.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حروف تحتضر على جدران الذاكرة

أ د. وليد سعيد البياتي

 حروف... تحتضر على جدار الذاكرة ..

نص مشترك

 أ د. وليد سعيد البياتي         شيرين ناهي سباهي

د. وليد سعيد البياتي           وشيرين سباهي

شيرين :   بعثرتني على طُرقات الخوف العتيق
اتعلثمُ في وجعي.....وأذوب كرجفةِ المنية
حين....تشتهي زبداتِ الوله
ليئنَ الصدى .....أين أنت؟  

وليد: هئنذا.. كومةٌ من اللهفةِ

أُلملمُ اشلاءَ وجدي بكِ

فيكتملُ الصمتُ على ايقاعِ الانينِ

وتسقط بين راحتيَّ .. انفاسكِ

حارةً كدمِ القرابينِ في محاريبِ الجنونِ.


شيرين : كم أمرأة قَبلي لمست طرفُ الليل
في كفكَ الرخامي...
كم امرأة...عَلمتها تراتيل القُبل

وليد: مستباح ٌ شوقي..

كمدن الصحراواتِ

 فقبلك كل النساء مثلَ حباتِ الزيتونِ الفجَّ

متشابهةٌ ومرَّةٌ

والشفاهُ التي عبرتُ صَدِأتْ كالسكاكين القديمة

حين قطّعتْ شغافَ اللهفة

شيرين: تغيبُ أنت لتأتني من رَحمِ الروح
كُل شىءً فيك غفلة....كالموت انت
ثَملُ ذاك العناقُ
حينَ يُعلن ..... رعشاتِ الوجع

وليد: حينَ انتزعتُ روحي من مشيمةِ الطلق ِ

راودني الموتُ على فراشِ الشبق ِالليلي

رعشاتٌ خظّت أضلاعَ الرغبة

فاحتسيت شفتيك حتى الثمالة

آهاتٌ مسكوبةٌ على الوسائدِ

شيرين: يعاتبني فيكَ الهوى
وانا بكَ أعاتبُ
 
وليد: لولا إنّكِ أنا

لولا إنّي أنتِ

لَمَا عاتبني الشوقُ!

ولما طاردتْ فرشاتي ملامحَ وجهكَ على الجدران!

شيرين : الوذ منكَ اليك
حينَ يحلُ المغيب
وتغطي الرياحُ
رذاذاتِ النسيان....لأفاجىء أنني كنتُ بك أغفو

وليد : من أيما وجعٍ تفرينَ؟

فكل جراحي مفتحةٌ

مثل كتبٍ قديمةٍ حشوها الحلمُ

تعالي أخبئك تحت قصاصات روحي

فأضلاعي كجمرِ المواقدِ

أبقيتها للراحلين.


شيرين :مرغمةُ عني تجول روحكَ
بينَ...شمائل الأرضُ
تارةً ....كلعنةَ تختبىءُ من الصخب
تحت ضفائري
وتارة....كرشفة انتحرت على جسدِ امرأة


وليد: أتعبني التجوالُ في ثنايا رغباتكِ

فدسست روحي بين خصلات  الليلِ

وأنا المنذورُ للالمِ
كان وحامي شبقَ الساعاتَ الاخيرةَ
بين ان يكون جسدكِ قبري
أو ان تحتفلين بموتي الاخير.

شيرين:خُذ من العمر ....
سنينه.....وتريات  عشقِ الامس
وأترك لي فيك
قارورة كافور
لتعبقَ فوق قبري
دونَ خَجل

وليد: سفحتُ بقايا موتي قصائداً

إلا قارورة وجدي بكِ

فكان الترحالُ فيكِ آخر وجعي

هذا جسدي

فإتخذيهِ عرشاً

فقد بدأت شعائر موتي.

***

أ د. وليد سعيد البياتي


التعليقات

الاسم: الاستاذ الدكتور وليد سعيد البياتي
التاريخ: 2011-08-31 12:32:10
اخي الاستاذ الكبير الشاعر الاديب يحى السماوي المحترم
مرة ثاني اسجل تقديري واعتزازي بك وبرايك الجميل فلكماتك نكهة خاصة ولك ذائقة شعرية صادقة

الم تقل يوما
توهمت نخل السماوة نخل السماوات

هذا المقطع بقي عالقا في ذاكرتي منذ السبعينات وانا اذكر انه لك، واما الرائعة شيرين فتلك ياسمينة عرشت في صفحة الادب فغمرتها عطرا
شكري لك ولها
أ.د. وليد سعيد البياتي

الاسم: الاستاذ الدكتور وليد سعيد البياتي
التاريخ: 2011-08-31 12:09:50
الاستاذ الاديب زاحم جهاد مطر المحترم
يا سيدي أي لطف غمرتنا به فيا لروعتك فالاستاذة شيرين حقل من الالق سمحت لروحي ان تجول فيه فانتشيت من عطر الكلمة
عيدك مبارك وتمنياتي القلبية
أ.د. وليد سعيد البياتي

الاسم: الاستاذ الدكتور وليد سعيد البياتي
التاريخ: 2011-08-31 12:06:47
الاستاذ الكبير يحيى السماوي المحترم
اسعدني حضورة في ساحة تهججداتنا شيرين الرائعة وانا وانت تدرك كم صعب ان يكون الانسجام بين النصين في الديالوج حيث ان لكل كاتب شخصيته وقدراته اللغوية واما شيرين فهذه النجمة قد اضاءت الكلمة حتى خشيت ان اقع في شراك الالفاظ فلا احسن اللقاء
تمنياتي بالعيد فكلماتك اجمل من ان اوفيها حقها
أ.د. وليد سعيد البياتي

الاسم: شيرين سباهي
التاريخ: 2011-08-31 10:01:52
الاستاذ جهاد وجودك الكريم اكثر عبقا من تلك النشوى ....
مودتنا الخالصة

الاسم: شيرين سباهي
التاريخ: 2011-08-31 09:56:55
استاذنا الكبير يحي السماوي حللت اهلا وطبت سهلا بين هذة الرياض الطيبة من القراء الكرام والمعلقين شرفتنا بكل مودة
احترامي لك

الاسم: زاحم جهاد مطر
التاريخ: 2011-08-31 07:19:13
ا د وليد سعيد البياتي
شيرين سباهي
عندليبان من عنادل الفردوس التقيا في روض الحروف الوردية ووقفا على الاغصان الرقيقةمن شجرة الكلمة المبدعة فانشد كل منهما للاخر واشتكى وناح ويث شكواه واهدى الاثنان للكون اغنية غاية في الرقة تلامس شغاف القلوب بل تسكن فيه و تنثر على الارواح المتعبة رذاذ منعشاممزوجا باريج البهجة و النور.
شكرا على هذه النشوة
و كل عام وانتم بخير

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 2011-08-31 01:05:39
نادرا ماتكون ضفتا نهر النص المشترك منسجمتين على صعيد تناسقهما واخضرارهما وأفقهما ـ أعني : الإنسجام البياني والبلاغي والإبداعي ... لكنني وجدت في النص المشترك للمبدعين أ . د . وليد والأستاذة شيرين انسجاما حقق المعادلة الصعبة ، فشكرا ومحبة مع تمنياتي بالمزيد الخضرة لحقول إبداعهما .

الاسم: الاستاذ الدكتور وليد سعيد البياتي
التاريخ: 2011-08-30 22:35:50
الاستاذة القديرة شيرين، الدكتوره البارعة أسماء سنجاري موروكي، واخي اللاستاذ الاديب المتوج بالرقة الخزعلي
من متعة الادب ان يفتح صدفات الفكر فتنقدح شرارة الروعة عن زنبقة الحرف فكيف لا وانا ارى كل هذه النجوم تضيء اكوان الوجود، كلمات وشعر ومناجاة، خلال تجاربي في حقل الادب لا اكاد احصي عدد اللقاءآت الصحفية التي اجراها معي كتاب وادباء وصحافيين منذ ان وطأت اتحاد الادباء سنة 1974 وحتى اللقائين الاخيرين مع الاستاذة القديرة شيرين في كل مرة اتصور ان ذاك اللقاء كان الاروع حتى حاورتني شيرين فخض الحوار اضلعي تحت وطأة الكلمة فلله درك سيدتي
أ.د. وليد سعيد البياتي

الاسم: شيرين سباهي
التاريخ: 2011-08-30 15:28:06
اخي الكبير خزعل لا. تكتمل روعة النصوص الا بقارئ يمر بديارها. وقد مررت انت وشرفتنا مع العيد أهديك أماني. المحبين.

الاسم: شيرين سباهي
التاريخ: 2011-08-30 15:22:11
حبيبتي د. أ سماء سنجاري موروركي في ضفاف د وليد. و شيرين. دون تعليق يشرفني. وقد تركتي كلمات طيبة في التعليق. تكفي وتزيد لا تعتذري. ولا اخبئ عنك الحوار مع وليد البياتي. ليس سهلا. فهو من الذين ترقص لهم الكلمات لايراقصونها. شكرًا لكي حبيبتي. مودتي

الاسم: الاستاذ الدكتور وليد سعيد البياتي
التاريخ: 2011-08-30 14:24:20
الدكتورة اسماء الموقرة
كانت الاعلامية الشاعرة الاستاذة شيرين قد تكرمت فاخبرتني انها تود اجراء حوار شعري فارسلت افكارها ووضعت افكاري فكان هذا اللقاء الادبي الجميل
فلا عليك سيدتي وشكرا للطفك
وليد سعيد البياتي

الاسم: د.أسماء سنجاري
التاريخ: 2011-08-30 13:12:47
تحياتي وشكري مع عبق الياسمين للأديبة الرقيقة شيرين سباهي
على هذه الهمسات المعانقة لغمام المودة.

عفواً ...عندما علقت على النص ليلة أمس لم تكن الصور قد نشرت بعد ولم أعلم أنه نص مشترك .

أسماء

الاسم: الاستاذ الدكتور وليد سعيد البياتي
التاريخ: 2011-08-30 12:27:59
الاستاذ الغالي خزعل طاهر المفرجي
تحياتي لك وتحايا الاستاذة شيرين وعيد مبارك عليكم جميعا والحقيقة شيرين اذهلتني باسلوبها الشعري الراقي والعميق فكانت محاولة مجاراتها شيئا من الحلم
مودتي
وليد سعيد البياتي

الاسم: الاستاذ الدكتور وليد سعيد البياتي
التاريخ: 2011-08-30 12:19:26
الاخت الدكتورة اسماء سنجاري الموقرة
تحياتي
الاروع هو اضافتك وكماتك الرائقة ولا ادري ان كنت أوفيت شيرين حقها فكل ارهاصاتها الشعرية تفوق الخيال
تحياتي وشكرا لشاعريتك الدافئة
وليد سعيد البياتي

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 2011-08-30 11:20:08
اااستاذ القدير د وليد البياتي
كل عام وانت بالف خير اتمنى ان يعاد عليكم وقد تحققت جميع امنياتكم وكل ما تصبون اليه


اختي الرائعة شيرين كل عام وانت بالف خير اتمنى ان تحققي جميع امنياتك
تحياتي لكما
مع تقديري واحترامي
دمتم بخير

الاسم: د.أسماء سنجاري
التاريخ: 2011-08-30 05:17:54
كم أمرأة قَبلي لمست طرفُ الليل
في كفكَ الرخامي...

رغم انه مضئ كالمرمر ولكنه حالم كالليل...تعبير رقيق حقاً...اعادني الى ألق منحوتات ايطاليا التي عدت من زيارتها امس,

"كُل شىءً فيك غفلة"

وليكن هكذا مانحاً للدهشة.

"الوذ منكَ اليك
حينَ يحلُ المغيب
وتغطي الرياحُ
رذاذاتِ النسيان....لأفاجىء أنني كنتُ بك أغفو"

كم رائقة هذه السكينة المسافرة في مرافئ الآخر.


"تعالي أخبئك تحت قصاصات روحي"

مبهر هذا العطاء ..أن نمنح الحنان رغم حاجتنا اليه.

"فكان الترحالُ فيكِ آخر وجعي"
انه الألم اللذيذ...هذا قدرنا لافرح دون آهات.

تحياتي ومروج امتنان لك أستاذ أ د. وليد سعيد البياتي على هذه اللمسات الشفيفة رغم الشجن.

اسماء








5000