هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


طرابلس الغرب وبغداد الشرق!

عادل الجبوري

رغم انها كانت سريعة وخاطفة، الا انها انطوت على دلالات ومؤشرات مهمة للغاية.. تلك هي زيارة عضو المجلس الوطني الانتقالي الليبي محمود جبريل الى العاصمة العراقية بغداد قبل ايام قلائل.

   ما بين انتصار الثورة الليبية بأنهيار نظام القذافي وزيارة جبريل لبغداد خمسة اسابيع فقط، وخلال هذه الفترة الزمنية القصيرة ربما لم يزور جبريل او اي من قيادات المجلس الوطني الانتقالي الليبي سوى الولايات المتحدة الاميركية، وتحديدا نيويورك للمشاركة في الاجتماعات السنوية للجمعية العامة لمنظمة الامم المتحدة.

   ما حصل في ليبيا قبل اشهر او اسابيع قلائل، حصل في العراق قبل اكثر من ثمانية اعوام رغم اختلاف الظروف والاحوال في بعض الجوانب، بيد ان اوجه التشابه اكثر من اوجه الاختلاف، ولعل هذا ما دفع القيادات الليبية الجديدة للتطلع نحو بغداد اكثر من اية عاصمة اخرى، وكان رئيس المجلس الوطني الانتقالي مصطفى عبد الجليل قد اعلن بعد انهيار نظام القذافي مباشرة انه ينوي زيارة بغداد للوقوف على التجربة العراقية الديمقراطية عن كثب والاستفادة منها، من زاوية تشخيص نقاط القوة والضعف، لاستثمار الاولى وتلافي الثانية.

    لايمكن لاحد ان يدعي ان التجربة العراقية تجربة نموذجية ومثالية، بل ان فيها قدرا غير قليل من الخلل والضعف والارتباك المرتبط بجملة عوامل داخلية وخارجية، من ابرز العوامل الداخلية هي التركة الثقيلة التي خلفها نظام حزب البعث السابق الذي حكم البلاد بالحديد والنار طيلة ثلاثة عقود ونصف من الزمن، ان لم يكن العراق قد عاد العراق خلالها الى الوراء فأنه لم يتقدم الى الامام، ومن ابرز العوامل الخارجية هيمنة القوى الخارجية على مقدراته، وبالدرجة الاساس الولايات المتحدة الاميركية، وهذه الهيمنة لم تبدأ بعد سقوط نظام حزب البعث في التاسع من نيسان-ابريل 2003، وانما تعود الى عهود سابقة، بيد انها بعد ذلك التأريخ اتخذت اشكالا ومظاهر اخرى اكثر وضوحا واشد عنجهية وصلافة، وكان لكثير من المتغيرات والتحولات في الساحة العالمية خلال العقدين الماضيين اثر كبي ر في ذلك.

   ولكن الامر المهم للغاية في التجربة العراقية انها كسرت بعضا من الحواجز النفسية في العالم العربي، وفتحت الابواب ومهدت السبل للتاسيس لارضيات ومناخات الرفض النخبوي والجماهيري للانظمة الاستبدادية والديكتاتورية العربية، ومايقوله بعض السياسيين والمثقفين والمفكرين العرب والعراقيين من ان بذور الربيع العربي نثرت في الارض العراقية قبل عدة اعوام لتمتد جذورها بعد ان نمت وترعرت الى اراض عربية اخرى، قول صحيح ويلامس الواقع الى حد كبير، دون ان يعني ذلك التغاضي او التغافل عن الاشكاليات والسلبيات القائمة التي لايمكن للتجربة ان تستقيم وتنجح اذا لم يتم التوصل الى معالجات وحلول عملية وواقعية لها.

    تختلف ظروف وتفاصيل المشهد الليبي العام عن المشهد العراقي في عدة جوانب، من بينها التركيبة العرقية والاثنية والقومية والدينية، والخارطة السياسية، وحتى المنظومة الثقافة الى حد ما، ولكن هناك اوجه تشابه تجعل من المقاربات فيما بين الاثنين امر مهم ومفيد، وخصوصا  لاصحاب التجربة الجديدة، وهذا ما اكد عليه رموز وقيادات الثورة الليبية بوضوح.

   لم يختلف معمر القذافي عن صدام حسين الا بجوانب قليلة جدا، ولعل المنهج السياسي لادارة الدولة والمجتمع في بغداد وطرابلس كان واحدا، والملفت ان القذافي استحوذ على السلطة في ليبيا بعد اكثر من عام بقليل من استحواذ صدام ورفاقه البعثيين على السلطة في العراق، وبعد رحيل الرئيس المصري جمال عبد الناصر ، وجد القذافي ان نظام بغداد هو الاقرب اليه من باقي الانظمة العربية.

   لذلك فأنه من الطبيعي والمنطقي ان تكون اثار ونتائج وتبعات كلا المنهجين متشابهة-ان لم تكن متطابقة-والمؤشرات الاولية تذهب الى ان المشهد الليبي سوف يشهد احداثا ووقائع كتلك التي حفل بها المشهد العراقي طيلة الاعوام الثمانية المنصرمة، ويبدو ان اصحاب الشأن السياسي في طرابلس استشرفوا افاق مستقبل بلادهم والتحديات والمصاعب التي ستواجهها على الصعيد السياسي والامني والاجتماعي والاقتصادي.

   التنافس السياسي على السلطة، واعادة بناء المؤسسات الامنية والعسكرية وتطهيرها من عناصر النظام السابق، واعادة تأهيل البنى التحتية، وانعاش الاقتصاد ومواجهة الاجندات الخارجية وكيفية التصدي لها وترسيخ السلم والتعايش الاهلي، وغيرها، كلها مسائل مهمة وحيوية، ولايمكن لاية سلطة سياسية ان تتجاهلها او تتنصل عنها، ومثلما واجهها-ومازال يواجهها-العراقيون، فأن الامر لن يختلف عن الليبيين، وان اختلف فبحدود قليلة جدا.

   استحقاقات وتبعات ما بعد الديكتاتورية والاستبداد لاتختلف كثيرا من هذا البلد الى ذاك، لاسيما اذا كانت هناك قواسم مشتركة في اطار التأريخ والثقافة والحضارة والبنى الاجتماعية.

  وطرابلس الغرب ليست بعيدة كثيرا عن بغداد الشرق!.                                      

 


 

عادل الجبوري


التعليقات




5000