..... 
مقداد مسعود 
.
......
.....
مواضيع الساعة
ـــــــ
.
زكي رضا
.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  
   
 ..............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قضيه قيد المناقشه

فرات عزيز المديني

 قضيه قيد المناقشه

 

مرة اخرى يعود موضوع شريحة النساء من الأرامل والمطلقات

وهذه المره بدعوه  من عضو في مجلس النواب مشدداً على ضرورة

البت في قرارات هامه وفعاله لمشكله باتت تقلق  الكثير مما يهتمون

لهذا الشأن ...

جاءت الدعوه من نائب في البرلمان ولم تكن دعوه من المرأه النائبه

في البرلمان والتي ساهمت شريحة الارامل بدعم حملتهن الانتخابيه

بعد الوعود الكثيره التي كانت تعطى لكل النساء من ان عليهن إختيار

من يمثلهن في اعلى سلطه تشريعيه في البلد والتي ستكون كتلة النساء

فيها فعاله في قضايا تخص المرأه ولكن الذي حدث هو العكس حيث

بقيت قوانين تخص المرأه في مداولات وتأجيلات ولم يظهر للنور

شئ يطمئن هذه الشريحه على مستقبلهن ومستقبل اولادهن ......

 

 

فهل عجزت الدوله ومجلس النواب على أن يجدوا  حلولاً جذريه وجاده

لهذه الشريحه التي عانت من الأهمال والتهميش والإذلال في طلب المساعده

والمعونه بل حتى في حصولها على  الراتب البائس المقرر لها من الدوله

فهي ترى الذل والإهانه في وقوفها في طوابيرلتسليم معاملتها او لاستلام

مستحقاتها ..

 

من ذلك الراتب الذي لايساوي (مصروف يوم لاحد أبناء مسؤول في الدوله)

وهل يكفي ذلك الراتب لسد جزء من نفقات المعيشه لها ولأبنائها

نعود لنذكر أصحاب القرار .. هناك قرارات بقيت في أدراج المكاتب

لم ترى النور .. وهناك تحرك والحقيقه تقال لوزارة العمل لشمول

أكبر عدد من هذه الشريحه بالأعانات وهي مشكوره على ذلك بشخص

وزيرها الحالي ولكن الوزاره جهه تنفيذيه لاتملك الا تنفيذ مالديها من

قرارات وعليها إيجاد اّليات عمل تسهل عمليه وصول المستحقات

الى الفئات المشموله بمنافذ قريبه وتسهيل تمشيه معاملات النساء

وخصوصاً كبار السن ..

 

نعود ونقول ان المشكله كبيره وعلى الجميع المساهمه في أيجاد حلول

لا ان نطلق الشعارات  ونقف عندها بل نطلق حمله وطنيه جاده وعمل

مسح حقيقي لهذه الشريحه ووضع برامج خاصه في مجال تمكينها من

أمتلاك وحده سكنيه مثل ( البيت الاقتصادي ) الذي اطلقته وزاره الاسكان

او البيوت واطئة الكلفه او تخصيص جزء من المجمعات السكنيه التي

تقيمها الدوله لهذه الشريحه وبمبالغ رمزيه ..

أضافه الى توفير فرص عمل في مجالات متعدده على سبيل المثال

تنظيم دورات تدريبيه لمشاريع صغيره ومنحهن قروض ميسره وايجاد

فرص عمل في مؤسسات الدوله او القطاعين المختلط والخاص ..

ونحن نعلم ان بعض المؤسسات لها دور في  هذا المجال  ومنها وزارة

العمل والشؤون الاجتماعيه وبعض مؤسسات المجتمع المدني ..

ولكن هذا لايكفي لحل المشكله علينا أيجاد حلول تمكن المرأه من الاكتفاء

اقتصادياً ومعاونتها على التخطيط للمستقبل ..

وفتح مراكز للتعلم وهناك الكثير من المتطوعين الذين يسعون لفعل

الخير دون مقابل ..

 

لان العمل التطوعي والتعاوني ينمي روح التسامح والموده وتحمل

المسؤوليه وتعزيز الثقه بالنفس ..

 

نتمنى على مجلس النواب أن يكون جاداً في وضع القوانين التي

تخص هذه الشريحه ويأخذ بيد كل من ينادي بحلول وقرارات تخدم

هذه القضيه ونسجل شكرنا لأخينا الرجل في مجلس النواب لهذه

الإلتفاته ..  ومن الله التوفيق

 

 

 

 

فرات عزيز المديني

 

 

فرات عزيز المديني


التعليقات

الاسم: حيدر الباوي
التاريخ: 17/11/2011 12:23:45
الاخت القديرة الكاتبة فرات المديني
ماذهبت اليه امر واقعي ويستحق من الذين يتقولون بالعدالة وخدمة المواطن ومن يدعي ان المرأة هي الأم والزوجة والأخت والزميلة والعاملة
ان يعوا اي المسؤولين عن التشريع الخاص بما طرحتي اختي الفاضلة لان هذا هو حقكن ولا لمخلوق فضل على ماوهبكن الخالق من نعم وثروات وحقوق

اخوك

حيدر الباوي

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 17/11/2011 07:33:19
حقا قضية مهمة جدا وتستحق المتابعة والنقاش وابداء الرأي لأن هه الشريحة من المجتمع بحاجة الى الاهتمام بها والالتافت اليها كمسولية انسانية واخلاقية ووطنية .
شكرا لزميلتنا الكاتبة والأديبة المبدعة فرات المدينة على هذه الكتابة الهادفة .. مع التقدير.

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 16/11/2011 15:54:03
القديرة فرات المديني
موضوع جدير بالاهتمام والمتابعة
لو كان قانونا يخص رواتب وامتيازاتهم لشرع منذ زمن
تحياتي




5000