..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


من صادر الفرح من عيون 800 عراقي في جنوب السويد؟؟؟

أحمد الصائغ

من يتحمل مصادرة فرح العراقيين في جنوب السويد؟؟؟؟؟ 

  

 تصوير: ابن الرافدين

قليلة هي افراح العراقيين نسبة الى احزانهم وخساراتهم اضافة الى تلك الانباء التي تاتي من الوطن محملة  بالدمع والالم لتصادر كل حلم جميل بالعودة  الى احضان الوطن وانهاء سنوات الغربة التي عاثت في صدورنا  هما وقهرا وابتعاد، وما ان نجد مناسبة للفرح الا وتشبثنا باطرافها كي نعيد بعضا مما  فقدناه من سنوات العمر التي سارعت الى نهاياتها دون ان تترك لنا غير ذكريات مؤلمة،

  

فبعد ان وصلني اعلان من  الجمعية الثقافية المندائية في مدينة لوند جنوب السويد (عرس ثقافي فني بحضور فرق عراقية في مدينة لوند جنوب السويد) وقد تضمن دعوة لحضور حفل فني عراقي يتضمن عروضا للفرقة القومية للفنون الشعبية وفرقة الخشابة البصرية وحضور السيد فورزي الاتروشي وكيل وزارة  الثقافة والدكتور شفيق المهدي مدير عام دائرة السينما والمسرح والفنان فؤاد ذنون مدير الفرقة القومية للفنون الشعبية،

 سارعت فرحا ,بالاتصال ببعض الاصدقاء اخبرهم بالاحتفال وقد رحب الجميع وقد اخبرني قسم كبير منهم بانه قد سمع او قرأ الدعوة او سبقني احد الاحبة بالأتصال .

ولان الاسماء التي أُعلن عنها تستحق منا الحضور والاستزادة منهم كما ان لأسم الفرقة القومية للفنون الشعبية صدى كبير في نفوسنا لانها تحمل نكهة العراق واصالته بتاريخها الطويل من سنوات العطاء لتكون اسما يرتبط بالوطن.

كنا في جنوب السويد نتلهف للقاء العراق الكبير بعيون القادمين من هناك فقد تحدثت مع الدكتور شفيق المهدي ليلة الخميس وقد شعرت بسعادة الحديث   لان الدكتور المهدي متلهف جدا لرؤية اشقاءه واخوانه ممن ابعدتهم المنافي عن نسيم العراق.

كل هذا والامر يبدو طبيعيا جدا وجميلا ولأنني لا احب ان اسوق مقدمات كبيرة للدخول الى الموضوع فساكتفي بمشاهداتي لما حدث وانقلها بامانة بعد ان  وثقت مالدي من معلومات من مصادرها :

كان الموعد الجمعة الساعة السابعة .. وقد وصلت قبل الموعد وقد اسعدني الحظ ان اجد وصديقي الاستاذ  يحيى الاميري مكانين يضماننا وسط حشد من  ابناء الجالية الذين غصت بهم القاعة المخصصة  للاحتفال والتي تتسع لاكثر من (800) مقعد.وهو عدد اكبر من ان يتوقعه احد، حيث اني لم اشهد احتفالا طيلة سنوات اقامتي في السويد يضم هذا العدد الكبير من ابناء الجالية العراقية، فهو بحق جهد مميز للجمعية الثقافية المندائية التي اعدت للاحتفال خلال اربعة ايام فقط لان موافقة اقامة المهرجان في لوند جاء متاخراً.

  

رحب عريف الحفل بالحضور وشكر لهم  تلبية الدعوة، ثم طلب من الحضور الوقوف اجلال واحتراما للنشيد الوطني العراقي مع عرض تقديمي لصور من العراق بشماله وجنوبه ووسطه،

ثم أُعلن عن بداية الاحتفال بكلمة السيد فلاح الحيدر رئيس الجمعية الثقافية المندائية، وهو شيء تقليدي ومتعارف عليه ان يخرج راعي الاحتفال لالقاء كلمة يرحب بها بالحضور بالفرح ويرسم على وجهه ابتسامة  عريضة لانه سيقدم للجمهور ما يسعده ويمتعه، ولكن ماظهر عكس هذا فقد ظهر الاستاذ رئيس الجميعية  معتما محرجا تتعثر حروفه بين شفتيه وكانه يريد ان يخبرنا امرا جلل ..

 لحظات طويلة من الصمت، حاول ان  يبدأ كلمته بتقديم الشكر للحضور على  تلبية الدعوة، ثم قال بان الفرقة القومية التي ننتظر قدومها اليوم من ستكهولم لم ولن تصل لإحياء احتفالنا اليوم وحسب ماهو متوقع وذلك لخلاف حصل بشان تكاليف السفر من استكهولم الى مالمو والتي تبلغ بحدود خمسة الاف دولار ولم يعلم الاخوة في الجمعية بهذا القرار الا ظهر يوم الاحتفال ولا يمكن لهم بهذه الوقت القصير إيصال صوتهم لكل المدعويين بتاجيل والغاء الحفل،

فيديو من تصوير واخراج ابن الرافدين لكلمة السيد رئيس الجمعية الثقافية المندائية  وجانب من الحضور

 

وعلى اثر هذا الخبر الصاعق انتشر اللغط في ارجاء القاعة وبدا الكل منذهلا مما حصل لانه شي غير طبيعي او اعتيادي ان ينتظر الجمهور كل هذه الفترة ويقطع مسافات طويلة من مدن بعيدة او قريبة لياتي الى هنا ثم لا يجد ما جاء من اجله

 

استاذن الاستاذ الشاعر منعم الفقير  للتحدث الى الجمهور الذي لم يهدأ بعد سماعه هذا الخبر الذي اعتبره البعض استهانة الفرقة القومية بالحاضرين لعدم حضورهم ولكن الفقير اكد بان الفرقة القومية ووزارة الثقافة العراقية حريصة على اقامة الاحتفال ولكن عدم تعاون السفارة بدفع مبلغ السفر هو ما حال دون حضور الفرقة .

هناك اتهامان الاول للفرقة والوزارة والثاني للسفارة العراقية وساتصل بكل الاطراف كي يكتمل الموضوع

 

 

فرقة بابل تبتدأ فعاليات الاحتفال بايقاد شموع الوفاء للشهيد هادي المهدي

نعود الى الحفل، فقد اثبت الاخوة في الجمعية الثقافية حكمتهم وجميل تدبيرهم فتم تلافي الموضوع بوقت قياسي وتم الاعداد لحفل بديل فقد  قدمت فرقة بابل المسرحية مسرحية مملكة الكريستال وهو نص للشاعر العراقي موفق محمد من اعداد حيدر ابو حيدر واخراج سلام الصكر وتمثيل حيدر ابو حيدر ونضال عبد الكريم

ثم قدمت فرقة المحارة الفنية اغنيات عراقية امتعت واسعدت الجمهور

  

انتهى الحفل  

  

هنا لابد ان نشخص من حاول ان يمنع عنا هذا العرس العراقي الجميل  ونوجه اصابع الاتهام الى الجهات ذات العلاقة لنستفسر منهم عما حصل

فلا يمكن لهذا الحدث ان يمر دون ان نفضح من يريد ان يستهين بالجالية العراقية التي احبت وطنها وتراثة ولم تكن الفرقة القومية ملكا لوزارة الثقافة او لدائرة  السينما والمسرح بقدر انتمائها لنا كعراقيين جبلنا على تراث بلدنا وفنونه.

 

  

قمت بداية بالاتصال بالدكتور شفيق المهدي مدير عام دائرة السنما والمسرح للوقوف عن حقيقة تفاصيل ما حدث وانا اعرف الدكتور المهدي شجاعا في  اقواله ولا يثنيه عن قول الحق لومة لائم , وجدت في صوته بعضا من انكسار وحسرة تعكس ماكان ليلة امس عندما تحدثت اليه فقد كان يشع فرحا  وبهجة،  فقلت له دكتور قيل انكم انتم من رفض الحضور الى مدينة لوند جنوب السويد

فاجاب بصراحته المعهودة :   حملت حقائبي من بغداد الى السويد من اجل مرافقة الفرقة القومية واللقاء بالجالية العراقية والاجتماع مع المثقفين والمبدعين والفنانين لأكون على تواصل معهم حتى ان صرف المبالغ المخصصة لسفر الفرقة قد تاخر فاضطررنا ان نجمع المبلغ مني شخصيا ومن الاستاذ فؤاد ذنون وبعض الاخوة لتسهيل السفر وتجاوز روتين الموافقات الرسمية على امل استلام مبالغ السفر بعد عودتنا ولكن الذي حدث بان السفارة العراقية التي كان من المفترض ان تدفع مبالغ النقل الداخلي الى لوند التي تبعد اكثر من 600 كم عن العاصمة ستكهولم حيث مكان اقامتنا، وبالرغم من تدخل رئيس الوفد الاستاذ فوزي الاتروشي وكيل وزارة الثقافة الا ان اصرار السفارة بعدم دفع المصاريف حتى بعد اتصال دولة رئيس الوزراء الذي بادر مشكورا بالاتصال بالسيد السفير ولكن كل هذه المحاولات لن تجد نفعا مع السيد السفير الذي بقى مصرا على موقفه .....

حزين جدا يا احمد  ... وانا اعرف ان هناك مئات العراقيين بانتظارنا في مدينة لوند

  

انتهى الحديث مع الدكتور المهدي

 

 

انتقل بالحديث مع الفنان فؤاد ذنون مدير الفرقة القومية للتمثيل

كان يوما حزينا لجميع افراد الفرقة حيث كان حلمنا ان نقدم عروضنا امام احبتنا واخوتنا في جنوب السويد ولكننا لا نمتلك المال الكافي للسفر على حسابنا الخاص الى مدينة لوند وتقديم العروض لان المبلغ الذي استلمته كمصرف جيب هو مخصص للفندق ووجبات الطعام ولا يكفي مبلغ السفر.... فالمتعارف عليه في كل رحلاتنا لتقديم العروض هو تحمل الجهات الداعية للنقل او الضيافة ولم تقم السفارة بواجبها بل كانت على العكس من هذا تضع العوائق والعراقيل لتحول من وصولنا الى لوند

وانا والفرقة على استعداد الان للحضور الى لوند وتقديم العروض اذا توفر لنا مبلغ النقل

انتهى حديث الاستاذ فؤاد ذنون

 

  

حاولت مرارا الاتصال بسعادة السفير العراقي الدكتور حسين العامري للاستفسار منه ومعرفة وجهة نظره ولكنه لم يرد على مكالماتي العديدة .

ونترك له او للسفارة مساحة للرد هنا كي نستمع الى وجهة نظرهم لان السفير الان وبعد ان سمعنا جميع الاطراف هو المتهم الوحيد في هذا الامر

  

  

انتقل بالحديث الى السيد فلاح الحيدر مسؤول الجميعية الثقافية المندائية يقول:

عرف عن جمعيتنا ومنذ تاسيسها بالتزامها الاخلاقي مع اعضائها وضيوفها فلم يسجل على جمعيتنا وطيلة السنوات الماضية انها اخلت باتفاق او نكثت  عهدا مع جمهورها

  وما اصعب الكلمات في فمي وانا اقرا كلمتي امام اكثر من 800 شخص معتذرا منهم عن خذلان احلامهم بليلة عراقية مع انغام من التراث الاصيل . فبعد   ان تم حجز القاعة وفنادق لسكن الفرقة ومطعم ممتاز وتم دفع المبالغ لهم فؤجئنا باعتذار الفرقة نتيجة عدم دفع السفارة تكاليف النقل الداخلي، علما بان هذا النشاط هو مشترك مع السفارة العراقية، وقد اتصلت بالسيد عقيل المندلاوي لا طلاعه على التفاصيل وأعتذر السيد المندلاوي عن هذا الموقف الذي وضعنا فيه امام ابناء الجالية. انها نكسة كبيرة وبادرة خطيرة تنعكس على وزارة الثقافة ووزارة الخارجية العراقية بعدم الاهتمام بالجالية العراقية التي سكنت المنافي والبلدان

وعدم اكتراثها لهم مالم يتم تصحيح الموقف من قبل وزارة الثقافة والسفارة لاعادة  ثقة الجالية العراقية بهم

  انتهى حديث السيد الحيدر

 

  

هل لنا هنا بوقفة وسؤال:

هل يستكثر علينا الفرح والقاء باخوتنا ابناء الجالية في هذا العرس الثقافي الرائع حيث قطع بعض الاخوة والاخوات مسافات طويلة للحضور فقد جاء عدد كبير من ابناء الجالية من الدنمارك ومدن فيشكو وكرستيان ستاد وهلسنبوري وتليبوري وهم يحلمون بفرحة اللقاء... وجاء شباب وصبايا بعمر  الورد ليتعرفوا بتراب العراق بتقبل جبين اعضاء الفرقة القادمين من بارود الوطن.

كيف لهؤلاء الشباب الذين نريد لهم الالتصاق بالعراق وهم يشعرون بتجاهلهم  وعدم الاكتراث لتجمعهم.

 

انه قتل للحلم العراقي مع سبق الاصرار والتعمد .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أحمد الصائغ


التعليقات

الاسم: عبدالله علي
التاريخ: 25/09/2011 11:40:14
استاذي الفاضل
تحية طيبة
لاتحزن لان هم لم يستطيعوا دفع مبالغ للكهرباءوالماء للشعب تريد يدفعوا اجور سفر الفنانين ؟
ثم هل ان صوت السيد رئيس الوزراء مسموعة في العراق حتى يسمع خارج العراق.تحياتي لكم ولكل الجالية العراقية في السويد وشكرا

الاسم: أثير محمد الشمسي
التاريخ: 24/09/2011 22:43:16
منذ حضوري لهذه المناسبة التي سميت باسم الثقافة العراقية ورجوعي فاشلا من نفسي ومن كل من يسألني ماذا جرى هناك كتبت مقال تقييم لعمل السفارة العراقية في السويد وسفيرها الجديد وقد حملت على أساس إن السفير هو من مرشحين المحاصصه ولكن بعد أجراء اتصالات هنا وهناك اتضح إن السفير حضر مهرجان بنفس الاسم في العاصمة السويدية أذن الموضوع يغلي القلب والحجة أبشع من العمل ولكني والله عندما شاهدت مقال الأستاذ أحمد الصائغ والدكتور حسن السوداني أثلج قلبي وفكري علما أسميت المقال سفارة فسنجون وأتمنى من الله إن يرى سفيرنا المفدى هذه الكلمات واري دان اطرح عليه سؤال واحد متى تسمح لكم أخلاقكم الدبلوماسية بالرد على هاتف السفارة وأين تعلمت هذه الأخلاق الدبلوماسية هل لكم إن تدلونا

سلمت لنا أديبا معالجا لقضايا الواقع بواقعيتها استاذنا الموقر أحمد الصائغ
نفس تعليقي هذا نشرته لمقال الدكتور حسن السوداني

الاسم: أثير محمد الشمسي
التاريخ: 23/09/2011 16:39:06
مواقف مخزية من دولة تعرف نفسها بالثقافه
شكرا استاذ احمد بوركت على هذا النقل الواقعي

الاسم: روناك عزیز الجاف
التاريخ: 22/09/2011 18:31:16
لااجد مااقولە من کلمات سوی الاسف والاسف لماذا حدث وسوف یحدث.

الاسم: المحامي حيدر المعموري
التاريخ: 22/09/2011 15:06:50
الاستاذ الصائغ ...... صباحك كاهي عراقي... وتحياتي ممكن اسال من هو صاحب الدعوة وهل هناك تنسيق مسبق مع السفارة وهل ان السيد شفيق وهو مدير عام في وزارة الثقافة جاء الى السويد بدون تنسيق كامل مع الاطراف القائمه على هذا الاحتفال وعلى راسها السفارة باعتبارها راعيا حقيقيا وهل لدى السفارة منهاج الاحتفال أم سيستغل لشتم الحكومه باموال الحكومه ام لا لاسيما وان هناك وفد حكومي سيقدم الى السويد مع كل هذا اطالبك ان تتصل بالحكومة لفتح تحقيقا شفافا بذلك ربما سوف تحجب تعليقي وربما ستنشره

الاسم: المحامي حيدر المعموري
التاريخ: 22/09/2011 15:05:39
الاستاذ الصائغ ...... صباحك كاهي عراقي... وتحياتي ممكن اسال من هو صاحب الدعوة وهل هناك تنسيق مسبق مع السفارة وهل ان السيد شفيق وهو مدير عام في وزارة الثقافة جاء الى السويد بدون تنسيق كامل مع الاطراف القائمه على هذا الاحتفال وعلى راسها السفارة باعتبارها راعيا حقيقيا وهل لدى السفارة منهاج الاحتفال أم سيستغل لشتم الحكومه باموال الحكومه ام لا لاسيما وان هناك وفد حكومي سيقدم الى السويد مع كل هذا اطالبك ان تتصل بالحكومة لفتح تحقيقا شفافا بذلك ربما سوف تحجب تعليقي وربما ستنشره

الاسم: عبدالواحد محمد
التاريخ: 20/09/2011 12:46:55
الاستاذ العزيز والصديق أحمد الصائغ
كلما تملكتنا روح الوطن كانت الفسمة علي الجميع وسوف يظل بيننا من يدرك الخطأ سريعا لكي نسترد قيمة إبداعنا العربي الأصيل عبر منظومة إدارية موهبة في الشكل والمعني ودمت بكل خير

الاسم: صباح نيسان
التاريخ: 20/09/2011 09:03:18
الاستاذ المحترم احمد الصائغ

تحية طيبة

بالتأكيد نحن ابناء العراق نتمنى ان تكون لدينا حكومة تمثل تطلعات الشعب ، هذه التطلعات التي بدأت تشوبها الكثير من غيوم الاحباط واليأس ، وكنا نتمنى اكثر ان نتحدث عن منجزات حقيقية تنفذها الحكومة لهذا البلد الجريح ، ولكن للأسف واقع الحال يفرض علينا مانقول بعيدا عن مايسمى( تصفيات حسابات ) .
ولأن لي الحق في الرد على ما جاء في ردك الكريم ، من كون عملية بيع الدعوات غير صحيحة .. أقول كل البلدان العربية اعلنت عبر تلفزيوناتها الرسمية عمن مثلها في هذا العرس العالمي وبالصوت والصورة ، لدبلوماسييها وهم يشاركون العالم هذا الاحتفال ، وحتى لانرمي التهم جزافا ، اتساءل : اليس من المفروض توثيق زيارة ( ممثل العراق )؟ لأسباب كثيرة منها الرد على وسائل الاعلام التي تناقلت خبر بيع الدعوات وعلى تصريحات القصر الملكي . وهذا ليس اضعف الايمان .
كان الاحرى بالمكتب الاعلامي لوزارة الخارجية اظهار تسجيل تلفزيزني حتى تخرس هذه الاصوات المغرضة ، ولكن فاقد الشيئ لايعطيه .

تحيتي لك استاذنا الكريم احمدالصائغ

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 19/09/2011 20:59:14
الاستاذ القدير احمد الصائغ
الله يكون في عونكم عل ما انتم عليه وتعيشون الغربتين
يبدو امراضنا انتشرت في الجاليات العراقيه صدقني لو يترك الامر للجالية لستطاعوا ان يجمعوا المبلغ ويتم الاحتفال ولكن الا الله المشتكوعليه المعول
احييك من القلب
تحياتي مع اجمل امنياتي
احترامي
دمت بخير

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 19/09/2011 20:58:26
الاستاذ القدير احمد الصائغ
الله يكون في عونكم عل ما انتم عليه وتعيشون الغربتين
يبدو امراضنا انتشرت في الجاليات العراقيه صدقني لو يترك الامر للجالية لستطاعوا ان يجمعوا المبلغ ويتم الاحتفال ولكن الا الله المشتكوعليه المعول
احييك من القلب
تحياتي مع اجمل امنياتي
احترامي
دمت بخير

الاسم: رائد الجنابي
التاريخ: 19/09/2011 20:18:52
استاذي الجليل نحن في العراق لا ننتظر من مايسمون انفسهم زجالات الدوله شى . لو كان عندكم مجلس عزاء مثلا لكان من السهل التمويل وكان لكم الحظ الوافر ولكان ازلام النظام شمروا عن سواعدهم واغدقوا العطاء . استاذي العزيز العراقيين في واد والدوله في واد ,حكومه سوف تنتهي ولايتها لم تكنمل حقائبها الوزاريه لا تنتظر منها شي لا الان ولا غد ولا في اي وقت اخر فليكن حبنا لعراقنا الحبيب هو ما ينير دربنا لبناء ...............

الاسم: أحمد الصائغ
التاريخ: 19/09/2011 19:29:56
الاستاذ الفاضل صباح نيسان
شكرا لمرورك الكريم... اعتقد بان موضوع السفارة العراقية في بريطانيا قد تم الاشارة اليه وكان الموضوع بعيدا عن الصحة حسب ما اعلن في الاعلام الرسمي ... اتمنى ان نجد توضيحا من سفارتنا في السويد.

الاخت الاديبة الفاضلة هيفاء الامين
شكرا لمرورك الكريم .... باتت بعض السفارات العراقية لاتمثل العراق بل تمثل الحزب او الطائفة والقومية التي ينتمي اليها سعادة السفير

الصديق الاديب حمودي الكناني
شكرا لمرورك الكريم.... ماذا لو كان كل سفراء العراق علاء الجوادي، هل ستجد شكوى من جالية عراقية؟؟؟؟؟؟؟

الاسم: أحمد الصائغ
التاريخ: 19/09/2011 19:05:53

صديقي الشاعر الكبير سامي العامري
شكرا لمرورك الكريم
مازلنا ننتظر رد السيد السفير على ماجرى عسى........


صديقي النبيل فاروق طوزو
شكرا لمرورك الكريم .... كنا نتمنى ان تكون السفارة بيتا للعراقيين

صديقي الجميل الشاعر عباس طريم
شكرا لمرورك الكريم ... نعم صديقي يبقى الفن والادب في درجاته العليا مهما حاول بعض السياسين حجب هذه الحقيقة

الاخ ليث
شكرا لمرورك الكريم
نحن لا نريد ان نرمي السفارة بحجارة الاتهام ونحملها ما حصل قبل ان يصلنا رد من السفارة
الاستاذ عامر محنا صكر الزهيري
شكرا لمروك الكريم... ما زلنا معا ننتظر رد السفارة

الاسم: أحمد الصائغ
التاريخ: 19/09/2011 18:44:21
صديقي الاديب صباح محسن جاسم

شكرا لمرورك الكريم.... نعم ياصديقي يبدو ان دموع الناي لا تفارقنا حتى لحظات الفرح


صديقي الاستاذ عباس ساجت الغزي
شكرا لمرورك الكريم .... واتمنى ان يكون الحال كما تفضلت ولكن....

الاخت الام العراقية المغتربة
شكرا لمرورك الكريم .... نعم وجدت الكثير من شبابنا وبناتنا بحلة الفرح وهم يحلمون بليلة عراقية متفردة، ولكن ........

الاديبة الفاضلة سعدية العبود
شكرا لمرورك الكريم.... هو حلقة من مسلسل اتعب المشاهد طويلا وامتع الممثل والمخرج

الاسم: أحمد الصائغ
التاريخ: 19/09/2011 18:15:16
صديقي الجميل الاستاذ حليم كريم السماوي
شكرا لمرورك الكريم... نتقاسم الوجع العراقي ايها النبيل

المبدعة الهام زكي خابط
شكرا لمرورك الكريم... ها انتِ شاهدة اخرى سيدتي على الحزن الذي كنا به ونحن نتلمس الاستهانة بالحضور وقتل لحظات الفرح فينا

صديقي الاديب يحيى الاميري
شكرا لمرورك الكريم ..... كنا معا ياصديقي نراقب خيباتنا المتتالية

الاديبة الفاضلة عبير ال رفيع
شكرا لمرورك الكريم.... هم من اراد لاقلامنا التعب، ولكننا كعنقاء الحزن نعود من جديد

توأم الروح السيد علي سيد وساف
شكرا لمرورك الكريم... مازلنا معا ننتظر رد السفارة العراقية عسى ان نجد في ردها وما يفند قولنا

صديقتي الشاعرة سوسن سيف
شكرا لمرورك الكريم... نعم سيدتي للاسف لقد حدثت وستحدث بالتأكيد لاحقا

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 19/09/2011 17:43:07
لم يسفعني النت أن أكون من بين أول المعلقين على هذا الموضوع الذي نقل لنا حزن الحاضرين من ابناء العراق الطيبين الذين جاءوا من مدن بعيدة ومن دول مجاورة ليشاهدوا ويسمعوا ابناء وطنهم من اعضاء الفرقية القومية يؤدون ما يذكرهم ويربطهم بالوطن ولا ادري لماذا تذكرت الدكتور علاء الجوادي سيفرنا في سوريا وانا اقرأ هذا الموضوع ولا يوجد لدي تفسير كيف ان رئيس الوزراء يأمر والسفير لا يستجيب .... أليس أن في الأمر شيئا من الغرابة ؟ كان بمقدور السفارة ان ترعى هذا المهرجان وتسهل سفر الفرقة القومية لإشعار الحاضرين والقائمين بالمهرجان ان هناك من يهتم باحوالهم وامورهم ومن يزرع الامل فيهم ليتواصلوا مع وطنهم ......... السيد احمد الصائغ اتقدم لك بالشكر الجزيل على هذه التغطية ونقل الغصة لنا بالتفاصيل نتمنى لمن ادكان السبب العذر المقبول ... تحياتي

الاسم: أحمد الصائغ
التاريخ: 19/09/2011 12:14:14
احبتي الكرام
لا اريد من هذا الموضوع ان يكون بابا لتصفية الحسابات مع الحكومة او السفارة العراقية بقدر ما حاولنا تسليط الضوء على ماحصل في احتفالية الجمعية الثقافية المندائية ولا نقصد الاساءة لاي جهة او شخصية معينة
وعذرا لمن حجبت تعليقاتهم لانها احتوت على عبارات فيها اساءات لبعض الجهات الحكومية او لاشخاص السفارة العراقية فنحن نحترم الجميع ولكننا نشخص الاخطاء ونعمل على تصحيح بعض الميارات حسب امكانياتنا المتواضعة

ومازلنا ايها الافاضل ننتظر جواب السفارة العراقية لتكمل لنا تفاصيل ما حدث

الاسم: هيفاء الامين
التاريخ: 19/09/2011 09:22:26
الاستاذ احمد الصائغ
شكرا لجهدك المتميز في اعداد التقرير وبعد
ماذا يعني فرحنا بالنسبه لسفيرنا المثقف والاكاديمي , انه جزء من نظام اعتمد سياسه قتل كل شئ جميل في وطننا وتركوا شعبنا للنواح والسواد كي يقربوهم من الفردوس الموعود , ولو كان القادمون من الملالي والرواديد لحرص ليس فقط على مجيئهم بل سيرافقهم وكله فخر لارضاء مرؤوسيه . وليه غمان على كوله ام عامر .

الاسم: صباح نيسان
التاريخ: 19/09/2011 09:20:42
تحية طيبة :

بقدر ما في الموضوع من ألم وأسف ، الا اني سعيد بماحدث ( في جزئية منه ) لأنه أوصل رسالة واقعية منا نحن اهلكم في العراق ، لمايجري فيه كل يوم وكل ساعة ، مع ان رسائلنا تصلكم كل يوم الا أنها اليوم تشعركم بشعور كل العراقيين في ارض السواد .

كل التعليقات كانت صادقة وتعبر عن واقع ملموس ، لكننا يجب ان نشير الى ان الاداء ( الوظيفي ) للسفارات العراقية متشابه نوعا ما ، ربما لأنها من ضمن وحدة ( نظام ) واحدة ، ولعل ماحدث في السفارة البريطانية خير دليل على ذلك وهي حادثة معروفة ، عندما ارسل القصر الملكي دعوات رسمية لأعضاء السفارة العراقية في لندن لحضور زواج الامير وليم ، لكن بدل ان يذهبوا الى الحفل وتقديم صورة مشرقة عن ( العراق الجديد ) ، وينقلوا الى االعالم ( المجتمع في الحفل ) صورة ثقافية عن بلد حضاري يتطلع الى دولة مدنية حديثة .. باعوا الدعوات الى دبلوماسيين اماراتيين بمبلغ ( 2000 ) دولار اي بسعر حاسبة لابتوب متوسطة النوعية .
يعد الفضيحة اعلن القصر الملكي لوسائل الاعلام ان هذه الحادثة الغريبة لم تحدث من قبل في تاريخ الحكم الملكي في بريطانيا .

لكن السفارة العراقية في لندن اوقفت صمتها المعتاد ، وأعلنت على لسان احد دبلوماسييها ، ان البروتوكل المعمول به في الحفل الملكي يتعارض مع الخلفية الدينية للاحزاب التي ينتمون اليها والتي عينتهم في السفارة .

احد المواطنين رد على ذلك بقوله ان السبب الاول والاخير في عدم تمثيلهم للعراق هو انهم: ( ميدبروها ) .

الاسم: أحمد الصائغ
التاريخ: 19/09/2011 08:44:32
صديقي الاستاذ احمد جبار غرب
شكرا لمرورك الكريم وكنا نتمنى ان نجد توضيحا من السيد السفير لمعرفة وجهة نظره ، ومازلنا ننتظر
السيدة الفاضلة فاتن نور
اسعدني مرورك حقا، اتفق ماذهبتِ اليه ولكن هناك ميزانية لوزارة الثقافة لدى السفارة حسب ماعرفت ولكن ..........

صديقي الاستاذ علي الغزي
شكرا لمرورك الكريم، فعلا لو كنا نعرف هذا الاشكال لشاركنا بجمع مبلغ النقل ولكن علمنا بعد فوات الاوان

الحاج عطا الحاج يوسف منصور
شكرا لمرورك الكريم
نعم ياصديقي فاموالنا تذهب هنا وهناك ولكنها لا نجد لو فتات ترصد الى الثقافة

صديقي الاستاذ فاضل الحلو
شكرا لمرورك الكريم
ما زلنا ننتظر توضيح السيد السفير بعد ان ادلى جميع الاطراف بدلوهم

الاسم: عامر محنا صكر الزهيري
التاريخ: 19/09/2011 00:24:12
لماذا نستغرب هذا العمل اللامسؤول ؟ اليست حكومتهم تعد ثم تخلف ؟ هذا هو العراق الجديد سفاراتهم تمثلهم

الاسم: ليث
التاريخ: 18/09/2011 22:19:17
الاستاذ احمد الصائغ
انا لا استغرب هذا الاستهوان من التي تسمي نفسها ب ( السفارة العراقية) فبدل ان يكون دورها عكس وجه العراق وحضارته العريقه لدى مملكة السويد" تجعل من العراق والعراقيين اضحوكه بنظراهله اولا وبنظر العالم ثانية" على كل العراقيين المقيمين ان يستهجنوا هذا الامر ونطالب بتبديل ملاك السفارة العراقيه من سفيرها الى اصغر موضف في (الملحقيه الثقافية)

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 18/09/2011 22:17:14
اديبنا الغالي الاستاذ احمد الصائغ .
هناك ملاحظة لم ينتبه لها البعض , وهي : ان السياسيين لم ينظروا الى الفن والادب والصحافة ؛الا من مكان مرتفع .
وان الفنون في نظرهم, ما هي الا مضيعة للوقت .وانهم هم اصحاب الحل والعقد, وباقي الناس يمثلون الاتباع . بينما الفن والادب والصحافة تعكس ثقافة البلد الحقيقية ,
وكل دول العالم تعتني بها ؛الا العراق وسياسيوا العراق .
تحياتي ..

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 18/09/2011 20:54:11
قرأت المادة وبعد ذلك الردود
كنت أتوقع أن أقرأ رد السفارة ككيان يتحمل هذا النقد أو كشخص اعتباري أو حتى اي رد من شخص يمثل السفارة ، وهذا ما خذلني !
العراق الممتد في التاريخ ، الممتد في الألم والنضال ، هكذا يعامل !
اي عراقي ، هو عراق صغير يمشي بقدميه ، يغني لحن الحزن الدائم و يبحث عن فرح تائه في الطريق ، بأي حق تحرمه السفارة العراقية منه ، نعم هو مبلغ صغير ، لكن المعنى في التفاصيل !
عدت من حيث محبتي إلى النور
النور قافية محبة تجمع أحرف كل من يحب العراق !


الاسم: سامي العامري
التاريخ: 18/09/2011 20:35:14
هل هذا سفير أم خفير ؟
حقيقةً عيب
حتى لتضمحل الكلمات تافهة كلما أردت أن أعبر عن مشاعر الغضب ولكن لا بأس لا بأس فقبله المالكي وبرلمان المحاصصات ...
تحية نقية للأستاذ العزيز أحمد الصائغ على نبله وتعبه من أجل عراق نقي رموه ويرمون تراثه كل يوم في سابع درك

الاسم: سعدية العبود
التاريخ: 18/09/2011 20:25:10
الاستاذ احمد الصائغ
تجمعكم خير ومودة
ولكم في مهرجان بابل عبرة ,او لم تأت فرق من خارج العراق لاجل ان تربض في الفنادق لان المهرجان والفرق الشعبيه عار وحرام .لقدتغيرت ثقافة العراقيين ولا اعرف اي ثقافة ينتهجون .منذ الازل هناك رقص شعبي هماالجوبي العراقي والدبكة الكردية ,وكل الشعوب لهم فرق شعبيه تميزهم .لا اعرف ما الذي استجد الان.المهم تجمعتم وانا واثقة لو كان عند العراقيين خبر لاستعدوا للموقف بوقت مبكر .تحياتي

الاسم: ام عراقيه مغتربه من مالمو
التاريخ: 18/09/2011 20:24:39
ام عراقبه مغتربه ارادت ان تفتخر امام اولادهاوخاصه ولدها الشاب الذي يبلغ من العمر سبعه عشره ربيعا, كنت متحمسه جدا حينها وذهبنا الى لوند ممتلئين بالحب والشوق لعراقيتنا ولاثبت لولدي بان العراق مازال على قيد الحياه لكن ماذا حصل بعد ذلك.......... واخيبتاه .. واخيبتاه على انسان قد خيب امالنا وكانمصدر الم وحيبه ووجع لجميع العراقيين المحبين لتراثنا, ونعم السفير , ونعم السفير...........قول وفعل

الاسم: عباس ساجت الغزي
التاريخ: 18/09/2011 19:46:55
الاستاذ الفاضل احمد الصائغ المحترم ..
تحية لهذا القلب النقي الذي يحمل هموم الناس جميعا وهذه الغيرة العراقية الاصيلة .
اعتقد ان السبب عدم وجود منسق مع الوفد يقوم بعملية التنسيق المسبق مع جميع الاطراف قبل اتخاذ خطوات من شانها ان توقع الجميع باحراجات .
ولا استبعد ان يكون هنالك تقصير من القائمين على ادارة شؤون الدولة في الخارج بسبب العمل على تقليص النفقات .
نتمنى ان تلتفت الحكومة المركزية على مثل هكذا حيثيات واصدار اوامر بالمعالجة وتلافي حدوث تلك الاشكالات مستقبلا من اجل خدمة العراق وابنائه .
دمت قلما حرا شريفا دمت بامان الله وحفظه

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 18/09/2011 19:28:58
اسمحوا لي ان اتعاطف مع معالي السيد السفير ..
استاذنا السفير .. اطال الله بقاءك ومنحك الصحة والعافية المتواصلة .. هؤلاء القوم لا يقصدون ما يتبادلونه من رأي للنيل من مقامكم الكريم .. هم فقط يغارون .. وعلى رأي المثل : من راقب الناس مات هما.
ارجوك رجاء اخوي .. لا تزعل منهم .. هم احيانا يمزحون .. حاول ان تعوضهم عما افتعلوه من " غضب" .. في دعوة لاحقة.. لكن بشرط ان لا تجلب الفرقة معها الآلات الموسيقية التي تعمل بالكهرباء .. فقط ركز على الناي .. فالناي صوته حزين .. مقبول تراثيا,
وبذلك تسلم من وخز الضمير .. وعذاب الآخرة.
هذا وأقبّل قفازيك الأبيضين بياض نيتك الصافية.
ودمت لنا ..



الاسم: سوسن سيف
التاريخ: 18/09/2011 19:06:00

الاستاذ احمد الصائغ تحياتي
هل يمكن ان يجدث هذا وفي هذا الزمن ياللعراق من له ومن يحتظن تراثه وتقافته وتاريخه؟ لا يمكن ان تؤثر مبالغ تافهة كهذه على مسيرة وطن وولادة عهد جديدولا يمكن ان يتوقف شريان الحياة امام تصرف من جهة رسمية وعليها ان تتحمل وتتبنى المسؤلية كاملة وتعيد ترميم ما خسرناه طيلة السنين واسفاه واسفاه والله معنا

سوسن سيف

الاسم: سوسن سيف
التاريخ: 18/09/2011 17:33:40

الاستاذ احمد الصائغ تحياتي
هل يمكن ان يجدث هذا وفي هذا الزمن ياللعراق من له ومن يحتظن تراثه وتقافته وتاريخه؟ لا يمكن ان تؤثر مبالغ تافهة كهذه على مسيرة وطن وولادة عهد جديدولا يمكن ان يتوقف شريان الحياة امام تصرف من جهة رسمية وعليها ان تتحمل وتتبنى المسؤلية كاملة وتعيد ترميم ما خسرناه طيلة السنين واسفاه واسفاه والله معنا

سوسن سيف

الاسم: علي السيد وساف
التاريخ: 18/09/2011 16:02:55
اخي وتوئم الروح
اقسم واجزم في قسمي ان السيد السفير لو اراد ان يجمع الاحباب على مادبه لخسر اضعاف مضاعفه على المبلغ الذي طلبته الفرقه للنقل
ولكن لا حياة لمن تنادي

يريد اثبات وجوده حتى لايفعل قرار اقالته من قبل الكتله التابع لها

الاسم: عبير ال رفيع
التاريخ: 18/09/2011 15:53:27
عميدنا واستاذي احمد الصائغ ..
الحروف تعبت والاقلام جفت والاوراق تلونت بسواد والم وحزن العراقيين فاينمنا ذهبنا واين اتجهنا تقتل احلامنا وامالنا وتغتصب فرحتنا عنوة من حكومتنا .. حسبنا الله ونعم الوكيل


عبير ال رفيع

الاسم: يحيى غازي الأميري
التاريخ: 18/09/2011 15:46:14
صديقي العزيز الإعلامي أحمد الصائغ

عنوان جميل لمقالكم الموسوم" من صادر الفرح من عيون 800 عراقي في جنوب السويد؟؟" وهو يوضح ما حدث في مهرجان لوند يوم أمس وضروري كان أن تضع أكثر من علامة استفهام بعد العنوان.
لقد نشرت في عام 2007 مقالة وكانت بعنوان تأملات وأحلام قبل وبعد سقوط النظام وفي المقالة كتبت سرد لحكايتان وختمت مقالتي بعبارة" أحلامنا أبلام من الورق في بحر من القلق، لقد مات الحلم و أنسرق ! "
فيا صديقي العزيز لم يزل في عراقنا الجديد مبلغ 40 مليار دولار ضائع ، أو تائه، أو مفقود أو مختلس أو قد يكون سرق كأحلامنا

الاسم: الهام زكي خابط
التاريخ: 18/09/2011 15:19:01
في غاية الألم تلقينا خبر عدم حضور الفرقة القومية وفرقة
الخشابة ، وهذا أن دل على شيء إنما يدل على مقدار التسيب والانحطاط الذي اصاب جهاز الدولة المتمثل بسفارته
في السويد.
أيعقل من أجل مبلغ تافه يحرم 800 مواطن عراقي جاءوا
والفرحة تغمرهم ومن مناطق بعيدة لمشاهدة ذلك العرض الذي كان يفترض أن تقدمه له تلك الفرق القادمة من العراق
لقد قتلوا فرحتنا وخيبوا آمالنا أمام الشباب الذين
اصطحبناهم معنا ونحن فخورين بتراثنا العراقي .
كما وأود أن أضيف هنا ومن خلال تجربتي الخاصة بأن السفارة العراقية في السويد لا ترد على المواطنين
العراقيين أبدا ، شهرين كاملين وأنا أحاول الاتصال
بالسفارة لأمرا هام جدا دون فائدة وحينما سألت قالوا لي
لا تتعبي نفسك فأنهم لم ولن يردوا على الهاتف أبدا
إذن ما نفع السفارة أن كانت لا تخدم مواطنيها ؟
تحياتي / إلهام

الاسم: حليم كريم السماوي
التاريخ: 18/09/2011 14:29:23
قالوا لنا اهل الادب والفن
وحينما عزفوا على الناي الحزين وهو ميزة الفن العراقي منذ الازل
جيب ليل واخذ عتابه

والبقية يجيب عليها ويكملها الفنان الذي قال
اجلبنك يليلي اثنعش تجليبه وهجع
ومنين اجيب الجابته امي

تقبلوا محبتي
اخوكم الموجوع بالم العراق
حليم كريم السماوي

الاسم: فاضل الحلو
التاريخ: 18/09/2011 14:21:18
نحمل سفير العراق في السويد
ما حصل من طمس لحلم عراقي
لا حول ولا قوة الا بالله
يستمرون بقتل كل ماهو جميل
الا لعنة الله على القوم الظالمين

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 18/09/2011 11:45:40
الاخ الفاضل الاستاذ أحمد الصائغ

أخي الكريم سفيرنا في السويد أطال الله بقاءه رجل

حريص على أموال الشعب فاراد الرجل أن يجمع هل

المصروف ويكمل المبلغ العايز للحكومه .

تحياتي لكَ مع التقدير .

الحاج عطا

الاسم: علي الغزي
التاريخ: 18/09/2011 11:16:30
اي دوله هذه التي لا يميثل السفير لرئيس وزراءه عمي انتم بالخارج تعانون من مشكله بسيطه اليوم كانت دعوه لافتتاح مكتب للبرلمان في الناصريه عند الافتتاح عزف السلام الجمهوري وبعدها ارادت الفرقه ان تقدم اغنيه وطنيه لانها عزفت راسا خرج جماعة الوفد من التيار الصدري لا يرغبون الاغنيه الوطنيه.

اليوم عندنا ممنوع ان تضحك ممنوع ان تبكي مسموح ان يقتل واحد في الشارع .

الحضور 800 لو مجمعين كل واحد 5دولارات لكان حلت الازمه ولا تحتاجون السفير والوزير ........ الله بعونكم

الاسم: فاتن نور
التاريخ: 18/09/2011 06:15:42
تحية طيبة..
مؤسف جدا ما حدث..
ويبدو لي ان الخلل هو سوء تنسيق مع السفارة حول تكاليف السفر في الداخل السويدي وعدم استحصال موافقة مسبقة قبل تحديد موعد الحفل. ولكن بإي حال كان عليها ان تكون اكثر تفهما للموقف..لا سيما أن المبلغ تافه قياسا بما يُُُهدر هنا وهناك.

ودي وتقديري والمطر


الاسم: احمد جبار غرب
التاريخ: 18/09/2011 04:45:38
الاستاذ احمد الصائغ
صباحك (كيمرعرراقي بي ريحة اهلنة)
اقسم لك بأني استشعرت حزنكم والمكم من صدى الكلمات التي ترنمتم بهاوالتي تعكس حالة الحزن والالموتعكس مدى حبكم وعشقكم لعراقنا بموروثاته الشعبية والفلكلورية وماكان من السفير غير ان يكون الوجه السمح لاخوانه العراقيين المقيمين بالمهجر بل من صلب واجباته ان يهم باقامة هذا الحفل ليشعرو بعراقيتهم وسط جو الغربة القاتم ولكن يبدو ان سفارتنا اصبحة فيدراليات او اقاليم منفصلة وهل يعقل ان يتصل رئيس الوزراء بالسفير من اجل تسخهيل المهمة ويخالف السفير التعليمات ربما اصبحت السفارة العراقية وتبعا لمايحدث في العراق دولة صغيرة في الدنمارك
لله دركم ياا خواني حتى لحظات السعادة تسرق منكم
ولماذا ولاجل من هل العراق بحاجة الى كم الف دولار وما اكثر امواله التي تنهب كل يوم
الله يكون في عونكم




5000