..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أربعون حديثاً أخلاقيا من ألأحاديث الصحيحة المروية عن مولانا ألإمام الخامس : أبو جعفر محمد بن علي الباقر { عليه السلام

محمد الكوفي

 {،بمناسبة   ذكرى شهادته الأليمة: {  عليه  السلام{،

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

ولد بالمدينة غرة رجب سنة 57 ه‍ وقيل 56 ه‍ ، وقد توفي الإمام محمد الباقر { عليه السلام {، في السابع من ذي الحجة سنة 114 ه‍ ، وعمره الشريف 57 سنة . 

ودفن في البقيع إلى جنب قبر أبيه ،
عاش مع جده الإمام الحسين { عليه السلام } 4 سنين ، ومع أبيه { عليه السلام } بعد جده { عليه السلام } 39 سنة ، وكانت مدة إمامته { عليه السلام } 18 سنة { 3 } .

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *        

 هو خامس أئمة أهل البيت الطاهر ، المعروف بالباقر ، وقد اشتهر به لبقره العلم وتفجيره له . قال ابن منظور في لسان العرب : لقب به ، لأنه بقر العلم وعرف أصله واستنبط فرعه وتوسع فيه {1}.{ذ}. لسان العرب 074:4

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *        

وأما النصوص الدالة على إمامته من أبيه وأجداده والتي ذكرها المحدثون والمحققون من علمائنا الأعلام فهي مستفيضة نقلها الكليني - رضي الله عنه - وغيره .

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *       

عن أبي بصير ، أنه سأل الإمام محمد الباقر {عليه السلام{، عن قوله تعالى : { أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم} ، قال : {نزلت في علي بن أبي طالب ، قلت : إن الناس يقولون : فما منعه أن يسمي عليا " وأهل بيته في كتابه ، فقال الباقر عليه السلام : قولوا لهم : إن الله أنزل على رسوله الصلاة ولم يسم ثلاثا " ولا أربعا " حتى كان رسول الله يفسر ذلك ، وأنزل الحج فلم ينزل 
طوفوا سبعا " حتى فسر لهم ذلك رسول الله ، وأنزل { وأطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم} ففسرها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بقوله : أوصيكم بكتاب الله وأهل بيتي ، إني سألت الله أن لا يفرق بينهما حتى يردا علي الحوض ، فأعطاني ذلك} { 1} .

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *

وعدّ القرآن السر وراء بعث الأنبياء كامناً في تربية المجتمع، وقال النبي {ص}: "إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق".

وكان للشؤون التربوية والأخلاقية نصيب وافر في الأحاديث النبوية، فقد كان {ص} يوصي مبعوثيه بدعوة الناس إلى الأخلاق الحسنة. "يا معاذ علمهم كتاب الله وأحسن أدبهم على الأخلاق الصالحة".

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *

عن الإمام الباقر {عليه السلام{،قال في الوقت الذي عاده جميعً المؤمنين إلي بيوتهم من بعد إتمام فريضة الصلاة في المسجد كان يبقي أبي {عليه السلام{،وحيداً يختلي مع نفسه يناجي ربه في المسجد ويقرا هذا الدعاء في حالة التضرع والخضوع والبكاء،

}}سُبْحانَكَ اللّهمّ أ نْتَ رَبّى حَقّا حقّا، سَجَدْتُ لَكَ يا رَبِّ تَعَبُّدا وَ رِقّا، الّلهمّ إ نَّ عَمَلى ضَعيفٌ، فَضاعِفْهُ لي ، الّلهمّ قني عَذابَكَ يَوْمَ يُبْعَثُ عِبادُكَ، وَتُبْ عَلَىَّ إنَّكَ أ نْتَ التَّوَّابُ الرَّحيمُ{{ وسمي بالباقر لبقره العلوم ، واستنباطه الحكم ، كان ذاكرا خاشعا صابرا ، وكان من سلالة النبوة ، رفيع النسب ، عالي الحسب ، وكان عارفا بالخطرات ، كثير البكاء والعبرات ، معرضا عن الجدال والخصومات { 1 } .

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

1} - قالَ الاْمامُ ابوجَعْفَر محمّد بنِ عليّ باقرُ العلومِ صَلواتُ اللّه وَسَلامُهُ عَلَيْه :

إذا أرَدْتَ أنْ تَعْلَمَ أنَّ فيكَ خَيْراً، فَانْظُرْ إ لي قَلْبِكَ فَإنْ كانَ يُحِبُّ أهْلَ طاعَةِ اللّهِ وَيُبْغِضُ  أهْلَ مَعْصِيَتِهِ فَفيكَ خَيْرٌ؛ وَاللّهُ يُحِبُّك ، وَإ ذا كانَ يُبْغِضُ أهْلَ طاعَةِ اللّهِ وَ يُحِبّ أهْلَ مَعْصِيَتِهِ فَلَيْسَ فيكَ خَيْرٌ؛ وَ اللّهُ يُبْغِضُكَ، وَالْمَرْءُ مَعَ مَنْ أحَبَّ.{1{،

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

  

2} ـ قالَ {عليه السلام} : مَنْ دَعَا اللّهَ بِنا أفْلَحَ، وَمَنْ دَعاهُ بِغَيْرِنا هَلَكَ وَاسْتَهْلَكَ.{2{،

\*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

3} ـ قالَ {عليه السلام} : إنَّ اللّهَ عَزَّ وَجَلَّ أوْحى إ لي شُعَيْبٍ النَّبى {صلى الله عليه و آله} : إني مُعَذِّبٌ مِنْ قَوْمِكَ مِائَةَ ألْفٍ، أرْبَعينَ ألْفا مِنْ شِرارِهِمْ وَسِتّينَ ألْفا من خِيارِهِمْ.

فقال : يارَبِّ هؤُلاءِ الاْ شْرار فَما بالُ الاْ خْيار؟ فأوحىَ اللّهُ إ لَيْهِ: إ نَّهُمْ داهَنُوا أهْلَ المعاصي وَلَمْ يَغْضِبُوا لِغَضَبى . {3{،

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

4} ـ قالَ {عليه السلام} : بُنِيَ الاْ سْلامُ عَلى خَمْسَةِ أشْياءٍ: عَلَى الصَّلاةِ، وَ الزَّكاةِ، وَالْحَجِّ،

 وَالصَّوْمِ، وَالْوِلايَةِ، وَلَمْ يُنادَ بِشَيْى أمثل ما نُودِىَ لِلْوِلايَةِ.{4{،

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

5} ـ قالَ {عليه السلام} : مَنْ كَفَّ عَنْ أعْراضِ النّاسِ أقالَهُ اللّهُ نَفْسَهُ يَوْمَ الْقِيامَةِ، وَمَنْ كَفَّ غَضَبَهُ عَنِ النّاسِ كَفَّ اللّهُ عَنْهُ غَضَبَهُ يَوْمَ الْقِيامَةِ.{5 {،

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

  6} ـ  قالَ {عليه السلام} : مَنْ ثَبَتَ عَلى وِلايَتِنا في غِيْبَةِ قائِمِنا، أعْطاهُ اللّهُ عَزَّ وَجَلَّ اَجْرَ ألْفِ شَهيدٍ مِنْ شُهَداءِ بَدْرٍ وَحُنَيْنٍ.{6{،

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

7} ـ   قالَ {عليه السلام }: لا يَكُونُ الْعَبْدُ عابِدا لِلّهِ حَقَّ عِبادَتِهِ حَتّى يَنْقَطِعَ عَنِ الْخَلْقِ كُلِّهِمْ، فَحينَئِذٍ يَقُولُ: هذا خالِصٌ لي ، فَيَقْبَلُهُ بِكَرَمِهِ.{7{،

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

8} ـ قالَ {عليه السلام} : اُقْسِمُ بِاللّهِ وَهُوَ حَقُّ، مافَتَحَ رَجُلٌ عَلى نَفْسِهِ بابَ الْمَسْاءلَةِ إ لاّ فَتَحَ اللّهُ عَلَيْهِ بابَ فَقْرٍ.{{،

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

9} ـ قالَ عليه السلام : مَنْ قَضى مُسْلِما حاجَتَهُ، قالَ اللّهُ عَزَّ وَ جَلَّ: ثَوابُكَ عَلَىَّ وَلا اَرْضى لَكَ ثَوابا دُونَ الْجَنَّةِ.{9{،

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

10} ـ قالَ {عليه السلام} : إذا دَخَلَ أحَدُكُمْ عَلى أخيهِ في بَيْتِهِ، فَلْيَقَعُدْ حَيْثُ يَأمُرُهُ صاحِبُ الرَّحْلِ،

 فَإنَّ صاحِبَ الْبَيْتِ أعْرَفُ بِعَوْرة بَيْتِهِ مِنَ الدّاخِلِ عَلَيْهِ.{10{،

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

11} ـ قالَ {عليه السلام} : مَنْ أطْعَمَ مُؤْمِنا، أطْعَمَهُ اللّهُ مِنْ ثِمارِ الْجَنَّةِ.{11{،

  

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

12} ـ قالَ {عليه السلام} : لَوْ أ نَّ الاْمامَ رُفِعَ مِنَ الاْ رْضِ ساعَةً، لَماجَتْ بِأهْلِها كَما يَمُوجُ الْبَحْرُ بِأهْلِهِ.{12{،

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

13} ـ قالَ {عليه السلام} : مَنْ حَمَلَ أخاهُ عَلى رَحْلِهِ بَعَثَهُ اللّهُ يَوْمَ الْقِيامَةِ إلىَ الْمَوْقِفِ عَلى ناقَةِ مِنْ نُوْقِ الْجَنَّةِ يُباهى بِهِ الْمَلائِكَةَ.{13{،

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

14} ـ قالَ {عليه السلام }: اَلْجَنَّةُ مُحَرَّمَةٌ عَلَى الْفَتّانينَ الْمشّائينَ بِالنَّميمَةِ.{14{،

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

15}  ـ قالَ {عليه السلام} : إنّا نَأمُرُ صِبْيانَنا بِالصَّلاةِ إ ذا كانُوا بني خَمْسِ سِنين ، فَمُرُوا صِبْيانَكُمْ إ ذا كانوا بني سَبْعِ سِنين .{15{،

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

16} ـ قالَ {عليه السلام }: في الْمِلْحِ شِفاءٌ مِنْ سَبْعينَ داء، ثُمَّ قالَ: لَوْ يَعْلَمُ النّاسُ ما في الْمِلْحِ ما تَداوَوا إ لاّ بِهِ.{16{،

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

17} ـ قالَ {عليه السلام }: إنَّ الْمُؤمِنَ إ ذا صافَحَ الْمُؤ مِنَ تَفَرَّقا مِنْ غَيْرِ ذَنْبٍ.{17{،

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

18} ـ قالَ {عليه السلام} : الْحِكْمَةُ ضالَّةُ الْمُؤْمِنِ، فَحَيْثُ ماوَجَدَ أحَدُكُمْ ضالَّتَهُ فَلْيَأخُذْها.{18{،

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

19} ـ قالَ {عليه السلام }: خَفِ اللّهَ تَعالى لِقُدْرَتِهِ عَلَيْكَ، وَاسْتَحِ مِنْهُ لِقُرْبِهِ مِنْكَ.{19{،

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

20} ـ قالَ {عليه السلام} : مَنْ حَمَلَ جِنازَةً مِنْ أرْبَع جَوانِبِها، غَفَرَ اللّهُ لَهُ أَرْبَعينَ كَبيرَةً.{20{،

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

21} ـ قالَ {عليه السلام} : إ نَّ جَميعَ دَوابِّ الاْ رْضِ لَتُصَلّى عَلى طالِبِ الْعِلْمِ حَتّى الْحيتانِ في الْبَحْرِ.{21{،

  

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

22}ـ قالَ {عليه السلام} : مَنْ أفْتَى النّاسَ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَ لا هُدىً، لَعَنَتْهُ مَلائِكَةُ الرَّحْمَةِ و مَلائِكَةُ الْعَذابِ، وَلَحِقَهُ وِزْرُ مَنْ عَمِلَ بِفَتْياهُ.{22{،

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

23} ـ قالَ {عليه السلام} : صِلِةُ الاْ رْحامِ تُزَكّي الاْ عْمالَ، وَ تُنْمِى الاْ مْوالَ، وَ تَدْفَعُ الْبَلْوى ، وَ تُيَسِّرُ الْحِسابَ، وَ تُنْسِى ءُفِى الاْ جَلِ.{23{،

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

24} ـ قالَ {عليه السلام} : مَثَلُ الْحَريصِ عَلَى الدُّنْيا مَثَلُ ذَرْوَةِ الْقَزِّ، كُلَّما ازْدادَتْ عَلى نَفْسِها لَفّا كانَ أبْعَدُ مِنَ الْخُرُوجِ حَتّى تَمُوتَ غَمّا.{24{،

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

25} ـ قالَ {عليه السلام }: لا تَنالُ وِلايَتُنا إ لاّ بِالْعَمَلِ وَالْوَرَعِ.{25{،

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

26} ـ قالَ {عليه السلام} : إ نَّما يَبْتَلِى الْمُؤ مِنُ في الدُّنْيا عَلى قَدْرِ دينِهِ.{26{،

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

27} ـ قالَ {عليه السلام} : مَنْ عَلَّمَ بابَ هُدىً فَلَهُ مِثْلُ أجْرِ مَنْ عَمِلَ بِهِ، وَلايَنْقُصُ اُولئِكَ مِنْ أجُورِهِمْ.{27{ ،

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

28} ـ قالَ {عليه السلام} : فَضْلُ صَلاةِ الْجَماعَةِ عَلى صَلاةِ الرَّجُلِ فَرْدا خَمْساً وَعِشْرينَ دَرَجَةً في الْجَنَّةِ.{28{،

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

29} ـ قالَ {عليه السلام} : اَلْكَمالُ كُلُّ الْكَمالِ، التَّفَقُّهُ في الدّينِ، وَالصَّبْرُ عَلَى النائِبَةِ، وَتَقْديرُ الْمَعيشَةِ.{29{،

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

30} ـ قالَ {عليه السلام} : إ نَّ الْمُؤْمِنَ أخُ الْمُؤ مِنِ لا يَشْتِمُهُ، وَ لا يُحَرِّمُهُ، وَلايُسيئ بِهِ الظَّنَّ.{30{،

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

31} ـ قالَ {عليه السلام} : وَأمَّا الْمُنْجِيات : فَخَوْفُ اللّهِ في السِّرَ وَالْعَلانِيَةِ، وَالْقَصْدُ في الْغِنى

 وَالْفَقْرِ، وَكَلِمَةُ الْعَدْلِ في الرِّضا وَالسّخَطِ.{31{،

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

32} ـ قالَ {عليه السلام} : أرْبَعٌ مِنْ كُنُوز ِالْبِرِّ: كِتْمانُ الْحاجَةِ، وَكِتْمانُ الصَّدَقَةِ، وَكِتْمانُ الْوَجَعِ، وَكِتْمانُ الْمُصيبَةِ.{32{،

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

33} ـ قالَ {عليه السلام} : لا تَتَهاوَنْ بَصَلاتِكَ، فَإنَّ النَّبيَّ {صلّى اللّه عليه و آله و سلّم} قالَ عِنْدَ مَوْتِهِ: لَيْسَ مِنّى مَنِ اسْتَخَفَّ بِصَلاتِهِ، لَيْسَ مِنّى ، مَنْ شَرِبَ مُسْكِراً لايَرِدُ عَلَىّ الْحَوْضَ، لا

 وَاللّهِ.{33{،

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

34} ـ قالَ {عليه السلام} : لَوْ أوتيتُ بِشابٍّ مِنْ شَبابِ الشّيعَةِ لا يَتَفَقَّهُ في الدّينِ، لأوجَعْتُهُ.{34{،

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

35} ـ قالَ {عليه السلام} : الصَّلاةُ عَمُود ُالدّينِ، مَثَلُها كَمَثَلِ عَمُودِ الْفِسْطاطِ، إ ذا ثَبَتَ الْعَمُودُ ثَبَتَ الاَْوْتاد ُوَالإطناب ، وَإذا مالَ الْعَمُودُ وَانْكَسَرَ لَمْ يَثْبُتْ وَتَدٌ ولاطَنَبٌ.{35{،

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

36} ـ قالَ { عليه السلام} : الاْ عْمالُ تُضاعَفُ يَوْمَ الْجُمُعَةِ، فَأكْثِرُوا فيها مِنَ الصَّلاةِ وَالصَّدَقَةِ

 وَالدُّعاءِ.{36{،

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

37} ـ قالَ {عليه السلام} : إ نَّ الْجَنَّةَ وَالْحُورَ لَتَشْتاقُ إ لي مَنْ يَكْسَحُ الْمَسْجِدَ، أْيَأخُذُ مِنْهُ الْقَذى .{37{ ،

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

38} ـ قالَ {عليه السلام} : مَنْ طَلَبَ الدُّنْيا اسْتِعْفافا عَنِ النّاسِ، وَسَعْيا عَلى أهْلِهِ، وَتَعَطُّفا عَلى جارِهِ، لقي اللّهَ عَزَّ وَجَلَّ يَوْمَ الْقِيامَةِ وَوَجْهُهُ مِثْلُ الْقَمَرِ لَيْلَةَ الْبَدْرِ.{38{،

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

39} ـ قالَ {عليه السلام} : ثَلاثٌ لَمْ يَجْعَلِ اللّهُ لأحَدٍ فيهِنَّ رُخْضةً: أداءُ الاْ مانَةِ إ لي الْبِرّ

ِ وَالْفاجِرِ، وَالْوَفاءُ بِالْعَهْدِ لِلْبِّرِ وَالْفاجِرِ، وَبِرُّ الْوالِدَيْنِ بِرَّيْنِ كانا أَوْ فاجِرَيْنِ.{39{،

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

40} ـ قالَ {عليه السلام} : إنَّ أعْمالَ الْعِبادِ تُعْرَضُ عَلى نَبيِّكُمْ كُلَّ عَشيَّةِ خَميسٍ، فَلْيَسْتَحِ اءحَدُكُمْ أنْ يُعْرِضَ عَلى نَبيِّهِ الْعَمَلَ الْقَبيح .{40{،

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

هذه الأحاديث مأخوذة من الكتب العربية و الفارسية ومن مواقع الانترنت:

ـــــــــــــــــــــــــ

1} ـ السيوطيالدر المنثور  ، الخطيب البغدادي تاريخ بغداد. 3{  تفسير الطبري  ، أسباب النزول للواحدي ، شواهد التنزيل للحسكاني
{2}  صحيح الترمذي  ، ج 2 ص 297{2} الحسكاني  شواهد التنزيل  ج 1 ص 148- ص 51

شبكة الشيعة العالمية - أضواء على عقائد الشيعة الإمامة - الشيخ جعفر السبحاني  ص 171

1} ـ  المصدر نفسه ، ج 1 ص 150 .     

ــــــــــــــــ

1}ـ أصول الكافي : ج 2، ص 103، ح 11، وسائل الشّيعة : ج 16، ص 183، ح 1.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

2}ـ أمالي شيخ الطوسي : ج 1، ص 175.

 

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

3}ـ الجواهر السنية : ص 28، بحار ألا نوار: ج 12، ص 386، ح 12، نقلأً عن الكافي،

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

4} ـ وسائل الشّيعة : ج 1، ص 18، ح 10.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

5}ـ كتاب الزّهد: ص 1، ح 9.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

6} ـ  إ ثبات الهداة : ج 3، ص 467.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *             

7} ـ تنبيه الخواطر، معروف به مجموعة ورّام : ص 427، بحار ألا نوار: ج 70، ص 111، ح 14 .

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

8} ـ عدّة الداعي : ص 99، س 15.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

9} ـ مستدرك الوسائل : ج 12، ص 402، ح 6.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

10} ـ وسائل الشّيعة : ج 5، ص 322.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

11} ـ محاسن برقى : ص 393، ح 4.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

12} ـ أصول الكافي : ج 1، ص 179، ح 12.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

13} ـ   بحار ألأنوار: ج 7، ص 303، ح 61.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

14} ـ تنبيه الخواطر، معروف به مجموعة ورّام : ص 528.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

15}  ـ وسائل الشّيعه : ج 4، ص 31، ح 4434.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

16} ـ  تنبيه الخواطر، معروف به مجموعة ورّام : ص 468.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

17} ـ خصال صدوق : ج 1، ص 13.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

18} ـ تنبيه الخواطر، معروف به مجموعة ورّام : ص 468.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

19} ـ بحار ألا نوار: ج 68 ص 336، ح 22.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

20} ـ وسائل الشّيعة : ج 3، ص 3، ح 153.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

21} ـ بحار ألا نوار: ج 1، ص 137، ح 31.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

22}ـ أصول الكافي : ج 1، ص 42، ح 3، و مستدرك الوسائل : ج 17، ص 244.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

23} ـ تحف العقول : ص 218، بحار ألا نوار: ج 74، ص 111، ح 71.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

24} ـ وسائل الشّيعة : ج 11، ص 318.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

25} ـ وسائل الشّيعه : ج 11، ص 196.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

26} ـ تنبيه الخواطر، معروف به مجموعة ورّام : ص 523، بحار ألا نوار: ج 67، ص 210، ح 12، نقلأً عن الكافي .

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

27} ـ وسائل الشّيعة : ج 1، ص 436.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

28} ـ وسائل الشّيعة : ج 17، ص 37.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

29} ـ تحف العقول : ص 213، بحار ألا نوار: ج 78، ص 172، ح 5.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

30} ـ تحف العقول : ص 221، بحار ألا نوار: ج 78، ص 176، ح 5.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

31} ـ وسائل الشّيعة : ج 11، ص 174، ح 12.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

32} ـ   تحف العقول : ص 215.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

33} ـ وسائل الشّيعة : ج 4، ص 23، ح 4413.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

34} ـ محاسن برقى : ج 1، ص 228.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

35} ـ وسائل ألشيعه : ج 4، ص 27، ح 4424.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

36} ـ مستدرك الوسائل : ج 6، ص 64، ح 15.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

37} ـ مستدرك الوسائل : ج 3، ص 385.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

38} ـ وسائل الشّيعة : ج 17، ص 21، ح 5.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

39} ـ وسائل الشّيعه : ج 21، ص 490، ح 3.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

40} ـ وسائل الشّيعة : ج 11، ص 391.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            

ــــــــــــــــــــــــــــ

{{ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فأنها مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ}}
وَربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا،
ِ  

محمد الكوفي


التعليقات

الاسم: محمد الكوفي الحداد العبودي.
التاريخ: 08/08/2019 23:06:41
الأخ محمد المحترم، شكرا على مرورك الكريم وفقك الله لمراضيه، أن الباري تعالى، خلق نور نبيه محمد وذريته ، صلى الله عليه وآلة وسلم، من نور عظمته، كما هو متفق عليه بين الشيعة والسنة، ...
نشكر مركزالنور المتوهج في الاوفق يبث نوره المعطاء لبلدان العالم ،

الاسم: محمد
التاريخ: 17/04/2015 22:09:58
بارك الله بكم مولانا

الاسم: محمد الكوفي/ أبو جاسم.
التاريخ: 13/11/2011 00:03:04
السلام عليكم ورحمة الله وبركات،
الأخ العزيز الكاتب الأستاذ حيدر الحلو المحترم من ألنجف ألأشرف حفظه الله.
أشكر مرورك العطر وجزأك الله خير الجزاء المؤمنين أيها ألأخ الفاضل .
ياأخي الكريم موفق يسعدني ً مداخلتك الجميلة المطعمة بألأيمان ألثابت وفقت الله لكل خير وأشكرك كثيراً لمثل هذه الكلمات الجميلة النيرة التي خرجة من فمك طاهر حباً منك لنشرمثل هذه الأحاديث المؤثرة في النفوس وألمنورة لقلوب المؤمنين والمؤمنات حيث مجتمعنا ألأ سلامي بحاجة ماسة لها نعم هذه ألأ حاديث تنزه النفوس وتطهرالقلوب حيث أنها مخرجتاً من أفواه أئمتنا الميامين ألأطهار،
شكراً لك أتمنى لك السعادة ألأبدية و بكل الود والاحترام ابعث لك حبي من صميم القلب والسلام...

الاسم: حيدر الحلو
التاريخ: 07/11/2011 19:17:31
بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين والصلاة والسلام على اشرف الخلق اجمعين ابي القاسم وعلى اله الطاهرين بعد ماوقع نظري على هذا الموضوع احببت ان اضع له مدخلا يتناسب مع ما ضمه ين جوانحيه من افكار جميلة فانه موضوع مهم جدا لكونه يضم دروسا اخلاقية بحتة وفكريا وهذا شيء نادر امتاز به الكاتب والاعلامي الاستاذ محمد الكوفي جزاخه الله خيرا وانشاء الله في ميزان اعماله وحسناته وقد نورنا بتلك الشذرات واللؤلؤ من كلام الامام المعصوم الامام الباقر عليه السلام ونحن من مكاننا نتوجه ونرفع ايدينا لندعو له بفنون الدعوات بان يوفقه الى اكثر ومزيد والله ولي التوفيق




5000