..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


التوجة الغذائى لمرضى الكلى

أ د. محمد سعد عبد اللطيف

 الفيت  جولدن  ..  العصير الأخضر  

الاحتياجات الغذائية لمرضي الغسيل الدموي

 

هناك نوعان لمريض الغسيل الدموى بالنسبة لأخصائى التغذية :
· مريض مقيم فى المستشفى.
 
· مريض خارجى يأتى مرتين أو ثلاث مرات فى الأسبوع لجلسات الغسيل.
يقوم اخصائى التغذية بواجبه على النحو الآتى :
· معرفة عدد مرات الغسيل الدموى والفترات المحددة.
· متطلبات المريض .
· كمية البروتين المطلوب فى النظام الغذائى إن حددت أو القيام بوضع الخطة الغذائية المناسبة للمريض   مع معرفة الوزن الذى حدده الطبيب لسهولة حساب خريطة السوائل.
· المتابعة وتشمل الوزن ومراجعة نتائج التحاليل والتأكد من اتباع النظام الغذائى المطلوب (وتكون المتابعة فى كل مرة يغسل بها المريض).
مع عدم إهمال الحالة النفسية للمريض لأن مريض الغسيل الدموى يصاب فى أكثر الأحيان بإكتئاب شديد ينعكس على نظامه الغذائى فتقل شهيته ولا يستطيع تقبل بعض أنواع الطعام.
ومن واجب أخصائى التغذية :
· أن يبقى المريض على نظام غذائى متوازن كى يحميه من أى مضاعفات قد تحدث بسبب سوء التغذية أو خلل فى نتائج التحاليل.
· حساب كمية وافية من البروتينات لتعويض التجديد والإصلاح الذى يحدث فى خلايا الجسم.
·  ايجاد حل لحساب الأملاح والسوائل حتى يتقبلها المريض.
· حساب كمية البروتينات وأنواعها بدقة مع مراعاة عدم الإكثار خوفا من أى مضاعفات.
(يتم حساب البروتين حسب احتياج المريض وتتراوح النسبة من 1: 1.3 جرام لكل كجم).
إذا تم تحديد البروتينات تقسم السعرات الحرارية إلى دهون وكربوهيدرات بعد خصم السعرات الحرارية الخاصة بالبروتينات وتحدد جميع النسب طبقا لحالة المريض.
أما بالنسبة للأملاح والمعادن فيجب مراعاة تحاليل كل مريض على حدة مع التأكد من نوعيات المشروبات التى يتناولها المريض ومنع   كل ما يحتوى على مواد حافظة.





الاحتياجات الغذائية لمرضي الغسيل البريتوني المستمر


الغسيل البريتونى المستمر هو أحد التقنيات العلاجية لمرضى الفشل الكلوى ، ويتمثل فى استخدام الغشاء البريتونى كوسيلة لارتشاح السموم عن طريق محاليل للغسيل البريتونى  وتحتوى هذه المحاليل على دكستروز - صوديوم - خلات أو لاكتات  -< SPAN style="FONT-FAMILY: 'Simplified Arabic'; COLOR: black; FONT-SIZE: 14pt; mso-fareast-font-family: 'Times New Roman'; mso-bidi-language: AR; mso-ascii-font-family: Tahoma; mso-hansi-font-family: Tahoma" lang=AR> كالسيوم - ماغنسيوم ، ولا يوجد بها بوتاسيوم ونتيجة للتركيب الكيميائى لهذه المحاليل تتغير احتياجات مرضى الغسيل البريتونى الغذائية على النحو الآتى :
1- السعرات الحرارية :
يحتاج مريض الفشل الكلوى الذى يقوم بعمل جلسات إلى حوالى 35 سعر/كجم، ولكن فى مرضى الغسيل البريتونى لابد من مراعاة أن محاليل الغسيل بها دكستروز بنسبة 1.5: 4.25% تعطى حوالى 800 سعر حرارى ، ولذلك يجب أخذ هذا فى الاعتبار عند حساب احتياجات المريض من السعرات الحرارية.< BR>2- البروتين :
يتم فقد كمية من الزلال البشرى والأحماض الأمينية عن طريق الغشاء البريتونى، ولهذا فإن احتياجات المريض من البروتين تصل من 1.2 - 1.5 جم/ كجم من وزن المريض.
3- الدهون :
يتم مع الغسيل البريتونى امتصاص كميات دكستروز من المحاليل مما قد يتسبب فى ارتفاع الدهون الثلاثية، لذلك يجب اعطاء المريض نسبة دهون غير المشبعة إلى الدهون المشبعة فى الطعام بنسبة 1:2 ويتم توزيع السعرات الحرارية المأخوذة على النحو التالى :
50% نشويات.
15% بروتين.
الباقى دهون .
4- الأملاح :
· الصوديوم : تعتمد ن سبة الصوديوم التى يجب أخذها على كفاءة الكلى وطبيعة الفشل الكلوى، ولكن فى معظم الأحوال يحتاج هؤلاء المرضى إلى الإقلال من نسبة الصوديوم من 2- 3 جم يومياً.
· البوتاسيوم : البوتاسيوم غير موجود فى محاليل الغسيل البريتونى لذا يمكن لمريض الفشل الكلوى أن يتناول البوتاسيوم بكميات معقولة من 2-4 جم يوميا.
· الفوسفور : إقلال الفوسفور فى طعام جميع مرضى الفشل الكلوى ضرورة أساسية تتمثل فى تخفيضه من 0.6- 1.2 جم يوميا.
· الكالسيوم : لابد من زيادة الكالسيوم إلى 1.2 جم يوميا فضلا عن استخدام اقراص الكالسيوم.
· الفيتامينات : يحت اج مريض الغسيل البريتونى إلى حمض الفوليك 1مجم - فيتامين ب1 = 4مجم - فيتامين ب6 = 10 مجم ، فضلا عن الاحتياجات العادية من فيتامين ب 12. ويحتاج إلى فيتامين س 100 مجم كحد أقصى.
مع عدم إعطاء أى نسبة من فيتامين أ .
· السوائل : تختلف الاحتياجات للسوائل حسب حالة المريض، وحالة القلب فضلا عن كمية السوائل التى يتم فقدانها عن طريق الغسيل البريتونى ، وتعتمد هذه الكمية أساساً على إرشادات الطبيب.
وعلى وجه العموم يتم حسابها على أساس كمية السوائل المفقودة فى الغسيل البريتونى مضافاً إليها كمية البول مضافا إليها 500 سم، ولكن فى حالات زيادة السوائل فى جسم المريض لابد من الإقلال من السوائل.




الاحتياجات الغذائية لمرضي الإستصفاء الدموي المصابين بمرض السكر



· لكل مريض نظام غذائى خاص به، وعلى اخصائى التغذية التنسيق بين النظم الغذائية فى حالة وجود أكثر من مرض فى مريض واحد.
سؤال المريض عما يأتى :
· منذ متى أصبت بمرض السكر ؟
· هل يوجد فى العائلة مرضى بالسكر ؟
· ما مدى القرابة بينكم ؟
· هل قمت باتباع نظام غذائى من قبل ؟
· ما مدى اهتمامك واقتناعك به ؟
· هل تداوم على تحليل السكر فى الدم ؟ ومتى ؟
يتضح للاخصائى من هذه الأسئلة نوعية المريض الذى سوف يتعامل معه .
تحسب السعرات الحرارية للوصول إلى الوزن المثالى دائما، وذلك يؤدى إلى ضبط السكر لدى المريض ، حيث أنه كلما كان المريض أقرب إلى الوزن الطبيعى كلما انتظم السكر فى الدم.
أما بالنسبة للبروتينات فيتم تحديدها على أساس نتائج وظائف الكلى الأخيرة للمريض، ثم تقسم السعرات الحرارية الى دهون وكربوهيدرات بعد خصم السعرات الحرارية الخاصة بالبروتينات ويفضل فى هذه الحالة ألا تزيد نسبة الدهون فى النظام الغذائى عن 30%.
والألياف تكون بمثابة المنقذ لاخصائى التغذية لموازنة النظام الغذائى من جهة السعرات الحرارية (خاصة فى حالات إنقاص الوزن).
إرشادات هامة للمريض :
· تنظيم الوجبات الغذائية فى مواعيد محددة يوميا.
· التوازن التام فى جميع الوجبات لضبط نسبة الانسولين.
· مراجعة أنواع الأطعمة الممنوعة والمسموحة والكميات المناسبة له (مع تسليم المريض - إن إمكن- إرشادات غذائية خاصة لاتباعها ، مثل الفواكة المسموحة مع تحديد الكميات:
(10 : 15 حبة عنب ، 2: 3 بلح).
الامتناع عن تناول العسل - التين - الحلاوة الطحينية.....



الاحتياجات الغذائية لمرضي زراعة الكلي



·· النظام الغذاء السليم والمتوازن يساعد فى منع وعلاج كثير من الأمراض والمشاكل التى قد تظهر بعد زراعة الكلى، وقد يكون له دور فعال فى حياة المريض بل والكلى المزروعة.
· الهدف من برامج التغذية بعد زرع الكلى لهؤلاء المرضى هو ملاءمة النظام الغذائى للتغيرات الفسيولوجية والنفسية والمرضية التى تظهر بعد عملية زراعة الكلى وتجنب أى أثار جانبية لبعض أنواع الأطعمة على الحالة المرضية لهم.
يمكن تقسيم برامج التغذية فى مرضى زرع الكلى إلى عدة مراحل :
1- مرحلة ما قبل عملية زرع الكلى (الفشل الكلوى المزمن ).
2- مرحلة ما بعد عملية زرع الكلى مباشرة (المرحلة الحادة).
3- مرحلة ما بعد عملية زرع الكلى طويلة المدى.
المشاكل الغذائية التى يمكن أن تؤثر على نتائج عملية زرع الكلى :
· سوء التغذية :
يزداد حدوث الآثار الجانبية المرضية للعملية الجراحية مثل التئام الجروح وزيادة معدل الاصابة الميكروبية للجروح فى مرضى الفشل الكلوى الذين يعانون من سوء التغذية وخاصة البروتين.
وقد وجد أن حوالى 15% من مرضى الفشل الكلوى المزمن يعانون من مشاكل سوء التغذية.
أسباب سوء التغذية فى مرضى الفشل الكلوى المزمن :
· فقد الشهية ، الطعام غير المتوازن ، الفقد الدائم لمكونات الطعام فى محلول الغسيل مثل البروتينات والأحماض الأمينية والفيتامينات.
· زيادة معدل الاصابة بالعدوى والالتهابات .
· التغيرات الهرمونية .
· السمنة :
· السمنة تعتبر احدى دلالات الخطورة بالنسبة لحياة الكلية المزرو عة.
· يجب محاولة انقاص الوزن قبل العملية (عملية الزرع) وذلك باتباع النظام الغذائى المناسب (السعرات الحرارية).
· زيادة الدهون بالدم :
· توجد علاقة وثيقة بين زيادة نسب الدهون بالدم والاصابة بأمراض القلب وتصلب الشرايين مما يؤثر فى النهاية على حياة المريض.
· يجب علاج زيادة الدهون بالدم قبل زرع الكلى عن طريق النظام الغذائى (زيت الذرة أو عباد الشمس - الفيت جولدن  - استخدام الأطعمة ذات الألياف العالية - تناول الزبادى البلدى  -العصير الأخضر.....).
· معظم المرضى قد يحتاجون لتناول الأدوية المساعدة.
· دراسة النظام الغذائى للمرضى :
· التاريخ المرضى (الشهية - أنواع الأطعمة- كيفية تجهيز الأكل
· الحالة الاقتصادية والاجتماعية - الأدوية المعطاه....).
· الفحص الإكلينيكى .
· مقاييس التغذية (مخازن البروتين والدهون) مثل الوزن المثالى .
· سمك العضلات - محيط منتصف الذراع (نقص الوزن أكثر من 5% من الوزن المثالى فى مدة شهر أو بمعدل أكثر من 10% فى ستة أشهر يعنى سوء التغذية ).
المؤشرات المعملية لسوء التغذية :
1- الألبومين فى الدم .
· 2.8 - 3.6 جم % نقص بسيط
· 2.1 - 2.8 جم % نقص متوسط
· أقل من 2.1 جم % نقص شديد
2- نقص كرياتينين الدم - نقص البولينا.
3- الكالسيوم والفوسفور والفوسفات القلوى وهورمون الغدة الجاردرقية.
4- هيموجلوبين الدم والهيماتوكريت والحديد ....
.
 مرحلة ما بعد زراعة الكلى مباشرة (المرحلة الحادة).
(المقصود بهذه المرحلة من أربعة إلى ستة أسابيع بعد الزرع).

 

ما هى المتغيرات فى هذه المرحلة ؟
1- زيادة معدل هدم البروتين : نتيجة للإجهاد بعد التدخل الجراحى، استخدام الجرعات المرتفعة من الكورتيزون والز يادة الشديدة فى معدل هدم البروتين قد تؤدى إلى تأخر التئام الجرح وإزدياد الإصابة بالميكروبات.
2- توازن السوائل والأملاح: تتغير من مريض إلى آخر، وتعتمد على مدى كفاءة الكلية المزروعة (سريان البول، حدوث فشل كلوى حاد...).
3- التفاعل بين الطعام والأدوية المعطاه :
· الكورتيزون يزيد معدل هدم البروتين.
· جرعات عقار السيكلوسبورين يجب أن توضع بحساب الوزن المثالى للمريض وليس الوزن الحقيقى فى المرضى الذين يعانون من السمنة.
· السيكلوسبورين السائل يجب أن يضاف إلى المشروب المناسب مثل الفيت  وفى أكواب من الزجاج وليس من البلاستيك أو الورق المقوى.
· بعض الأدوية قد تؤدى إلى الإمساك أو الإسهال (مضادات الحموضة)  لذا الألتزام بالعصير الأخضر   .
· بعض الأدوية قد تؤدى إلى زيادة فى البوتاسيوم، وحدوث البول السكرى.
ما هى التوصيات فى البرنامج الغذائى فى هذه المرحلة ؟
1- البروتينات :يزداد معدل احتياجات البروتين إلى 1.3 - 1.5 جم/كجم وذلك لتعويض زيادة هدم البروتين (يؤخذ فى الاعتبار المرضى الذين يتأخر فيهم عمل الكلية المزروعة، وقد يحتاجون لإجراء الغسيل الدموى فيقلل البروتينات لديهم إلى 0.8 جم/كجم). كما يجب أن يكون -على الأقل- 50-60% من البروتينات المعطاه ذات فائدة غذائية عالية (الماعز  ,  الأبل    الضأن   الأرانب     ;   الكلاوى ....).
2- السعرات الحرارية : 30 -35 ك.ك/كجم فى المرضى الذين لم يحدث لهم مضاعفات وتزاد الاحتياجات إلى 45 ك.ك/1كجم فى وجود مضاعفات مثل : ارتفاع الحرارة - الالتهابات....
3- الكربوهيدرات : وجد أن تقليل إعطاء السكريات البسيطة وأيضا تقليل كمية الكربوهيدرات إلى جم/كجم مع زيادة كمية البروتين فى الغذاء يقلل من آثار الكورتيزون المعروفة على الوجه، وذلك خلال فترة ثلاثة إلى أربعة أسابيع الأولى بعد زرع الكلى. مع مراعاة أنه لا توجد علاقة مباشرة بين تقليل الكربوهيدرات وظهور مرض البول السكرى الناتج عن عقار الكورتيزون.
4- الكالسيوم : من غير المتوقع أن يحدث زيادة أو نقص شديد فى هذه المرحلة إلا فى حالة الاضطراب الشديد فى نسبة الفوسفور فى الدم.
5- الماغنسيوم : نقص مستوى الماغنسيوم فى الدم شائع فى هذه المرحلة وهذا ناتج عن زيادة فقده فى البول باستخدام السيكلوسبورين والمرضى يحتاجون عادة إلى مركبات الماغنسيوم.
6- السوائل : تحسب عادة حسب حالة المريض وكفاءة الكلية المزروعة.
7- ال فيتامينات : من الممكن اعطاء الفيتامينات التى تذوب فى الماء.
8- المعادن : لم تدرس هذه المواد بعناية ولكن وجدت زيادة فى فقد الزنك فى البول، ولكنها سرعان ما تعود إلى النسب العادية بعد ذلك.
9- زيت كبد الحوت : بعض الأبحاث أثبتت أن استخدامه يمكن أن يقلل من الآثار السمية للسيكلوسبورين على الكلى.
10- التعويض الغذائى (التغذية الوريدية): لا يستخدم فى الأحوال العادية مثل عدم الأكل والشرب فىأول يومي ن بعد الجراحة، ولكن يستخدم فى حالة حدوث مضاعفات مثل شلل الأمعاء، القيئ الشديد، ولابد أن يكون من المتوقع أن يستمر أكثر من سبعة أيام.
طرق التعويض :
1- عن طريق الفم (يوضع فى الاعتبار إذا ما استمر المريض لمدة 4-5 أيام بدون طعام وكان تعويض البروتينات والسعرات الحرارية غير كاف).
2- عن طريق الأنابيب (يوضع فى الاعتبار بعد سبعة أيام من العملية فى حالات ازدياد الحاجة للتعويض الغذائى).3- عن طريق التغذية الوريدية الطرفية (لا تقوم بصفة عامة بسد احتياجات المريض، ولا تستخدم لأكثر من سبعة إلى عشرة ايام). ومن الممكن استخدام الفستولا أو الوصلة الخارجية.
(المحلول يحتوى على 500 مللى أحماض أمينية بتركيز 8.4% و500 مللى دكستروز 20%، 500 مللى دهون 10%).
4- عن طريق التغذية الوردية أثناء الغسيل (تتميز بعدم استخدام وريد مركزى، تقليل خطورة السوائل المعطاه).
والمحلول يحتوى على 500 مللى أحماض أمينية ، 500 مللى دكستروز 40%.
5- عن طريق التغذية الكاملة  الفيت جولدن  و  العصير  الأخضر                                                                                              البرنامج الغذائى فى حالات رفض الكلى الحاد : يجب أن تزيد كمية البروتين والسعرات التى يتناولها المريض فى هذه الفترة، وذلك لازدياد معدل هدم البروتين.
متوسط 1.3 - 1.5 كجم بروتين ، و33- 35 ك.ك/ كجم.
المرحلة الث الثة : مرحلة ما بعد زراعة الكلى طويلة المدى :
ما هى المتغيرات فى هذه المرحلة :
1- ظهور المضاعفات مثل السمنة، البول السكرى، ارتفاع ضغط الدم، زيادة دهون الدم، وما قد يستتبعها من تصلب الشرايين وأمراض القلب.
2- كفاءة الكلى المزروعة والرفض المزمن.
الهدف هو التعامل مع هذه المضاعفات وتقليل تأثيراتها السلبية :
1- زيادة الوزن والسمنة :
عادة ما تزداد الشهية فى مرضى زرع الكلى بعد العملية مباشرة وذلك لتأثير عقار الكورتيزون، والإحساس بالحرية وتحسن الحالة النفسية وتكون الزيادة الكبيرة فى الوزن خلال الستة شهور الأولى، وتؤدى السمنة - عادة- إلى مضاعفات أخرى مثل ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب. لذا يجب أن يوضع نظام غذائى متوازن وذلك بتقليل السعرات الحرارية وممارسة الرياضة الخفيفة مثل الجرى البسيط.
2- زيادة الدهون بالدم :
لابد أن يتبع نظام غذائى فى هذه الحالات لمدة ستة أشهر على الأقل .

 

3- هشاشة العظام :
تنتج من الاستخدام الطويل للكورتيزون .
مراعاة متابعة الكالسيوم والفوسفور فى الدم. والعلاج عادة باستخدام الأدوية .
4- ارتفاع ضغط الدم : منع استخدام الملح يساعد فى العلاج .
5- قصور فى عمل الكلى المزروعة: (الرفض المزمن).
· لم يثبت للآن دور النظم الغذائية المختلفة مثل البروتينات على حياة الكلية المزروعة طالما لم توجد عوامل أخرى.
· فى حالات الرفض المزمن ونقص كفاءة الكلى إلى أقل من 40 سم3/دقيقة، من المستحسن تقليل البروتين إلى 0.6 جم/كجم.
· التحكم فى مستوى دهون الدم المرتفعة والفوسفور من الممكن أن يكون مفيداً فى حالة قصور عمل الكلية المزروعة.
ما هى التوصيات فى هذه المرحلة :
1- البروتين : ينصح باستخدام 0.55 - 1جم/كجم فى المرضى المستقرة حالتهم. و 55-60% من كمية البروتين يجب أن تكون ذات قيمة غذائية عالية.
2- السعرات الحرارية : فى الحالات المستقرة وعدم وجود سمنة تعامل معاملة الإنسان العادى. وتقلل إلى 25 ك.ك. كجم فى حالة وجود سمنة.
3- الدهون.
4- الصوديوم .
5- البوتاسيوم : إذا زاد عن 6 يوضع فى الاعتبار التدخل الغذائى .
6- الكالسيوم والفوسفور : 1000 - 2000 مج يومياً فى حالة عدم وجود زيادة فى الدم، وفى حالة وجود قصور فى عمل الكلوة المزروعة يستحب تقليل الأكل الغنى بالفوسفور مثل منتجات الألبان  البلدى .
7- الفيتامينات والمعادن : لا يستحب إعطاء فيتامين أ (يزداد فى مرضى زرع الكلى) ولا زيادة فيتامين ج يومياً عن 100مج (التكلس).
8- الكحوليات : ارتفاع دهنيات الدم يزيد امتصاص السيكلوسبورين وبالتالى تسمم الكلى به.
9- الرياضة : والرياضة تساعد فى علاج بعض المضاعفات مثل السمنة وارتفاع ضغط الدم.

أ د. محمد سعد عبد اللطيف


التعليقات

الاسم: ابوعببد المومن
التاريخ: 31/08/2013 01:44:50
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
انا عندى ابن عمره سنة ونصف لدية فشل كلوى ومشكلة في الكبد وهو الان دخل في مرحلة الغسيل يوميا لدة سبعة ساعات وحسب اراء الاطباء لابد من الزرع الكلى والكبد لان المشكلة في الكبد سوالى هل يمكن ان اجد عملية الزرع لابنى وفى اى دولة تنصحونى بها
وجزاءكم الله الف خير
عاجـــــــــــــل جدا

الاسم: gena
التاريخ: 12/09/2012 06:42:12
سلام عليكم انا اخصائيه التغذيه وحابه اتواصل مع الدكتور اذا ممكن ولكم جزيل الشكر والتقدير ايملي genaissa@yahoo.com




5000