..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وظيفة التشبيه في « رواد المجهول »

أبو الخير الناصري

 

 

رواد المجهول هو النص الأول بين نصوص المجموعة القصصية " قصص من المغرب " (1) التي أصدرها الكاتب أحمد عبد السلام البقالي وهو بعد طالب في القاهرة.

وهو نص يرصد فيه الكاتب بعض مظاهر الصراع بين جيلين زمن خضوع المغرب للسيطرة الاستعمارية، جيل الأبناء ممثلا في حسن ورفاقه في المسيد، وجيل الآباء كما يعكسه سلوك " سي الغزواني" ووالد حسن وآباء الصغار.

يبرز الصراع بين الجيلين داخل المسيد عندما أخذ " الفقيه " سي الغزواني يعاقب جماعة من تلاميذه الذين أقلقوا ساكني المدينة بشغبهم و ضوضائهم و " حروبهم " الصغيرة.

وفي غمرة العذاب القاسي الذي كان " الفقيه " يصبه عليهم صبا يكتشف سي الغزواني أن رأس أحد المعذبين (حسن) « يكسوه شعر فاحم لماع، صفف بعناية، وشذبه مقص الحلاق بفن وجمال.. ودهنه بالبريانتين و الكولونيا » (ص15).

وأمام هذ ا السلوك المستحدث - زمنئذ- وقف سي الغزواني داخل المسيد يكشف عن الرؤوس، ويصيح في كل من يشبه رأسه رأس حسن : « اخرج يا بني.. إنك الآن نجس قذر يجب أن تتطهر، وتستعد لحمل القرآن » (ص16) « ثم يصرخ بصوت جنوني: لن أقبل يهودا ولا نصارى.. فقد بنيت المدرسة للمسلمين، للمسلمين فقط ولن يرجع إليها أحد في رأسه شعر أبدا... » (ص16).

وكانت هذه الصرخة إعلان حرب على هؤلاء الصغار الذين أتوا بعرف يخالف ما عليه أهل المدينة، عرف يدخل- حسب الفهم القاصر للسي الغزواني- في ملة اليهود و النصارى.

ولأن الناس يسترشدون- عهدئذ- ب" الفقيه " فقد هب الآباء لتأنيب أبنائهم، وتعذيبهم ليعدلوا عن هذا السلوك " غير المقبول ".

وبالرغم من التعذيب الوحشي الذي يتعرض له حسن فإنه يظل صامدا « ويلوذ بالفرار من مدينته أصيلة إلى مدينة طنجة،  المفتوحة على الفضاء الأجنبي، ومنها إلى أمريكا، تاركا خلفه الأب والأم والوطن، والقيم القديمة، طبعا، مهمهما بعبارة واحدة وأخيرة " وداعا أيتها العبودية ! " » (2).

إن الصراع بين الجيلين - داخل القصة -  مصدره التصادم بين حداثة القيم التي يحملها التلميذ حسن ورفاقه، وجمود الأب و" الفقيه " ومن على شاكلتهما على تقاليدهم القديمة، واستعدادهم لمناهضة كل ذي قيم حديثة غير مألوفة.

ويبدو من خلال القراءة أن القصة تنتصر للقيم الحديثة التي يدافع عنها حسن وصديقه الوافي. وفي ضوء هذا الانتصار نفهم تصدير الكاتب هذا النص بقوله: " يظل نهر التطور يمضي هادئا في موكب الزمان.. حتى تقف في وجهه سدود العادات المتبلدة و التقاليد المتحجرة، فيتجمع ماؤه ويتكتل، حتى يصير قوة هائلة تنشد الانطلاق.."، حيث يصف الكاتب العادات والتقاليد بالتحجر و البلادة، وينحي عليها باللائمة لأنها تقف سدودا منيعة في سبيل نهر التطور الذي ينشد الانسياب هادئا دون اصطدام.

كما يسخر الكاتب (*) تقنيات أخرى لنصرة هذه القيم منها الوصف، ويقصد هنا وصف " الفقيه " سي الغزواني بأوصاف منها أنه « يمثل المحافظ المتطرف أدق تمثيل » (ص10).

ولعل أهم تلك التقنيات، كما يبدو لي،  تقنية التشبيه التي يتفرغ هذا المقال لدراستها فيما بقي من سطوره.

إن الناظر في ( رواد المجهول) تثيره كثرة التشبيهات فيها باعتبارها وسيلة من وسائل التصوير الفني داخل المجموعة القصصية كلها.

وجدير بالذكر أن هذه التشبيهات- وهذه الصور الفنية داخل المجموعة- لا يوردها الكاتب للزينة فحسب، ولكنها عنصر رئيسٌ داخل هذا العمل يرمي الكاتب من إيراده إلى التأثير في نفسية القارئ، وشده إلى عالم النص، وحفزه على اتخاذ مواقف معينة من الوقائع- ومن الواقع- إيجابا أو سلبا. الصورة الفنية- والتشبيه أحد عناصرها- لا تنحصر مهمتها في تجلية المعاني وبيانها، إنها « تحرك المشاعر، وتثير الأحاسيس، وتدفع إلى الإعجاب، وتسعد النفس وتبهجها، أو تجرها إلى الحزن والأسى » (3)، ولنقرأ- مثلا- هذا المقطع من القصة : « وبعد فترة سمعت الأم وقع حبل غليظ على ظهر ابنها، وأنينا مزعجا، ثم صراخا حادا يمتزج بقرقعة السلاسل، وصليل الحديد، ووهن الصوت بعد حين، حتى صار أنينا مكتوما، ثم انقطع الضرب ونزل الرجل يلهث كالكلب في الهجيرة، وطلعت الأم تنهب درجات السلم، وصعد من خلفها بناتها، فوجدن الفتى ملقى على الأرض العراء، فاقد الوعي، والدم يكسو وجهه ورأسه، ويملأ عينيه وأذنيه ويتسرب على عنقه إلى صدره، فانكبت الأم عليه تبكي وتنوح بصوت عال، تندب فيه و" تعدد ".. وبكت الأخوات كأنما هن في مأتم » ( ص33-34).

يسكن داخل هذا المقطع القصصي تشبيهان هما ( يلهث كالكلب) و ( كأنما هن في مأتم).

يصور الكاتب في أول التشبيهين الأبوة القاسية في صورة كلب يلهث. وإذا استحضرنا صورة الكلب لدى العرب المسلمين- والنص موجه إليهم- حيث يغسل الإناء الذي يلغ فيه سبع مرات (4) أدركنا مقدار درن هذا الحيوان، وأدركنا- أيضا- حجم النفور الذي يتولد في النفوس منه ومن كل شبيه به.

إن هذا الاقتران، في ذهن القارئ للعبارة « يلهث كالكلب »، بين الأب/ الإنسان و الكلب/ الحيوان ليدفع إلى احتقار هذا الأب وكرهه للشبه الحاصل بينه وبين الكلب، فالغرض من هذا التشبيه (5) - إذن- هو تقبيح المشبه ( الأب) .

هكذا ندرك كيف يؤثر هذا التشبيه، أو كيف أريد له أن يؤثر، في المتلقي بأن يحرك مشاعر البغض فيه فيصبها على الأب ( والد حسن) المدافع عن القيم والتقاليد البالية.

وفي مقابل هذه الصورة ينهض التشبيه الثاني ( كأنما هن في مأتم) ليصور حال الأسرة، بعد نزول الأب لاهثا كالكلب، في صورة تجمع جنائزي وهي تنوح على الفتى حسن الملقى في دمه كأنه قتيل، وهو مشهد يثير في النفس مشاعر الأسى والحزن على الضحية، والبكاء عليه، والتعاطف معه.

إن التقابل بين الصورتين يستدعي مشاعر متناقضة من المتلقي تتوزع بين الغضب الآنف ذكره والرحمة المستجداة لهذا الفتى المظلوم الذي كل جريرته أنه حلق شعر رأسه حلاقة لا عهد لقومه بمثلها.

وفي هذا السياق أعتقد- بعد جرد أغلب التشبيهات الواردة في النص- أن كثيرا من التشبيهات ترمي إلى حمل القارئ على التعاطف مع حسن ورفاقه، ولذلك يظهر حسن « كالكسيح » (ص42)، و « كمن أصيب بطعنة في ظهره » (ص43)، و« كالمحكوم عليه بالإعدام » (ص14)، و « كأنما هو في طريقه إلى المشنقة » (ص14)، و « كمن يلفظ أنفاسه » (ص37-38).. وعلى النقيض من ذلك تشبيه والد حسن بالكلب في الهجيرة (ص34)، وبالبعير (ص24)، و بالبعير المهتاج (ص27)، وتقزيم صورته في عيني ولده حسن « حتى كأنما ينظر إليها في قعر كأس » (ص37)، أو « كأنها ذبابة » (ص37).

وهذا التضاد بين الصور المرتبطة بحسن والصور المتصلة بوالده، واغتراف الأولى من حقل المأساة والحزن، ورسوخ الثانية في الحيوانية- وَكْدُه حفز القارئ لنبذ قيم الماضي الجامدة المتجسدة في سلوك الأب واعتناق القيم الحديثة التي ظهرت مع حسن ورفاقه في المسيد.

ولعل ما أورده هذا المقال من تشبيهات يؤكد ما ذكر آنفا من كون هذا العنصر البلاغي لا يرد في القصة للزينة والزخرف، ولكنه عمدة- في هذا العمل- يساهم في تشكيل معانيه ، مثلما يساهم في " توجيه " القارئ، ويستبطن آراء المؤلف فينأى بها عن " العري" والمباشرة والسقوط في الوعظ.

وعندي أن هذا النأي عن الخطاب التحريضي المباشر و الرهان على فنية الأداء وجماله هو ما بعض النقاد إلى عد المجموعة ( قصص من المغرب) « تمثل شبه انكفاء مرضي على الذات الاجتماعية يتمثل في موقف هروبي يغرق في الماضي الغارق في الخرافة والأباطيل، ويدغدغ الحاضر ويسالمه...[ و] أن هذا إنما يبرهن غياب الوعي الاجتماعي السليم في كيفية تسخير العمل الأدبي لممارسة النضال في ظرف كان يتطلب ذلك » (6).

والحق أن ما رصده المؤلف أحمد عبد السلام البقالي من عيوب لا يشكل انكفاء مرضيا على الذات الاجتماعية، ولكنه - في تقديري- موقف يستند إلى كون هذا النقد الذاتي جزءا من النضال المتحدث عنه، وهو موقف ينبع من قناعة مفادها أن نقد الذات وإصلاحها ينبغي أن يسبق طرد المستعمر، بل إنه سبيل إليه؛ لأن في نقد الذات وإصلاحها توليدا للقابلية للاستقلال، و « تحرير البلاد يشترط أن يكون مسبوقا بتحرير الأفكار والعواطف، حتى تجد الحرية فضاء مناسبا للنماء والتألق » (7) وحتى لا يكون هذا التحرير صوريا لا حظﱠ له في قلوب الناس وعقولهم.

 

   الهوامش :

  

(1) أحمد عبد السلام البقالي: قصص من المغرب، المطبعة العالمية، القاهرة (د.ت).

(2) أحمد المديني : الكتابة السردية في الأدب المغربي الحديث،ط الأولى 2000، ص116.

(*) نقول هنا " الكاتب" استنادا إلى تصريح أحمد عبد السلام البقالي مرات كثيرات بأن رواد المجهول سيرة لجيله والجيل الذي قبله. انظر مثلا حوارا معه منشورا في الملحق الثقافي للمنعطف بتاريخ 30يونيو،01 يوليوز2007م.

(3) محمد سعيد المولوي : الصورة الأدبية والفنية في أدب الطنطاوي، مجلة الأدب الإسلامي،ع34/ 35، السنة1423ه/2002م،ص42.

(4) ورد في فقه السنة لسيد سابق فيما يتعلق بما يبقى في الإناء بعد الشرب، وهو السؤر: « سؤر الكلب والخنزير: وهو نجس يجب اجتنابه. أما سؤر الكلب فلما رواه البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : إذا شرب الكلب في إناء أحدكم فليغسله سبعا، ولأحمد ومسلم :    " طهور إناء أحدكم إذا ولغ فيه الكلب أن يغسله سبع مرات أولاهن بالتراب "، وأما سؤر الخنزير فلخبثه وقذارته » المجلد الأول، ط01، دار الفكر،1417ه/  1996م، ص22.

(5) للتوسع في أغراض التشبيه ينظر مثلا (علم البيان) لعبد العزيز عتيق، دار النهضة العربية، بيروت1405ه/ 1985م.

(6) أحمد المديني: فن القصة القصيرة بالمغرب، دار العودة، بيروت، ص170.

(7) أحمد هاشم الريسوني: الوظيفة التحديثية للكتابة عند محمد الصباغ، مجلة مواسم ع09/10، صيف 1998/ خريف 1999م.

 

 

أبو الخير الناصري


التعليقات




5000