..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصة قصيرة هذيان المثقف وصمت المقابر

عبد الكريم ابراهيم

عند الساعة الثانية عشر ليلا احس بوجود حركة غير اعتادية داخل منزله الذي اشتراه قبل ايام ،حاول البحث عن مصدر الصوت ولكن دون من جدوى ،في البداية ظن ان لصا داخل الدار بحثا عن ضالته ، ولاسيما انها كانت متروكة لسنوات عديدة  ولكن ازمة السكن  والامكانية المالية هي التي اجبرته على شرائها رغم تحذيرات الجيران  واهل المنطقة بانها مسكونة بالجن او ما شابه ،و كان يعتقد انها مجرد اوهام صورتها عقول البعض من الذين يروجون الاشاعات  والخرفات  ،وهم يرددون اسماء الكثير من الذين تركوا الدار  وهربوا الى غير رجعة ، لم يصدق كل ما يقال لان الناس تؤول الاشياء  وتبتعد عن الحقيقة ، ولكن في اليوم الثاني تكرر نفس الصوت ، حاول البحث عن المصدر ولكنه اختفى من دون ان يترك اثارا  على اثاث المنزل, استمر الحال لمدة اسبوع والصوت يظهر بعد هذه الساعة  ويختفي  عند الاقتراب منه ،استشار اهل الاختصاص  من الذين صادفوا نفس المشكلة  فنصحوه ان يقرأ بعض سور القران الكريم عند المغرب ، في الحين اشارت عليه السيدات ان يبخر الحرمل في نفس الوقت ، فعل الرجل ما وصُيَ به ولكن من دون جدوى فقد تكرر الحال ،بل زاد الصوت واصبح كأنه انين طفل يبكي واصوات نساء ثكالى .لم يصدق كل ما يقل من اهل المنطقة  ولاسيما انها جديدة  ولايعرفون عن ماضيها الشيء الكثير ، فقرر معرفة سرهذا الصوت ، فتهيأ عند الساعة الموعودة وهو يرتل القرآن والادعية لطرد الجن والشياطين ، وهو على هذه الحالة اذ بصوت الطفل الذي سمعه من قبل  يئن (خفف الوطء) ايها النازل عندنا  ومجموعة النساء يرددن خلفه (هذه قبورنا تملأ الرحب)ثم اختفى الصوت  من جديد ، وبعد طول بحث وعناء اكتشف  ان هذه المنطقة عبارة عن مقبرة جماعية  لاسيما انها تقع على طريق بغداد - كربلاء الذي كان يوما من الايام عبارة مكان لتعذيب الزائرين القادمين لزيارة الامام الحسين (ع) ،اعتكف هذا الرجل بعد ان عرف الحقيقة على قراءة القران  والصلاة لهؤلاء الذين لم يشعر بهم احد واصبحت اسماءهم من المجاهيل التي طواها الزمن  وحيكت حولها الاساطير  وكان يضع الشموع عند اذان المغرب ، استمر الحال لمدة شهر لم يخرج فيها للجيران الذين كانوا يشاهدونه في اوقات محدودة ، حتى رأوه في يوم من الايام كتب على الدار (خفف الوطء، هذه قبورنا تملأ الرحب) فظن اهل المنطقة انه اصيب بمس الجن الذي يسكن الدار ، اخبرهم بما عرف ،صدق بعضهم الحكاية  ،في الحين اتهمه اخرون بانه يهذي  وان قراءة الكتب لحست نصف عقله  والجن اخذت الباقي  فاصبح مجنونا رسميا ، وربما يكون الوحيد الذي يعرف اسماء هؤلاء  ،فربما اخبروه بها  وكتبوا عناوين اهلهم كي يقرؤا لهم الفاتحة.   

عبد الكريم ابراهيم


التعليقات

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 14/09/2011 14:56:38
عبد الكريم ابراهيم

-------------------- ///// لك وقلمك الرقي سيدي الكريم دمت سالما

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة




5000