..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وفاء

آمال ابراهيم

منذ أن غادرتْني...

 وباحةَ الأقنعةِ الملونة...

لم تعد تسقط من غلاف الحلوى

ساعةَ الشاي...والضحكتين

نهاراتي..أدمنتْ ذكرَها 

 وفاء...

ملامحُها تخبو

أنعش ذاكرتي... أقلِّب أيام أبي

فأجد صورَها... على مَرِّ الخيانة

****

سطوري...أبدا وفية

تبتلع أحرفي المشوهة

وتصبر على أجنة غضبي

لتنمو سليمة  معافاة

من رأسٍ هزاز!

سطوري...لم تعد مستقيمة

فقد ملَّت التصادم

ناولتني العصا

وبعض حائط لظهري

ورمت بنقطة ضوء...خارج الدفتر

****

بحثتُ في بيوتِ الأصدقاء

عن إناء يسع جرحي

مسامعهم...تفتك بشكواي

لكنها..بلا غطاء

آنية عارية

لم تدرك من فلسفة الثياب ...خيطا!

****

في الغرفة...ثلاث نساء

بينما تؤديان مناسك القرب والولاء

أدركت كم أنا...بعيدة...بعيدة

منفاي...ليس بسراب

أدركت أنني

ملكة المدن المهجورة

ومرافئ الأنين الموسمي

 شيخة الدلال البلهاء..

أبدا استعر ...لمسيل كحلتها

على حد شاربه..

****

نثار النخيل..وأشلاء الرحيق

ارث معتق تحت خلايا النساء

****

أراني...أدغدغ النهار عنوة

ولا يبتسم!

لكنه على أية حال... يردُّ السلام

بصفعات... متفاوتة التهذيب

صداقتنا اكبر..من العتاب

أحيانا يُسرُّ لي ...

كيف أحسنَ البارحة... للفقراء والمحتاجين...

ونسيني من جديد...

****

غريب أمر دجلة والفرات

هي الأخرى...

في لهاثها للبقاء...

تعددت منابعها

فعيونُنا لن تجففَها... سدود دول الجوار!

****

في العالم الموازي

ترقد...

 قبورنا الموازية

أفكارنا المتقاطعة

تيهنا المركزي

ومحيط الصحراء

لا تفكر بالأرقام...فنحن بالنتيجة

 نرقد بسلام!!

 

آمال ابراهيم


التعليقات

الاسم: جلال السويدي
التاريخ: 27/10/2011 22:38:34

الغالية والمبدعة في تلوينها الابداعي في نصوصها الشعرية

الجميلة (( أمال ابراهيم )) حيث نلتمس من هذا النص حروف

قريبه جدا من حياتنا والروح لكن لا بد ان روح الوفاء

تدب فيكم ايتها النورية الرائعة

اقبلي مني اخلص واجمل واصدق المنى

جلال السويدي

الاسم: امال ابراهيم
التاريخ: 27/10/2011 08:24:30
الفنان الجميل ميلاد حامد...ما اجمل ان ينظر كل منا بعين مجال اهتمامه ...ها انت تبادرني باللون والصورة واخترت البيت الاقرب الى قلبي...لم تدرك من فلسفة الثياب خيطا!!..نعم اخي..فالصديق الحقيقي يستر عيب صديقه ويسد عنه الغيبة والافتراء...لكن..ثقافة التحليل المنطقي تحتضر جريا مع التيار الجمعي ..لنا الله!!..اشكر مرورك المحفوف بالحرير والساتان (عود يعني لان انت تصمم ازياء.. هههههه)..تقديري

الاسم: امال ابراهيم
التاريخ: 27/10/2011 07:00:50
غاليتي رفيف..فارسة الافكار المتقاطعة والحوارات الملتهبة...لسنا ممن ينتظر الموت حبيبتي..اراه هو من ينتظر!!..لان الموت عندنا بوابة فقط وما اكثر الاموات الذين لم يطرقوها بعد..جعلنا الله من خيرة احيائه!!لمرورك وقع الطيب..كوني بخير دائم حبيبتي

الاسم: امال ابراهيم
التاريخ: 27/10/2011 06:56:04
الاخ القريب ابدا..ابو استبرق الغالي...مرورك يحسسني بامان الاخوة وجمال الوفاء...اشكر لك اطلالتك

الاسم: امال ابراهيم
التاريخ: 27/10/2011 06:53:55
اخي صفاء..لطالما كنت انت قارئا من نسيج خاص
حتى انك لا تستسيغ كل ما اكتب وهذا يدل على انتقائية من نوع خاص..اشكر لك هذه الوقفة واعدك انني ماضية في لملمة نثار العقد عن قريب..كن بخير وبمناسبة الوفاء..ما هذه القطيعة مع القلم؟؟...تقبل كل الاحترام

الاسم: امال ابراهيم
التاريخ: 27/10/2011 06:49:37
استاذي الغالي فائق الربيعي..اشكر لك هذه الحروف الندية..مرورك تشجيع وشهادة جميلة اعتز بها دائما.
اقدر لك هذا التواصل اخي الغالي..واتمنى ان لا تتردد في ابداء الراي والنقد الموضوعي لانني انتظره من قبلكم...تقديري اللامحدود

الاسم: ميلاد حامد
التاريخ: 26/10/2011 23:31:59
بحثتُ في بيوتِ الأصدقاء

عن إناء يسع جرحي

مسامعهم...تفتك بشكواي

لكنها..بلا غطاء

آنية عارية

لم تدرك من فلسفة الثياب ...خيطا!

لوحات رائعة وصور جميلة بجمال روح من سطرها كل التوفيق والنجاح ياب ... عن جد قصيدة رائعة

ميلاد حامد

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 26/10/2011 15:48:48
افكارنا متقاطعة
قبورنا متوازية

ننتظر الموت لنعرف كيف كنا نعيش

الاخت والصديقة الوفية
امال ابراهيم
دمت متألقة

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 26/10/2011 14:19:01
غريب أمر دجلة والفرات

هي الأخرى...

في لهاثها للبقاء...

تعددت منابعها

فعيونُنا لن تجففَها... سدود دول الجوار!

نازك ملائكة النور امال ابراهيم
لا استغرب هذا الوفاء فيكم ابدااا
فهو ربما يستمدمنكم الوفاء
لك خالص تحياتي

الاسم: صفاء ابراهيم
التاريخ: 26/10/2011 12:01:15
لطالما كنتي مبدعة من نسيج خاص
كلماتك الرقيقة تغازل شغاف القلب على الدوام وتذوب في السمع كما قطع السكر في فنجان شاي الصباح
احلى الشعر اكذبه مقولة قديمة لا تتناسب مع ما تكتبينه لان جماله الحقيقي يكمن في صدقه
ويكمن في المشاعر العظيمة التي يطفح بها قلبك الكبير فتسيل على صحائفك بارق والطف واعذب ما نقرأ
تذكري ما قلته لك من قبل واجمعي كل لئالئك في عقد واحد
تحياتي لك سيدتي

الاسم: فائق الربيعي
التاريخ: 26/10/2011 11:09:27
قرأت النص اكثر من مرة فوجدت اللغة تطاوعه
بروعة وجمال ودلالة تشير الى التجديد في الرؤية الفنية
كحقيقة عضوية ملموسة تتجسد من خلال وحدة المضمون
التي اختزلها النص في الوفاء والصداقة والوطن ليكون التميز
والتفوق شعريا في كل مسار النص
فالتحية والتقدير للشاعرة آمال ابراهيم
مع الدعاء


الاسم: امال ابراهيم
التاريخ: 26/10/2011 09:47:52
حمزة اللامي...سلم لي مرورك يا ابا سراء..لم تعد تصبح علينا بقصصك الجميلة؟؟؟؟

الاسم: حمزة اللامي
التاريخ: 26/10/2011 09:24:11
الاخت المتألقة آمال ابراهيم
كلماتك جميلة وصادقة .. كما انها معبرة وقد رسمت كثير من الصور والالوان
تحياتي لك وامنياتي لك




5000