..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


على هامش الدعوة لتأسيس الدولة الكردية

مصطفى صالح كريم

دعا المفكر العربي العراقي حسن العلوي الى تأسيس الدولة الكردية، مشدداً على ضرورة ايلاء هذا الموضوع الاهمية البالغة من قبل القيادة السياسية الكردستانية، وهذا تفكير سليم ومنطقي ومبادرة مشكورة أتت من كاتب وصحفي وباحث غير كردي.

* بالنسبة لنا ككرد اقول: هناك مثل كردي شائع مفاده (حين يسأل الأعمى ماذا يريد؟، يرد على الفور بأنه يريد عينين بصيرتين)، هذا هو حال الشعب الكردي الذي ظل طوال عقود من الزمن يحلم ويتمنى بأن تكون له دولته الخاصة به، ولكن هذا الحق الذي اقره اجتماع (سيفر) محاه اجتماع (لوزان). ومنذ ذلك الحين وهذا الحلم المشروع يجابه بالعنف دوماً أو بالرد القاسي أو باختلاق الاتهامات للكرد، كل ذلك لوأد الحلم الكردي. والآن حين يتحرك الكرد بهذا الاتجاه مطالبين بتأسيس الدولة الكردية يدركون جيداً مدى المخاطر المحدقة بهم، ولكن مع ذلك فالتوجه والمطالبة أمران مقبولان، لأن الثورات الكردية التي خاضها الكرد منذ بداية القرن الماضي ولحد الآن كان المفروض أن تتمخض عن ولادة جديدة والتي هي الآن بالتاكيد ليست الحكم الذاتي، كما ان الفيدرالية كما قال عنها آزاد جندياني فقدت بريقها بسبب معاداتها من أقرب الناس الذين كانوا متحمسين لها أيام مؤتمرات المعارضة العراقية قبل سقوط صدام حسين. اذاً هي بالتاكيد تنصب الآن في تأسيس الدولة الكردية، وهي الولادة الحقيقية لكل تلكم الثورات.

* هنا في العراق نسمع ونقرأ أفكاراً وطروحات متباينة تصدر عن المثقفين والسياسيين العرب العراقيين حول هذه المسألة، فبعضهم يتمنى أن يؤسس الكرد دولتهم (حتى يبعدوا شرهم عنهم) على حد تعبيرهم، وهذه الفئة تدخل ضمن من نوصفهم بجماعة (كفيان شر)، وفئة اخرى تشجع الكرد على ذلك بهدف توريطهم في مغامرة قد تكون عاقبتها بحسب توقعهم وخيمة على الكرد، وبهذ الصدد قال احد زعمائهم في القاهرة للباحث المصري (رجائي فايد) اذا يريدون دولة كردية فليشكلوها الآن ويبتعدوا عنا والا فلا يمكنهم ان يروها مستقبلاً طوال حياتهم، ولكن بالمقابل هناك فئة ثالثة تؤمن بحق الكرد في تقرير مصيرهم، والاستاذ حسن العلوي يمثل هذه الفئة تمثيلاً حقيقياً، حيث يؤكد في طروحاته على ضرورة تمسك الكرد بهذا المطلب، وحسب تعبيره فقد آن الاوان لتحقيق حلمهم الذي بحسب تصوره ليس بالأمر المستحيل

 

 

 

 

 

مصطفى صالح كريم


التعليقات




5000