..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قالت جملتينِ و سافَرَت

د. جمال مرسي

عَزَفَت على أوتارِ قلبيَ 
من لحونِكَ يا وطنْ .
كالصبحِ جاءت من بعيدٍ 
بعد ليلٍ 
كانَ سَافَرَ في فضاءاتِ المجرةِ 
حاملاً كل النجومِ 
لترسمَ الفجرَ الجميلَ على عيونِ القلبِ 
حينَ غَفَت على كتفِ الظلامِ 
و داعبت حُلُماً تبرعمَ في الحنايا 
منذ آلافِ السنين.
جاءت " شَجَنْ " .
جاءت لتبعثَ موتَ أزهارٍ ذوت ،
عصفَت بها كفُّ الرياحْ .
جاءت بأغنية الصباحْ :
" قم يا وطنْ ."
قُمْ فاغسلِ الوجهَ الذي كتَبَت عليهِ
ـ بريشةِ القهرِ ـ الضياعَ
يدُ الزمنْ .
قُم فاقتلِ الموتَ الذي في القلبِ يبني عُشَّهُ .
و على نياطِ القلبِ يُعلنُ سطوةَ النمروذِ
حين يعيثُ في كلِّ البدنْ .
فاحت من الأطرافِ
مُنذ غَدَت لتمّوزَ الفريسةَ
و الحبيسةَ
ـ يا فتى الأحلامِ ـ
رائحةُ العفنْ .
ما لي أراكَ و قد تحجّر وجهُكَ المرويُّ
من نهرِ الحياءِ
تَسَمَّرَت قدماكَ
و ارتعدت يداك َ
و أنتَ تحملُ بعضَ جُرحي يا حبيبي
قد عرفتُكَ شامخاً كالنخلِ
تضربُ في الثرى جذراً
و في أُفُقِ السماءِ يسافرُ السَّعَفُ الأبيُّ
لكي يلامسَ نجمةً .
لا تستبيكَ الريحُ رغم عُتوِّها.
لا يسكنُ الخوفُ العروقَ
و لا مدائنُ عينِكَ البحريةُ الشمَّاءُ
عاثَ بها الوَهَنْ .
أناْ منكَ ،
أنتَ بناظريَّ حدائقُ الرُّمّانِ و الليمونِ
في جفنيكَ أهربُ من جحيمِ الطائراتِ
فتُطبقُ الأهدابَ
تحمي لائذاً بترابِكَ الذهبِ المضمَّخِ باللبنْ .
أناْ منكَ أغنيةٌ صداها قد ترددَّ
في فضاءِ الكونِ
أنت ليَ السكنْ .
جاءت شَجَنْ .
جاءت و في اليمنى شموعٌ
أوقدتها من لهيبِ الإنتظارِ
و باليسارِ
تناولت عُشبَ الربيعِ هديةً للجدبِ
في قلبٍ جَفَتهُ الهاطلاتُ
و عَربَدَت فيه الإحَنْ .
صنَعَت من الحُزنِ المُخَيِّمِ في العيونِ..
مراكباً للشمسِ
قالت جُملتينِ و سافرتْ
كنسيمِ صُبحٍ ،
و ارتَقَت
دَرَجاً إلى العلياءِ حيثُ مكانُها
لِتشِعَّ في أرضِ الخطيئةِ شمسُها
و تُميطَ عنها مِن أذى مَن عربدوا
بِشَمَالِها و جنوبِها .
قالت كُليماتٍ
سأتركُ فيكمُ النورَ الذي أرسلتهُ لظلامِكم
فلتهنأوا.
و سأترك البحرَ الذي عشقتهُ أجنحةُ النوارسِ
هادئا .
والموجُ يلثمُ في اشتياق مسافرٍ لذويهِ
من بعد الرجوعِ مرافئا .
و يعاقرُ الرُّبّانَ
و الحيتانَ و الجزرَ البعيدةَ والسّفنْ .
جاءت شجن .
جاءت كبرقٍ خاطفٍ خلبَ العيونَ
و سافرت نحو البعيدْ .
نقشت رسالتها الأخيرةَ من دموع القلبِ
قالت : لن أعودْ .
طارت كعصفورٍ طليقٍ
بيدَ أن أريجها
و صدى حديثٍ ممعنٍ في الصدقِ
باقٍ في الفؤادِ
و خالدٌ عبر الزمنْ .

د. جمال مرسي


التعليقات




5000