..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كما أنت...

آمال ابراهيم

أتجمَّع فيك رويدا ...رويدا 

كدَين ٍ قديم...تخشى تأديته 

وتـُقسم على صبري 

أن يأكل جيدا.. لينمو 

وعلى جلدي...أن لايشيخ 

*** 

كما الطواحين

هذبتَ قمحي

أديمي المنثور على جدبك

عافية النهرين

كعينيها...اختبئ خلف دمعي

وامسح الزجاج!!!

***

كما... أنت

كانت الحرب

مزاج سيء

قرر أن تكون... صاحبَ قرار

ولا قرار!

لم تأبه بفنجان القهوة

والخطوط...

صرخات... أرهفها الفقدان

***

أتذكُرْ؟؟؟

يتيمان... أودعنا السنين

تحت الجدار

كما نحن

يتعاقب الليلان

والحرب.... والتسليم

أيهما يطفئني؟

وأنا مَن تنسج الضماد

لهزيمةٍ أخرى

واحتفالٍ جديد

****

في عين ما

من وجه ما

ادعوه  ...أمي

قايضتُ الدمعَ بالحقائب

وبضعةِ قـُبل

وقفنا منتظرين

الآن

سيـُذرف وطن....وأُردُّ إليك!

 

آمال ابراهيم


التعليقات

الاسم: امال ابراهيم
التاريخ: 13/10/2011 06:12:10
اخي ميلاد..صباحك سكر...لم تترك لي كلمة طيبة ارد بها عليك وهذا من كرمك ولطفك..تقديري لجهودك المميزة واتمنى ان تنال ما تستحقه فعلا...اراك بخير ايها الطيب

الاسم: ميلاد حامد
التاريخ: 12/10/2011 19:46:17
في عين ما

من وجه ما

ادعوه ...أمي

قايضتُ الدمعَ بالحقائب

وبضعةِ قـُبل

وقفنا منتظرين

الآن

سيـُذرف وطن....وأُردُّ إليك!

$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$
كم رائعة أنتي .... هذه القصائد ستكون لوحات اهديها الى أروع كاتبة ... سلمت تلك العبارات المحملة بدفئ من سطرها .. سلمت يداك الذهبية وعقلك النير ... أهنئك يا مبدعة

الاسم: امال ابراهيم
التاريخ: 05/10/2011 12:07:59
الاخ العزيز سلام نوري..دائما تختار من السطور الاقرب الى نفسي وهذه تحسب لك! شكرا لتمعنك في هذا المقطع...شبهت تغذية المراة والام عموما للمجتمع الذي فقد اسباب البقاء بالقمح المدروس..في حين بخل الكثير من الرجال بجهدهم وتفاعلهم مع تلك الفترة فرايتهم مجدبين الا من رحم ربي...فبقينا كعيني تلك الام الموجوعة..حياتنا تملاها الاحزان ونحن نمسح الزجاج او النوافذ اي ما يخيل الينا انه سبب الغشاوة ..ولكنه اخي سلام الحزن الذي غلف ارواحنا كدموع العين يمنعنا من الرؤية كما يجب..تقديري..شكرا لانك اعطيتني فرصة توضيح هذه الابيات..سلامي

الاسم: امال ابراهيم
التاريخ: 05/10/2011 01:02:54
اخي العزيز سعيد العذاري..سلام الله عليك وعلى كلماتك التي تبعث السكينة في النفس دائما...جميل ان تتحسس الهدوء وطباع الكاتب من بصمات قلمه..تقديري لشذى سطورك

الاسم: امال ابراهيم
التاريخ: 05/10/2011 01:00:32
الشاعر الحداد الفائز باعجابنا دائما..لك الامتنان على هذه الطلة الجميلة وعلى ثنائك الذي اجدك اولى به ايها المبدع

الاسم: امال ابراهيم
التاريخ: 05/10/2011 00:59:01
اخي الغالي علي الهاشمي..يبدو انك يا اخي لم تقرأ لي من قبل ولذلك يسعدني ويهمني ان تعرف انني لا اكتب في اطار علاقة الرجل بالمراة كحبيبين...اكتب عن مساراتنا كجنسين مختلفين عاشا بظروف قاهرة ولكل منهما رسالة تزيد الحياة جمالا..اكتب عن الام اختصارا لكل من تعذبت ولم تطل ولدها..عن المراة التي شاخت لتنتظر ان تتكرم الحرب وترمي لها ببقايا زوج صالح..عن ارض كانت على مفترق الطرق اما ان تكون جنة اخرى اوتذروها الرياح..عن اليتم..عن الدمع كيف نحتنا فلونا به السنين...شكرا لمرورك العذب...ولك التقدير والامتنان

الاسم: الشاعر علي الهاشمي
التاريخ: 04/10/2011 18:38:31
الاديبة القريبة من القلب
دخلت وقرأت النص مرة على بطئ واعدت القراءة مرة اخرى فتوضحت الصورة واعدت قرائتها مرة اخرى الى ان تخيلتها صديقتي التي اجلس بجنبها على مصطبة الكلبة

تتقنين كتابة الصورة بشكل جيد
لكِ مني الاحترام

علي الهاشمي

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 04/10/2011 11:19:07
الأخت آمال إبراهيم
قرأت نصك فسررت فيما قرأت .. حقا نص يستحق الثناء .
لك تقديري واحترامي .

الاسم: امال ابراهيم
التاريخ: 04/10/2011 09:23:10
ابو علياء الوردة و(الاسم الحركي الكناني), تعليقاتك تتميز بانك تقول ما تريد مستخدما كلماتي!!! وكانك ترد السحر على الساحر..هههههه لك كل الاحترام...شكرا اخي الغالي على وجودك وبصمتك التي اعتز بها كثيرا.

الاسم: امال ابراهيم
التاريخ: 04/10/2011 09:18:13
اخي الغالي جدا الشاعر ابراهيم داوود الجنابي...ان الرضا الذي احسه بين كلماتك يصيبني بالزهو!!! هههههه اشكر لك اطلالتك الجميلة وتواصلك الدائم واتمنى ان لا تبخل علي ابدا بالتوجيه والنقد لانك حقا تحسن ذلك...تقديري لجميل سجاياك

الاسم: امال ابراهيم
التاريخ: 04/10/2011 09:13:36
الفنان الجميل طارق الاغا...هاي وين يابة؟؟؟ اتمنى لك كل الخير والتوفيق ومرورك رغم الصعوبات التي تمر بها يعني لي الكثير فشكرا لتقديرك ووجودك

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 04/10/2011 09:07:00


الاديبة الواعية امال ابراهيم رعاك الله
تحياتي
كلمات شاعرية جميلة بالفاظها ومعانيها وقيمها واسلوبها الهادئ حلقت بنا نحو واقعنا بكل او اغلب مافيه
النهرين القمح الدموع الحرب الصبر الهزيمة الشيخوخة
اجتمعت فيه الالام مع الامال وباسلوب هادئ وتسلسل جميل
وفقك الله لمزيد من الابداع

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 04/10/2011 05:54:11
كما الطواحين

هذبتَ قمحي

أديمي المنثور على جدبك

عافية النهرين

كعينيها...اختبئ خلف دمعي

وامسح الزجاج!!!

نثار جميل من حلو الحروف
سلمت سيدتي

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 04/10/2011 05:13:04

في عين ما

من وجه ما

ادعوه ...أمي

قايضتُ الدمعَ بالحقائب

وبضعةِ قـُبل

وقفنا منتظرين
=================== ولكنها مقايضة مضطر, ولولا بضعة القبل والانتظار لرفض الصبر أن ينمو ولشاخ الجلد من فوره............رأيت في هذا النص جلدا و تصبرا على ما مضى من زمان في باحة وطن

الاسم: امال ابراهيم
التاريخ: 03/10/2011 21:04:12
الاخ علي الغزي...اشكر مرورك ابا اناهيد ويا ربي تكون بصحة وسعادة دائمة...شكرا لطيبتك

الاسم: ابراهيم داود الجنابي
التاريخ: 03/10/2011 19:20:08
والله لعمري قلمك ومفردتك لهما القدح المعلى ،بين تضادية تجمع الجمال وضده لتؤكد ان صوتك عاليا يسمو في سماء الشعر تحية لك بعلو صوتك وشعرك وانسانيتك ايتها الشاعرة الشاعرة
في عين ما

من وجه ما

ادعوه ...أمي

قايضتُ الدمعَ بالحقائب

وبضعةِ قـُبل

وقفنا منتظرين

الآن

سيـُذرف وطن....وأُردُّ إليك!



بوركت

الاسم: امال ابراهيم
التاريخ: 03/10/2011 16:38:55
رفيف الغالية لنا ان نشكر الحطام الذي هذب ذائقتنا للصدق...السكوت يا غاليتي يتوهمه الكثيرون بانه رديف لقلة الادراك او الحيلة...القلم..صرخة بوجه التمادي في اي اتجاه...ربما لم تكن اصواتنا عالية ولكن اقلامنا قادرة على ان تحدث هزة مؤثرة في ضمير متامل للسطور..تقديري واعجابي لكلماتك واعمالك الادبية المتميزة و من الان فصاعدا اتمنى ان اجد سطرا يبتسم ولو بالخطأ!!

الاسم: امال ابراهيم
التاريخ: 03/10/2011 16:31:05
اخي ابو فيصل...شكرا لمرورك ولهذه الكلمات الطيبة وتواجدك الدائم...تقبل سلامي

الاسم: الفنان التشكيلي طارق الاغا
التاريخ: 03/10/2011 16:24:35
أن يأكل جيدا.. لينمو

وعلى جلدي...أن لايشيخ

عند هدوء الليل المقيت الذي طالما يزعجني بغيابك يسمعني صوت عقارب ساعتي التي علقتها على الجدار خلفي لكني اجهل الوقت ألان لكوني لم استدر كي لا اعرف كم من الوقت فات بالتفكير بك ؟

الاسم: علي الغزي
التاريخ: 03/10/2011 05:36:51
رائعه هي حروفك سيدتي حينما تطرزينها في ورد الكلام من غابة جهدك الجميل لك اعتزازي واحترامي موفقه

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 03/10/2011 03:50:05
صرخة مكتومة
من ذكرى حطام السنين
فاض بها القلب والقلم

كوني بخير ايتها القريبة على البعد

الاسم: جواد كاظم اسماعيل
التاريخ: 03/10/2011 01:00:24
الاديبة امال ابراهيم

حين اقف عند محراب نصوصك لابد ان ابسمل بروح الشعر فمن حيث انت كان الحرف مدويا الي حيث هو حقا انك تذرفين ابداعا وتجددا فهنئيا للشعر بأضمامته لك وهنئيا لك على هذه الروح النقية ..مع اجمل وارق المنى




5000