..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
زكي رضا
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


يوم ارتديت روحي

أ د. وليد سعيد البياتي

خلفَ حجابِ الصمتِ الاولِ

ينثالُ الالمُ وئيداً

شُهُباً

تَسّاقطُ من رَحمِ الغَيبِ

تنير وجهة امرأةٍ مازالت بالطلقِ الاخيرِ

تَبُثُّ عند عتباتِ الاشراق ِ

تناهيد الصبرِ

لتحلّ قبائل الوجعِ الليلي ركابها

ولتسكنُ الرمالُ الهائمةُ عواصفاً

عِندَ نهاياتِ الحبلِ السريِّ

تهويماتٍ كبقع دمِ المشميةِ

على الملاءآت البيضِ

***

تجتاحُ الريحُ اضلاعَ الصمتِ

شهقاتٍ

كصهيلِ الافراسِ

تأنُّ شبقاً في المواسمِ

حين تنسلخُ الروحُ من رحمِ التكوينِ

كياناً يَتَقَمّصُ الوجودَ

ويحتلَّ الجَسَدَ الارضيَّ في حَومَةِ النورِ

ليقدحَ التهليلَ أحجارَ الزَيْتِ

فتضيءَ مناراتَ القلبِ بنورِ الاشراق ِ

وتسكنُ امواجَ التَلهّفِ عِندَ شطئآن الصمتِ

***

أَدسُّ أصابعي في هالةِ النورِ الاقدسِ

فَتضيُ راحتيَّ مسحةٌ من دفءٍ

ترجُفُ لها احشائي

ويهزُّ الالقُ بقايا تَصبري

فيضيءُ الوجدُ

 صفحات من كُتبِ الاشراق ِ

تحكي رؤيا التكوينِ

***

هناكَ التحفتُ روحي

فرجفت شراييني مثلَ شباكِ الصيادينَ

 معلقة على السواحلِ

في غبشِ ضياء ِالفجرِ

حيث أنينُ الاصدافِ المكسوةِ رملاً

وبقايا من غربةِ المواسمِ

***

تستبيحُ الرعشةٌ شغافَ الوهج الاتي

فانتشلُ آخرَ أضلاعي من بئر الوجدِ

لأخطَّ به على صفحة الماء ِ

حروفٌ يغشاها زبدٌ

الزبدُ يفنى وئيداً

لتبقى الروحُ في مراقي الاشراق ِ

مَشاكٍ وضياء

أ د. وليد سعيد البياتي


التعليقات

الاسم: الاستاذ الدكتور وليد سعيد البياتي
التاريخ: 27/08/2011 20:03:48
اخي الاجل الاستاذ الشاعر الاديب خزعل طاهر المفرجي الموقر
في انتظار العيد تبقى كلماتك اجمل الهدايا
نعم سيدي كما تفضلت فانا اسعى ليكون الشعر خارج نمطية الايقاع اليومي حيث ادمن البعض على السقوط في بركة الصمت، فقررت ان ارتدي روحا علوية، اليس الشعر جرح ينزف؟ فكيف يمكن لنا ان لا نبحث عن الفاظ اخرى تلجم الجرح؟!

استاذ خزعل
لك مودتي ولكني مازلت انتظر شعاع الفجر
وليد سعيد البياتي

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 27/08/2011 16:53:16
حين تنسلخُ الروحُ من رحمِ التكوينِ
فانتشلُ آخرَ أضلاعي من بئر الوجدِ
فرجفت شراييني مثلَ شباكِ الصيادينَ
لتحلّ قبائل الوجعِ الليلي ركابها

شاعرنا الكبير د وليد البياتي
ما اعمقها من صور وما اجملها
اسعدت في هذا العزف الابداعي ...انك تريد يا سيدي من الشعر ان يكون صوتالناقوس عالي الايقاع حتى لا يفقد الشعر حراترته ويكون ممثلا او منفرا
احييك من القلب مع اطيب امنياتي
احترامي مع تقديري صديقي الحبيب




5000