هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ساعة الحائط

سامي العامري

ما بال ساعة حائطي 

 لا تستقرُّ ؟

 هي الثواني في حراكٍ دائبٍ 

 كيَدٍ تعاني حَكَّةً أبديةً

 واليومَ خلف الحقل راهنتُ

والفصولَ على انسحاب القمح من زاد الحَمام ,

سألتُ بعضَ جنادب الأغصان إن كانت توسوس للزهور

فقد رأيت الزهر يقفز

هانئاً من فوق أمواه الروابي ,

والقُرى من

 فوق كتف الشمس ,

أوميء للجواد ,

يهبُّ نحوي تائقاً

والسرجُ يبرق كالسراجِ ...

وهناك يصهلُ : أين مَن فَتَنَتْكَ ؟

يسألني وقد أرخى قوادمَهُ

وظلَّلَ عُرفُهُ ألفَيْ سياجِ

فأجيبهُ : هي هكذا

كتحية الناس الذين تركتهم

متحلقين جميعهم حول المواقد كالمَعاضد

ثُم أحكي لي غداةَ العطر قصةَ نازحٍ

شغلَ الرئاتِ بما تناهى من صداح القُبَّراتِ

مُحَيِيَاً

وأطلَّ كالجوريِّ في رئةِ الزجاجِ ...

واستأنستْ بضياعه شُعَبُ الغيوم

فباتَ توأمها الملاحَق

ناظراً :

خَصرُ العَريسِ السوطُ

والإكليل فوق عروسهِ شبحٌ

وطائرةٌ

تحنُّ إلى الدمار كما تحنُّ البيدُ للأنهار ,

يجلسُ فوق رابيةٍ معلقةٍ كأشعارٍ على الأستار ,

رابيةٍ مذهبةٍ

وشاسعةٍ كجلد الفيل ,

ينشد :

( ما أظنُّ أديمَ هذي الأرضِ إلاّ .... )

وانتهى متذكراً أرشيف سنبلةٍ

يطالعُهُ فيبسمُ وهو يمسحُ عنه إمضاءَ المناقيرِ ,

انتهى من ربع قرنٍ وسطَ آسيا

والبقيةِ هذه العثرات في الأسواقِ

بعد النوم في الأنفاقِ 

تنجمُ عنه رؤيا

مثل أعذاقٍ من الثمرات أنضَجَها الوجيبُ 

 بها تنوء الآن أغصانُ الصليبِ ,

كأي ثالوثٍ

من البجع المشرد

في الفضاء الليلكي ,

ولا يحيدُ المَستكيُّ

وبُردةِ الأشعار

شاركني بها الصعلوك والمملوك

والمتقلبون على فراش الشكِّ

وهو يقضُّ مثل الشوك ,

كان يقضُّ مضجع نجمتي

لتظلَّ سَهرى

أو أظلَّ أصيح : يحيا أو يعيش المبعدون

كما النجوم

يعيش هذا التيهُ مُختارُ الفصول  

تعيش عشتاروتُ ....

آفاقٌ تبدَّتْ كالقناني المحكمات الغلقِ ,

إلاّ مَن تَسلَّلَ في الزقاقِ

تَسَلُّلَ المعنى إلى الأوراقِ ,

يؤميء لي

ويغبطُ بسمةً سَكرى

تبلِّلُ في انطلاقتها رموشَ الماءْ

وتكبِّلُ اللحنَ الأثير وقد مضى

كيلا أرى يده وما تخفيهِ من حِنّاءْ 

------------

خريف - 2011

برلين

   

سامي العامري


التعليقات

الاسم: الهام زكي خابط
التاريخ: 2011-11-15 20:05:39
الشاعر المتجدد دوما سامي العامري
عذرا عن هذا الغياب بسبب مشاغل الحياة التي لا تنتهي
ولكني رغم ذلك حريصة كل الحرص على متابعة اعمالكم البليغة جدا ، والتي أستمتع بقرائتها.
مودتي / إلهام

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2011-11-10 22:22:07
نوفل فاضل الشاعر والعميق الحب للشعر والمأثور
أجمل تحياتي
فرحي كبير برياحين مرورك
واسلم للجمال

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2011-11-10 22:19:57
صالح الطائي المعلم الكبير
زاه هو مروركم ومشع كقلوبكم النقية السمحة
وكل عام وقصيدة وأنت والعائلة الكريمة بألف خير ومسرة

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2011-11-10 22:17:04
عباس طريم أيها الأديب الفذ
مرحى بتواجدك الراقي هنا والذي أفرحني كثيراً
كل عام وأنت والعائلة الفاضلة بصحة وسعادة

الاسم: نوفل الفضل
التاريخ: 2011-11-10 16:21:43
رائع انت ياصديقي

الاسم: صالح الطائي
التاريخ: 2011-11-10 09:26:18
أخي وصديقي المتألق ابدا الشاعر اللطيف سامي العامري
عيدا مباركا واياما هنية
اراك ايها العزيز تشكو الغربة وتحن حنين للأوطان حنين متوجع هام حبا ببعيد لا تراه العين وما تسمعه عنه لا يسر ولا يجبر خاطر، فلإم هذا الحنين؟
بوركت أيامك عطرا سرمديا
وبوركت وحييت

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 2011-11-10 02:34:37
الاديب المتجدد سامي العامري .
نبارك لكم حلول ايام العيد المبارك اعاده الله عليكم بالخير والبركة , والف عام وانت بخير .
لا زال اديبنا الرائع سامي العامري يصوغ من المفردات القلائد الجميلة التي احيكت خيوطها من وهج الشمس .
فيبدو لمعانها وهاجا يضيء الافق بجماله وحلو طلعته .
فكل قصيدة يكتبها من الوزن الثقيل تشدنا وتجدد فينا الامل بان رموز الشعر لا زالت تحلق في سماء الالق .

تحياتي .. وتمنياتي بالمزيد من التفوق ..

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2011-11-09 19:37:01
عفواً عنيتُ راهنت الفصول ..
مع الشكر والتقدير




5000