..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مصادفتانِ غريبتانِ في تواريخٍ تتعلق بحياة القذافي

رمزي العبيدي

ربَّما لا يعترضُ أيَّ واحدٍ على حكمنا باختلاف شخصية العقيد الليبي معمَّر القذَّافي ـ المُدَال منه أو من حكمه ـ عن غيره من الحُكَّام المتسلِّطينَ أو الذينَ تسلَّطوا منهم قبلاً على رقاب الناس في كلِّ هذه الدنيا الكبيرة عبر تاريخها الطويل الملِيء بالنوازل والمكاره ، والاختلاف أمرٌ طبعيٌ بينَ كلِّ مخلوقاتِ الربِّ ، لكنَّ هذا الرجل اشتهر بغير المألوف من طِباع البشر ، أو هو المعروفة عنه تصرُّفاته العجيبة وتصريحاته الغريبة وأفكاره المتخلِّفة .

لقد حكم القذافي ـ كغيره من الجبابرة والظالمينَ ـ البلاد والعباد بالحديد والنار ، وقد لا نأتي بجديدٍ إذا فصَّلْنا في ذلك كلِّه ، لأنَّ كلَّ ما سنتعرَّض له هو ممَّا يعرفه غيرنا أو اطَّلع عليه مؤخَّراً من خلال متابعاته لأخبار ( الفورات ) أو ( الانتفاضات ) العربية في ليبيا وغيرها ، والتي اصطلح على تسميتها في خطأ لغويٍ شنيعٍ بـ : ( الثورات ) ، لأنَّ ( الثورة ) لغةً تعني : مؤنَّث الثور وهو : الذكر من البقر ، ويجمع على ثِيران وأثوَار وثِيَار وثِيَرَة وثِوَرَة ، وتعني أيضاً : الهيجانُ المشهور به هذا الحيوان اللبون ، فـ ( ثارَ الثور ) : هاج ، و ( ثار الرجل في ثورة أو غيرها ) : هاج كالثور ، قـالـتِ العربُ : ( رأيته ثائرَ الرأس ) أي مشتعلاً رأسه شيباً أو مفترق الشعر منتشره ، وقـالـتْ أيضاً : ( ثارَتِ الفتنة بينهم ) أي جَشَأتْ وانتشَرَتْ ، و ( الثَائِرَة ) جمعها ( ثَوَائِر ) ومعناها : الضجَّة والشَغَب ، و ( ثَوَرَانُ الشفق أو ثَوْرُهُ ) هو : حمرَتُهُ وانتشارُهُ ، و ( المَثْوَرَة ) هي : الأرض الكثيرة الثيران ، ومن هذا المعنى الأخير نستخلص معنىً ثالثاً جديداً وأخيراً لـ ( الثورة ) غير المعنيين السابقينِ لها ـ ( مؤنث الثور أو هيجانه  ) ـ وهو : الكثرة ، وقد سُمِع من بعض العرب أو عنهم قولهم : ( ثورة رجال وثورة رمال ) والمراد : كثرة رجال وكثرة رمال .

نعودُ بعد هذا الاستطراد ـ الذي قد يكون طويلاً أو مُمِلاً للقارئ بعض الشيءِ ـ إلى صاحبنا وصاحبكم القذافي ، وما هو في الحقيقة بصاحبنا ولا صاحبكم ، لكنَّنا أردْنا الطُرفة والتندُّر وربَّما الاستظراف للتخفيف عنكم من ثقل ما نقلناه لكم من معاجم لغة الضاد ، وفصَّلنا فيه ـ لكم أيضاً ـ من معانٍ وتفسيراتٍ لكلمة ( الثورة ) المُسَاءُ استخدامها في التعبير عن الانتفاضات أو حركات التغيير التي برزَتْ مؤخَّراً في دنيانا العربية ، فنقول :

ولد القذافي عام ألفٍ وتسعمائةٍ واثنينِ وأربعينَ للميلاد ( 1942م ) ، وحكم ليبيا اثنتينِ وأربعينَ سنة ( 42 ) ، وهذه هي المصادفة الغريبة الأولى في تواريخ تتعلق بحياته .

أمَّا الثانية فهي : إنَّه استلم هذا الحكم في عام ألفٍ وتسعمائة وتسعةٍ وستينَ للميلاد ( 1969م ) ، ولقي حتفه وغادر هذه الدنيا التي كانَ يحبُّها ويتمسَّكُ بسلطانه فيها وعمرُه تسعٌ وستونَ سنة ( 69 ) .

ولم تكنْ له يدٌ أو تدبيرٌ لهاتينِ المصادفتينِ اللتينِ نعتناهما ووصفناهما بالغربيتينِ ، وما أكثر غرائب القدر وعجائب الدهر .

فمَن ذا الذي يتَّعظ أو يأخذ العِبرة من نهاية القذافي وأمثاله من الطغاة والمجرمينَ ؟ .

 

ـــــــــــــــــــــ

 

 

 

رمزي العبيدي


التعليقات

الاسم: جُخيْور
التاريخ: 10/11/2011 16:17:35
المكرّم العبيدي
القذاذفه كُثر في بلادنا او القذافيون والقذافيات

بالتخاطر من خلال اللاوعي الجمعي او السلالي او الكوني

سال احدهم المتنبي عن بيت شعر قاله من قبل
اجاب المتنبي لواني اعيش يزمانكم كنت قلت

حَصَّصَ رعاهُ البقرِالحكمَ فينا
ونحنُ بجرمِ رعاهُ البقرِ حُكّامُ

الكاهن جخيور
المدينه اور
المصدر اللاوعي السلالي او الجمعي او الكوني




5000