..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حوار مع الفنانة خولة شاكر الجميلي

فاتن الجابري

 دخلت الفن صدفة ... والراحل راسم الجميلي ترك بصمته الانسانية والفنية على حياتي   

 

حاورتها ــ فاتن الجابري

الفنانة والكاتبة المسرحية  خولة شاكر الجميلي ،بدأت طريقها في عالم الفن صدفة بدخولها معهد الفنون الجميلة ،أول مشاركة مسرحية كانت في عام 1981في مسرحية الارضة ،توالت أعمالها المسرحية والتلفزيونية ،كان  للفنان الراحل راسم الجميلي تأثيرا كبيرا على حياتها ، كزوج ومعلم ،تعاني لوعة الاغتراب عن الوطن ،تواصل نشاطها الفني والمسرحي بتشكيل فرقة مسرحية من 18 عضو تسعى لاثبات وجودها الفني ،تعمل الان في برنامج نساء العالم لدعم النساء المهاجرات في كندا ،كما تواصل تدريباتها   على عمل مسرحي  اسمه( بقايا حواء) للكاتب المسرحي الدكتور عباس علي يتحدث عن مأساة المرأة العراقية لعقود من الزمن وستشارك في مهرجان مسرحي في نيوزلندا.

 

 المسرح فضاء الابداع المقدس كيف عاشت الفنانة خولة شاكر الجميلي تجربتها المسرحية الاولى ومتى كان ذلك ؟

•o    ـــ كانت تجربتي الاولى مع استاذي وابي الروحي المخرج والفنان الكبير فخري العقيدي في مسرحية الارضة سنة 1981 على مسرح فرقة الفني الحديث ,وقد زارنا حينها قبل ان يوافيه الاجل نقيب الفنانيين العراقيين الاستاذ حقي الشبلي رحمه الله وكان عمري سبعة عشر عاما وفي السنه الثانية في معهد الفنون الجميلة وبعدها مباشرة مسرحية مريض الوهم وقد نلت جائزة افضل ممثلة في يوم المسرح

 

تجاربك المسرحية في العراق كممثلة وكاتبة ومخرجة ، هل كا نت بمستوى أحلامك ؟

•o    لم تكن بمستوى طموحي ابدا ,وكنت كلما اصل مرحلة د راسية او اعمل عملا ـــ مسرحيا اتمنى ان اعمل افضل منه واعتبر نفسي للان ما زلت تلميذه واود المزيد من الاعمال  المجال المخيف الا وهو المسرح .

3- ما رشفته من علم من اساتذتي الكبار ومشاركاتي الفنية على نطاق المسرح والتلفزيون والسينما والاذاعة ,وقراءاتي المستمرة لجميع الفنون ,لي سندان قوي (وتد كما يقال ) فلم اخشى الا الله سبحانه وتعالى لاني ترعرعت فنيا على يد فطاحلة الفن العراقي الاصيل امثال ( ابي الروحي الفنان يوسف  العاني والفنان سامي عبد الحميد والفنان فخري العقيدي والفنان طه سالم والدكتور عوني كرومي رحمه الله والفنان بدري حسون فريد والفنا ن  الدكتور صلاح القصب والفنان فاضل خليل وغيرهم من الفنانين الكبار مثل الدكتور عقيل مهدي ,هؤلاء لي معهم الكثير من الاعمال المسرحية مهنا  وعلى الاغلب تمثيل ومنها كنت مساعة مخرج مع التمثيل في ان واحد , فكيف لا اثلت وجودا ولي عمالقة مثل تلك النخبة التي تتلمذة على ايديهم وعملت  معهم..؟ لهم جميعا شكري وتقديري

 

 شاركت بأعمال فنية في المسرح والتلفزيون متى كانت البداية ،وهل تنتمين لاسرة فنية وما تأثيرها في مسيرتك الفنية ؟

•o    ـــ لست من  أسرة فنية ,ودخولي للمعهد كان صدفة مع صديقتي هيفاء ,وشاءت الصدفة بان يفرضوا عليها اهلها اما ان تكون خوله معك في الدراسة او تبقي ولا تكملي الدراسة ,وجاءتني لتقنعني ولكني كنت خائفة جدا من اهلي ,بعدها اقنعتهم بأن الذي يدخل المعهد ويكمل الدراسة من الممكن  ان يذهب للتدريس ,ودخلت المعهد وكان الاستاذ فخري العقيدي استاذا للتمثيل انذاك والاستاذ قاسم الملاك استاذا للمكياج والاستاذ المصري ممدوح عقل  استاذ للصوت والالقاء وصادف ان اخرج الاستاذ فخري عملا مسرحيا (مريض الوهم وقد حصلت على جائزة افضل ممثلة في يوم المسرح وفضح امري امام عائلتي ,وكان الله في عوني الى ان اقنعتهم بأستمراري


ــ المسرح العراقي كان يشار اليه بالبنان لرصانته وقوة نصوصه ولوجود نخبة من الفنانين المبدعين قبل أن ينحدر به الامر الى مايسمى المسرح التجاري ،هل هناك أمل في أزدهار المسرح العراقي مرة اخرى وسط ظروف البلد الحالية أو حتى في المستقبل ؟

•o    ـــ المسرح ينقسم الى قسمين ,الجاد والكوميدي ..الجاد في نظري اسهل من الكوميديا فمن الصعوبه جدا ان يستطيع الممثل ان يضحك الجمهور المليئ بالهموم الا اذا كان فنان كوميديا متمكنا من ادواته الفنية ..لماذا نقوا على المسرح الكوميدي بانه مسرح تجاري ..انا من انصار المسرح الجاد ,مسرح النخبة , ولكني لا امانع من ان اعمل مسرحية كوميدية هادفة وبالفعل حصلت لمرتين على شهادات تقديريه في يوم المسرح وبمسرحيات كوميدية منها( مريض الوهم لمولير اخراج فخري العقيدي والثاني مسرحية بيت الحبايب اخراج الفنان سامي قفطان وتمثيل المرحوم راسم الجميلي ومحمد حسين عبد الرحيم والكثير من الفنانين والفنانات الكبار ..الا في الاونه الاخيرة وبالذات في بداية الحصار الغاشم على قطرنا بدء المسرح في الهبوط ..لكون لا يوجد من ينتج وجاءنا كل من هب ودب واصبح منتجا للعمل ويأتي بمخرج غير معروف او مخرجا مبتدء ويشرط المنتج عليه احدى اللواتي ليس لهن علاقة بالفن اصلا فتكون بقدرة قادر نجمة ..الا ان كل الفنانين يعلمون بان من يأتي بهذه الطريقة من النساء والرجال ,اولا واخرا سينتهون ولم يذكرهم احد وحتى لن يستطيع احد ان يدعوهم لحضور مؤتمر فنيا عربيا كان او عالميا لكونه لا يستطيع ان يتناقش بتاريخ العراق وحضارته الفنية . ان الجمهور المتذوق للفن وخاصة المسرح يعلم من هو الفنان الحق المسرح ابو الفنون ولولاه لما وقفت امام كامرة في التلفاز ,طبعا المسرح اولا

لايمكن  أن نمر برحلة حياة الفنانة خولة شاكر دون ذكر الفنان الراحل الكبير راسم الجميلي ،كيف ترك بصمته على حياتك انسانية وفنيا ؟

•o    ــــ من تقصدين..؟!!!!!!!!!!!! استاذي ومعلمي ,اخي وابي وامي ,زوجي ووالد نادرـ,

•o     ام حبيبي الذي اعبده من بعد الله ورسوله والوطن , اه علي كل يوم بل كل لحظة اموت الف مرة لفراق هذا الاب والحبيب ..كنت استمد القوة منه ,اتعلم الطيبة والحنان من قلبه الطيب

•o    اكتب المسرح ويعلمني كتابة السيناريو ايضا ,اقرأ كتاب وهو يمسك كتاب اخر لكي نتناقش الى ما توصلنا للكتابين , نتحدث عن فكره اي فكرة ونسطرها على ورق لتخرج مسرحية او مسلسل من بين ايدينا , حين تجدون راسم في التلفاز يضحك ويتصرف كالطفل ,فانكم تجدوه في البيت بنفس الروح, علمني الصبر وحب الاخرين والتعامل معه الجميع بنفس الروحيه ,علمني ما معنى الالتزام وما معنى الصبر على الشدائد ,لاخر لحظة وهو يقول لي ( خوله ما دمت قد دافعت عن بلدي ,اذن سأموت ) وبالفعل ذهب غدرا والجميع يقول انه توفى بسبب توقف الكلية المفاجئ ..جزاء هذا العملاق الذي خدم العراق ,ان يقطعوا راتبة التقاعدي ,وان يدفن خارج بلده ,هذا جزاء خدمة ستون عاما ..رحمك الله يا ابا نادر ,ستلقى رحمة الله واسعة لك حبيبي

•o    ظروف مغادرتك العراق في سنوات العنف الطائفي كانت مؤلمة وقاسية ،كما ملايين العراقيين هل حاولت ترجمة هذ ه المأساة بعمل مسرحي تأليفا   أو تمثيلا

•o    ــــ عن اي مأساة  تتحدثين يا سيدتي الفاضلة ..؟ عن مأساة استشهاد عشرون شهيدا في عامين على يد الامريكان والملشيات الذين جاءونا من الخارج ..ام عن طردي من الخدمة واحتسابي مفصولة سياسيا كل ذنبي كتبت شعرا عن الشهداء الذين تفجروا في الجامعة المشتنصرية وقالت الحكومة ان المتفجرات من اصل ايراني ..؟ ام تتحدثين عن خطف ولدي والتهديد به واعطائهم للذين لا يخافون الله مبلغ الله فقط يعلم كيف دبرته وبعد تسليمي ولدي ارادوا ثانية خطفه فاعماهم الله سبحانه وتعالى ونادر لم يتجاوز الرابعة عشر من عمره انذاك فخطفوا زميله كانوا يظنون انه هو . ام تتحدثين عن تهجيرنا لاربعة مرات كالبدو الرحل من بلادنا ,الى ان استقر الوضع بي ورست سفينتي في دمشق ..هناك بدءت العمل وبعد وفاة زوجي ,في كل القنوات الفضائية (الشرقية والسومرية والرشيد وغيرها من القنوات)  لاعيل ولدي لان كل شيء جميل سلبوه مني وكي اشغل نفسي واجمع اكبر حصيلة اعمال لي قبل ان اغادر الى الخارج ..فعملت مسلسل (بكاء الحجر)مع المخرج السوري طلال محمود (البيت المنسي )للمخرج السوري الاستاذ ثائر موسى (غرباء الليل ) للمخرج جلال كامل ( الفجر )للمخرج اكرم كامل ( اعلان حالة حب ) للمخرج الكبير حسن حسني هذه بعض الاعمال التلفزيونية ,اما في المسرح فقد اخرجت اوبريت الجهاد ومسلرحية بيت الطرب , كل الاعمال اذا كانت تلفزيون او مسرح تحكي قصة انهيار بلد طيب من قبل المحتل الامريكي والفارسي والصهيوني هذا عدا مشاركاتي في بعض الاشعار والاغاني الوطنية مع زملائي الفنانين ,ولكني عملت مسلسلين بطوله مطلقة مع الاخوة الكويتيين وهو مسلسل رمضاني كوميدي ومع الاخوة الفنانيين السعوديين في مسلسل اخر ولي كتابات كثيرة في المسرح والتلفاز التي كانت تلميذه لفطاحلة من الفنانين العراقيين والتي خضرمت بالدراسة وحبها للمسرح والفن بجميع فنونه ,بالتأكيد ان لها وتد قوي اينما تذهب ,انا بنت الرافدين ومن اول يوم رست سفينة ترحالي ,وجدت احبتي واخوتي المسرحيين في انتظاري وكأنهم يعلم بيوم وصولي ,ففي الولاية التي وصلت اليها وفي اول يوم جائني مشكورا الاستاذ عصام الصفار رشيس البيت العراقي في كندا لندن انتاريو ,ثم اتصل بي زميلي الفنان محمد جوراني واخذ العنوان وزارني ني وطلب مني الانتماء الى الرابطة كعضوه ,ثم تلاه الزميل احمد فادي في اذاعة كندا ليأخذ مني حوار على الهواء ويرحب بي ,ثم الاستاذ ليث الحمداني رئيس تحرير جريدة البلاد عمل تغطية اثناء وصولي ..وفي اول شهر بعد ان بدأت  استقر، في سكني استطعت ان اكون فرقة مسرحية اسميتها باسم(فرقة مسرح العراق )اعتزازا ببلدي الجريح عراق الحب عراق الرافدين

الفنان العراقي مبدع ومميز اينما تقذف به ظروف الحياة وينهض كالعنقاء من وسط الركام والحزن كيف تستعيد الفنانة دورها واثبات وجودها في بلد الاغتراب؟

•o    ـــ في بادئ الامر كونت الفرقة وانتمى لها ما يقارب السبع اشخاص وبدءت اتحدث لهم عن المسرح واعطهم محاضرات كنت قد طبعتها مسبقا ,ولمدة شهرين متتالين اعمل معهم تمارين الصوت والالقاء واللياقة البدنية ومن ضمنها المحاضرات وكأني عدت ثانيا ادرس في معهد الفنون ,فوجدت نفسي املك من الكادر اكثر من 18 شابة وشاب في تلك التمارين التي دامت الشهرين وبعدها وزعت النصوص وبدءت البروفات لمده سبعة اشهر واكملنا كل شيء وتهيئنا للعرض ,وجاءت قناة روجرز 13 صورة بعض المشاهد وعرضوا تغطيه كاملة لمدة اربعة ايام متتالية عن المسرحية ,وكذلك جاءوا مسؤولين من ولايات اخرى ليعملوا مؤتمرا فنيا لنا وحصل ذلك وكله موثق في سيديات خاصة للعمل معي .الا ان بعض العناصر في العمل قبل العرض المسرحي بأسبوعين سافروا لظرف طارئ ولم نعرض العمل ..ولم اجبر احدا على البقاء معي هنا في كندا لا يعمل عقودا للممثل ولا تستطيع ان تجبره ان يبقى الا ان كان فنانا فهو يجبر نفسه على البقاء لمعرفته طبيعة ما يفعل ,اما اذا كانوا غير فنانيين فلن تستطيع ان تجبرهم ,الا والحمد لله الان جاء الكثير من الفنانين والنجوم زملائي هنا معي منهم الفنان احمد شكري العقيدي والفنان فضلي الجبوري والفنان داخل البحراني والفنانة راميا نبيل والكثير ممن كان يعمل كومبارس ايضا وكذلك استطيع ان ابعث لزملائي الفنانيين الذين في امريكا لكونها تبعد نصف ساعة عنا ونيدء العمل عن قريب وبشهر نستطيع ان نكمل العمل ان شاء الله تعالى لكوننا كلنا فنانيين وهذا عملنا

•o    ــ هل تجدون دعما معنويا او ماديا من قبل المؤسسات الكندية

•o    ـــ هناك بعض الدوائر تدعمنا باشياء بسيطة منها احتساب ساعات العمل(فلنتير) وهذه الفقرة مهمة لنا اثناء الحصول على وظيفة سيطلبوا منا تلك الساعات ,ثانيا في اي مكان اذهب فان المسؤلين وهم مشكويين جدا بتوفير قاعة تمارين لي وخدمة ممتازة من قبل الموظفين الذين في تلك المؤسسه فمثلا في London Cross Cultral التابعة للمهجرين اجد الدعم المعنوي وتوفير ما ذكرت لكي من تلك المساعدات وتوفير كل ما احتاجه للعمل تصوري حتى حجز المسرح بادروا بالذهاب وتخفيض الاجر الخاص بالمسرح ,تلك الدعم من تلك المؤسسة ليست لي وللفن فقط وانما لكافة الشرائح التي لها خبرة في اي مجال ,واول من ساعدني بذلك الدكتورة شرين حسين اخت مصرية الجبسية مشكوره على وقوفها المستمر ليس بجانبي فحسب وانما بجانب كافة اللاجئين والمهاجرين وكذلم هنالك رئيس المنظمة والعاملين من كافة الدول في هذا المبنى لم يقصروا معي وارجو ان تشكريهم يا ست فاتن نيابة عني وعن جميع من تركوا ديارهم قصرا والتجأوا لكندا فحين اقابلهم كاني في بيتي الاول ,وانا بالفعل كتبت فلم سينمائي اسمه بسيتي الاول في كندا وهو يتحدث عن تلك المنظمة التي يعمل فيها الطيبون

 

الفنانة خولة شاكر عضو في برنامج نساء العالم ،ماهي أهدافه ، وماذا حقق لنساء العالم

•o    ـــ برنامج نساء العالم , هو برنامج تعمل به مؤسسة خاصة تابعة للمهجرين ايضا ,الغاية منه الترفيه عن النساء المهجرات
التوجيه للام بالنسبة لمعاملة الاطفال ,وذلك باستدعاء اساتذه في علم الاجتماع والنفس لاعطائهن المحاضرات الخاصة
اعطاء السيدات فرصة اكبر لممارسة اي مهنة تريد ان تتدرب بها ,ناهيك عن تعليمها للخياطة والحياكة ,والكوافير ,كذلك هناك دروس للكومبيوتر وللغة الانكليزية ,وهناك سفرت ترفيهيه للمرأة المهجرة ..انه متنفس للمرأة المهجرة لكي لا تصاب بالكاّبة حين تستقر ,انه برنامج ناجح جدا والحمد لله

ماهي أخر اعمالك الفنية وهل تحلمين بتقديم عمل مسرحي على خشبة المسرح في العراق

•o    نعم ,ـــ  لدي  عمل مسرحي اسمه( بقايا حواء) للكاتب المسرحي الدكتور عباس علي ,يتحدث عن مأساة المرأة العراقية لعدت احقاب من الزمن وسأشارك به ضمن مهرجان مسرحي في نيوزلندا لاني اود ان اذهب لكل بلد انشر ما يعانية العراقيين من اّلام ومعاناة المعيشة والقتل والتهجير وحرمان العراقيين من ابسط الحقوق.

 

 

 

 

فاتن الجابري


التعليقات

الاسم: منصور مطر
التاريخ: 16/12/2013 21:19:55
السلام عليكم اريد عرض صورة لهذة الفنانة القديرة المجاهدة لتبقى ذكرى لاحدى اخواتنا الفناناة المجاهدات العراقيات

الاسم: الفنانه خوله شاكر الجميلي
التاريخ: 31/03/2012 12:56:32
شكرا جزيلا ست فاتن الجابري ..تحياتي استاذ حمودي الكناني لمتابعتك للست فاتن ..واعتذاري الشديد للاخ والفنان الكبير ورئيس رابطة اتحاد الفنانين العراقيين في كندا ,لكوني ومن مشاغلي الكثيرة وللحوار الذي اجري معي سريعا ,فقد سهوت ان اشكر الرابطة وعلى رأسها اخي الفنان محمد جوراني ,وذلك لاستقبالي في تورنتو واقامة الحفل التأبيني الثاني للفنان الكبير (فنان الشعب وشهيد الغربة )الراحل راسم الجميلي ,لن ولن انسى تلك المواقف الطيبة له وللاخوة العاملين في الرابطة ,شكري الجزيل ايضا لقناة كندا العربية والى قناة روجرز 13 التي صورة اجزاء من المسرحية وعملت تغطية كبيرة للعمل ,وشكري وامتناني للاخ والاستاذ الكبير ليث الحمداني /رئيس جريدة البلاد والى كل من وقف معي وقفة مشرفة ..قبولاتي لك استاذة فاتن الجابري وشكرا

الاسم: عباس عبد المجيد الزيدي
التاريخ: 24/09/2011 22:34:39
المبدعة فاتن الجابري
سلم يراعك ولا عدمنا ابداعاتك
المقابلة بمثابة فلم وثائقي يا اخيتي
من نجاح الى اكبر
تمنياتي

الاسم: محمد الجوراني
التاريخ: 19/09/2011 08:49:31
عتبي على من اجري الحوار و الذي اسقط معلومة قيام اتحاد الفنانين العراقيين لحفل تابين الفنان راسم الجميلي في تورنتو حينما وصلت الفنانة خولة شاكر و طلبت مني شخصيا القيام بذلك رفم ض

الاسم: فاتن الجابري
التاريخ: 06/09/2011 18:16:59
الاستاذ حمودي الكناني
شكرا لمتابعتك الكريمة تسعدني
اتمنى لك وافر الصحة والنجاح
تحياتي

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 06/09/2011 15:43:16
قنص رائع كما عودتنا

دائما ست فاتن حواراتك ساحنة فيها الاسئلة الذكية والاجابات العفوية.... تحياتي الحارة لك وامنياتي بالتوفيق لك وللفنانة خولة الجميلي !




5000