..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لقاء مع الفنان والكاتب والاكاديمي الدكتور يعقوب الخميسي

خليل ابراهيم الحلي


لقاء مع الفنان والكاتب والاكاديمي الدكتور يعقوب الخميسي

سدني /خليل ابراهيم الحلي   

kamysالدكتور يعقوب الخميسي غني عن التعريف، حيث عرفه وسمع به الكثير منذ 40  سنة: عندما كان احد نشطاء نادي التعارف في بغداد في سنواته الاولى: رقيق المشاعر،

مرهف الحس، عديد المواهب . سيرة حياته حافلة بالانجازات التي قدمها على صعيد الوطن، وفي غربته . (يقيم حاليا في احدى ضواحي وارشو في بولندة) ابدع بموسيقاه بعدة الحان مزج فيها رائحة البيئة التي ينتمي اليها . فاللحن لدى يعقوب الخميسي عذب ويصل الى الناس البسطاء بسهولة، تذوق في الحانه مرارة الاغتراب، وما يعانيه المندائي في المهجروقد شارك  يعقوب حياة المعاناة مع ابناء وطنه في الغربة فكان يلون الكلمات بموسيقى تلامس وجدان المندائي عبر صوت عوده الشجي وخاصة في اغنية (لابس الرستة)، حيث صفق لها الجمهور وتمايل لهالا طربا في سفرة جمعية الصابئة المندائيين (الكامب الرابع) عندما حل ضيفا عزيزا فيه . وكان لنا معه هذا اللقاء:

 

0 دكتور يعقوب نرحب بك في صحيفة العهد، ونشكرك على فرصة اللقاء، ولنتحدث عن شوؤن الغربة والوطن.

-  في البدء شكرا لهذا الاطراء، وانا سعيد بهذا اللقاء. مرحبا بك وبكل الاصدقاء

 

0 ما هي اهم اعمالك الادبية والفنية وما قدمته للوطن ؟

- تحتل الثقافة والاداب والفنون حيزا كبيرا من حياتي منذ نعومة اظفاري . فقد مارست التمثيل في فترة الطفولة والشباب (في الاذاعة منذ سنة 1960، والتلفزيون منذ 1964ضمن فرقة مسرح 14 تموز للتمثيل) وتعلمت العزف على العود وجميع الالات الايقاعية، ومارست الغناء والتلحين . اما في المجال التربوي والادبي فقد مارست الصحافة ضمن مقالات واعمدة تتناول تربية الاطفال واساليب التعليم وهو تخصصي العلمي (علم النفس التربوي)،وساهمت بتأليف كتاب تعليم المبتدئين -  الطريقة الكلية (قراءتي الجديدة)، وكتب القراءة العربية في المرحلة الابتدائية ( كانت كتبا مقررة حتى سنة 1979) . وفي الثمانينات، في الغربة، ساهمت ايضا في الصحافة الطلابية ( قدمت الى بولندة سنة 1977 ) وبعد الحبل عالجرار كما يقول المثل الشعبي

 

0  ما هي اعمالك في غربتك في وارشو؟

-  بعد حصولي على الماجستير والدكتوراه في علم النفس التربوي، في ثمانينات القرن المنصرم (كنت انذاك اعمل في جامعة وارشو فقط)، اصبح لي متسعا من الوقت اكثر للمساهمة في النشاطات العلمية والثقافية.ففضلا عن المساهمة في المؤتمرات العلمية في بولندة، كنت اجد الوقت للمشاركة في النشاطات الفنية المختلفة على الساحة البولندية . كان الجو مساعدا ايضا انذاك لتلحين مجموعة من الاغنيات ذات الطابع الانساني والثوري التي تساند الانسان المسحوق والاقليات المضطهدة . شاركت ايضا بمهرجانات الاغنية الاجنبية وفزت مرتين بجوائز المهرجان الخاصة بعدها تم اختياري عضوا في هيئة التحكيم ولمدة 16 سنة (في السنتين الاخيرتين كنت رئيسا لهذه الهيئة). كذلك اعددت عدة معارض في تاريخ الخط العربي في عدة مدن بولندية .

 

0 ما هي مشاريعك المستقبلية؟

-  ازمع على اعداد واصدار بحوث تتعلق بالجانب العلمي التربوي والفني والثقافي : منه ما يتعلق باللغة المندائية وطرائق تدريسها، كذلك هناك محاولة لاصدار قصص قصيرة جدا والخ    . لاحظ فالمشارييع كثيرة والطموح اكثر، فرواه الماري، ارجو فقط الوقت والصحة لانجازها.

 

 0 ما رأيك بالواقع الاجتماعي في استراليا؟

-   اعتقد ان استراليا لها خصوصيتها ؛ ففي سدني مثلا هناك تجمعات لنماذج مختلفة من العالم في احياء تكاد تكون مقفلة لها . فالاختلاط بالمجتمع الاسترالي ضعيف، بل حتى مجتمعنا المندائي هنا له صلات ضعيفة مع اعضائه . هناك حاجة ماسة الى تلاحم اقوى.

 

0 ما هو دور جمعية الصابئة المندائيين، في رأيك، وما تقدمه من نشاطات خلال تواجدك في استراليا؟

- للجمعية دور كبير لا يستهان به؛ ارى ان المناشط المختلفة ؛ من قبيل الحفلات واللقاءات اليومية (سفرات لنهار كامل ) لها دور كبير في تقارب مجتمعنا المندائي الطيب . هنا الامل كبير بعد افتتاح مندي الشيخ دخيل في المستقبل القريب. ولنتخلص، في الاقل، من مرض (مندائيو ايران ومندائيو العراق) ونقضي على الانقسامات في مجتمعنا المندائي الصغير .

 

0 كلمة اخيرة

-  اعرف ان عملكم هنا ليس سهلا . لكن لنعمل ما في وسعنا لتوحيد جميع الجبهات لتوحيد جميع الجهود. ...ارجو الخير للجميع وبيت هيي يحفظ كل المندائيين  

   

حاوره

خليل ابراهيم الحلي/سدني 2011

 

 

خليل ابراهيم الحلي


التعليقات

الاسم: هند الزبيدي
التاريخ: 12/07/2018 07:30:56
اخيرا يا استاذ يعقوب وجدت معلومة عنكم ...كنت احدى طالباتك في تطبيقات دار المعلمين ..استاذ يعقوب حفر في قلبي حب العلم و العربية و الموسيقى ...و كان لطيفا و محترما و حازما و محبا لجميع طلابه ..اصبحت معلمة و كان تاثيره واضحا في طريقة تعليمي و تعاملي مع طالباتي ..اتمنى لو استطيع التحدث معه و شكره و ايصال رسالتي له .

الاسم: ضياء وديع الطويل
التاريخ: 18/01/2016 01:12:17
يسعدني جدا قراءة هذه الاسطر من قبل صديقي الاخ عبد المنعم رياح الذي كنا زملاء في معهد المعلمين سوية مع العزيز يعقوب دفتر الخميسي والذي كنا نتدرب سوية مع الاستاذ اكرم رؤؤف انا على الاوكورديون وكان الاستاذ يعقوب يتدرب على الة العودوفي نفس الوقت كنا نتدرب على التمثيل مع استاذنا المرحوم وجيه عبد الغني في المعهد وبقية الاخوان مثل عبد الرضا الودي وفتاح عبد اللطيف وعند تخرجنا من معهد المعلمين سنة 1965كنت ازور الاستاذ يعقوب في مدرسة تطبيات الابتدائيه في الاعظميهالتي تعين بها مع الاستاذ فاروق هلال معلما في نفس المدرسه الذي كان ايضا اتمنى ان اتراسل مع صديقي العزيز يعقوب واريد ان اذكره باغنية صوت السهاره للفنان عوض دوخي التي لنا ذكريات فيها اتمني ان تصل كلماتي للعزيزين عبد المنعم رياح ويعقوب الخميسي وبارك الله بجهودكم ومن الله التوفيق

الاسم: عبدالمنعم رياح الناصري
التاريخ: 04/05/2013 02:47:41
كلمات قليلةعن الدكتور يعقوب الخميسي/صديق قديم
يعقوب الخميسي هو من الاصدقاءالذين مازالوايحتلون مساحة في ذهني بالرغم من قدم انقطاعي عنه منذ بداية السبعينات من القرن الماضي فكما عرفته مثابراً ذو اصرار وتصميممنذ معرفته له منذ عام1960(الرابع اعدادي-الفرع العلمي-).متعددالمواهب في التمثيل والغناء ذو صوت شجي بحس جنوبي رخيم يرغم ذرف الدمع من يسمعه وقدرة متميزة في العزف ابتداءً من الايقاع والعود وبقية الالات الموسيقية. وهو كوميدي الطبع .ذوافكار تقدمية يحب الخير للاخرين وذوحس مرهف.في عام 1963( العام الاسود والمثقل بالجراح لكل العراقيين الطيبين) انهينا المرحلة الاعداديةوبالرغم ان معدلاتناتسمح لدخول الكلية ولكن ارتاينا الدخول الى معهد المعلمين مجبرين بسبب الظروف السياسية الجائرة السائدة في البلاد ، فدخلنا القسم الداخلي تهربا من جلاوزة النظام الفاشى وفي منطقتنا الي كنا نعيش فيها سوية ( الوشاش) وقد اعتقل الجلاوزة الفاشست المرحوم والدي واخو يعقوب منذ بداية مجئ هذه الزمرة المجرمة. لذا كنا ناتي خلسة مرة في الاسبوع احترازاً من اعتقالنا. ومن اصدقائنافي تلك الفترة المرحوم الشاعر طارق ياسين والشاعر المرحوم محسن اطيمش والمرحوم الشاعرحربي عزيز والاديب سامي محمد وهذه النخبة المذكورة هم اصدقاؤنا وزملاؤنا في ان واحد وكانت امسياتنا التي نقضيها سوية في الردهة المتواضعة والتي كانت تمتد الى وقت متاخر من الليل لهاطعم ومذاق خاص وكان يشاركنا في تلك الامسيات الشاعر حامد العبيدي والعازف والملحن ياسين الراوي بالاضافة الى زملائنا واصدقائنا الفنان الرسام فائق ياسين والدكتور عبدالرضا الودي وفتاح عبداللطيف وغيرهم وكان بيننا الشعراو والملحنين والموسيقيين والممثلين والرياضيين والرسامين والمغنين . ومايحضرني الان قصيدة شعبية نظمت من قبل الرشاعرين المرحومين طارق ياسين وحربي عزيز ( حيث كانت ادارة القسم الداخلي يقطعون التيار الكهربائي عن الردهات جميعاً مما يضطرنا الى اشعال الشمع لاستمرارتعللنا- امسيتنا- ) والقصيدة تخاط وتحاكي الشمععة ومطلعها:( لا تبجين ياشمعه .........عزيزه وغاليه الدمعه
الدمعه لا تصبيها........... حرام انت تضيعيها
وعمرج ينكضي ابسرعه
وبعد تخرجنا من المعهد مباشرة اكملت المرحلة الجامعية المسائية( جامعة المستنصرية- كلية الاداب/ فرع اللغة الانكليزية- وتخرج في نفس القسم سامي محمد وسعيد طه بينما تخرج من نفس الجامعة- قسم علم النفس الصديق يعقوب الخميسي وواصل الاخير( يعقوب) دراسته الجامعية العليا في الخارج وانقطعت اخباري عنه.
انهم احباب طيبون - احياء اتمنى لهم من كل قلبي لهم كل السعادة والغد الافضل واتمنى للمرحومين الاعزاء ان يتغمدهم الباري عز وجل برحمته الواسعة.




5000