هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سَنامٌ مُعشِبٌ بالسفر

سامي العامري

  طوق وخطى

*-*

  

  سأقول مغفورَ الذنوبِ تظلُّ

يا وطنَ الشروق الآتي

وإذا هجرتُكَ ساعةً

والظنُّ إحسانٌ

فَقُلْ

مغفورةٌ حسناتي !

ذاك الغيابُ

على الثرى   

ذاك الجوابُ

فهل تَرى ؟

حتى أشارت بالأصالةِ عن يدي

خطواتي

---

  

  

  

  

الطائر النقار

*-*

  

كالطائر النقّارِ يتشبث بجذعِ الحياة

ينقره ليطَّلع على أسرار الخضرة

التجددِ

الحُبِّ

وإنْ لم يجد شيئاً

ارتاحََ ضميرُهُ

وتلذَّذَ

ولو بوردة العدم

---

  

  

  

جباه

*-*

  

يا قمحُ يا ابنَ الشمسِ

ما أعلى جباهَ مَسرَّتِكْ

وأنا أشِّذرُ فيكَ نبضي

مثل صِيتٍ للفراشِ

وعسجدٍ من غُرَّتِكْ

---

  

  

  

وعدٌ

*-*

  

كم أنت جميلةٌ أيتها الشابةُ

ولو أحببتِني

لأصبحتِ أجملَ بكثير

ولأنك ستصبحين أجمل

فلن يدَعَكِ أحدٌ لي

ورغم ذلك أرضى !

---

  

  

  

زحام

*-*

  

حديقةُ البيت وغبطةُ الصديقِ

والشمسُ التي في قلب أمي

تحتمي

وضحكةُ القصائد الأولى

وحربُ الظلامْ

أقولُ

كلُّ هذا الزحامْ

ماضٍ وقد بارحتُهُ

فما لهُ أعشبَ فوق السنامْ !؟

---

  

  

  

تموز غربي

*-*

  

  أيها الصيفُ

لَكَمْ تزفرُ أغصانٌ ثمارا

أيها الصيفُ

شقيقٌ لكَ في بغدادَ

هل أعطاكَ يوماً

سِرَّهُ ثُمّ استدارا !؟

  

  

--------------

  

برلين

صيف 2011

  

  

  

 

سامي العامري


التعليقات

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2011-09-26 22:32:51
أيها الصيفُ

لَكَمْ تزفرُ أغصانٌ ثمارا

أيها الصيفُ

شقيقٌ لكَ في بغدادَ

هل أعطاكَ يوماً

سِرَّهُ ثُمّ استدارا

------------------- ///// سامي العامري
ايها الكبير في كل شيء دمت رائعا وبك نفتخر لك وقلمك الالق سيدي الكريم العامري

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي سفير النوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2011-09-26 22:30:36
أيها الصيفُ

لَكَمْ تزفرُ أغصانٌ ثمارا

أيها الصيفُ

شقيقٌ لكَ في بغدادَ

هل أعطاكَ يوماً

سِرَّهُ ثُمّ استدارا

------------------- ///// سامي العامري
ايها الكبير في كل شيء دمت رائعا وبك نفتخر لك وقلمك الالق سيدي الكريم العامري

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي سفير النوايا الحسنة

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2011-09-25 19:01:37
علي الزاغيني الأديب الإعلامي المتميز
تحيات مساء عبيري
شكراً وشكراً على كلماتك الودية
وأحر التحيات من خلالك إلى بغداد
وكل الأهل في العراق

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 2011-09-25 14:47:07


يا قمحُ يا ابنَ الشمسِ

ما أعلى جباهَ مَسرَّتِكْ

وأنا أشِّذرُ فيكَ نبضي

مثل صِيتٍ للفراشِ

وعسجدٍ من غُرَّتِكْ

استاذنا الكبير سامي العامري
حروفك كقنديل لاينطفئ نوره مهما امتد الظلام
من وطن اقلقه الرصاص اهديك اجمل وردة
تحياتي

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2011-09-25 14:34:17
تحية ندية للأديبة والفنانة المرهفة
فاطمة الفلاحي
رغم علمنا بما جرى ويجري لمحافظات العراق ومنها بغداد فإنها أي بغداد ما تزال الطفلة النقية ( الحبابة ) في لاوعينا ومخيلتنا ,
أهي إحدى طرق الإنسان غير الواعية من أجل الإستمرار والإصرار على الحياة ؟
أظن أن الجواب نعم ,
فلا عمق في تذوق الأشياء من غير أمل بحياة أفضل ...
تمنياتي لك مع الشذا

الاسم: فاطمة الفلاحي
التاريخ: 2011-09-25 11:30:02
الصديق الرائع جدا سامي العامري

دعني أُقبل ، ساجدة على أول قصيدك أيها النبيل

سأقول مغفورَ الذنوبِ تظلُّ

يا وطنَ الشروق الآتي

وإذا هجرتُكَ ساعةً

والظنُّ إحسانٌ

فَقُلْ

مغفورةٌ حسناتي !

ذاك الغيابُ


فكيف وبغداد الغنجة حبيبتنا ، كم تنزف فينامن وجع .!

لقلبك النرجس

احتراماتي

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2011-09-25 09:52:44
سلامٌ لشادية حامد الشاعرة والفنانة الأصيلة
ما أرق تعبيرك التالي :
لتلفح ببريقه وجنات ذائقتنا
---
هذه استعارة فذة
شكراً لك على مرورك المبهج
ودمت بسرور

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2011-09-25 09:47:01
مرحباً بالقاصة الراقية سنية عبد عون
وبكلماتها النقية واختيارها لهذا المفصل ...
وأعتقد أننا جميعاً نمثل هذا الطائر في بحثنا النبيل فنحن ننقر بإصرار وحماس آملين أنْ نصل إلى أبديات مخبوءة !
دمتِ بعطاء

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2011-09-25 09:40:50
الأديبة الألقة سوزان سامي جميل
كم فرحتُ بوصول سكسفوني إليك عازفاً لحن بوهيمياً للأفق والحنين والشمس ...
لك وللصديقين جلال وأسماء أحر تحياتي

الاسم: شادية حامد
التاريخ: 2011-09-25 08:21:00
أقولُ

كلُّ هذا الزحامْ

ماضٍ وقد بارحتُهُ

فما لهُ أعشبَ فوق السنامْ !؟


وتتساءل يا صديقي؟
هي مشاعرنا التي تصمم حقيقتنا....تسكننا لتصوغنا على ما تهوى...فنصحو لنجد أن لا مفر منها إلا إليها...
يا عامري الشعر..
عسى نسمة من نسمات سبتمبر البرلينية...تحمل بعض نثار من حرفك الذهبي...تصيبنا...لتلفح ببريقه وجنات ذائقتنا..
تقديري..

شادية

الاسم: سنية عبد عون رشو
التاريخ: 2011-09-25 04:38:38
كالطائر النقّارِ يتشبث بجذعِ الحياة

ينقره ليطَّلع على أسرار الخضرة

التجددِ

الحُبِّ

وإنْ لم يجد شيئاً

ارتاحََ ضميرُهُ

وتلذَّذَ

ولو بوردة العدم
....................
انها الة تصوير التقطت الحدث بدقة
احييك .....وانثر في بابك الف وردة

الاسم: سوزان سامي جميل
التاريخ: 2011-09-25 03:17:18
لازلت تضيف خرزاً من لؤلؤ وعقيق ومرجان الى قلادتك الشعرية المميزة ياعامري الشعر والشعور. انك تزهو بالكلمات عالياً حد اختراق الفضاءات السبعة بسكسفونك المجنح في ديوانك الرائع الذي ارسلته لي وللصديق الجاف بيد الصديقة الأديبة أسماء سنجاري . الف شكر وامتنان لروحك الجميلة. لك الألق ينحني بسعادة وخشوع. الف مبروك والى المزيد من الإبداع. 

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2011-09-24 23:24:34
أهلاً بالأديبة الشفافة
الصديقة أسماء سنجاري
نعم إنه عناق الجذور
ولا شك أنك أحسستِ بأني لم أعن العدم العدم ولكن للمفردة هذه ربما وقع شعري مختلف في روحي
وعندي نص نثري جديد بعنوان : في رصد العدم الحميم ...
أمنياتي الحلوة مع شقائق النعمان

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2011-09-24 23:17:26
الأديب الجميل علي العبودي
تحية الندى والأقمار
ممتن لرونق انطباعاتك
مع الأمنيات بالإبداع والصحة لك ولك

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2011-09-24 23:13:03
سلام كاظم أيها الرائي
تحية ود وتقدير لروحك وفكرك
ومشاكساتك الرائعة في النقد
وقدرتك على الإفحام
وبلغة تحمل هدوء الحكماء
وحرص القديسين
ولك مني فنجان قهوة برازيلية في منتصف الليل !
جنون مو ؟
ودمت بفرح

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2011-09-24 23:07:23
الأستاذ الرائع السيد علاء الجوادي
تحية مساء شفيف كعباراتك
وأما بصدد الكناني فإنه ( شكر لمه ) !
ففيه عراقية صميمة أحبها كثيراً
كما أحب أشعارك وأصالتها
كل التقدير والشكر على مرورك العذب

الاسم: د.أسماء سنجاري
التاريخ: 2011-09-24 19:33:55
تحياتي وأكثر للصديق العامري مع وريقات خريف تستعد لمعانقة الجذور لتتجدد مرة أخرى.

أسماء

"وضحكةُ القصائد الأولى"

الاسم: علي العبودي
التاريخ: 2011-09-24 19:10:40
مبارك لحروفك وهي تتسابق معلنة حينا من الجمال
وتوثقه بقاء وخلود للابداع
سامي العامري قامة اخرى من الجمال

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2011-09-24 18:09:20
الأخ الرائع الشاعر الثر
الحاج عطا الحاج يوسف منصور
تحيات مساء فضي
كم سرني سماع أن كلماتي جددت لديك عهداً عبقاً
وهل يرجو الشاعر من قصيدته إلا هذا ؟
طابت أوقاتك

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2011-09-24 18:00:15
الأديب والباحث العميق صباح محسن كاظم
تحياتي الندية بصحبة اللبلاب الوضيء
شاكراً لطف مرورك ودمت بفرح

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 2011-09-24 17:17:19
ورغم ذلك أرضى...
ذاك الذي يفوت على النقاد ايها الشاعر.. لن يعرف عمق قصائد سامي إلا من تمعن بعمق في كل قصائد سامي ليتعرف على روحه الشاعرة ونبض وجدانه..
ورغم ذلك أرضى..
كما نقار الخشب ووردة العدم..
بحث دؤوب عن عمق الكلمة. وعمق المعنى.. بروح متطامنة حيية.. لكنها ابدا ليست مهزومة.. كما يظن البعض..

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2011-09-24 15:05:09
نص رائع خطه يراع فنان مبدع

نحيات حب واحترام
للشاعر سامي العامري

دمت مغردا على اغصان اشجار الشروق في تموز
ايها العراقي التموزي الاصيل
بصراحة اعجبني وصف الكناني لك بالنعناعي وقد وصفني هذا الحبوب في مداخلة له بالاسطة المعمار البغدادي انه كنز للاوصاف الفنتازية !!!! فتحياتي له كذلك

من اخيك الدرويش
سيد علاء

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 2011-09-24 11:15:31
أخي الشاعر السامي سامي العامري

بحركَ الزاخرُ رشّني بنديّ العبارات

وأنعشني بهذه النسمات ، أنتَ جددتَ لي عهداً مضى

عني وفات .

تحياتي لك يا زهو الحياة

الحاج عطا

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2011-09-24 10:14:50
عباس طريم الشاعر الرفيع
تحية صباح ندي
الحديث عن الغربة والإغتراب سيكون له شأن كبير مستقبلاً وفي تقديري أن الحالة العراقية ستكون أحد أهم المراجع
لقسوتها ومرارة حدوثها وغرابتها أو لا منطقيتها ... !
ونحن بالكتابة نضع وردة جوري على مائدة الحزن الكثيف
خالص مودتي وتقديري

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2011-09-24 09:59:30
أهلاً بالكناني العذب
كانت بغداد في الصيف من عقد ستينيات وحتى منتصف سبعينيات القرن الماضي بستاناً تلوذ به كل فاكهة الدنيا وثمارها باستثناء الكيوي والأناناس والموز والمانكو !!
صدقني هكذا هي في ذاكرة الطفل الذي يستنكر أن يكبر !
وكان بيتنا مثالاً واحداً وهو بالحقيقة لم يكن بيتاً وإنما كان ثمرة أو فاكهةأخرى تضاف ...
تحية شوق
وشكراً جزيلاً على الدعوة النبيلة

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 2011-09-24 09:52:05
مأأجملك وأبهاك ياعامري بتلك الانثيالات الرائعة..

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 2011-09-24 05:28:17
الاديب الرائع سامي العامري .
مقاطع شعرية جميلة.. وذات معنى ومضمون .
كل صورة تمثل حالة يصورها لنا الفنان الاديب ,سامي العامري .
بشكل جميل . يبث فيها من المشاعر والاحاسيس !ما يجعلها حية الملمس , تتنفس امامنا فتعطي للحدث الروح والحياة .
تحياتي .. اتمنى لك المزيد من الالق .

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 2011-09-24 04:00:54
صديفي النعناعي أرأيت نقار الخشب كيف يتلذذ بوردة العدم...؟ ولكن بماذا اجابك صيف برلين عندما سألته عن شقيقه صيف بغداد؟
أنت انا متميزا في تعابيرك وصورا ومن حقك ان تشعر بالزهو ... , أ ليس كذلك يا صاحبي ؟؟




5000