..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الجـــــــــــــــــوع

موقف تربوي 

يقع بيتي في زقاق ضيق اركن سيارتي فيه و يبدو ان احد اولادي شغوفا بغسلها كل يوم والغريب في الامر عند خروجي صباحا  الى العمل أجدها في   حالة مزرية من الطين والاوساخ خصوصا زجاجها الامامي واندهشت لذلك الفعل بالرغم من أن لبيتي باب يحجز السيارة عن الشارع....وتكرر هذا الفعل  كثيرا....!؟؟فوضعت امامي الكثير من الاحتمالات لهذا الفعل وتناقشت مع افراد عائلتي والجيران فلم احدد هوية الفاعل ولا اسباب الفعل فقررت ان انصب كمينا لهذا المخرب الجبار. فقررت السهر ليلة الجمعة ..؟! فتحت الباب لداخلي للبيت والجلوس في الشباك بحيث لم يراني القادم من خارج  البيت .مرت ساعات من الليل ولم يأتي احد باستثناء قطة بيضاء تحوم في باب البيت وتتلفت يمينا وشمالا فجلب انتباهي وضعها الغريب هذا فرصدت تصرفها  ,  فعندما تأكدت من خلو المكان  تدحرجت قي الطين الموجود عند باب البيت ثم صعدت لتنام فوق الزجاجة الأمامية للسيارة وكالعادة اصبحت الزجاجة الامامية قطعة من الطين....!! فكشفت الفاعل والمعتدي و فرحت كثيرا بهذا النصر لأن  هذا المخرب قد شغل فكري وحيرني لعدة ايام ...؟؟!! 

بدأت افكر بطريقة للتخلص من تلك المصيبة اليومية......وادركني النعاس وذهبت الى الفراش في تلك الليلة وفي اليوم التالي اخبرت العائلة والجيران عن انتصاري هذا وأكتشافي للمارق والمعتدي ثم بدأ ت والعائلة نفكر بألاسباب التي حملت تلك القطة على هذا الفعل  و هذا النوع من الاعتداء وبعد النقاش المطول عرفنا السبب . ان الاولاد لا يستسيغون رؤية القطط ويطردونها كلما دخلت  البيت حتى انهم منعوها من التقرب الى اكياس القمامة وتعمدوا وضعها في حاقظة بلاستكية ويحكمون غلقها فكان لهذا الفعل  رد فعل قاسي يجلب الانتباه وهو بقيامها بهذا العمل التعسفي الذي انعكس على سيارتي و جعل من زجاجها  الامامي فندقا لمنامها الغريب المحفوف بالقذارة المستديمة..!! وبدأت افكر بأيسر السبل لحل الاشكال وتصحيح الاوضاع بيني وبينها . واخيرا اهتديت الى حل يرضي الطرفين وذلك بتعويضها عن هذاالتعسف والجور والحرمان الذي لحق بها من جراء منعها من التمتع بأكياس القمامة وسد رمقها اليومي وذلك عن طريق اقتطاع جزء من طعامي اليومي تعويضا لتلك المخلوقة المظلومة..وبتلك الطريقة حزت على ثقتها وصداقتها!؟ كافئتني عن ذلك ان ابدلت مكان نومها من الزجاج الامامي الى الارض في الطين بجانب عجلة السيارة..!!

 تعلمت من هذا الموقف البسيط ان الجوع افة لاتحتمل تدفع بصاحبها للقيام بافعال لا يحسد عليها لذلك جعله الله عز وجل فريضة متمثلة بالصيام  ليزيد احساس الانسان بالجوع ليعرف المه ويكوى بناره ليحس بغيره من الفقراء والمعوزين ....!! ان في هذا الموقف البسيط  حكمة في حق الجوار و البذل و العطاء في سبيل الله فمن لا يبذل القليل قي الحياة سيؤخذ منه الكثير وان اليد التي تمتد بالعطاء يعيدها الله وهي مليئة خيرا وبركة .....ما بات مسلما وجاره جائع....... اشبع جائعا  يغنيك الله.......!!

عبد الرزاق عوده الغالبي


التعليقات




5000