..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ياأرض طوس ٍ سقاك ِ الله ُ رحمته

عزيز عبدالواحد

ولي من أولياء الله ، ووصي من أوصيائه ، وإمام من أئمته في أرضه ، سليل النبوة ، ومعدن الرسالة ، وينبوع العلم ،  ثامن الأئمة ، الإمام الرضا علي بن الإمام الكاظم موسى بن الإمام الصادق جعفر بن الإمام الباقر محمد بن الإمام السجاد  زين العابدين علي بن الإمام الشهيد بكربلاء الحسين بن الإمام علي بن أبي طالب عليهم أفضل الصلاة والسلام . 

في الزمان والمكان المعلومين: السبت مساءً بعد صلاتي المغرب والعشاء ,العاشر من ذي القعدة 1432هـ الموافق: للثامن من شهر اكتوبر 2011م , مقر الهيئة في راملز فيك87  , عمّ السرور بمشاركة الحضور في أفراح آل محمّد صلوات الله عليهم أجمعين .

بدأ لحفل البهيج بعرافة الحاج العزيز أبي هاشم  دام موفقاً , الذي اتحف المحتفلين بمقتطفات مثمرة  بين فقرات المشاركين من وحي المناسبة السعيدة التي قدّم خلالها الأعزاء من أهل الفضل والعلم والأدب والشعر إفادات جديدة .

1ــ قراءة من كتاب الله المجيد بصوت الشاب القارئ إيهاب الوائلي الذي قدمه استاذه ابو هاشم  للحاضرين بعبارات الثناء والتكريم لإقباله على تعلم أحكام  القرآن الكريم , ونوّه الحاج الى أهمية أن  يسلك ا أبناؤنا  هذا المسلك النبيل جيلا بعد جيل .

ا

2ــ مشاركة من الأديب الأريب الحاج أبي ميثم السنيد حفظه الله , بقصيدة من وحي المناسبة كان مطلعها .

مولد للرضا وفيه عهود    وإمام الإسلام فيه عقودُ

3ـ مدائح قدمها  الرادود الحاج أبو كرار النجفي , تجاوب معها الحضور , فأدخل عليهم السرور .

4ـ كلمة هادفة, أجاد وأفاد  فيها بالموعظة والذكر الجميل السيد الموقر عليّ الحسني دام مؤيداً , مستوحيا ذلك من إشراق أنوار علوم وبركات الإمام  الرضا عليه السلام , وختمها ببعض العبارات اللطيفة ,أسعدت المحتفلين بهذه المناسبة الشريفة .

5ـ مشاركة من الداعي , قدّم فيها التهنئة , والشكر لتلك المساعي للسامعين , وللإخوة المشاركين و العاملين , لإثراء مثل هذه المناسبات الغالية , وتحدث في ذلك بمضامين الجمل التالية :

ذكرى إشراق نور الإمام الرضا عليه السلام

ــــــــــــ 

 

وفي كلام الإمام الرضا عليه السلام في تحف العقول (أن الإمامة  منزلة الأنبياء وإرث الأوصياء ، إن الإمامة خلافة الله وخلافة رسوله(ص)ومقام أمير المؤمنين وخلافة الحسن والحسين...الإمام يحلل حلال الله ويحرم حرامه ويقيم حدود الله ويَدُبُّ عن دين الله ويدعو إلى سبيل الله بالحكمة والموعظة الحسنة والحجة البالغة) .

في ندوة البارحة في المؤسسة الموقرة , أردت بيان قضية مهمة وهي :

انّ المشكلة ليست في وصول الرجل الصالح الى  سدة الحكم وانما المشكلة في كونه غير قادر على الإصلاح مع تشري الفساد.

الإمام الحسين عليه السلام لم ير بدا من تقديم نفسه والضحايا من أهل بيته وأصحابه لدفع الفساد وهو في عقود قريبة من رحيل جده المصطفى صلوات الله عليه فكيف بعقود وعقود متمادية من ذلك الرحيل ؟

لقد انحرف خط الاستقامة على الدين , وشاعت دولة الفاسدين!!!

إذن , إذا شاعت دولة المفسدين فأين دور المصلحين؟

انا شخصيّاً لم أعثر على منهاج مدوّن مكتوب  للمصلحين !

بل هناك فقط وفقط منهاج للصالحين و منهاج للقاصدين و منهاج للطالبين و منهاج للعابدين و منهاج للسالكين؟

قالوا :

أن منهج أئمة أهل البيت على مرّ التاريخ ,  كان رهانهم على الإرادة الاجتماعية الصادقة , وهذا ما يظهر جلياً في تجربة الإمام الرضا الذي قبل ولاية العهد مكرهاً، لكن رهانه كان دائماً على الجموع الغفيرة التي كانت تؤازره في كل لحظة يخرج فيها أو كل عملٍ يقوم به، حتى ضاق به المأمون ذرعاً فقتله مسموماً

ttp://www.rasid.com/artc.php?id=42486

أقول: فهل تملك شعوبنا الإسلامية اليوم , الإرادة التي يراهن عليها المصلحون؟؟؟

وأريد – ومن وحي المناسبة الشريفة اليوم - ان أقف معكم في هذه الدقائق على الخطوط العامة التي رسمها الإمام الرضا عليه السلام , لمن يخوض - وإن كان بالإجبار والاضطرار- في هذا العالم من المخلصين والمصلحين ,  بما أنقله هنا :

1

لا تعطوا أي شرعية للظلمة مهما كانت الظروف

2

واصلوا الضغط على الظالمين

عندما لا يعود الطاغوت قادرًا على احتمال الضغط السياسي الداخلي أو الخارجي، فإنه يسعى لامتصاصه بإظهار جانب شكلي مزيف ومؤقت من التسامح والحرية، ورفع شعار التصحيح وبداية عهد الإصلاح الجديد.

3

افضحوا الجرائم السياسية ولا تغطوها

4

لا تصطفٌّوا مع الظالم ضد خصومه أيًّا كانوا

وهذا هو دور المصلحين

المصلحون في الأرض هم أناس تحرروا من الأنانية والاهتمام بهمومهم ومصالحهم الفردية فقط, وأصبحوا مصادر ل الحب والعطاء للإنسان والإصلاح وإقامة العدل في الأرض, حتى أصبحوا أئمة يهدون بأمر الله.

وإذا أردنا أن نضع مقياساً للصالحين , والذين هم أساس المصلحين , فإن أفضلهم هو أنفعهم للناس.

ولعل منهج الإصلاح في الأرض من الممكن أن يرتكز على عدة محاور :

المحور الأول: توفير أسباب العيش.

المحور الثاني: البناء العقائدي والروحي والأخلاقي .

المحور الثالث: خلق القيادات الشابة وتعليمهم تجارب المصلحين , وإنّ السياسة من الدين وان الحكومة ليست من الأمور الخارجة عن التكليف الإلهي , لما يلي :

آ ـ ان القران عالج جوانب عدة من كيفية إقامة النظام في المجتمع..

فهل يعقل ان يقال انّ من اهتم ببيان هذه الجوانب , اغفل عن ذكر نصوص تتعلق بالحاكم وشروطه وتعيينه؟

ب ـ إنّ حكومة الرسول (صلى الله عليه وآله) في تلك الفترة الحرجة وصلت وحققت الكثير من الأهداف والانجازات، فهذا يعني أن هذا النظام مع وجود الشخصية المؤهلة قادر على تأدية وظائف الحكومة وتنفيذها بأحسن حال..

كيف وقد انتشلت المجتمع البدوي القبلي المتخلف الى درجة أعظم نظام دولة يناهض القوتين العظميين حينذاك الكسروية والقيصرية .

جـ ـ إن من الضروري معرفة الفرق الجوهري بين القانون الوضعي والقانون الإلهي، ففي القانون الوضعي يكون المحور هو الفرد والإنسان بما هو هو، وفي القانون الإلهي يكون المحور الله جل وعلا أو الفرد بما هو عبد لله، وهذا المائز مهم جداً في فهم عملية التقنين وما يمكن أن يوضع ويقنن إذ يضفي آثاره على بنوده والأهداف المتوخاة..

ففي القانون الإلهي يكون الالتفات الى القوى الناطقية والإلهية في الإنسان، وفي الوضعي يكون الالتفات الى القوى النازلة والحيوانية له، ولذا تكون نظرية النص اكثر انسجاماً مع القانون الإلهي .

وفي القانون الوضعي تختلف الرؤية الكونية، وفي القانون الإلهي تراعى الكمالات التي توصل الى الحق تعالى وهي غير محدودة.

و ما كان ربك ليهلك القرى بظلم و أهلها مصلحون

سورة هود - سورة 11

6 ــ ختام الحفل كان بمساهمة من الحاج الكريم الشيخ أبي علي غموس المكرّم , أفاد فيها الجمع المؤمن , ببيان أبعاد علم الإمام صاحب الذكرى.

7ــ ثم تناول الحاضرون وجبة خفيفة من الطعام , من فضل الله تعالى وبركة الإمام عليه السلام .

اللهم صل وسلّم وزد وبارك على السيد المعصوم والإمام المظلوم والشهيد المسموم والغريب المغموم

شمس الشموس وانيس النفوس المدفون بارض طوس علي بن موسى الرضا صلوات الله وسلامه عليه.

والحمد لله ربّ العالمين وصلى الله على حبيبه محمّد وآله الطاهرين.

............... 

 

 

11 من شهر ذو القعدة الحرام 1432هـ ذكرى ولادة الإمام الرضا عليه السلام

مالمو- السويد

عزيز عبدالواحد


التعليقات

الاسم: عزيز عبد الواحد
التاريخ: 24/10/2011 10:50:46
شيخي العزيز الخاقاني الموقر
السلام عليكم
شكرا لمروركم الكريم. نساله تعالى شفاعة محمد وآله في الاخرة وزيارتهم والاقتداء بهم في الدنيا.
محبتي .
ـــــــــــــــــــ

الاسم: بهاء الدين الخاقاني
التاريخ: 23/10/2011 19:37:12
الشيخ الفاضل
تحية طيبة
الامام علي الرضا عليه السلام نفحة قدسية من نفحات السماء
لاصلاح البشرية
تقبل الله اعمال
اخوكم
بهاء الدين الخاقاني

الاسم: بهاء الدين الخاقاني
التاريخ: 23/10/2011 19:36:49
الشيخ الفاضل
تحية طيبة
الامام علي الرضا عليه السلام نفحة قدسية من نفحات السماء
لاصلاح البشرية
تقبل الله اعمال
اخوكم
بهاء الدين الخاقاني

الاسم: عزيز عبد الواحد
التاريخ: 12/10/2011 23:23:48
جناب الموقر الحاج الاديب ابو ميثم دام موفقا
السلام عليكم
شكرا لكم وبارك الله بخدماتكم لاحياء امر اهل البيت عليهم السلام.
ودمتم ماجورين مشكورين.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الاسم: الشيخ الاخ عزيز دام موفقا
التاريخ: 12/10/2011 08:18:14
ابارك لكم ولخدمة الامام الحسين مولد الامام الرضا واحسنتم على مقالكم هذا حول سيرة الامام ونحن وكل الاتباع اننا بحاجه الى الاقتداء وانت دائما تؤشر الى هذه المطالب بارك الله جهود الجميع في خدمة الدين والهدى والصلاح ورزقنا واياكم حسن العاقبه وتحياتنا الى السيد ابوحسام
اخوكم عبد الرزاق السنيد




5000