هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


جامعة عربية جديدة لاصلاح الواقع

عادل الجبوري

للمرة الثانية خلال اسبوعين يدعو زعيم سياسي عراقي بارز هو رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي السيد عمار الحكيم الى تشكيل جامعة دول عربية جديدة، المرة الاولى كانت في خطبته السياسية بصلاة عيد الاضحى المبارك في السابع من شهر تشرين الثاني-نوفمبر الجاري، حيث قال "ان الاحداث الجارية في عالمنا العربي اليوم تمثل بداية لمرحلة جديدة في حياة الشعوب العربية، اننا امام وطن عربي جديد بكل ما تلك الكلمة من معنى حيث اهتزت عروش الطاووس وقالت الشعوب كلمتها, اننا بحاجة الى جامعة دول عربية جديدة وجدية تكون قادرة على التفاعل مع هذه المتغيرات الكبرى ونحن بحاجة الى اسلوب اعلامي جديد، يكون قادرا على مخاطبة حالة الوعي الجماهيري المتجدد في الوطن العربي، ونحن بحاجة الى مؤسسات قادرة ان تتكامل فيما بينها وتتفاعل مع الوطن العربي ال جديد, ان الذي يحدث اليوم في عالمنا العربي هو كسر لقوالب قديمة استمرت لاكثر من خمسين عاما، ومايتبلور اليوم في العالم العربي هو قوالب متحركة ومتجددة قد تبقى بارزة في المشهد السياسي والاجتماعي لاكثر من خمسين سنة قادمة, فنحن نعيش لحظة تاريخية ومفصلية ولابد ان نكون بمستوى الحدث".

   والمرة الثانية التي دعا فيها الحكيم الى تشكيل جامعة دول عربية جديدة، هي في خطابه يوم الجمعة الماضي امام عشرات الالاف من انصار المجلس الاعلى المشاركين في احتفالات الذكرى السنوية التاسعة والعشرين لتأسيسه في بغداد وعشر مدن عراقية اخرى، اذ قال "نرى ان الوقت قد حان لانشاء منظمة اقليمية فاعلة وحقيقية تجمع  مصالح وتطلعات الامم والشعوب في هذه المنطقة وتكون قادرة على صياغة مبادئ جامعة توفر المصالح الاقليمية لجميع هذه الدول، فأن المشتركات بيننا من التاريخ والحضارة والثقافة والجغرافيا والجيوبولوتيك والدين الحنيف والامن الاقليمي المشترك والاقتصاد المتشابك يشكل الارضية الخصبة لانطلاق هذا التحالف الاقليمي عبر منظمة اقليمية وسيكون العراق القلب النابض لهذا التحالف الذي يجمع المشتركات ويطرد الاختلافات".< /B>

    قد تبدو الدعوة الثانية مختلفة نوعا ما عن الدعوة الثانية، بأعتبار ان الاولى تتعلق بالكيان العربي، واطاره القائم المتمثل بجامعة الدول العربية، والثانية تتعلق بالكيان الاقليمي، الذي لايوجد اطار واحد جامع له وفق حقائق التأريخ وثوابت الجغرافيا والمصالح المتبادلة والقواسم المشتركة، ولكن كلا الدعوتين تشيران بوضوح الى حقيقة ان هناك اشكاليات تحتاج الى حلول ومعالجات، وهناك مخاطر وتحديات ينبغي مواجهتها بعقليات ومنهجيات واساليب جديدة تختلف عن الاساليب التقليدية القائمة، التي ربما عفى عليها الزمن وتجاوزتها التحولات والمتغيرات الكبرى.

   ثورات الربيع العربي اكبر واوضح وابلغ مؤشر على ان الواقع السياسي -وما يرتبط به من معطيات-سائر وبأيقاعات سريعة نحو تحولات ومتغيرات على قدر كبير من الحساسية والخطورة والاهمية، فسقوط وانهيار انظمة سياسية ديكتاتورية واستبدادية بأدوات ووسائل تختلف كثيرا عن الادوات والوسائل التي اوصلت -وصلت عبرها-تلك الانظمة الى سدة الحكم في النصف الثاني من القرن الماضي، يعني كسر للقوالب التقليدية ومنظومة العلاقات السياسية، وحتى الاجتماعية والاقتصادية والثقافية، لان سقوط وانهيار تلك الانظمة الاستبدادية، يؤذن بمرحلة -او حقبة-جديدة، بشعارات وممارسات وعلاقات وادوات حكم وادارة مختلفة تمام الاختلاف عن سابقتها.

   وعناصر الحماس والتفاؤل لدى الجماهير تقابلها هواجس قلق وفزع من قبل الانظمة التي لم تصلها بعد رياح وعواصف ثورات الربيع العربي.

   في ذات الوقت هناك قدرا كبيرا من الازدواجية والكيل بمكيالين حيال ثورات الربيع العربي، تحكمها اعتبارات طائفية واجندات سياسية تتجاوز حدود الجغرافيا العربية.

   ومواقف جامعة الدول العربية ازاء مايجري في بقاع مختلفة من العالم العربي يمثل مصداقا للازدواجية والنفاق والكيل بمكيالين، فهي بدت غير معنية تماما بثورة البحرين، والتدخل الخارجي لصالح النظام الحاكم هناك، وما حصل فيها من انتهاكات مروعة لحقوق الانسان، بيد انها تعاطت مع احداث سوريا التي لاتختلف في اطارها العام عن احداث البحرين وتونس ومصر وليبيا واليمن، بطريقة انفعالية غير مسبوقة الى الحد الذي خالفت فيه ميثاقها الذي ينص على ان قراراتها لابد ان تصدر بالاجماع، ومعروف ان قرار تجميد عضوية سوريا في الجامعة تم رفضه من قبل لبنان واليمن وسوريا ذاتها، مع امتناع العراق عن التصويت.                 

   هذا التوجه يعني ان جامعة الدول العربية اثبتت انها عامل للتأزيم والتعقيد والعرقلة، اكثر منها اداة لحل ومعالجة المشاكل والازمات، بعبارة اخرى انها جزء من المشكلة وليس الحل، ومثلما يقولون "اذا لم تكن جزءا من الحل فأنت جزءا من المشكلة".

   فلو كانت تمثل اطارا  عربيا محايدا وموضوعيا لما تعاطت مع الوضع البحريني بمنطق مختلف تماما عن التعاطي مع الوضع السوري، وذلك الاختلاف اثبت ان الجامعة عبارة  عن ورقة او اداة سياسية توجهها قوى اخرى من خلال سطوة المال والاعلام والارتباطات والتحالفات الدولية.

   لم يذهب بعيدا حينما وصف الكاتب المصري الكبير محمد حسنين هيكل مايجري في سوريا بالمؤامرة الكبيرة التي تتعدى اسقاط نظام الحكم هناك لتستهدف ايران.

   واذا كان الامر كذلك فكيف يمكن لجامعة الدول العربية ان تحظى بالقبول وتتمتع بالمصداقية من قبل القوى الجديدة التي تمخضت عن الربيع العربي، او بتعبير اخر تلك التي ساهمت في صنعه؟... وكيف لها ان تنجح في مواجهة الكثير من المخاطر والتحديات والاستحقاقات التي لابد ان تبرز في المرحلة المقبلة في بلدان ومجتمعات الربيع العربي، كما برزت في العراق بعد الاطاحة بنظام صدام؟.

   تبدو صورة الجامعة في هذا الوقت الاسوأ من اي وقت اخر،  لانها عاجزة بكل معنى الكلمة عن التعاطي مع حقائق الواقع الجديد بأيجابية وموضوعية...انها تبدو ممثلية لطرف عربي او تكتل عربي ذي اتجاه واحد، اكثر مما هي اطارا جامعا للعالم العربي بمكوناته الاثنين والعشرين.

  

  

21-نوفمبر-2011

 

  

عادل الجبوري


التعليقات




5000