هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الإسلاميون وبناء الدولة المعاصرة

الشيخ حسن الصفار

على الرغم مما تعرضت له الشعوب الإسلامية من نمط فضيع من التغريب والتغييب للدين، ومحاولات محو الهوية الإسلامية، ومحاربة الإسلاميين على مدى قرون من الزمن, إلا أن حقائق الواقع أثبتت فشل تلك المحاولات لتمسك الناس بدينهم. وما جرى في الانتخابات التونسية الأسبوع الماضي, وفوز الإسلاميين فيها بالمقام الأول يخلص إلى تلك النتيجة، فتونس من البلدان العربية التي تعرضت لألوان من سياسات التغريب ومحاولات محو الهوية الإسلامية، ولكن حينما أتيحت الفرصة لأبناء الشعب التونسي للمشاركة في انتخابات حرة نزيهة، كانت غالبية الأصوات لصالح الاتجاه الديني المتمثل في حركة النهضة، لأنها تمثل رمز الحالة الإسلامية في تلك البلاد. لقد نالت حركة النهضة أكثر من أربعين في المائة من الأصوات، فيما جاءت بقية الأحزاب في مراتب متأخرة بالرغم من قدراتها وإمكاناتها ودعم الجهات المختلفة لها، وهذا ما نتوقعه من تقدم للاتجاهات الإسلامية في مختلف كل البلاد العربية والإسلامية فيما لو أتيحت للشعوب فرصة الاختيار.

لقد رأينا ذات الأمر في إيران بعد انتصار الثورة الإسلامية, وكيف أبدى الشعب تمسكه بدينه، وعلى غرار ذلك ما جرى في العراق بعد سقوط حكم البعث، وكيف التفَّ الناس حول قياداتهم الدينية فور سقوط النظام.

وحينما تجري الانتخابات في مصر وليبيا سنرى مثل ذلك أيضًا، وهكذا في أوساط كل شعب إسلامي تتاح له فرصة التعبير عن رأيه. وهذا ما يؤكد عمق الانتماء الشعبي للدين.

ومع ذلك فإن هناك تحديًا كبيرًا وخطيرًا أمام الأمة في هذه المرحلة. يتمثل في بناء الإسلاميين نموذج حكم مشرق متصالح مع العصر, وقادر على معالجة التحديات المعاصرة التي تواجهها مجتمعاتها.

إن قادة الأحزاب الإسلامية في تونس ومصر وليبيا اليوم أمام فرصة تاريخية يستطيعون من خلالها أن يقدموا للعالم وللأمة نماذج حكم متصالحة مع العصر, منفتحة على التجارب الإنسانية الجديدة.

وما حصل في انتخابات تونس يضع القادة الإسلاميين أمام مسؤولية كبيرة. ولهم أن يأخذوا بعين الاعتبار التجربة الناجحة للإسلاميين في تركيا بقيادة حزب التنمية والعدالة الحاكم. فالتجربة التركية برعت في تقديم الأولويات الملحة ضمن برامجها في إدارة الحكم، فلم تنشغل بمسائل فرعية وهامشية من الدين, بل اتجهت إلى القيم الأساسية, كمسألة الحريات والعدالة وكرامة الإنسان، والتقدم الاقتصادي, وتلبية احتياجات المواطنين. فبالرغم من أهمية مختلف جوانب الدين إلا أن هناك أوليات ملحة, ينبغي أن تولى الاهتمام الأكبر على حساب ما عداها من مسائل فرعية وهامشية.

إن تقديم الأولويات أمر نابع من صميم الدين والنهج النبوي الشريف في إدارة المجتمع والشأن العام. وقد كان رسول الله (ص) في أكثر من مورد يأخذ الظرف الذي يعيش فيه بعين الاعتبار، ولذلك نقلت عنه (ص) نصوص منها: ( لولا أن قومي حديثوا عهد بالجاهلية لفعلت كذا ولأمرت بكذا)، وفي حديث أخر (لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بكذا وطلبت منهم كذا).

والله تعالى يقول (وما جعل عليكم في الدين من حرج)، فالآية الكريمة لا تقتصر على الأحكام الفردية كالصوم والصلاة، وإنما على قاعدة عامة للفرد والمجتمع, فيكون المعنى: ما جعل عليكم (كأمة) من حرج، فأي حكم قد يسبب حرجا للأمة في وقت من الأوقات, أو ظرف من الظروف, فإن بإمكان الفقهاء أن يجددوا النظر في آلية تنفيذه وتطبيقه، بناء على ما تقتضيه مصلحة الأمة.

 

 

 

 

الشيخ حسن الصفار


التعليقات

الاسم: الشيخ علي العبادي
التاريخ: 2011-11-12 23:49:57
سماحة الشيخ المفضال حسن الصفار دام عزه
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أبارك لكم عيد الأضحى المبارك وكل عام وأنتم بألف خير.
الشعب المسلم في كل مكان ومهما أريد له من نسيان هويته وركوب الموجة التي أريدت له فأنه وبمجرد أن يجد الفرصة يعود الى ما أراد الله تعالى له. ولكن ستبقى المشكلة ومثلما بينتم وجود قيادة اسلامية متنورة مؤمنة بصلاحية الدين وششموليته لجميع جوانب الحياة و وجود برنامج شامل ولجميع الجوانب الحياتية الحية الادارية والاقتصادية والاجتماعية والسياسية. والانتباه الى المكر والخديعةالذي تمارسه الدول الاستكبارية التي تحاول تفريغ كل المكتسبات التي تحصل عليها الشعوب ومصادرة جهودها...
شكرا" لك وبوركت لجهودك الكبيرة التي نتابعها باستمرار.ودعاؤنا لك ولكل المؤمنين التواقين الى اعلاء كلمة الحق أينما كانوا...تقبل خالص محبتي ودعائي.




5000