.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قَدَر العروبة

محمود محمد أسد

مالي أراكَ مشتّتَ الأفكار؟  
 تمشـي بلا وعي إلى الأوكار 
وكأنّها آسٍ لكلِّ مُضـرَّج 
 باتَ اللّيالي باحثاً عن ثارِ 
في قلبه أحزانُ عصـرٍ مفزعٍ
نشـر الهلاك على الرّبا والدّارِ
مالي أراكَ مكابرا؟, متحمِّلاً
 لسْعَ الجناة, وتحتمي بالنار
كيف الأمانُ, ونحن بين تهاونٍ
وتنافُرٍ, والحقُّ في الأسفار؟
عبثَ الذّئابُ بحقّنا, وتقَوَّلوا
بالسّوءِ مبنيّاً على الإشهارِ
قدرُ العروبةِ أن تعيش بحسْـرةٍ
 وتأَوُّهٍ, ونجودُ بالأشعارِ
عرف الأنامُ همومَنا. فتساءَلوا:
 لِمَ أمْرُنا حكرٌ على الأخبار؟؟
في كلِّ يومٍ قصَّةٌ عربيَّةٌ
محبوكةٌ في اللّيلِ والأسحارِ
وكأَنّنا في عالَمٍ مُسْتَمْرِئ
 لحم العروبةِ. فاضَ بالأخطار
كيف النّجاحُ؟ ونحن في دربِ العدا
 نمضـي بلا حسٍّ ولا مقدارِ
طحنوا أمانينا, فأين مصيرُنا؟
 فحدودُنا ظمأى إلى الإعصار
ما هزّنا سهمُ الزّمانِ, وغدرُهمْ.
هذي المصائب أوّلُ الإنذارِ
هلّا عرفْنا يا صديقي مسلكاً
 فيه الخلاصُ, وفيه غسل العار
يبني النّفوسَ, ويزرع الآمالَ في
 شعْبٍ يُكلِّلُ رأسَهُ بالغارِ
إنّ البقاءَ لمنْ يريدُ بقاءَهُ
 فالعودُ لا يشدو بلا أوتار
والأرضُ تأتي بالغلال إذا رأتْ
 دِيَمَ السّماء تجود بالأمطار
خيْرُ الفصول بثوبه وجمالِه
 يأتي بُعَيْدَ مواسمِ الإعصار
أمّا الثّمار فلا تذوق لذيذَها
 دون الوصول إلى ذُرى الأشجار
فاسلكْ سبيلَ جدودِنا. آهٍ فقد
 كانوا سراجاً في دُجى الأحرار
خيرُ الرّجال بفعلهم, فخصالُهمْ
 أنشودةٌ أحلى من الأزهار
جادوا علينا بالسّناء, وإنّنا
 مُتمسِّكون بهذه الأنوار
ليس التَّعلُّقُ بالتّراث معابةً
 فهو البقاءُ, وموقظُ الأبصارِ
فيه الضّياءُ لأمّةٍ إحلوْلكتْ
أيّامُها, ونستْ حقوقَ الجار
وقستْ على أبنائها بجفائها فطباعُها حبلى بكلِّ دمارِ
 
لا تُهْملوا حقَّ البلادِ. وصوْنَها
 فنعيشَ مثلَ بقيَّةِ الأصفارِ
هذا بياني للّذين أحبُّهمْ
خوفي عليهم مبعثُ التّذكارِ  
أنتمْ نسيجُ حياتِنا, وبقائنا
لا أبتغي منكم سوى الإعصارِ

 

 

محمود محمد أسد


التعليقات




5000