..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
زكي رضا
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


البحور المركبة بتفعيلتيها المرتبة (الحلقة الثامنة

كريم مرزة الاسدي

دائرة المشتبه - بحورها المهملة

نعرج في هذه الحلقة على بحور (دائرة المشتبه) المهملة , وتسألني لماذا الآن ؟  لئنّ البحرين المهملين (المتئد) و (المنسرد ) يتشكل كل شطر منهما بدايةّ ّمن تفعيلتين متشابهتين , ثم تعقبهما تفعيلة مغايرة كالسريع الفائت , أمّا (المطـّرد)  وضعناه على رأس المجموعة الثانية للدائرة الآنفة الذكر, لتشكله من تفعيلة واحدة بداية ً, تليها تفعيلتان متشابهتان , لتضمهم حلقة واحدة  .    

البحر المتـّئد نصفه حيٌّ ونصفه ميت (مهمل ) ! :

 البحر(المتـّئد) , اسمه اسم فاعل   من التـّؤدة ,أي السكينة , وهو مقلوب المجتث , وأجزاؤه :

فاعلاتن فاعلاتن مستفعَ لن        فاعلاتن فاعلاتن مستفعَ لن

الوزن كما تراه ثقيلا , ولو كره المحبون ! أشبه بالنثر المنظوم كقول البائع : ( منْ يشتري الباذنجان ) , على حد تعبير الجاحظ في بيانه وتبيانه , ووزنه (مستفعلن مفعولاتْ) , ويبقى البائع الباذنجاني أطرى نغماً , وألطف سمعا من الوزن اللغوي البحت - غير الفني - للمتعثر  (المتئد ) ,وتسألني لماذا أطلقت صفة المتعثر على هذا البحر البائس , أقول لك بحقً وحقيقة يعجبني المقطع ( فاعلاتن فاعلا ) ويطربني  كثيرا , ويمكن أن نحوله عروضياً الى (فاعلاتن  فاعلن ) : وإليك ارتجالاً مني :

بالبحور  الصافية          (بلْ بحو رصِْ    صافية     فاعلاتن فاعلن)

والقوافي الشـافية          (ولْ  قوا فِِشْ      شافية     فاعلاتن فاعلن )

نسكبُ السّرَّ الوفي        (نسْ كبسْ سرْ   رل وفي  فاعلاتن فاعلن  )  

للجمال ِ السّرمدي        ( للْ جما لسْ   سرْمدي    فاعلاتن  فاعلن)

يا أخا الّدّنيا أخي         ( يا أخد دنْ  يا أخي     فاعلاتن  فاعلن )     

 هذاالوزن ياعزيزي القارىء المقطع الأول لشطر المتئد , وهو نفسه  (منهوك البحر المديد ) , والعرب لم تأتِ - الا ما ندر - بالمديد منهوكا ولا مشطورا  الا مجزوءا,ولابد أنك لاحظت المفطع , وتمعنت فيه , فأنّه يتشكل من (سبب خفيف - وتد مجموع - سببان خفيفان- وتد مجموع )( /ه //ه /ه /ه //ه   2 3  2 2 3        - ب - - - ب -) , دقق في الإيقاع غير الرتيب وغير الناشز في المقطع الكريم , بينما  يقع الخلل والثقل الذي أوسمته بالتعثر ؟ في النصف الثاني من تقطيع شطر البحر المتئد ( تن مس ْتفـْعَ لنْ) ( سببان خفيفان - وتد مفروق - سبب خفيف ) والوتد المفروق أصلاً هو سبب خفيف يليه حرف متحرك , فإذن المقطع يتشكل في واقعه من أربعة أسباب خفيفة وحرف متحرك يتيم , إنا لله وإنا إليه راجعون ! (/ه /ه /ه/ /ه    2 2 3 (2 1 ) 2      - - - ب - ) , لا أخالك ترضى بهذا النصف الميت  ! , مثال تعبان من القديم على المتئد:

ما لسلمى  في البرايا  من مُشبهٍ          لا ولا البد رُالمنيرُالــمستكملُ (اشباع الضم الى واو)

فاعلاتن    فاعلاتن    مستفعَ لن          فاعلاتن   فاعلاتن   مستفعَ لن

وإليك  المثال الثاني , والصنعة واضحة على ملامحه الثقيلة :

كنْ لأخلا ِق التصابي  مستمرئاً          ولأحوال الشبابِ  مستحليا

و تجدر الإشارة الى أنّ زحافاته (الخبن : حذف الثاني الساكن في الحشو ) و(الكف : حذف الساكن السابع في الحشو) , و ضربه أحيانا قد يأتي مخبونا مقصوراً , أي  يعتري (مستفعلن) زحاف (الخبن) بحذف الساكن الثاني , وعلـّة (القصر) بإسقاط الساكن السابع , وإسكان المتحرك الذي قبله : فتصبح التفعيلة (متفـْعَ لْ ) فتتحول الى (فعولن) , فالعجزسيتشكل من ( فاعلاتن فاعلاتن فعولن ) , وهذا تتخيله  قريباً من عجز الرمل المحذوف ( فاعلاتن فاعلاتن فاعلن ) , إليك هذا البيت من الرمل المحذوفة عروضته , والمحذوف ضربه, مع التصرف بإبدال كلمة (دائباً ) في الشعر الأصلي بكلمة (عالياً) لغرض المقارنة , ولهما نفس الوزن   :

لا تقلْ أصْلي وفصْلي عالياَ        إنـّما أصْل الفتى ما قد حصلْ

فاعلاتن    فاعلاتن  فاعلن         فاعلاتن  فاعلاتن    فاعلن

نتصرف بالبيت لنحوله الى المتئد المحذوف الضرب , وتأفـّف مستثقلا :

لا تقلْ أصلي وفصلي مُسْتعلياً       إنـّما أصل الفتى ما جناهُ

فاعلاتن   فاعلاتن   مستفعلن        فاعلاتن   فاعلاتن فعولن

لاحظ الثقل الكبير الذي يعتري المتئد عند منتصف الشطرين  اعتبارا من (لي مستعلياً) و (ما جناهُ ) خلال نطق البحرين السابقين سوية ً حتى تعرف لماذا أهمل المتئد المسكين ؟! وستتوصل أنّ زيادة السبب الخفيف الثاني (تفْ) في (مستفعلن) , وتغيير مواقع الوتد المجموع والسبب الخفيف في تفعيلتي (فاعلن) و(فعولن ), غيّرت  إيقاع البحرين بتمامهما وكمالهما من جميل ذائع الى ثقيل ضائع , والمتئد لا يأتي مجزوءاً , لماذا ؟! لئنَّ مجزوءه مجزوء ( الرمل) (فاعلاتن  فاعلاتن ).

 البحر المنسرد (مهمل) :

   وجاء ( المنسرد) من سرد الحديث, إذا نطق به من غير توقف ولا غطيط (1) , وهذا وزنه مبني على تفعيلتين متشابهتين بداية , وتفعيلة مغايرة بعدهما مثله مثل ( السريع ) و ( المتئد)  السابقين, فأجزاؤه :

مفاعيلن  مفاعيلن فاعَ لاتن           مفاعيلن  مفاعيلن  فاعَ لاتن

 من زحافاته (الكف ) و (القبض : حذف خامس التفعيلة الساكن في الحشو ) , قيل عنه مقلوب المضارع (2)  - مررنا على هذا مر الكرام سابقا -  وما هو بمقلوبه تماماً  فالمضارع أصله (مفاعيلن فاعَ لاتن مفاعيلن ) مكررة مرتين , فالتفعيلة المغايرة جاءت وسطاً , فهو مقلوب البحر المهمل ( المطـّّرد) , وربما هو مولـّد من ( المتئد) كما ذهب بعضهم (3) , وأنا أرى - على أغلب الظن - أراد المولدون العبث بالهزج وأصله (مفاعيلن  مفاعيلن مفاعيلن ) , ولكن كما تعلمون هذا البحر لا يأتي الا مجزوءاً ( مفاعيلن مفاعيلن ) , لثقل التام منه , فرغبوا بالتغيير فأضافوا تفعيلة (فاعَ لاتن) الى مجزوء الهزج , فتورطوا بثقل أثقل , على كل حال  يبقى أخف من متئده على الأذن, والثقل يقع في  السبب الأول للتفعيلة الأخيرة (فا ) , فاذا حُذفت تصبح التفعيلة (عَ لاتن ) ,  فتتحول الى (فعولن )  , وبالتالي سينقلب الوزن الى مجزوء الوافر المعصوب , والعصب إسكان خامس ( مفاعلتن ) , إذ تتحول الى (مفاعيلن )  :

مفاعيلن مفاعيلن فعولن        مفاعيلن مفاعيلن فعولن

و ( بحور الشعر وافرها جميلُ ), ومثال هذا  ( الوافر)  الجميل :

إذا لم تسْتطعْ شيئاً فدعهُ       وجاوزهُ إلى ما تسْتطيعُ

بينما مثال المنسرد المثقل بـ (فا ) الزائدة إقرأ وتأفف  !:

لقد ناديتَ أقواماً حين جابوا       وما بالسمع من وقر ٍ لو أجابوا

لقد ناديْ  تأقْ وامن حيْن جابو     وما بلْ سمْ عمن وقـْرنْ  لوْأ جا بو

مفاعيلن   مفاعيلن   فاعََ لاتنْ        مفاعيلنْ    مفاعيلن      فاعَ لاتنْ

دقق  لو حذفت (حيْ) من الصدر , و (لوْ) من العجز - بغض النظر عن المعنى - لأصبح البيت خفيفاً جميلاً من مجزوء الوافر المعصوب :

لقد ناديت أقواماً نجابوا        وما بالسمع من وقر ٍأجابوا

وإليك المثال الثاني للمنسر الفاني :

على العقل فعوّل في كلّ شأن ِ           ودان ِكلّ من شئتَ أنْ تداني

البحر المطـّرد (مهمل) :

هذا البحر يدخل ضمن المجموعة الثانية من البحور المركبة حسب تصنيفنا , وهي التي تتشكل من تفعيلة واحدة مغايرة لتفعيلتيين متشابهتين من بعدها في الشطر الواحد ,وضعناه على رأس هذه المجموعة ,ليس لأهميته كما قد تتوهم , وإنّما لننتهي من البحور الهاملة المهملة , أجزاؤه :

فاعَ لاتن مفاعيلن مفاعيلن      فاع َلاتن مفاعيلن مفاعيلن (4)

زحافاته (القبض ) و (الكف) , قد يأتي تاماً أو مجزوءا , وفي كلتا الحالتين , العروضة إمّا صحيحة (مفاعيلن ) أو( مقبوضة (مفاعلن) ,  وضرب كلّ حالة منها, إمّا صحيح التفعيلة أو مقبوضها ,ولك أن تجرب ما تشتهي , إذا كنت شاعرا مطبوعا , أو متشاعرا مصنوعا ! وإليك ما أهدي إليك : 

منْ مجيري من الأشجانِ والكرْبِ          مَنْ مزيلي  من الأبعادِ بالقربِ

منْ مجيْ ري  منل أشْجا   نوَل كرْبي      منْ مزيْ لي    منل أبْعا   دبلْ قرْبي 

فاع َلاتن        مفاعيلن     مفاعيلن         فاع َلاتن         مفاعيلن     مفاعيلن

الوزن ثقيل , ولكنه شجي ببث الأشجان والأحزان المكبوتة في النفس المكلومة , وإليك مثال آخر :

ما على مستهام ٍريعَ بالصّّدِّ                       فاشتكى ثمَّ أبكاني من الوجدِ

ما على مسْ  تهامن ريْ  عبصْ صدْ دي        فشْ تكى ثمْ  مأَبْ كاني  منلْْ وجْدي

فاع لاتن       مفاعيلن      مفاعيلن              فاع لاتن      مفاعيلن     مفاعيلن

/ه/ /ه/ه        //ه/ه/ه       //ه/ه/ه                /ه/ /ه/ه       //ه/ه/ه     //ه/ه/ه

النظام ( - ب - -   ب - - -  ب - - -            - ب - -     ب - - -    ب - - -) المقطعي

العروض (3"2+1" 2 2        3 2 2    3 2 2             3"2+ا"  2 2    3 2 2      3 2 2 ) الرقمي

دقق رجاء الأوتاد المجموعة نصف الأسباب الخفيفة , أي الأسباب تعد ثلثين من أجزاء البيت , والتلث الباقي أوتاد, والوتد المجموع يأتي في بداية التفعيلات , ما عدا في تفعيلتي (فاعلاتن ) جاء وسطاً  , فحوروه الى وتد مفروق (3 "2+1" ليبقى أولا خدعة , لو غيّرنا موضعه , وأرجعناه الى البداية , لكانت التفعيلات :

مفاعيلن مفاعيلن مفاعيلن       مفاعيلن مفاعيلن مفاعيلن

وهذا هو البحر ( الهزج) بتمامه وكماله كما ورد في دائرته ( المجتلب) , ولكن لا يأتي الا مجزوءا , فحاولوا إعطاء جرعة للهزج التام  بتقديم سبب التفعيلة الأولى على وتدها في كلّّ شطر فـ (طردوه) , ثم أعادوا الكرّة مع التفعيلة الثالثة من كلّ شطر فـ (سردوه) ,  كي يُحيوه , فخاب مسعاهم و (المطرد ) و ( المنسرد) معاهم الى حين الإحياء الإحياء   , والاّ ...لا يصلح العطار ما أفسد الدهرُ  ...والدّرُّ - إنْ أهملتْ أيّامُهُ - درُّ !!

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1)حقي : المفصل  ص 133 مصدر سابق 

(2) الهاشمي : ميزان الذهب ص 128 مصدر سابق

(3 )عباس عودة شنيور : محاولات التجديد ... ص 7 جامعة البصرة 2002  م .

(4) ابن جني : العروض  ص 47  التقديم والتخقيق  د . احمد فوزي الهيب

 

 

             

                           

كريم مرزة الاسدي


التعليقات

الاسم: كريم مرزة الاسدي
التاريخ: 17/09/2011 21:41:18
عزيزي وأخي فراس حمودي الحربي
سلام الله عليكم مع التحيات
شكرا لمروركم الكريم , وحسن ظنكم النبيل , السعي على الإنسان والتوفيق من الله مع التقدير والاحترام

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 17/09/2011 11:20:13
كريم مرزة الاسدي

------------------ ///// سيدي الكريم الاسدي لك وقلمك النير الرقي دمت سالما حرا

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة




5000