..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


النمّو الاجتماعي

وليم عبد الله

نشأ الفرد في بلادنا وهو يجيب على نفس الأسئلة التي يطرحها الأساتذة في مدارسنا: ماذا تحب أن تصبح في المستقبل؟ ولماذا؟
عادة ً يجيب الجميع بنفس الطريقة لأنّ حلمهم واحد، فالكل يريد أن يصبح طبيباً أو مهندساً أو طياراً... وعندما يأتي الجواب على النصف الثاني من السؤال يجيب الجميع بأنهم يرغبون بذلك لمساعدة الفقراء والمحتاجين دون مقابل! وتجدر الملاحظة على أنّه ولا واحد منهم يحب أن يصبح طبيباً أو مهندساً لأنه يحب هذه المهنة!... يكبر الفرد ومع الوقت يكبر حلمه ويأخذ أبعاداً أخرى فيبدأ بممارسة حلمه المدرسي أثناء لعبه مع أصدقاءه وبالتالي ينمو حلمه مع نموه في المجتمع وهذه الحالة مشتركة عند أغلب الأفراد.
ينتقل الفرد إلى مرحلة أخرى بعد تقدمه في السنّ قليلاً ويبدأ حلمه المدرسي بالاضمحلال شيئاً فشيئاً ويتحول من طفل يلعب في الأزقة إلى مطارد فتيات وحتى هنا يشترك الجميع بنفس العبارات من عبارة "تسلميلي يا حلوة" إلى عبارة "شو هالحلا"، وعبارات أخرى لا يمكن حصرها... 
تنتهي الفترة الدراسية وبانتهائها يبدأ الفرد مرحلة جديدة في حياته وفي حال أصبح طبيباً أو مهندساً أو حتى طياراً كما كان يتمنى في صغره ينسى لماذا كان يرغب بأن يصبح كذلك، فأجور الأطباء مرتفعة والفقراء لا يجدون مكاناً لهم في عياداتهم وبعض المهندسين ينسى مراراً أن يضع الحديد في بنائه مما يسبب انهيار البناء وبالتالي زاد من كآبة الفقراء عوضاً عن رسم الابتسامة على شفاههم..
يبدأ الحلم مع ولادة الفرد في بلادنا ولكن ما أن يبدأ الفرد بخوض تجربة الحياة حتى يموت الحلم ويبدأ النمو الاجتماعي بإخصاب فكره، فأغلب التجارب بسلبيتها وبإيجابيتها كانت من مرحلة اللعب في الأزقة إلى حين انتهاء المرحلة الدراسية، وهنا يبدأ الفرد القصاص من أحلامه ويتوقف النمو الاجتماعي عن النمو...

 
 
 
 

وليم عبد الله


التعليقات




5000