..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الخطاب السعودي..وضوح الكلمات وارتباك النوايا

جمال الهنداوي

 رغم تأخره لزمن تجاوز الالفي شهيد وعشرات الالوف من المعتقلين والمغيبين واللاجئين الذين ضاقت بهم ارض الشام بما رحبت ..فانه لا يمكن للمرء الا الترحيب بالدخول المباشر للعاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز الى حلبة المواجهة مع سوريا..

فكلمات بقوة ووضوح الخطاب الذي يقول فيه إن «المملكة تقف تجاه مسؤوليتها التاريخية مطالبة بإيقاف آلة القتل وتحكيم العقل قبل فوات الأوان وتفعيل إصلاحات على الواقع»..وتزامنها مع خطوة سياسية ذات أهمية كبيرة وهي استدعاء السفير السعودي من سوريا..قد تشكل دعماً معنوياً مهما انتظره السوريون منذ فترة طويلة، وقد تكون رسالة سياسية واضحة للنظام تدعم الخطوات التي سبقتها من خلال التحرك التركي والامريكي والبيانات الصادرة عن مجلس التعاون الخليجي وعن جامعة الدول العربية.

وبرغم قوة الخطاب..ومع هذا الترحيب ..فانه لا يمكن المرور سريعا على بعض المفارقات التي تضمنها الخطاب والتي تستحق التوقف عندها قليلا ..وقد يكون اهمها السؤال الكبير عما إذا كان جلالة الملك هو الشخص المناسب لتوجيه الدعوة الى تفعيل «إصلاحات شاملة وسريعة» الى سوريا فيما القيادة السعودية دائمة الانشغال بتشديد القوانين التي تعاقب حرية التعبير وكل من ينتقد العائلة المالكة وجوقها وحاشيتها ووعاظها..وهل السعودية مؤهلة لتقديم النصائح حول الديمقراطية للغير في حين انها تحظر اي شكل من اشكال مظاهرات الاحتجاج تحت طائلة  الخروج من الملة والقانون..

وقد تكون المفارقة الاهم في السجل السلبي المقلق للمملكة خلال "الربيع العربي" الذي شهدته المنطقة ودورها الذي رافق واعقب نجاح الحراك الشعبي في بعض البلدان العربية ومسؤوليتها المباشرة عن اجهاض او ارباك او عرقلة الثورة في بلدان اخرى..فالمملكة لم يكن لها اي ممارسة ملموسة في دعم الانتفاضات العربية، بل على العكس فهي التي ساعدت النظام البحريني على إخماد الحركة الاحتجاجية هناك من خلال التدخل العسكري المباشر، وهي من تخلط الاوراق باستمرار في اليمن لمنع نجاح الحراك الشعبي السلمي وتكوين الدولة المدنية ..أما في ليبيا فقد اكتفت بالتنديد الاعلامي المتأثر بالعداء الشخصي القديم مع حكم العقيد..وقد يكون لتأخرها المأساوي في استيعاب مقدمات الثورتين التونسية والمصرية هو السبب الرئيس في نجاحهما في اسقاط النظام..وان كان لفهمها المتأخر دورا واضحا جدا في تأجيج الثورة المضادة المستهدفة للنظام الديمقراطي في البلدين ..

وهذا ما قد يقودنا الى وجود تضارب حقيقي في النوايا والآمال ما بين القيادة السعودية والشعب السوري البطل من الممكن ان تدخل الحراك الثوري السوري المبارك في نفق المبادرات المفخخة والتقاطعات الاقليمية المتقادمة.. والاخطر هو جر الانتفاضة الشعبية الى المجال الاثير للحكم السعودي الا وهو التطييف السياسي وتشطير المجتمع السوري الى تقسيمات فئوية وعرقية وتصنيفه كشعب مختار وفئة ضالة خصوصا مع التهيئة الاعلامية المسبقة ووجود امتدادات فعلية للنظام السوري تجاه الشرق الابعد عن الحدود وعن قلب القيادة السعودية..

يرى الخبير الألماني في شؤون الشرق الأوسط ميشائيل لودرز أن بين السعودية وسوريا حسابات تريد تصفيتها..ويضيف لودرز أن السعودية تسعى، من خلال انتقادها لسوريا، إلى الوصول إلى إيران، حليفة سوريا القوية وعدوة السعودية اللدودة، مشيراً إلى أن " السعودية لديها بعض الحسابات المفتوحة مع سوريا، وأعني بذلك في نفس الوقت أيضاً حزب الله وإيران".

 وهذه التقاطعات ليست بالتأكيد في مصلحة الشعب السوري النبيل وهو يسطر اسمى آيات النضال ضد الديكتاتورية والاستبداد البعثي المقيت..كما انه لن يكون مما يقدم الدعم لقضيته العادلة جر الثورة الشعبية الى حرب تصفية حسابات طويلة قد تزيد من استعار اتون القمع الوحشي الذي يمارسه النظام تجاه شعبه الصامد..كما لن يفيده الخطابات القوية التي ليس لوجه الله ولا الشعب مكانا فيها..ولا ينتظر منها الا المزيد من الارباك والتشويش وضياع البوصلة والاتجاه..

جمال الهنداوي


التعليقات




5000