.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

. رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

 

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصة وإنه لمن الدينار

أحمد ختّاوي

حصريا على قناة الدينار  جاء يسعى متثاقلا يسترقي أهل الدار ، الجو كان حارا في النهار فاترا بالليل ،تقدم من عون الإدارة ، سأله عما إذا كان بحوزته دينار من الشرك  وآخر من الربا والثالث من الحسنات والصدقات  ، أجابه العون بأن  لا حاجة له بهذا  السؤال  حتى يسترشد زملاءه.

عاد إليه بعد فجر الغد وفي يده مشكاة يوم بلا فجر وآخر بلا ظل ،وثالث بلا ضحى ،وأخرى بلا بحر ، رمقه  العون يرتعد من شدة البرد ، أدخله غرفة بطابق سفلى كانت تتلظى ,,,

خرج العون بسرعة حتى لا يرتطم باللظى... تركه بمدخل الدهليز  ، استوقفه عون آخر

 إلى أين ؟

هم الذين قادوني إلى هنا ، جئت استرقي  أهل الدار, فيما هو على هذه الحال حتى جاءه رجل غليظ ،مناكبه كانت تبدو له عرض السموات والأرض

طرحه أرضا : تلمس بطنه كما يجس الطبيب سقم مرضاه

قال الذي فحصه : دعوه يموت بين أهله وذويه ، مرضه عسير ، بطنه مملوء سحتا ،

وإنه لمن الدينار ،،،

وقد يكون من أكلة الدينار ،،،، لا شفاء له  إلا شفاء لا يغادر سقمه.

 

 

 

 

أحمد ختّاوي


التعليقات




5000