..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصة قصيرة .. الفرج آت..... لا محال..

كاظم فرج العقابي

بينما كنت اطا لع وجوه تلاميذي وهم منهمكون بحل بعض التمارين في دفاترهم المدرسيه , تذكرت طفولتي بالامها وحرمانها0 كانت طفولتي غارقة في التمني  , تعدو خلف الامنيات , وكلما أوشكت ان تدركها , كانت الامنيات تسرع أمامها , حتى انهكها العدو وبانت  لها الامنيات كالسراب 0كان يستهوي طفولتي رسم الدوائر وتلوينها بألون الأصفر , وحين سأ لتها ذات  مره عن سبب ولعها برسم الدوائر أجابت بوعي  يفوق عمرها :من هنا يوما ما ستبزغ شمس الحريه  وسيكتب قلمي قصة اسمها ( نهاية مأساة بشريه )  وأشد ما أدهشني وانا في طريق عودتي الى البيت , أن أرى أمامي طفولتي التي فارقتها منذ أربعة عقود بثيابها المهلهله الرثه وبوجهها الشاحب  كما كان عهدي بها , إستوقفتها متسائلا : من جاء بك يا طفولتي الى زمن غير زمانك ؟ أجابت ببراءتها المعهوده :لا أزال يا صاحبي أحلم وأتمنى  كبقية الاطفا ل في كل عصر وزمان وأشد ما روعنى في عصركم هذا  ذلك الغول وهو  يجوب الطرقات في الليل والنهار يطيب له سفك دماء الكبار والصغار 0 وما كادت ان تنتهي من كلامها , حتى تناهى الى سمعي دوي  اصوات هادره 00طفقت تعلو 000 وتعلو 0 أرهفت السمع وأمعنت النظر صوب الجهه التي يأتي منها دوي الاصوات , فأبصرت حشدا كبيرا من الاطفال في عمر الزهور يتوجهون نحوي بحماسة كحماسة الرجال : لنقتل الغول , ولاح لي حشد آخر يتقدمه طفلان يحملان يافطه كتب عليها : "ا الغول محاصر 00 قربت نهايته " التفت الى طفولتي , فلم أجدها بقربي , فعدت أبصر حشود الاطفال , فألفيتها بينهم , تهتف بصوت عا ل مستنكره وجود الغول في المد ينة والدموع تسيل على خديها من فرط انفعالها وحماستها , ومع نفسي كنت اقول : آه 00كم وفية أنت يا طفولتي !! غمرتني الفرحة لموقفها المتضامن ولشجاعتها الفذه , فأخذت أهتف مع الهاتفين, وهدير الاصوات البشريه يتعالى في كل ارجاء المدينة , مطاردة الغول وهو يلوذ هنا وهناك , حتى ولى هاربا مدحورا 0 أفقت من غفوتي والبهجة تلازمني وأنا اردد مع نفسي : أن ما رأيته ما هو إلا نذير فصيح لساعة فرج آت 00لامحال 0               

كاظم فرج العقابي


التعليقات

الاسم: كاظم العقابي
التاريخ: 03/10/2011 00:54:46
اخي العزيز فراس
اشكرك جدا على المرور المستمر على ما اكتب لك مني كل الود والتقدير.

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 02/10/2011 15:50:35
كاظم فرج العقابي

------------------ ///// سيدي الكريم العقابي لك وقلمك الرقي دمت سالما

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي سفير النوايا الحسنة




5000