..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حوار فقهي اصولي مع العلامة قاسم الطائي

علي القطبي الحسيني

سلسلة حوارات مع فقهاء وعلماء الدين الإسلامي

الحلقة الأولى

  

  العلامة المفكّر الإسلامي المهندس الفقيه سماحة الشيخ ..قاسم الطائي.. عالم دين... مفكر من الطراز الرفيع.. له مقلدون وطلاب يدرسون في مستويات علمية عالية في الحوزة العلمية.   

ابتدأ بالدراسة الحوزوية في جامعة السيد كلانتر. ونجح بدرجات عالية وخلال أشهر معدودة مالم ينجح فيه بعض الطلبة خلال سنين طويلة.                                                                                       

درس فترة من الزمن عند كبار اساتذة الحوزة العلمية مثل المرجع السيد علي السيستاني والمرجع الديني الشيخ اسحاق الفياض (حفظهم الله تعالى) والمرحوم المرجع الديني الشيخ علي البروجردي (طاب ثراه) والمرحوم المرجع الديني السيد الحمامي (طاب ثراه).     ولكنه لازم استاذه الشهيد المرجع السيد محمد محمد صادق الصدر (رض) طيلة سنين تصديه إلى قيادة الأمة.   

الشيخ الطائي: عالم صلب العقيدة شديد على الباطل.  

أفتى مرات عديدة بوجوب إقامة الحكم القرآني (عقاب المفسدين في الأرض) على المسؤولين الفاسدين، وهو حكم قرآني ينطبق على اللصوص وسرّاق المال العام. 

مفكّر عراقي قدير.

غيور على العراق إلى أعظم حد، وفيُّ إلى شعبه. رجل وطني بمعنى الكلمة. 

  

قاعدة تأريخية فنّدها الشيخ الطائي. 

فنّد قاعدة تأريخيّة ظل الكثير يردّدها على مدى أكثر من ألف عام، وهي مقولة:  

((إن علي بن بي طالب خُلق في زمان غير زمانه)). 

فقال الشيخ الطائي: هذا عبث على الله.إنّ الله (تعالى شأنه) تنزه عن العبثية فكيف يخلق الله (تعالى شأنه) إنساناً في زمانٍ غيرَ زمانهِ ومكانٍ غيرَ مكانهِ.                                                                           

أنا أعلق واٌقول: حقيقة لو نظرنا إلى الأشخص الذين كانوا مع علي بن أبي طالب سترى أن بعض رجالات مجتمع الكوفة في زمن علي بن أبي طالب ليس لهم نظير على مر التأريخ فمن مثل مالك الأشتر (رض) الذي يقول عنه الإمام علي (ع): كان لي مالك كما كنت لرسول الله (ص). وهي قوله لم يقلها علي (ع) حتى في الحسن والحسين سيدي شباب أهل الجنة (سلام الله عليهما). كذلك اصحاب الحسين (ع) الذين ليس لهم نظير بالوفاء للإمام المعصومن والثبات على العقيدة. بتصريح الإمام الحسين (سلام الله عليه).  

لم يخشى الشيخ الطائي جبروت النظام الصدامي، وبقى بجانب الشهيد العظيم محمد صادق الصدر حتى النهاية.                                                                                                                           

لم ينصفه الكثير، ربما بسبب ما يقول البعض من استعجاله اعلان الاجتهاد. 

مهما يقول البعض يبقى سماحة الشيخ الطائي طاقة علمية وفقهية واصوليه وفكرية عالية.  تستوجب على طلاب العلم والحقيقة الاستفادة من علومه وأفكاره.

 

 الموضوع ليس استفتاء ويكون الجواب: يجوز أو لا يجوز   

 إنّما هو حوار استدلالي يطّلع عليه المهتمون والباحثون. وياحبذا أن يشاركنا به أهل العلم والفضل  

سماحة الشيخ الفقيه العلامة الشيخ قاسم الطائي .دامت إفاضاته.  

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته  

 الحوارية الأوّلى:   

بعض الأشخاص يقولون لا يجوز الكلام على الفساد الإداري والسياسي لأنّ رؤوساء هذه الحكومة محسوبين على الطائفة الشيعية.                                                                                               
هل يعتبر الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أمام الحكومة التي يرأسها شخص محسوب على الطائفة الشيعية أمر محل اشكال، ونحن في زمن الغيبة وعدم  ظهور المعصوم. 

الجواب:

بسم ال.. الر.. الر..

كونهم محسوبين على الطائفة الشيعية لا ترفعهم فوق درجة الحساب والتعريض للمساءلة كونهم امناء على هذا الشعب ومستقبله، بعد إن رفعتهم إلى مواقع القيادة أصوات المواطنين التي لولاها لما كانوا مسؤولين، وعلى هذا فهم مسؤولون إمام الله تعالى وإمام شعبهم.

ولو صح ما قالوا- وهو ليس بصحيح قطعاً- لانسحب على كل تصرفات السابقين ممن تربطهم صلة قربيه أو ولائيه مع المعصومين وليس لذلك من اثر في التاريخ.

  

والله لا ينظر إلى مسمياتهم وصورهم بل ينظر إلى قلوبهم وما كسبت أيديهم، بل أكثر من ذلك إن المؤاخذة عليهم اشد والمسؤولية اكبر لأنهم يدعون إتباع أهل البيت عليهم السلام، وقد ورد عنهم ((كونوا لنا زيناً ولا تكونوا علينا شيناً)) وبإمكانك الحكم، وأين تضع هؤلاء المفسدين.

وفي تمييز أخر للمعصوم عليه السلام عندما سئل عن الغناء فأجاب بكبرى يمكن تسريتها إلى موارد أخرى، إذا ميز الله يوم القيامة بين الحق والباطل، فأين تضع الغناء؟ فأجاب السائل مع الباطل فقال الإمام عليه السلام قد أجبت.

وهنا أين يضع السائل عمل هؤلاء؟

وأين هم من مقالة رسول الله صلى الله عليه وآله ((لو سرقت فاطمة بنت محمد لقطعت يدها)) فإذا كانت فاطمة وهي بضعة الرسول صلى الله عليه وآله لا تعفى من العقاب لو سرقت- والعياذ بالله- فكيف يلتمس العذر إلى هؤلاء.

والأمر بالمعروف مع ما تقدم مع مثل هؤلاء يصبح مؤكداً ومشدداً لما عرفت مما سبق لا انه محل إشكال.

وكوننا في زمن الغيبة علينا إن نكون على مستوى قبول الإمام عليه السلام لنا فيما لو ظهر، وألا فلا يقبل منا عذراً ((فما لكم كيف تحكمون)).

  

 

الحوارية الثانية: 

 كم هو الوقت الشرعي بين صلاة الفجر وشروق الشمس؟ 

 هل هناك رواية أو قاعدة فقهية تقدّر الوقت؟  

الجواب :

بسم ال.. الر.. الر..

معدل الوقت بساعة ونصف وقد يزيد أو ينقص على مدار السنة، وهو منحصر بين ظاهرتين طبيعيتين هما طلوع الفجر الصادق- الضوء الأبيض المعترض السماء في الأفق- وشروق الشمس بخروج قرصها من الأفق.

ولا توجد رواية- في حدود مطالعتي- تقدره إلا بما ذكر أنفا وأما تقديره من حيث المقدار فلا.

 

الحواريةً الثالثة:   

 هل تعتقدون بأهمية الدراسة المنهجية الأكاديمية في الحوزة العلمية ؟

ووضع ضوابط علمية أكاديمية شبيهة بالجامعات العلمية لمن يريد أن يرتدي العمامة. 

كأن يكون هناك امتحانات ودروس نتائج وبحوث مكتوبة للطالب نختبر فيها صحة لغة المتصدي للخطابة  والتبليغ. وقدرة المتصدي في البحث وتهيئة المحاضرة المكتوبة على أسس علمية صحيحة.  قرات أن الامام الصدر الثاني (طيب الله ثراه) قد أكمل امتحانات جامعة الأصول الدينية ونجح بدرجات عالية، كما إنّكم درستم دراساتكم الحوزوية الدينية في جامعة السيد كلانتر. واجتزتم النجاحات بدرجات عالية.                                                                                                                            

ملخص السؤال هل يكون العالم عالما بدون درس ولا شهادة تخرج، يعني هل تكفي المطالعة الخاصّة  بإرتداء العمامة.                                                                                                                 

المقصود بالعمامة ليس الزي العادي، والزي من حرية الإنسان. ولكن المقصود بالزي الديني مع الثوب العرفي الذي يفهم المجتمع منه أنّ مرتديه هو طالب العلوم الدينية؟ 

 

الجواب  

بسم ال.. الر.. الر..

لا تكفي المطالعة لوحدها لتسوغ للرجل ارتداء العمامة وإن كان ذلك من حقه، ولكننا نعتقد ان ارتداء العمامة- وهي التيجان للعرب- على ما في الخبر ينبغي ان توضع من قبل مراجع الدين احتراماً لموقعهم الاجتماعي والديني، وارتباطاً بهم في السير بهذا المسلك، وأما وضعها من قبل نفس الشخص فأمر مرفوض عندنا.

  

وإنما قلت المطالعة لا تكفي لأن في العديد من المطالب والآراء دقيّات لا يدركها أو يصل الى فهمها المطالع ما لم يستعن بالغير من خبر حالها وخاض غمار الدرس فيها، خصوصاً المطالب العلمية في الفقه والأصول، والعلوم الإلية لها من المنطق والبلاغة، والنحو والرجال، وهي بحاجة إلى مهرة في هذه العلوم لإيصالها صحيحة إلى المتلقي، وأما هو لوحده فقد يتوهم فهمها وأمرها واقعاً ليس كذلك، وهكذا هو سبيل العلم يأخذه اللاحق من السابق صحيحاً في سلسلة مترابطة الأجزاء إلى الوصول إلى المبدع والمؤسس لهذه العلوم.

وقد نبهت في محاضرات سابقة وكتابات قديمة على خطورة هذا أمسلك، وأن فيه انمحاء لصورة وواقع الحوزة ووجوها الاجتماعي وقيمتها الحضارية العظيمة في حياة المسلمين.

نعم للخطيب إن يطالع عن كثب التاريخ وسير المعصومين وإحداث المجتمع وأما إن يتكلم بالقرآن وتفسيره، والفقه وإحكامه، والأصول ومصطلحاتها والفلسفة وبراهينها فلا حق له في ذلك، بل عليه إتباع المناهج العلمية والطرق المقدرة في تلقي هذه العلوم.

  

((ملاحظة: كلمة  ينبغي في الجواب يعني الاستحباب ولا يعني الوجوب)).                     

صاحب الحوار.

  

الحواريَة الرابعة:  

تقوم أنظمة دول الجوار ومنذ ثمانية أعوام بقتل العراقيين أحياناً وأحيانا باختطافهم واهانتهم، سواء من حرس الحدود ومن الصيّادين في الأنهار والمياه وشط العرب، ومن القرويين والمزارعين الساكنين على امتداد الحدود العراقية مع دول الجوار (بدون استثناء).                                                                          

السؤال هل من واجب الحكومة العراقية المطالبة بديّات هؤلاء المواطنين الأبرياء من قبل أنظمة الدول المعتدية الّتي قامت بقتلهم بدون محاكمة وبدون ذنب، ومن ثم تسليم الديّات إلى أرامل وأيتام هؤلاء الشهداء الأبرياء. أم ليس من واجب الحكومة؟؟  

                                                             

  

الجواب  

بسم ال.. الر.. الر..

ذلك من أمهات واجباتها لأنها لا تتعلق بحياة المواطن فقط التي هي ملزمة بحماية حياته وتوفير الأمن له، بل تتعلق بالتزاماتها بحماية حدود البلد ومواطنيه وحفظ كرامتهم أينما كانوا، هذا من الناحية الرسمية.

وأما من الناحية الشرعية فالأمر أوضح إذ لا يجوز إن يذهب دم امرئ مسلم هدراً، وحيث إن العقد الاجتماعي الذي أوقعه المواطن مع الحكومة عندما انتخبها، هي ملزمة بموجبه للعمل على حماية المواطن والمطالبة بحقوقه.

  

ومن الغريب إن يسأل البعض هذا السؤال، وها هي دول الأرض تطالب بتعويضات ضحايا من جراء إعمال العنف أو الحرب مع الدول الأخرى، فقد غرمت ليبيا عدة مليارات تعويضاً لضحايا ركاب طائرة لوكربي في اسكتلندا من عقدين من الزمن، وها هي الدولة اليهودية تطالب بأسيرها لدى حماس، وهذه سنة جارية عقلائية عند البشر وقد اقرها الإسلام وأمضى طريقتها، وعلينا ان لا نقبل تعويضاً دون ما يطالبون من تعويضات وصلت إلى (200) مليون لكل فرد.

  

الحوارية الخامسة:     

شيخنا ما هو معنى الليل النجومي؟  

الجواب

بسم ال.. الر.. الر..

الليل النجومي هو الليل المحدود بوجود النجوم وظهورها للعيون، فيكون من جهة النهار ما بعد الفجر بمدة.

  

الحوارية السادسة: 

ما قولكم في تأخير بعض المراكز الصوم أو صلاة العيد بعنوان عدم رؤيتهم الهلال بسبب تلّبُد الجو بالغُيوم في الدولةِ التي يُقيمون بها، مع العلم أن مراجعنا (أعلى الله مقامهم) يقولون بوجوب الرجوع الى البلدان المجاورة ذات السماء الصافية للسؤال حول رؤية الهلال، سواء من الفقهاء ومراجع الدين الذين يقولون بتعدّد الأفق أو من الفقهاء الذين يقولون بوحدة الأفق ... المسألة متفق عليها على حد علمي وبحثي. (أقصد السؤال من اهل البلاد الصافية سمائهم). ونحن في كل عام نقع في فوضى وفرقة وتشتت في الآراء.   

الجواب

بسم ال.. الر.. الر..

هذه المسألة تتعلق بالتكليف الشرعي، ومسؤولية المكلف بإزائه معروفة، وهو يتحمل نتائجها في الآخرة إمام الله، وفي كلتيها فهي تخضع بحصول الاطمئنان بالرؤية ولو بالطرق المقررة والمعتبرة عند مراجع تقليدهم، فقد لا يحصل له الاطمئنان أو لم يسمعوا أو غير ذلك من موجبات عدم الإفطار، ومن هنا فالمسألة لا تستحق مثل هذه الإثارة بالقول بالتشتت والفوضى، بل كل يعمل على تكليفه الشرعي، وما لم يتفق الفقهاء على مبنى فقهي واضح فسوف يستمر الخلاف إلى حين الاتفاق على مبنى محدد.

  

الحواريّة السابعة: 

بعض الأشخاص يقومون بالتوافق مع بعض المتصدين بتسجيل أسمائهم أنهم قاتلوا النظام الديكتاتوري السابق وحصلوا على درجات عسكرية من قبيل نقيب ومقدم ركن وعقيد وعميد وغيرها ويستلمون رواتباً مجزية بعنوان التقاعد.                                                                                                       

وهم لم يكونوا من المقاتلين في حين بقى الكثير من المقاتلين بدون رواتب وبعض المقاتلين المعارضين عندهم اصابات بالغة وبعضهم من المعوقين في الحرب. ولم يحصلوا على أي تعويض.  

ناهيك شيخنا عن وجود بعض عوائل هؤلاء المعارضين استشهدوا سواء في الجبهة أو في السجون. بعضهم وقع في أسر القوات الموالية لرئيس النظام الديكتاتوري السابق وبقت عوائلهم بدون مساعدة رغم المراجعات العديدة.                                                                                                             

  

الجواب  

بسم ال.. الر.. الر..

نعم هناك إرباك في العمل الإداري وإيصال حقوق المواطنين سليمة، وقطع الطريق على المحتالين والغشاشين والمسألة تحتاج لتظافر الجهود، ولنزاهة القائمين على العملية.

  

وضابط سلامة الأمور هي حكومة قوية تحتكم إلى القانون وتحاسب بشدة المفسدين، وتجعل القانون بوجه الجميع وبدون ذلك لا يمكن ضبط الفساد أو المنع منه وسيستمر الظلم للبعض، والحصول على مكاسب للبعض الأخر بدون وجه حق.

نسأل الله إن يرقق قلوب القائمين لإيصال حقوق المظلومين ويشد من أزرهم لمحاسبة المفسدين والمحتالين.

  

الحوارية الثامنة:  

بعض المراكز الاسلامية، وبعض القنوات الفضائية الاسلامية وبعض الصحف والمجلات بُنِيت وتأسّست مِن أموالِ الحقوق الشرعية، ولكنّ القائمين عليها جعلوها وقفاً على اصدقائهم أو أبناء حزبهم أو أبناء مدينتهم أو عشائرهم. ولا يسمحون للمختلفين معهم حزبياً أو مرجعياً بالتبليغ والمساهمة في نشر أحكام الاسلام. 

كذلك بعض القنوات الفضائية تنشر محاضرات وردات مجموعة خاصة من الخطباء والفضلاء والرواديد

كذلك بعض المساجد يحتكرون المنبر إلى أشخاص تربطهم علاقات خاصة.  

 وفي أغلب الأحيان يكلف مجيئ هؤلاء الأشخاص ( الأصدقاء)  أموالاً كثيرة من بيت المال، وفي حين يوجد في نفس المدينة من هم أكفأ منهم علما وخطابة وشعرا وغيره. 

ما هو قولكم وتحليلكم إلى هذه الظاهرة المستشرية في الوسط الاسلامي العام، وبين المؤمنين بالمعنى الخاص.                                                                                                                         

استغلال بيت المال العام للعلاقات الخاصّة والمصالح السياسية والحزبية الضيقة. 

  

الجواب:   

بسم ال.. الر.. الر..

أسفي الشديد على ما وصلت إليه الحالة الإسلامية من التفرق والتشرذم، واعتقد إن السبب الأساسي هو عدم استهداف الجميع هدفاً محدداً وبعيداً يستوعب كل أهداف المتصدين القائمة، فلو استهدف الجميع مصلحة الإسلام أو اعتبار المذهب لامكن اجتماع الجميع ولا اقل المعظم منهم، ولكن حيث يقصر نظر البعض أو يشعر بالأنانية أو بالالتفات إلى نفسه وذاته وكأن الدين أو المذهب يمر من خلاله خاصته، يحصل ما ذكرته ولله الأمر من قبل ومن بعد.

وأما استغلال المال لعناوين شخصية ضيقة فمنتشر في الوسط الديني بقوة، ويحتاج لرجل قوي، وشخصية قوية تفرض سيطرتها على الوضع برمته، ولكن أنى حصول ذلك ومتى سيتحقق.

  

ولكننا لابد من حمل البعض على سلامة النية والقصد فإنه بالتأكيد يرى إن خدمة الإسلام أو المذهب من خلال عمله وتصوراته وقد نسي إن مشاركة الآخرين ضم قوتهم إلى قوته، ونظرتهم إلى نظرته ليقوى النظر ويصحح مجال الوصول إلى اسلم طريق وأكثره تأثيرا ميسوراً.

وقد فصلنا القول في إجاباتنا لسؤال حيث قلنا بأن المرجع هو المتصدي لشؤون المجتمع والمدافع عن الذين هو من يحق إيصال الحقوق الشرعية له، لا كل من يتصف بالاجتهاد ولو لم يكن متصدياً.

  

الحواريّة التاسعة 

يبني بعض الأشخاص مسجداً أو مركزاً اسلامياً أو حسينية، ويدعي أنه بناها من ماله الخاص إلى وجه الله تعالى، وهو يعترف بان الثلث على الأقل ما يقارب من نصف عمله هو من الكذب على الدولة، والتحايل عليها من خلال الكذب على جباة الضرائب والعمل الأسود، وتغيير تاريخ بعض المواد وأمور  أخرى.

هل هناك قربة إلى الله  (تعالى شأنه) في الصلاة في مثل هذه الموارد.  

  

الجواب  

بسم ال.. الر.. الر..

على المسلم إن يكون داعياً لإسلامه بأخلاقه وسلوكه قبل قوله وأن يعكس كل قيم الإسلام الحنيف وأخلاقه وأدبياته وأما إن يحتال على بعض قوانين الدول التي يعيش فيها، فأمر مرفوض عندنا، وخلاف الذوق الشرعي الإسلامي.

وأين قول الإمام الصادق عليه السلام ((ليقولوا أدبهم جعفر بن محمد فأحسن تأديبهم)) ولا أظن الإمام عليه السلام يقبل مثل هذا الاحتيال ولو وقع في طريق الطاعة بإنشاء مسجد، فالله لا يطاع من حيث يعصى، فلا قربة في كل هذا العمل.

  

الحوارية العاشرة:     

أحد المفكرين الإسلاميين قال جملة مفادها: إنّه لا يجوز إطلاق كلمة الإسلامي على أيّ جهة سياسية أو ثقافية تدّعي انها اسلامية لأنّ الإسلام معصوم، والمتصدون ليسوا معصومين.  

 

بسم ال.. الر.. الر..

التوصيف بالإسلامي يكفي فيه إن يكون المتصف مسلماً مقراً بالشهادتين- كحد ادنى للإسلام، وأما الالتزام بتكاليفه وآرائه فهو زيادة بالالتزام والتوصيف، ولا يختص التوصيف بالمعصوم أو عدم الخروج عن بعض التكاليف الشرعية، فذلك لا يسلبه التوصيف بالإسلامي.

قاسم الطائي   

11/10/2011م الموافق 14 ذي القعدة 1432 هجري.     

  

----------------------

ملاحظة أولى:  

الأسئلة عامة ولا تختص بشخص أو مدينة أو بلد بعينه ،إنّما هي أحكامّ عامة نسأل عنها. أنا بلّغتُ وما زلت أبلّغ في عشرات الدول والمدن وهذه الأسئلة مستقاة من استماعي ومشاهدتي وقرائتي، ومن خلال  تجارب عملية خلال فترات عملي التبليغي.    

ملاحظة ثانية:   

ختاماً سنحاول أن نتصل بالعلماء والفقهاء الآخرين للإستفادة من علومهم. 

  

ملاحظة ثالثة:   

 من أراد السؤال أو التعليق  بأي مجال بإمكانه أن يتصل بي من خلال الإيميل أو التليفون، أو أي وسيلة اخرى أو أن يلتقي بي.                                                                                     

  

خادم شريعة المصطفى.   

علي آل قطب الدين الموسوي. 

 

مالمو / السويد  

 

  

  

 

علي القطبي الحسيني


التعليقات

الاسم: علي آل قطب الموسوي
التاريخ: 16/10/2011 16:31:05
فضيلة د. حسين ابو سعود. دام سالما وموفقاً.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
إشتقتُ لاسمك العزيز. منذ زمن لم أقرأ لكم.
ربّما يكون تعبيري بأنها قاعدة غير صحيح، ولكن يا سيدي أسمع ذكر هذه العبارة وما يقرب من معناها مئات المرات، وفي معظم المحافل ومنذ سنين طويلة ، حتى إنها صارت أشبه بقاعدة وبديهية عند عموم الناس بكل مستوياتهم. ويذكرها الخطباء على منابرهم من مسيحيين ومسلمين وغيرهم.
أمّا قولكم إنّ مجتمع الكوفة حابوا الإمام ثم قتلوه (سلام الهه عليه). الجواب: ليس كل من ُيقتل معناه أنّه خُلق إلى زمن غير زمانه. كثير من الأنبياء نالهم القتل والتشريد والسجن من أممهم وهذا مشهور ومعروف، فهل بعث الله (تعالى شأنه) الأنبياء في زمان غير زمانهم.
واعتقد لو خرج الإمام علي في كل زمان ومكان سيقاتله أهل الباطل وهم الأكثر وهذه حقيقة قرآنية
أَمْ يَقُولُونَ بِهِ جِنَّةٌ بَلْ جَاءَهُم بِالْحَقِّ وَأَكْثَرُهُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ (70) المؤمنون
أشكر تعليقكم النبيل وأرجوا أن لاتنسوني من صالح دعائكم وتعليقاتكم النافعة والجميلة سواء اتفقت مع فضيلتكم أو اختلفت، واختلاف الرأي لا يفسد للود قضية.
المحب
علي آل قطب الموسوي

الاسم: حسين ابو سعود
التاريخ: 15/10/2011 20:28:02
قاعدة تأريخية فنّدها الشيخ الطائي.

فنّد قاعدة تأريخيّة ظل الكثير يردّدها على مدى أكثر من ألف عام، وهي مقولة:

((إن علي بن بي طالب خُلق في زمان غير زمانه)).

فقال الشيخ الطائي: هذا عبث على الله.إنّ الله (تعالى شأنه) تنزه عن العبثية فكيف يخلق الله (تعالى شأنه) إنساناً في زمانٍ غيرَ زمانهِ ومكانٍ غيرَ مكانهِ.
اولا سينا هذه القاعدة ليست تاريخية وانما مقولة لمفكر مسيحي لا يحضرني اسمه وقد يكون جورج جرداق على اني لست متاكدا والمقولة عظيمة معناها ان المعاصرين للامام علي لم يفهموه حق الفهم وان الزمن الذي عاش فيه ليس فيهم من ينصف الامام ويفهمه حق الفهم وهو ما حدث فحابوه ثم قتلوه وهو قائم يصلي في المحراب ولا يحتاج من الشيخ المرجع تكلف الجواب على ظاهر المقولة الواضحة المعنى والمغزى
وباقي الحواريات ممتعة ومفيدة فجزاكم الله خيرا
وبقي ان اسلم عليكم واقول السلام عليكم سيدنا الجليل مع التمنيات لكم بالصحة والعافية وطول العمر والاحترام والتقدير لشخص الشيخ الطائي حفظه الله تعالى

الاسم: علي آل قطب الموسوي
التاريخ: 14/10/2011 22:10:51
الأديب الفاضل الأستاذ صالح الطائي.. حفظه الله تعالى ورعاه
السلام عليكم تحية طيبة مباركة.
تعقيبا على التعليق الثاني من فضيلتكم. هذا لطف منكم، وأنا أشكر لطفكم وأعتز بنيتكم إرسال الكتابين القيمين المهمّين من تأليفكم، وما هو المطلوب مني أقوم به إن شاء الله .
دمت سالما وموفقاً لكل خير.

الاسم: علي آل قطب الموسوي
التاريخ: 14/10/2011 22:05:08
الأديب الفاضل الأستاذ صالح الطائي.. حفظه الله تعالى ورعاه:
السلام عليكم تحية طيبة مباركة
أعتز بحسن تقديرك وتقييمك للحواريّة وأشكر دعواتك النبيلة.
وأنقل سلامكم إلى سماحة الفقيه الشيخ قاسم الطائي. دامت افاضاته.
دمت سالما وموفقاً.

الاسم: صالح الطائي
التاريخ: 14/10/2011 18:26:08
سماحة السيد الجليل علي القطبي الموسوي المحترم
سلام عليكم
بالتأكيد نحن شيبا وسبابا بحاجة ماسة لمعرفة بعض الخفايا من نسق تلك التي أثرتها بحوارياتك مع فضيلة الشيخ الكريم قاسم الطائي رعاه الله، والجميل فيها أنها متشعبة تغطي أجزاء مهمة من مساحة الحياة العامة بما يجعلها طبق فاكهة متنوع يسر الناظر ويجبر الخواطر ويسعد القلب
أسال الله أن يسعد قلبك ويرضى عنك ويوفقك لكل خير لتمدنا بهذه الهدايا الرائعة
أدامك الله وشكرا لك ولفضيلة الشيخ قاسم الطائي
بالمناسبة أنا أعمل وأحاول جاهدا أن أرسل لكم نسخة من كتابي (جزئيات في السيرة النبوية) الذي قام الأستاذ سلام كاظم بنشر قراءة له استوجبت استفسارك منه عني كما سأحاول أن أرسل لكم معه نسخة من كتابي الجديد (نظرية فارسية التشيع)
دمت بخير

الاسم: صالح الطائي
التاريخ: 14/10/2011 18:19:52
سماحة السيد الجليل علي القطبي
بالتأكيد نحن شيبا وسبابا بحاجة ماسة لمعرفة بعض الخفايا من نسق تلك التي اثرتها بحوارياتك مع فضيلة الشيج الكريم قاسم الطائي رعاه الله، والجميل فيها انها متشعبة تغطي أجزاء مهمة من مساحة الحياة العامة بما يجعلها طبق فاكهة متنوع يسر الناظر ويجبر الخواطر ويسعد القلب
أسال الله ان يسعد قلبك ويرضى عنك ويوفقك لكل خير لتمدنا بهذه الهدايا الرائعة
ادامك الله وشكرا لك ولفضيلة الشخ قاسم الطائي

الاسم: علي آل قطب الموسوي
التاريخ: 14/10/2011 12:49:27
الأستاذ الشاعر الأديب العراقي . فائق الربيعي
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أشكر دعواتك النبيلة وحسن متابعتك وحسن تقييمك للأسئلة والأجوبة المطروحة في الحوارية.
وارجو منكم اثرائنا بافكاركم القيمة والنافعة كماعهدتكم دائماً مثقفاً مفكراً واعياً.
سيصل سلامُك إلى سماحةِ العلامة الشيخ قاسم الطائي (دام ظلّه)
ودمت أخاً ناصحا عزيزاً.

اخوكم
علي آل قطب الموسوي

الاسم: علي آل قطب الموسوي
التاريخ: 14/10/2011 12:40:31
الكاتب والباحث العزيز أثير محمّد الشمسي
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أشكر متابعتك واعتزازك بالأفكار التي طرحت من خلال الأسئلة والأجوبة في هذه الحوارية دليل وعيك ونظرك البعيد. سنسلط الإضاءات (كما عبّرت عنها) على موارد التخلف الفكري في مجتمعنا عسى أن تزداد مساحة النور في دياجير الظلام. إن شاء الله تتكرر مثل هذه الحوارات.
خالكم علي آل قطب الموسوي

الاسم: فائق الربيعي
التاريخ: 14/10/2011 09:48:57



الصديق الباحث الاسلامي السيد علي آل قطب الموسوي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله بكم وبهذا الجهد المتواصل في استقصاء اكثر الاسئلة اهتماما للجالية
الاسلامية في المهجروعرضها على اصحاب الاختصاص و من هم اهلا للاجابة الشافية والوافية
ونسأل الله سبحانه وتعالى ان يوفقكم دائما للعمل الدؤوب من اجل خدمة الاسلام والمسلمين
وتقبلوا التحية مشفوعة بالود لكم و لسماحة المرجع الشيخ قاسم الطائي

فائق الربيعي

الاسم: أثير محمد الشمسي
التاريخ: 14/10/2011 08:50:19
اللهم صلى على محمد وال محمد ولعن عدوهم


السلام عليكم ورحمة الله


فضيلة السيد علي آل قطب الدين أعزكم الله ، يوميا تطل علينا بإبداعات متنوعة فقهيه علمية وفنية وهذا أن دل على شئ ،دل على المضمون فرؤية الكاتب وانتقاؤه من مقتضيات الإبداع في الأغلب الأعم وهو البعيد دائما عن النمطية الشكلية ،والأسلوب الحواري يكشف قدرة السائل والمسئول وأهمية المعلومات المقدمة ، وهي ما تسمى دفع الإحداث نحو لحظة التنوير فلدينا كثيرين ولكن قليلين هم الذين يحملون أضاءت يعرفون أين يسلطونها .


دمتم سالمين وأتمنى أن تستمر بالحواريات لأنها قريبة إلى قلب وفكر المشاهد وهذه الحوارية أكثر من جميله بوركت سيدنا وأعزكم الله ولدكم المتعلم منكم دائما وابدا


أثير محمد الشمسي




5000