.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


النظرية المعرفية عند الامام جعفر الصادق (ع) دراسة فلسفية عرفانية

أ د. وليد سعيد البياتي

 النظرية المعرفية عند الامام جعفر الصادق (ع)

دراسة فلسفية عرفانية

 

  

بقلم: الاستاذ الدكتور وليد سعيد البياتي

محاضرة القيت في مركز الحكمة – لندن

الجمعة 30 ايلول 2011

توطئة:

عند البحث في الاصول التأسيسية للمعرفة الانسانية، تبقى النبوات، احد اهم هذه الاصول، بل انها اهمها على الاطلاق، فالاصالة هنا لا تمثل تحدياً للواقع بقدر ما تحمل من رؤية مستقبلية له، فالنبوة منظومة حركية تحمل مهمة التبليغ وتطبيق العقيدة الالهية في التوحيد من جانب والتفاعل الايجابي مع الشريعة حتى تصبح جزءاً من نفسية الحياة اليومية للافراد والمجتمعات.

فاذا كانت النبوات تمثل عقيدة تأسيسية للمعرفة الانسانية في سعيها لتحقيق المثل والقيم المعرفية فان الرسالة الخاتم قد كرست كل الفعل النبوي والرسالي عبر حركة التاريخ لتقدم النظرية المعرفية الامثل باعتبار ان عقيدة الاسلام هي التي شكلت عنوان النبوات والرسالات السابقة وإن حملت في كل مرحلة من مراحلها صفات وتسميات تتفق وتلك المرحلة. فالوصول بالانسان الى المعرفة الكلية يخضع لعملية معرفية تراكمية تتفاعل مع تطور الحاجات الفردية والاجتماعية مما يؤسس لوعي معرفي ينقل الافراد من حالة السكون الى الانفعال لتحقيق غائية الوجود.

سيناقش بحثنا هذا قضيتين: الاولى: الموقف التاسيسي في منهج الامام الصادق (ع) والثانية: المبادي العرفانية في منهجه.

أولا: الموقف التأسيسي في منهج الامام الصادق (ع):

تتوقف المعرفة عند حدود العقل، فكلما أزدادت مدارك العقل كلما تفتحت له ابواب المعارف، فاذا كانت مهمة الرسول الخاتم ان يكون بشيرا ونذيرا كما في قوله:

" يا أهل الكتاب قد جائكم رسولنا يبين لكم على فترة من الرسل أن تقولوا ما جائنا من بشير ولا نذير فقد جائكم بشير ونذير والله على كل شيء قدير ". (1)

فان مهمة الامامة تكمن في ان تمثل استمراراً واعياً للرسالة السماوية لانها من طبيعتها ومن سنخها التكويني، ومن هنا كان الامام علي عليه السلام نفس رسول الله صلوات الله عليهما وآلهما.

من هنا ايضا نفهم المنهج التاصيلي للامام الصادق الذي يمثل جانبا من سلسلة الامامة، لقد اوضح الامام منذ البداية طبيعة المعارف التي تحمل اصولها حقيقة منشأها السماوي وأنها ليست خاضعة للاهواء أو قابلة للانحراف، فهو يقول في الاصول العلمية:

 " يا جابر لو كنا نفتي الناس برأينا وهوانا لكنا من الهالكين، ولكنا نفتيهم بآثار من رسول الله (ص)، وأصول علم عندنا، نتوارثها كابرا عن كابر، نكنزها كما يكنز هؤلاء ذهبهم وفضتهم " (2).

مما يعني ان الاصول التأسيسية للمعرفة بكل ابعادها واصنافها، ذات منشأ الهي وما النبوات والرسالات الا وسيله لايصالها الى الخلق، و،أما الانبياء والرسل ماهم إلا اوعية لحفظ المعرفة ونشرها وصولا الى معرفة الخالق وتحقيق غائية الوجود.

فكما ان علم الرسول لا يخضع لحالات النفس واضطرابها وشهواتها، وهو الوحي الرسالي، فكذلك العلم الالهامي للامام هو ايضاً أصل خالص من الله عزوجل الى رسوله وائمة أهل البيت عليه وعليهم افضلا الصلاة واتم التسليم، فالوحي قسمان:

الاول: وحي رسالي: وهو خاص بالانبياء والرسل عليهم السلام ليثبت به نبواتهم وليؤكد رسالاتهم وهو بوابة العلم من لدن العليم الحكيم تعالى شأنه.

الثاني وحي الهامي: وهو ما يحصل للائمة المعصومين عليهم السلام أو كما يقول الامام الصادق (ع) نقلا عن آبائه: عن أبي عبد الله عليه السلام أنه قال:

" إن علمنا غابرٌ ومزبورُ ونكتُ في القلوبِ ونقرٌ في الاسماعِ فقال: اما الغابرٌ فما تقدم من علمنا، وأما المزبورُ فما يأتينا، وأما النكتُ في القلوبِ فإلهام وأما النقر في الاسماع فأمر الملك ". (3)

بمعنى انهم يحصل لهم العلم فيجدونه في قلوبهم وهو بمعنى الاحساس الادراكي العالي في معرفة الحقيقة في كل أمر. وهل الالهام إلا ذلك الاحساس العالي بالحقيقة؟

 وقد حاول سابقا الشيخ ابو زهرة في كتابه (الصادق) (4) تفنيد قضية الوحي الالهامي عند الائمة الاثني عشر متجاهلا ان الله يذكر في كتابه العزيز انه اوحى الى النحل، والى النمل والى أم موسى (ع) وحواريي عيسى (ع) وعدد كبيرا من الخلق وحياً الهامياً بمعنى المعرفة الحسية بالعلم، فالامام يحصل لديه اليقين بحقيقة كل موقف علمي او تشريعي ليتكامل تفسير الشريعة الالهية وليتم ايقاع الاحكام الشرعية وتفسير الحالات الانسانية خاصةً وانها الرسالة الخاتم بمعنى انقطاع الوحي الرسالي لكن ذلك لا يعني انقطاع الوحي الالهامي اذ لانبي بعد محمد صلى الله عليه وآله والامة تحتاج الى هداة مهديين يقودون مسيرتها في حركة التاريخ وهذا جزء من صيرورة الامة واستمرارها.

 ومن هنا قال الله عزوجل:

" ولو ردوه الى الرسول والى أولي الامر منهم لعلمه الذين يتنبطونه منهم " (5).

كان الامام الصادق قد جمع في مدرسته الفكرية مئات من كبار العلماء الذين تتلمذوا عليه، فرووا عنه عليه السلام أكثر من (ثلاثين الف حديث)  فاذن لهم بالافتاء ونقل المعارف العلمية عنه، بل انه كان يعدهم ليكونوا مستقلين فكريا في تفريعاتهم العلمية بعد ان أوصل الى عقولهم القواعد والاصول الاصلية في المعارف، وهو الذي يقول لاصحابه وخاصته من تلاميذه:

" علينا أن نلقي الاصول، وعليكم أن تفرعوا " (6).

نلاحظ هنا ان الامام جعفر الصادق (ع) يؤسس من خلال منهجه العلمي في تحضير وتدريب عدد من تلامذته الذين ينقل اليهم الاصول العلمية ويترك لهم عملية استنباط الفروع في الاحكام الشرعية وهو ذات المنهج العلمي الذي سارت عليه المدارس والحوزات العلمية منذ القرن الهجري الاول على يد الامام علي عليه السلام. وهو يتفوق كثيرا على المناهج الاكاديمية المعاصرة في عملية توثيق المعرفة وتطور بنائها.

  فالامام الصادق عليه السلام يؤكد على دور العقل في التاسيس المعرفي كما انه يبين القواعد الاصلية في تطور المعارف من خلال الادراك الواعي للاصول العلمية التي يعرضها لطلاب العلم لتكون بذلك منهجا في التطور المعرفي.

غير ان الاهم هو ان هذه الاصول ليست اصولا كيفية خاضعة للتغيير الزماني والمكاني او انها تتضارب والمنهج العقلي، فهي اصول متوراثة من علم الرسالة اي انها اصولاً ذات منشأ الهي ارسلت الى عالم الوجود عن طريق الوحي.

منها فان مجمل الموقف التأسيسي عند الامام جعفر الصادق فانما يتبع المنهج التأصيلي في تحديد الاصول العلمية التي تنبثق عنها المعارف والعلوم، وتكريس تطبيقها في مختلف الاتجاهات الفكرية ويمكن اعتبار مدرسته العلمية مدرسة تأصيلية وضعت اصول المعرفة التي جاء بها الرسول الخاتم (ص) واسست لمناهج تطبيقية عبر نشرها من خلال آلاف التلاميذ والاتباع الذين حملوا عبء هذا العمل المعرفي.

وقد عن الحسن بن علي الوشاء انه قال: " أدركت مسجد الكوفة وفيه 900 شيخ كل يقول حدثني الإمام الصادق عليه السلام كذا وكذا ".

 فكل عالم من هؤلاء اخذ الحديث عن الصادق مباشرة لانه يسند مصدر الحديث اليه عليه السلام. ولو اننا افترضنا ان لكل شيخ من هؤلاء عشرة تلاميذ يدرسون عليه على اقل تقدير فسيحصل عندنا تسعة ألاف انسان تخرجوا من مدرسة الصادق ةلكن الاخبار المتواترة ان العدد اكبر من هذا بكثير.

ثانيا: المبادي العرفانية في منهجه عليه السلام:

العرفان مشتق من المعرفة وكمال المعرفة هي معرفة الله عزوجل (وهل الدين الا معرفة الله)، وعلى ذلك يجمل الامام علي عليه السلام عقيدته في معرفة الله، وهي ذات العقيدة التي نادى بها الرسول الخاتم وتمثلها الائمة الاطهار عليهم السلام فنراه يقول:

" أول الدين معرفته، و كمال معرفته التصديق به، وكمال التصديق به‏ توحيده، و كمال توحيده الإخلاص له، و كمال الإخلاص له نفي‏الصفات عنه لشهادة كل صفة أنها غير الموصوف و شهادة كل ‏موصوف أنه غير الصفة، فمن وصف الله سبحانه فقد قرنه، ومن قرنه فقد ثناه، ومن ثناه فقد جزأه، ومن جزأه فقد جهله، ومن جهله فقد أشار إليه، ومن أشار إليه فقد حده، ومن حده‏ فقد عده ". نهج البلاغة

واذا كان حديث كل امام هو حديث ابيه وحديث ابيه هو حديث جده، فان هذا المنهج العرفاني الذي وضعه والد الائمة علي عليه السلام قد مثل الاصول العرفانية التي اتبعها كل الائمة (ع) فهي مباديء مدرستهم في معرفة الله. لأجل ذلك قلنا لا تنفصل المدرسة العرفانية لامام جعفر الصادق (ع) عن تلك التي تاسست منذ عصر جده الرسول الخاتم.

غير ان لكل امام اختصاصاً يفتح لنا ابواباً في مباديء المعرفة من منظورات متعددة مما يؤشر التكامل المعرفي في منهج الامامة، وهنا يوجز الامام الصادق عليه السلام مبادءه العرفانية في معرفة الله عزوجل في قوله:

" المعرفة أصل فرعهُ الايمان " (7).

فالامام الصادق يجعل المعرفة أصل من الاصول العلمية، التي من دونها لا تكتمل المعرفة ولا يتحقق الايمان، ويقصر العقل عن إدراك غائية الوجود ومعنى الحياة والموت وطبيعة التكوين. بل هي اول الاصول. حتى انه جعل الايمان فرعاً من فروع المعرفة، فلايكون ايمان دون معرفة الله ولهذا قال عليه السلام:

" العارف شخصه مع الخلق وقلبه مع الله لو سهى قلبه عن الله طرفة عين لمات شوقا اليه، والعارف أمين ودائع الله وكنز اسراره ومعدن نوره ودليل رحمته على خلقه ومطية علومه وميزان فضله وعدله، قد غنى عن الخلق والمراد والدنيا، ولا مؤنس له سوى الله، ولا نطق ولا إشارة ولا نفس إلا بالله لله من الله مع الله فهو في رياض قدسه متردد، ومن لطائف فضله اليه متزود " (8)  عن مصباح الشريعة.

فالعارف لا يكون عارفا حتى يكون على يقين من أمر الله مدركا لحقيقة وجوده تعالى شانه بانه واجب الوجود، وكل ما دونه محتمل الوجود، فكلما كان العارف مدرك لشان اليقين كلما سمت مرتبته. وهنا يقول الصادق (ع): " اليقين يوصل العبد الى كل حال سني (أي رفيع) " (9).

وقد كان الرسول الختم قد ذكر في شأن عيسى عليه السلام حين ذكر في حضرته بانه كان يمشي على الماء فقال: " لو زاد يقينه لمشى في الهواء ".

ومن هنا ايضا نفهم قول الصادق (ع): " إن روح المؤمن لأشد إتصالاً برَوح الله من اتصال شعاع الشمس بها " (10).

فالعلاقة بين المؤمن والله عزوجل لاتتحقق إلا بالمعرفة الادراكية المؤدية الى اليقين فكلما زاد الادراك كلما ارتقى العارف في مراتب العرفان وتحقق عنده تكامل اليقين من علم اليقين الى عين اليقين الى وصولا لحق اليقين وتلك مرتبة الانبياء والرسل والائمة عليهم السلام في لقصى مدارك العرفان.

من هنا فان مدرسة الامام الصادق تعتبر امتدادا لمدرسة جده الرسول الخاتم المؤسس لكل المعارف الالهية والعرفانية التي تجلت جوانبها في كل عصر من عصور الائمة عليهم السلام.

................................

·        الإمام جعفر بن محمد الصادق عليه السلام، استُشهد بالسّمّ في (25 شوال/148هـ) بواسطة المنصور الدوانيقي، أبو جعفر المنصور عن عمر يناهز الـ 65 ستين عاماًَ (أو 68 عاماً حسب بعض الروايات التاريخية) ودُفن في البقيع إلى جانب الأئمة الأطهار الإمام المجتبى والإمام السجاد والإمام الباقر عليهم السلام. وكانت فترة إمامته 34 عاماً.

1-                      المائدة: 19.

2-                      البحار: 2/172-173.

3-                      الكليني، الكافي: 1/264.

4-                      راجع ابو زهرة، عبد الرحمن، كتاب (الصادق)/70.

5-                      النساء: 82.

6-                      راجع الكاشاني، الفيض، الحقائق في محاسن الاخلاق وقرة العيون.

7-                      المصدر السابق: 369.

8-                      المصدر السابق:369. عن مصباح الشريعة.

9-                      المصدر السابق: 190. عن مصباح الشريعة.

10-المصدر السابق: 369.

 

الاستاذ الدكتور وليد سعيد البياتي

dr-albayati50@hotmail.co.uk

المملكة المتحدة – لندن

22 / أيلول / 2011م

 

 

 

أ د. وليد سعيد البياتي


التعليقات

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 2016-07-10 22:00:42
دراسة موفقة الله يزيد علما ومعرفة
يا اروع دكتور

الاسم: الاستاذ الدكتور وليد سعيد البياتي
التاريخ: 2012-01-19 13:18:33
الاخ المبجل الاستاذ المهندس محمد الكعبي المحترم
تحياتي لكم
في البدء اشكر لكم الطافكم وكلماتكم الرقيقة والتي تنم عن أدب جم وخلق جميل
كم هو رائع ان ننهل من هذا النبع الغزير وأن نسير في ركب المعرفة الالهية على درب الائمة المعصومين، ما نحن إلا من أصغر تلاميذ هذا الامام العظيم الذي نسال الله ان يحشركم وايانا معهم لكي نكون في حضيرة العصمة والكمال
لكم مودتي والمزيد من التقدير

الاسم: المهندس محمد الكعبي
التاريخ: 2012-01-19 07:07:02
السلام عليكم جناب الدكتور الفاضل: اقدر لكم هذه الجهود العلمية الخيرة في تقديم الفكر الحسيني الاسلامي برؤية عميقة تحتاجها الاجيال وهو مايقتضيه التراكم المعرفي الاجيالي والذي يدعو الى مزيد من الطر الاسلامي المحدث . اشد على يدك وادعو لك بالتوفيق وان يكون ماكتبت في ميزان حسناتك وان يقربك الى سادتنا المعصومين اهل البيت الاطهار (ع) والختام دعاء وسلام

الاسم: الاستاذ الدكتور وليد سعيد البياتي
التاريخ: 2011-10-05 20:53:59
المبجل السيد علي آل قطب الموسوي رعاكم الله
ها انتم تفيضون علينا من عواطفكم اهل البيت فلله در كماتكم النقية والتي هي انقى من الجواهر فكيف لي ان اجيب وانتم تغمروني بهذا الفيض البديع
لكم مودتي
وليد سعيد البياتي

الاسم: علي آل قطب الموسوي
التاريخ: 2011-10-05 20:22:37
أ د. وليد سعيد البياتي. دام سالماً ومسدداً.
السلام عليكم.
أشكركم على هذه المحاضرة والكلمة القيمة، وهي تناقش موضوعاً مهماً جداً.
موضوع علم الإمام أمر علمي دقيق ولكن خطباء المنبر الحسيني يتحدّثون بعقلية روزخونية وليست علمية.
أكثر الروزخونية ليسوا بعلماء ولا طلبة علوم اسلامية.
أتمنى عليك باعتباركم من العلماء والباحثين الإفاضة والتوسع في هذا الموضوع.

اخوكم
علي آل قطب الموسوي

الاسم: الاستاذ الدكتور وليد سعيد البياتي
التاريخ: 2011-10-05 19:56:40
اخي الاستاذ صالح الطائي رعاكم الله
الحمد لله ان من علينا بمودة اهل البيت عليهم السلام وبمعرفة حقهم كما احمد ان من علي بامثالكم من الاخوة الاكارم الذي يقدرون المعرفة واهلها فلك مني اخي كي التقدير الواجب
اما سيدي ومولاي الصادق عليه السلام فما نحن الا من خدام مدرسته العلمية وطلابها ما زلنا ننهل من معارفة ونستزيد من كرامته
تقبلوا تقديري
وليد البياتي

الاسم: الاستاذ الدكتور وليد سعيد البياتي
التاريخ: 2011-10-05 19:50:05
اخي الاستاذ حيد الحدراوي المحترم
كلماتكم تؤكد نقاوة هذه الروح المفعة بحب العلم فلكم جزيل الشكر.

الاسم: صالح الطائي
التاريخ: 2011-10-05 18:31:17
سيدي الفاضل
انحني لك إكراما ومحبة لما جدت به علينا من عذب علمك
إن مجرد ذكر الإمام الصادق يجعل الإنسان المنصف يقف مدهوشا أمام حكمة مجسدة بشخص وعقيدة مجسدة بإمام
حب الإمام الصادق عليه السلام يدفعني لأنحني لك فأنا اقدس من يحب الإمام
لا تحرمنا من الطاف هذا العلم فنحن بحاجة لمثل جواهر حكمك
دمت بخير أيها المبجل وجزاك الله خير جزاء المحسنين ورحمك مع المرحومين في الدنيا والآخرة
عمرا مديدا وعيشا رغيدا وطاعة مقبولة

الاسم: حيدر الحدراوي
التاريخ: 2011-10-05 14:58:23
استاذنا الطيب
جزاكم الله خيرا واخذ بأيديكم لما فيه خير




5000