..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


انتخابات نقابة الصحفيين ..دروس وعبر

عزيز الخيكاني

بعد ان انتهت المدة القانونية لمجلس نقابة الصحفيين بات من الضروري اجراء انتخابات للاسرة الصحفية العراقية لتشكيل مجلس جديد ينهض بمهام وعمل الصحافة والصحفيين في البلد بعد ان ادى المجلس الحالي دوره المهني في ترسيخ مباديء العمل الصحفي بعد المخاض العسير الذي عاشته الاسرة الصحفية العراقية ، ولابد ان نسجل تاريخيا المنجزات التي تحققت في السنوات الاخيرة لمجلس النقابة والدور الرائع والكبير الذي لعبه الزميل مؤيد اللامي في تحقيق الكثير من المكتسبات الحقيقية التي لايمكن تحقيقها لولا الحركة الدؤوبة لهذا الرجل الذي عُرفَ حقيقة بالشجاعة والايثار والتعامل مع الجميع بمهنية وبساطة متحملا وزر العمل الشاق ، والصراعات الخفية وراء الكواليس فضلا عن تحمله لمصائب الكثير من زملاء المهنة الذين جعلوا هدفهم في الدرجة الاساس تشويه شخصية وصورة اللامي ومع ذلك استطاع بالحكمة والبساطة والاسلوب المرن والانفتاح نحو الاخرين ان يتجاوز الكثير من الصعوبات ولا اريد ان اذكر الانجازات على الصعيد الدولي والعربي والمحلي واهمها اقرار قانون حقوق الصحفيين وتحديدا حقوق شهداء الصحافة وهذا بالتأكيد انجاز يحسب له .

والان وصلنا الى مرحلة مهمة في حياة النقابة ومفصل تاريخي لابد من خلاله تأشير بعض النقاط عسى ان تكون جزءا من خارطة طريق للزملاء في المرحلة المقبلة بعد انتهاء الانتخابات وتشكيل المجلس الجديد ولابد ان يتقبل زملائي بعض مااود الاشارة اليه كدروس وعبر للمرحلة المقبلة مستقاة ومستنبطة من المرحلة الماضية

1/ يجب تفعيل دور المجلس بأكمله ولايتم الاعتماد على مجموعة بسيطة من الزملاء في التعمل وانما وضع خطة ستراتيجية يتم من خلالها تقسيم المهام كل حسب مسؤولياته الملقاة على عاتقه ولانرغب في حصر الصلاحيات بالزميل النقيب وكأن العمل يعتمد على شخص النقيب ، وهذه حقيقة معاناة كانت موضع انتقاد للكثير من الزملاء على عمل واداء المجلس الحالي .

2/ ما انجزه الزميل اللامي خلال مرحلة تصديه المسؤولية كان متميزا وهذا يؤشَر له ولكن هذا النجاح سلاح ذو حدين في المرحلة المقبلة ، وهنا على الزميل اللامي التفكير مليا في المرحلة المقبلة ( أشير الى المرحلة المقبلة لقيادة النقابة من قبل اللامي لان القراءة الواضحة للانتخابات تؤكد ضمان بقائه على رأس النقابة وهذا واضح من خلال نظرتنا اليومية ولقاءاتنا مع الزملاء في قضية تجديد الثقة له ) اعود واقول انها سلاح ذو حدين وعلى اللامي ان يجلس ويفكر مليا في مسالة التصدي للمسؤولية كونها مرحلة تحتاج الى تفكير عميق في كثير من الامور ومنها التغيير في طبيعة العمل وتنتظره الكثير من المهام فضلا عن النهج الذي سيتبعه وكيفية المحافظة على العلاقات مع زملائه في المهنة ، وتطويرها من خلال الوقوف على مسافة واحدة من الجميع سواء كان من اعضاء المجلس اومع عموم الصحفيين ، ولابد ان  اركز على  صورة مهمة في قضية التحول الى اسلوب اخر في التعامل نتيجة النجاح والاصابة بالغرور والتعالي لاسامح الله وهذه تحصل في الكثير من الشخصيات في عالم السياسة او الاجتماع او الاقتصاد او الصحافة وعلى الزميل اللامي ان يكون شجاعا في التعامل مع الاخرين من خلال تطوير اطر العلاقة (كما عهدناه سابقا ) وان يحدد طبيعة التعامل مع المجموعة المحيطة به التي ربما تحاول ان تمده باستشارات قد تحرفه عن منهجه الذي عُرِف عنه وهذه مشكلة اسقطت الكثير من الشخصيات القيادية لذلك لابد ان تكون للسيد اللامي رؤية موضوعية في اختيار الاشخاص الذين يعتمد عليهم في الاستشارات وادامة العلاقة مع الاخرين ويتميزون بصفة الصدق والمهارة والحكمة في التعامل ومحبة الاخرين .

3/ في هذه الايام التي تسبق الانتخابات التي اعتبرها مرحلة مهمة ومفصلية في طريقة التعامل مع الزملاء الصحفيين اتمنى من الزميل العزيز اللامي ولان النجاحات التي تحققت  في عهده جعلته محط انظار الجميع ان ينظر الى كل المرشحين نظرة واحدة دون تمييز واتمنى ان يكون بمنآى عن التثقيف لاي زميل من المرشحين مع اقرارنا بحقه في ان تكون له كابينة من مجلس النقابة يحسن التعامل معها ولكن عليه كرأس لهذا الهرم ان يجعل من جميع الزملاء وكأنهم في مجلس النقابة واعضاء فيه لان القضية ستنعكس سلبا فيما لو حصل وتم تمرير بعض الزملاء دون ان يكون هناك رأي لصندوق الاقتراع واقصد هنا تحديد اسماء معينة والضغط باتجاه اعطاء الاصوات لها عن طريق التثقيف بعدة طرق واعتقد جازما ان السيد اللامي وعد ان يكون على مسافة واحدة من الجميع واتمنى ان يحقق وعده ولنترك للصندوق ان يقول كلمته الفصل .

واختم ذلك واقول ان الكثير من القادة في التاريخ القديم والمعاصر ومانعيشه حاليا وعندما اعطتهم الجماهير الثقة لتجديد ولايتهم اصابهم الغرور والاعتداد بالنفس وتحولوا من مبدعين الى محبين الكرسي مهما كانت مسؤولية الكرسي ولدينا شواهد كثيرة في ذلك واعتقد ان نقابة الصحفيين العراقيين ومكانتها المرموقة وتأثيرها في المجتمع وعلى المستويات كافة تجعل منها مركز استقطاب مهم لجميع شرائح المجتمع في النظرة اليها على انها مسؤولية كبيرة كسلطة رابعة ومؤثرة ولذلك أُذكر عسى ان تنفع الذكرى والحياة دروس وعبر

اتمنى الفوز للجميع وعلينا ان نتبع ثقافة جديدة بعيدا عن التسقيط والتشويه ونقول لمن يفوز مبروك ولن يكون هناك خاسر وعلى جميع الزملاء من الهيئة العامة دعم المجلس الجديد بكل قوة ليكون مصدر عمل جديد ونجاحات جديدة .

 

 

  

عزيز الخيكاني


التعليقات

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 23/08/2011 17:59:35
عزيز الخيكاني

----------------- /// التحية والرقي لك سيدي الكريم والموفقية لجميع الزملاء لا سيما الاستاذ الخيكاني دمت سالما

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة




5000