..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


فضاء الكتابة

سهيلة بورزق

هل للكتابة طقوسها ؟ لست أدري اذا كان السؤال بحاجة الى نمطية بعينها للاجابة عليه ، رغم فوضى الحياة وضيق الوقت والمجهود الذهني  . قبل سنوات كنت أفضل الغرفة المستقلة البعيدة عن ضجيج الأصوات لأتفرغ الى أحلامي ومشاريعي الكتابية ، لكنني اليوم مع اختلاف الظروف في وجود حياة مشتركة مع زوج يمارس الاعلام المرئي والكتابي على حد سواء ، وفي وجود ثلاثة أطفال لا يتوقفون عن النط والصراخ في وجهي تحتم عليّ الأمر أخيرا

الكتابة في جميع الحالات التي قد يراها غيري مستحيلة أو ربما غريبة، بدأت كتابة احدى رواياتي قبل سنة تقريبا في المطبخ ولا أخرج من البيت الا وجهاز الكومبيوتر المحمول على ظهري لأكمل ما بدأته في أي حديقة أو مكتبة عمومية أو مقهى أوعلى أي كرسي محنط على رصيف منسي في شوارع أمريكا. لم يعد الضجيج يعني لي شيئا أمام تعودي العميق على فوضى أولادي وشقاوة طفولتهم واحتجاج والدهم المستمر على تقاعسي في عدم الاهتمام به. قد تكون طقوس الكتابة لدى الكاتبة العربية على الخصوص مزدحمة ببعض المعوقات الحياتية و التي تساعد على قلة انتاجها وبالتالي قصور ظهورها في الساحة الأدبية وقد تنطفىء شعلتها بعد الزواج لاعتبارات كثيرة ولمسؤوليات يجهلها أصحاب البريستيج العالي .ولأنني لا أريد أن أموت مجهولة وعديمة الفعالية ، ولأنني أحلم بأن يفتخر بيّ أولادي ويتبعون نمط قدرتي على تحدي الحياة وقسوتها ، ولأني أريد أن أكون انسانة لها كيانها وقناعاتها الانسانية أمام زوج له من الطموح الفائض ما يرعب طموحاتي كصديقة وزوجة له قررت أن أكتب في جهات الحياة كلها بفروعها المتملقة والساذجة والمنحذرة من عمق غربة رتيبة مجنونة بالمطارات والمدن والوجوه الدهشة . قد أقطع مسافات طويلة لأنني أريد أن أكتب نصا تحت الشمس ولا أريد غير نور الشمس يقطع عني تفكيري ، قد أختار المطارات لخرق سلوكات الناس وهم يزدحمون باتجاه الأوطان أو الغربة ولا أريد غيرضجيج الطائرات في رأسي ، قد أختار الحانات لأستفيض لوعة من أناس يجتمعون على كؤوس خمر مبتل بالنميمة والسخرية من الحياة ، قد أختار المستشفيات لأتذرع بجوعي لمآسي الغير والآلام تأكل جسدي... لكن مطبخي وافر الأفكار أيضا فهو يحده في جهاته الأربع عشرات الكتب عن الحب والحرب  والطفولة.

سهيلة بورزق


التعليقات

الاسم: معجب من العراق
التاريخ: 29/12/2007 18:29:07
مازلت انتظر صورة أخرى ....

الاسم: معجب
التاريخ: 24/12/2007 12:11:02
كتابتك جميلة كوجهك الجميل ...... أنت جميلة. وأنا معجب بذلك الجمال حتى جعلت صورتك المشرقة على سطح مكتب حاسوبي الشخصي .. شكراًالى الخالق العظيم الذي وهبناتلك الملامح .. شكراً ...
كيف أحصل على صورة ثانية لك . لولا الحياء لأرسلت لك عنواني الألكتروني لكني سانتظر صورة اخرى لك في مقال آخر .

الاسم: شبعاد جبار
التاريخ: 12/12/2007 10:57:53
هكذاجاءت كتاباتك معفرة برائحة الهيل والزعفران فنادتني كي اقرأ لك لاول مرة..وعين ٌعليك وعينٌ على المقلاة ..كومبيوتري هو الاخر يعج برائحة الكاري ويتذمر من رائحة البصل والثوم فيرفض الاستجابة احياناالا انه يعودالي ّ امام اصراري والقناعة بانني هنا اجد نفسي وهنا أعبر عن ذاتي
كم من الكاتبات مثلناتحمل كتاباتها اثارأمن المطبخ!!!كثرٌ




5000