..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


.. جال في خاطري أن أغني قبل التدوين

وديع شامخ

  

مزحة تؤرقني ، وتشمت بيّ ، أنا الذي جانبه الحظ بألتقاط الصدف، وتخلت الحتميّة  عن تمام نبؤتها.....

مزحة بعمق كهف..

مزحة بعلو تلّة ..

مزحة شاهقة

مزحة في منتصف القرار

.....

نهر من الأرق  وعشب في الطريق

مرعى وسكاكين

أحلام وهضاب

كلّ شيء ممكن

...........

مزحة تنطُّ من أعلى القاع الى مأتم الحقيقية

تبكي كثيرا

تنشج

وتتوارى

كأي صدفة  لا يمكن استرجاعها في حقل الحتمية!!

..........

قال لي الحظ: عليك بالتسلق أو التدحرج فقط

وقالت لي الصدفة : عليك برمح مثقف، ونشّاب  موتور وكنانة بليدة، لا تشدّ قوسك ولا ترخي رغبتك ، كن في منتصف القول .

لكي تحظي بالمجد ،كن في جزرة الطريق.. قامة، وعلى عصا الطريق.. كن ظهرا، هكذا قالت الصدفة لضرتها المزحة!!

.......

وأنا أتوارى في قحف سلحفة .. في ترسها ..  تحت مظلة لعبور الشمس، خلف رداء ساحر .. فوق عش آمن من الصدفة والمزحة!

خلف المزحة ..

لا باب للتدوين

لا شرانق لعذراء اللسان ..

..............

بكامل هيئتي وقوامي

أمدُّ لساني هامزا  الحتميات التاريخية ، وهي تنوخ كما أبل المستكشفين ، وسفن الفاتحين ، وصلاة الباحثين عن الصليب والزكاة ...!!

أفتح كنانتي البلهاء شرطا لجواز سهمي على طريدة الصدفة

وأصلي

أركع وأسجد

ربما أتمتم

أو أصمت

ِلمَ كلّ هذا التوسل والحتميات  يقبعن في نهاية الصراط !؟؟

............

يوم باسل من حياتي

يوم خالِ من عبث الصدفة والمزحة ... يوم بطول اليوم فقط .. بسرواله المجعد

بأحلام يقظته

بكل صبواته

....

جال في خاطري الطريق المخطط ، والحمار الوحشي، وتذكرت القرد  والتسلق، والفراشة والطيران ، والكلب والبيت، وشممت رائحة الناس في الدائرة المغلقة .

الدائرة المغلقة.

بين المزحة

و الصدفة

أتأرجح ..

ألثغ

أهذي....

ها قد وصلت ..

هذا أنت .. قال لي  الحلم !!

هذا  أنت : قالت المزحة

هذا أنت:  قال لي القرد !

هذا ......هذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذااااااااا

هل حقا أنا !؟؟

جال في خاطري أن أعري ثياب الصدفة في مقام الحتمية

جال كثيرا في خاطري أن أذوب كقطعة شكولاتا خالية من الدسم ومن الفرح ...

قطعة شكولاتا مشبعة بأبتسامات غير درداء!

....

لكني أتعثر

أتعثر

وأغني ..

من يعينني على الصدفة التي تصطادني من كلّ  يومي!؟

من يعينني على أرقي ؟

أنا الذي سأغني.. أغنيتي

وأرنم .. ترنيمتي

وأعوي

وانبح وأصيح.. وأموء

يا صدفة .. لا تلمسين فمي..

ويا زلة لا تدحرجي قدميّ الى هاويتك

............

قطعا سأغني قبل التدوين ..

وأغني

ما يجول بخاطري .. فقط

 

وديع شامخ


التعليقات

الاسم: وديع شامخ
التاريخ: 22/10/2007 14:13:24
الاخ احمد كاظم نصيف المحترم
تحية وحب
شكرا لهذه الصدى النبيل على صرختي او غنائي فانا لا املك غير الدعوة والصلوات في محراب الشعر

الاسم: احمد كاظم نصيف
التاريخ: 22/10/2007 03:05:32
الزميل وديع / تحية عطرة .
الروائي الرائع (( ابراهيم الكوني )) يقول : /الغناء خاص بالغريب ولا احد يجيد الغناء مثل الغريب ...../ ؛ وأنت محق في دعوتك ؛ وانا معك في الصلاة والركوع والسجود
وكذلك أتمتم واصرخ بأعلى ( صمتي ) ؛ وأتأرجح بالهذيان
وأعثر.. أعثر... أعثر......وأصيح وأغني كما أنت ؛ أغني
مايجول بخاطري ...... وهل نملك غي غربتنا سوى هذا الغناء ...( هذا النداء ) .. كي نستريح.......!!




5000