..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مساواة الرجل مع المرأة

المرأة كالشجرة تتقلب مع تغيير الفصول وأحسن طريقة لتجعل المرأة تغير رأيها هو الموافقة عليه", هذا ما قاله أحد الفلاسفة ...

موضوعي هذا قد يثير كثير من الحساسيات لما له من تأثير في المجتمع العراقي حيث تعتبر مسألة الإنصاف في  القبول المركزي بين الجنسين احد محاور تقدم أي منظمة كانت وخاصة المنظومة التعليمية لانك تتعامل مع شريحة مثقفة والتي تعكس بدورها تقدم وتنمية المجتمع ككل كما لا يختلف على اثنان أن تحسين وتطوير التعليم في العراق ، والإنصاف بين القبول المركزي لانه يحدد مصير الطلاب حيث لا يتحقق الانصاف والقبول وهما  عنصران مرتبطان في علاقة جدلية لا يتحقق أحدهما في غياب الآخر.

والان استطيع سرد ما أريد حيث ظهر القبول المركزي انصافاً  للمرأة واحجافاً للرجل وبدليل القبول المركزي حيث من جميعنا لدينا إخوة وأخوات وأصدقاء وصديقات لديهم خريجي السادس الإعدادي بفرعيه العلمي والأدبي.

فعلى سبيل المثال  وهي وثيقة من موقع وزارة التعليم العالي (القبول المركزي)

المعهد التقني الطبي/كوفة يقبل الإناث بمجموع 68.9 في حين تقبل الذكور 81.9 والفرق للدرجات هو 13 درجة على المعدل  فلو ضربنا 13 * عدد الدروس لأصبح الناتج 91 درجة على المجموع.

اهذا يعقل أي دكتور واي خبير وضع هذا ولماذا واين المساواة فالرجل الذي يدرس صباحا ويعمل ليلا ومنهم من يعيل عوائل كبيرة بعد استشهاد والده وموت اخيه وحادث والدته والمرأة التي تجلس مدلله في بيتها تدرس وتاكل وتشرب يأتي احد الخبراء في وزارة التعليم ليضع حاجز 91 درجة من اين ياتي هذا الولد المسكين بعد ان ضاقت به السبل اهذه هي المساواة بين الرجل والمرأة عمي والله لو باقين على العدالة والانصاف بين الرجل والمرأة لاصبح القبول المركزي منصفاَ.

نظرت الى  قبولات الطلاب لهذه السنة وجدتها من ناحية الحدود الدنيا لا غبار عليها لانه برنامج ومصمم على درجات  اعلى وادني ولا يستطع احد ان يغبن لان النظام المصصم لا يقبل الاعتراض وهذا واضح للي يفهمون هذا النظام وأنا اعرفه جيدا بحيث لا يستطيع ان يعبر أي شخص بدون رضاه الا بحدود الاستمارة المركزية

ولكن حصول ظلم كبير يعق على عاتق الذكور دون الإناث ولا اعرف لماذا يعني باي صيغة حسبوها والله أفكر دائما بهذا الموضوع ولا اعرف السبب هل السبب في ماذا لا جواب عندي الجواب لديكم .

ولو نظرت الى قبول جامعة الموصل /كلية التمريض الذكور 87.6  والاناث 71.9 اهذا يعقل اين النتيجة في هذا ومن وضع هذه الحدود وكيف ؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!! فالفرق بينهم وهي نفس الكلية 112 درجة على المجموع .

ومن هذا المنبر الحر الشريف أطالب وزارة العليم العالي بإنصاف الرجل ومساوته بالمرأة لان العدل أساس الملك وانا اقول أساس العدل هو المساواة ..

 

 

 

لؤي عبد الصاحب البلداوي


التعليقات




5000