..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 جمعية الراسخ التقني العلمية
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لماذا؟

بشرى الهلالي

 يوم نطقت شفتيك بتلك الكلمة السحرية التي فتحت باب مغارة الاحلام، تحولت النجوم الى العاب نارية.. ارتجفت يدي تبحث عن مأوى، وتعثرت قدمي  لتجد خطوة على طريق في ليل معتم.. كنت اعد خطواتك حينما تمضي مودعا، واتوسل ليلي ان يطلق سراح النهار كي التقي عيناك. بتوقد شمعة تصارع  الريح هرعت اليك.. صلاة خاشع يبتهل طلبا للنجاة.. على ركام ايامي اشعلت حروفك الذهبية.. نثرت اغانيك وهجا.. ورقصت. عندئذ.. لم يكن للتاريخ  مواقيت، ولا للايام نهاية.. ففي عينيك وجدت البداية، كنت اراني فيها، اتلمسني في ارتجافة يدك، اعشقني في حبك اللامتناهي. 

 عبثا احاول الصمت.. تجتاحني فوضى الكلمات، تتسلل الى خلايا الدماغ.. تبعثر الامان واجدني ادور في حلقة مفرغة.. كانت الكلمات صفراء وهي تحاول مغازلة دفء شمسك والعيون تتحول الى محاجر عندما لاتعكس مرآك.. حزمت امتعتي واعلنت السفر اليك دون تأشيرة.. احرقت كل المراكب كي لااجد برا للتراجع. لااتذكر كيف تخللتني حتى صرت اتنفس عطرك واتحدث لغتك واغفو على ايقاع احلامك التي كانت تغطيني (احلام حلوة كبيرة وانت فيها اميرة). هل تذكر قصة الاميرة التي قصصتها لك ذات يوم؟ اجبرتها لعنة الساحرة ان تعيش في برج تنظر فيه الى العالم الخارجي من خلال مرآة عاكسة وتمضي حياتها في حياكة الصوف، يوما ما.. خرقت الاميرة القواعد ونظرت من الشباك فشاهدته على صهوة حصان ابيض، اميرها الجميل، قررت النزول الى الشارع لتشاهد الحبيب المجهول وهي تدرك ان مصيرها الموت، ومع اول خطوة خارج قلعة سجنها الى عالم النور، ماتت الاميرة، تجمع الناس حولها، واقترب الامير ليشاهد مايحدث، ومن فوق صهوة حصانه الابيض قال باسف: كانت شابة جميلة، ومضى دون ان يدرك انه كان السكين التي استلها القدر ليذبح البراءة. قصصتها لك ذات مرة وانا أتساءل ان كان يمكن لليد التي تطعن ان تشعر بالم الجرح.. سؤال غبي من المؤكد ان ورد على اذهان الكثير من الضحايا لكنه ربما لم يرد ابدا على اذهان جلاديهم، والا لما قتل احد؟

يوما ما، ساجمع امتعتي وارحل، هكذا بكل بساطة.. لانني تعبت من الوقوف بين محطتين، لان القطارات تمر دون ان تترجل منها، لكني قبل ذلك ساحاول فقط ان أسألك عن سنوات زرعني البرد فيها على طرقات جليدية.. وعن فتحة الشباك التي تسمرت عليها عيون بريئة طيلة نهارات. ربما لن أسألك، فالاجابة تفقد عنصر التشويق عندما تأتي متقطعة. معك، كانت الكلمات رحلة شاقة.. وبدونك صار الصمت لغة.. تقلقني الخطوات واسئلة حبيسة تلك الشفاه.. لم اعد اخاف الليل فالحزن اشد قتامة.. ماعاد في الافق مايغريني.. فقد اعتادت عيني مرأى غروب الشمس، تنازلت عن كل احلامي، فقط حلم واحد.. بل هو سؤال يغتال احلامي: لماذا...؟

بشرى الهلالي


التعليقات

الاسم: بشرى الهلالي
التاريخ: 06/09/2011 19:48:34
الاخ كانت تعليقاتك تسرق فماذا يتبقى لي؟ فانت الاكثر مواظبة.. وتعليقاتك الاجمل.. شكرا لك ودمت سفيرا رائعا للنوايا الحسنة

الاسم: بشرى الهلالي
التاريخ: 06/09/2011 19:46:48
السحر في ردكم الجميل اخ صفاء.. هي بعض ماتطفح به الروح في زمن الغربة.. حيث غاب الوجدان عندما ساد العقل.. شكرا لمرورك الجميل اخ صفاء

الاسم: بشرى الهلالي
التاريخ: 06/09/2011 19:45:08
مرورك اسعدني اخ حسن البصام.. وتعليقك اسعدني اكثر كونه تحليل مختصر دقيق للنص..شكرا جزيلا

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 28/08/2011 20:47:23
بشرى الهلالي

-------------- ///// رائعة انت دائما اختي ايتها البشرى
دمت سالمة لكن اختي لا اعلم لماذا الشبكة تسرق تعليقاتي من مواضيعك القيمة

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: حسن البصام
التاريخ: 28/08/2011 11:42:59
نص جميل .. تهجدات عاشق متصوف , يرى بعين المعشوق كل شئ , وهو يتوارى خلفه , سعيدا بهذا التماهي والاضمحلال والذوبان .
تقبلي مروري سيدتي الفاضلة.

الاسم: صفاء ابراهيم
التاريخ: 27/08/2011 19:11:13
هي فعلا كلمة سحرية
بل ان تاثيرها يفوق السحر
لا اعرف هل هو شيء كامن فيها ام فينا
نصك هذا طافح بالروح الوجدانية الرقيقه المرهفه الاحساس وهو بحق من اجمل ما قرات لك
تحياتي




5000