتاج لمن ينقذه من محنته فمنذعدة سنين ونحن نسمع الاصلاح الاصلاح فماالذي تحقق فالاحجار لاتسمع النداء




5000