.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أحببت نبضَ عروبتي

محمود محمد أسد

شوقي إليكِ مُؤجّج مأزومُ                           أمّا اشتياقُكِ خائفٌ مهزومُ
            
لاأعرف الأيام كيف تقودني                         والعشقُ في القلب السقيم مقيم

لاأعرف الأشواق كيف تشدّني                      والقلب من ضرباتها محمومُ

من يقتنعْ بالنار يقطفْ وَردَها                       بعض القناعةِ حَملُها مشؤوم

أنا من رأى الأيّامَ تبذرْ حَبَّها                         وتعلِّم الإنسان كيف يقوم

أنا من رسمتُ ربيعَها بمواجعي                     كيلا يقال بأنّي الموهوم

في القلبِ ألفُ رسالةٍ مجنونةٍ                       والحرف من آهاتها مرسوم

النار تحفرُ دربَها في ناظري                         والجفنُ نهرٌ شطّه مهدوم
في القلب أطفأت الجِفاءَ، وكم لنا                    مِنْ قصّةٍ قد شابَها التنجيم
نَسَج البغاث خيوطَها في غفلةٍ                       حتى الفؤادُ بحقدِهم مكْلوم
زَرَعَ الوشاة سمومَهُم في دربنا                     وَيلٌ لهمْ فحديثهم مَلغوم
طَرَفُ اللسانِ حلاوة وتلوّنٌ                           فالشَّهدُ في أشداقهم مسموم
إنْ ذُقْتَهُ ذقتَ العداوةَ والضنا                        فالحبُّ بين شفاهِهِمْ مَجْلوم
ضاقَ النّقاءُ بصدرِنا وتحوَّلتْ                        عنه العيونُ وطُلسِمَ المفهوم
أنا من نسيج الحبِّ بعضُ تنفّسي                     والمرءُ في أقدارِهِ محكوم

وبقيّة مني تنادي خافق:                             إنّ الحياة مَسَرّةٌ وهموم
كيفَ السباقُ وَطَبعُنا مُتفسِّخٌ                          هجَرَ الضياءُ فناءَهُ والبوم
إِنّ الفواجع أحكمتْ بُنْيانَها                            وتقاسَمَ المستضعفين غشيم
تلك المواسِمُ جرّدتْ أثوابَها                           واسْتَمرأ اللحمَ الطريّ زنيم

فالنائحاتُ صراخُهنَّ مَبَدّدٌ                              والعِرْضُ يُهتَكُ ، والغيورُ سَقيم
كم صارخٍ ياعُرْبُ! كم صوت أتى                     والمسجدُ الأقصى سَبَاهُ الرومُ
  
كيفَ القصيدُ يضيءُ دربَ جهالةٍ                     أسماعَنا والحِسُّ عنه كتيم

عجبي فتجّارٌ له قد أُنتِجوا؛                           والشعرُ في الألغازِ راح يعوم
      
كم طفلةٍ خطّتْ بدمعٍ حُزنَها                           حِسُّ العروبةِ عندهم معدوم

ربّي إليك بسطتُ كل مواجعي                         كم حرَّة سُبيَت ونحن نهيمُ

أحببت نبضَ عروبتي ورمالَها                        فالعُربُ في غَمٍّ وأنتَ رحيم

شوقي إليكِ مسافرٌ ومردِّدٌ                             حبُّ العروبةِ موقفٌ محسوم

والحقُ يَعزِفُ لَحننا مُسْتَعذِبا                           عَذبُ الغناءِ يقودهُ المظلوم

فمتى نردُّ الظالمينَ وكيدَهم                            دربَ الشهادةِ من ينادي: قوموا

تُوقيْ ليومٍ حاملٍ دفء المنى                          إن الخنوعَ يَمجُّهُ المفطوم

تأبى العروبة أن يكون سلاحنا                         صَبْراً، فَحَمْلُ الخانعينَ عقيمُ

أحبَبْتُ نبضَ عروبتي ورجالها                         إن المحبَّ بمن يحبُّ يهيم



 

 

 

 

محمود محمد أسد


التعليقات




5000