هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حلقاتٌ كاللحن تتوالد وتتباعد

سامي العامري

خداكِ في ليل البلادِ الساجي 

تفاحتان أضاءتا كسراجِ

  

  

  

وأتاحتا رشفَ الجَمال مُدامةً

حتى العنادلُ أنشدتْ بمزاجِ !

  

  

  

في القلبِ أمواجُ الحنينِ

وبيننا

 أمواجُ بحرٍ

هكذا بحرانِ يصطفقانِ

كالكفّينِ

حيث شدا جناحَا طائرِ البجعِ الشجيِّ ,

كذلك البجعاتُ

 بعضُ

مواهبِ الأمواجِ

  

  

  

كفّايَ - لا أدري -

مَراسٍ للدموع وعندَها

ترسو سفائنُ حاملاتٍ

لي حريراً بالنسيم

مزخرفاً

 وكواكباً من عاجِ   

  

  

  

والأصفياءُ تقاطروا

كفاً بكفٍّ 

كالفَراشِ

 مُحلِّقاً

رَفاً برفٍّ

نحوَ زهرِ سياجِ

  

  

  

وإذا الكمانُ يدورُ حتى يستقرَّ

بحضن باخوسَ الحبيسِ

فيستعينَ بهِ

كما فُتِحتْ كُوىً  

فأطلَّ من أضوائها

حُراً بلا إفراجِ

  

  

  

صوتي مساحاتُ المِدادِ

دعتْ مساراتِ البلادِ

لبسمةٍ

ولنغمةٍ

ولنعمةٍ

كالرافدينِ

ولم تزلْ

تدعو

لِحدِّ السأم والإحراجِ !

  

  

  

أخشى انبعاثَ مدينةٍ

مغرورةٍ بالعقمِ

والمالِ الإلهِ

وطالما وقفتْ بنا

مكتوفةَ الساحاتِ

ترقبُ بانتشاءٍ موتَها ...

فلماً تكرَّرَ بائسَ الإخراجِ

  

  

-----------------

برلين

آب - 2011

 

 

 

سامي العامري


التعليقات

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2011-08-16 08:26:30
وسلام حار لك كذلك من قلبي
أيها الزاغيني المبدع الجميل والإنسان السمح
شاكراً لك تواجدك الأثير هنا
وكل رمضان وأنت بصحة وعطاء

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2011-08-16 08:22:32
صباح محسن جاسم الأديب المفكر
تحية نسيم حريري
كنتُ أحذّر أيضاً من تكرار المسؤولية البعثية السابقة , وأعني مسؤولية إفراغ البلد من الإنسان وقبل ذلك إفراغ جييوب ذلك الإنسان الأعزل الذي تورط بنفطاته كما لم يتورط شعب من الشعوب فهل هو نفط أم مخلوق ينتمي لفصيلة السعالي والتي نسمع بها ولا نراها !؟
نعم كنتُ أحذر وأعرف أني كناطح صخرةٍ يوماً ليوهنها !
وأما بصدد الحمامات ورغبتها بأن تبيض في قبعتي فنعم
أنتظر ذلك بشغف فطالما عصفت الريح بهذه القبعة في الشوارع فطارت بعيداً عني وكشفتْ المستور !!!
خالص المحبة لك وللغة الشعر الجميل لديك

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 2011-08-15 19:13:08


كفّايَ - لا أدري -

مَراسٍ للدموع وعندَها

ترسو سفائنُ حاملاتٍ

لي حريراً بالنسيم

مزخرفاً

وكواكباً من عاجِ

سلام لك من القلب وباقة ورد عراقية صديقي الرائع

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 2011-08-15 14:21:21
سلاما سيدي الكريم ايها الشاعر العملاق دمت لي اخا ومبدعا وتقبل المودة والدعاء

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 2011-08-15 14:04:00
تذكرني يا سامي بنظرية رولان بارت وحلقات امواجه المنطلقة من الصفر ! ماذا وراء نبوئتك يا عامري ؟!

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 2011-08-15 14:00:27
بالأرادة والمثابرة وحسم امر التعاون ينهار الحلم المنسوج بالمدينة العقيمة :
أخشى انبعاثَ مدينةٍ

مغرورةٍ بالعقمِ

والمالِ الإلهِ

وطالما وقفتْ بنا

مكتوفةَ الساحاتِ

ترقبُ بانتشاءٍ موتَها ...

فلماً تكرَّرَ بائسَ الإخراجِ
+++++++++++++++++++++

اية سخرية مرّة بل علقما في الأنتشاء بينما تراقب موتك؟
يا للتوظيفة الجامعة بتكثيف لحضور نقيضين بغاية الكشف عن عمق المأساة ؟ تلك صناعة مائزة بقدرة شاعر قدير كالعامري سامي.
هذا الحال لمسناه هنا ولا نزال نلمسه ونعايشه هناك .. ومع ذلك .. في جمعنا - ان سعينا له - اكثر من تسونامي يا سامي .
ومع ذلك .. بكل ما تحمله من طيب عراقي اصيل ستبيض الحمامات في قبعتك ..
محبتي

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2011-08-15 12:15:19
الشاعرة المبدعة د. سراب شكري العقيدي
أجمل التحيات
تفرحني رؤيتك للشعر ورؤياك فيه
فشكراً لك ولكلماتك المحلقة هنا كرفِّ زهور
ودمتِ بصحة

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2011-08-15 12:02:21
مرحباً بالشاعرة الرقيقة رؤى زهير شكر
الحلقات هنا
هي أشبه بما يفيض عنه الموج
ويلقيه على الساحل في حالة المد والجزر .. فهناك شيء لا مرئي يتركه الموج !
ممتن كثيراً لعباراتك الجميلة

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2011-08-15 11:51:54
أهلاً بالشاعرة الرقيقة زينب العابدي
إطمئني لا فكاك من القصيدة !
فللقصيدة غواية , هذا ما أنا متأكد منه ومن تجلياتها أنها تتركك سجينها وما ألذه من سجن ...
حيث لا فهم عميق للحرية إلا من خلاله ...
شكراً لك على مرورك السمح

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2011-08-15 11:44:34
الشاعر المعلم جمال مصطفى
نعم في هذه القافية لذة
وحرف الجيم بلونه الأزرق - إذا أخذنا برؤية رامبو للحرف وتصور لون له - ربما هو ما قاد قلمي للحديث عن الموج والبحر كمرتكز ولكن دون وعي مني ...!
فرحتُ بعذب مرورك

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2011-08-15 11:42:01
الشاعر المعلم جمال مصطفى
نعم في هذه القافية لذة
وحرف الجيم بلونه الأزرق - إذا أخذنا برؤية رامبو للحرف وتصور لون له - ربما هو ما قاد قلمي للحديث عن الموج والبحر كمرتكز ولكن دون وعي مني ...!
فرحتُ بعذب مرورك

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2011-08-15 11:34:10
الشاعر القدير عباس طريم
تحية الشعر والأمل
ما نحتاجه نحن العراقيين ليس تسلق النخلة لنرى الأفق بل الإيمان العميق بوجوده !
كل الإمتنان لشخصك الغالي

الاسم: د.سراب شكري العقيدي
التاريخ: 2011-08-15 08:33:53
الشاعر الكبير سامي العامري
غاية في العذوبة والجمال لشعرك ميزات لا تتألق الا بقلمك ولايجيدها الا سامي العامري
دمت نبعا للابداع
احترامي
د. سراب

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2011-08-15 00:14:28
أروى الشريف المبدعة السمحة
تحيات صباح وشيك
حبك للشعر بعمق يجعلك تختصرين الكثير من المسافات من أجل بلوغ الغاية وهي بلا شك غاية سامية
كسمو روحك
ودمت بعبير

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2011-08-15 00:06:49
السماوي الرائع
تحية الجمال والمحبة
شكراً لك كثيراً على وصفك الرقيق هنا
وهو الحدو إلى حيث أأمل أن يقبل بحمولتي الشعرية إفلاطون ( طارد الشعراء ) والفارابي ( المتفهم لهم ) !

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2011-08-14 23:39:13
الشاعر الجميل الجميل
الحاج عطا الحاج منصور يوسف
تحية صباح ندي
كتبت في البداية بيتين عموديين وفي نيتي الإستمرار بها كقصيدة عمودية غير أن بعض الصور كانت مركبة نوعاً ما بحيث أحسستُ أن العمود الشعري لا يستطيع احتواءها إلا بعدة أبيات ففضلتُ تقنية أخرى ...
فرحتُ انها لامست روحك الشفافة

الاسم: رؤى زهير شكـر
التاريخ: 2011-08-14 23:03:11
وحلقات حرفكَ أيها العامر بالألق كله كانت..
سمفونيات نقاء تتناثر في فضاء الكلمات لتراقص الإبداع فرحا في شرفات القمر..
دُمتَ مبدعا مزدانا بالوان الألق ..
رؤى زهير شكـر

الاسم: زينب العابدي
التاريخ: 2011-08-14 21:24:11
الله عليك ياشاعرنا الكبير واستاذنا موكاف ابداع؟؟
والله حتى تعقدنا...شنو رايك من باب التغير تنزل قصيده تواسينا بيها نحن اللذين كلما قرانا شعرك رجعنا الى نقطة الصفر اي تقلل من نسبة الابداع الفوق المعقوله

تحياتي لك ويسلم هالفكر وتسلم الايد الي خطت
خالص احترامي ومودتي وتقديري ابعثهالك

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 2011-08-14 21:20:09
صوتي مساحات المداد

لا حدود لصوت الشاعر في هذه القاصدة الجيمية ( ما اجملها من قافية )

لأن المداد مهما كان قليلا فهو كاف لقول مجرات
من الرؤى .

يا العامري ما اجملك وقد اخذتك نشوة باخوسية صهباء

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 2011-08-14 20:49:34
الاديب المتالق الاستاذ سامي العامري .
رمضان كريم .
قصيدة جميلة.. يصاحبها الناي في عزفه المنفرد, فيملي الاسماع بالانغام الشرقية الجميلة .
اللحن الجميل المرافق للقصيدة ؛ يضفي عليها هالة من الابداع والجمال, ويدفع محبي الادب العربي نحو بحورها وسواحلها .
دمت لنا عزيزا .

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2011-08-14 16:42:02
الفنان المبدع أيهم العباد
تحية اللون والظل
تعليقك على قصره
قطعة أدبية راقية أشكرك عليها كثيراً
لك مني مودة وشكر ودمت

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2011-08-14 16:38:58
شكراً وشكراً لأسماء الأديبة الصديقة
عن الرشفات الشفيفة
حسب تعبيرك أو الغناء
فأما الغناء الحزين فهذا قرين واقعنا
وهو إفراز من أفرازات لا وعينا الجمعي
ومع ذلك بدأت القصيدة متفائلاً ووبيت هاشٍّ باش !
مو لو مو مو !؟
أمنياتي بالصحة وبشدو سنابل

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2011-08-14 16:32:20
تقبل تهانينا القلبية
أيها المفرجي النبيل على سلامتك
ولك مني عناق

الاسم: اروى الشريف
التاريخ: 2011-08-14 16:31:26
و لا اروع من هذا الجمال و الابداع لم تقرا عيني..
استاذي الكبير الشاعر المتسامي دائما..
أخشى انبعاثَ مدينةٍ

مغرورةٍ بالعقمِ

والمالِ الإلهِ

وطالما وقفتْ بنا

مكتوفةَ الساحاتِ

ترقبُ بانتشاءٍ موتَها ...

فلماً تكرَّرَ بائسَ الإخراجِ

حقا من ينخر عقم المدينة الا حروفك القوية البهية المشعة جمالا و تمكنا من لغة راقية تعيدنا الى فلسفة المدينة الفاضلة.....
تقديري الدائم

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 2011-08-14 15:06:00
عذب هذا الحداء الروحي ياصديقي ، فغذ السير بقافلتك نحو المدينة الفاضلة .

دام بهاؤك .

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 2011-08-14 15:05:41
عذب هذا الحداء الروحي ياصديقي ، فغذ السير بقافلتك نحو المدينة الفاضلة .

دام بهاؤك .

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 2011-08-14 12:07:54
أخي الشاعر السامي سامي العامري
سـراجكَ ألق دائم ، وظلال حبكَ ما زالتْ نديةً

قلبكَ النابض هذا القصيدُ الرائعُ الرائقُ .

دُمـتَ حُبـاً عامرياً يحمل لنا عبقَ المُلَوّحِ وأشذاءَ

العامريه .

تحياتي مع تمنياتي لك والى لقاء جديد .

الحاج عطا

الاسم: ايهم العباد
التاريخ: 2011-08-14 06:22:37
اجدني امام سرب حبري شاسع يشكل دوائر واهلة
كيف لي ان اتصيد هذه الطرائد العابرة للقارة القلبية
دمت رائعا اينما حلت راحلتك

الاسم: د.أسماء سنجاري
التاريخ: 2011-08-14 06:16:28
تحياتي وشكري للصديق الشاعر العامري على هذه الرشقات الشفيفة.

مع تمنياتي بغمام ابداع لا يبعد وأكثر.

أسماء

"مكتوفةَ الساحاتِ

ترقبُ بانتشاءٍ موتَها ..."

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 2011-08-14 02:38:38
هكذا دائما ايها العامري الكبير تريد من الشعر صوتا لناقوس عالي الايقاع حتى لا يفقد الشعر حرارته ويكون مملا او منفرا شكرا لك صديقي الحبيب سؤالك عني اسال الله ان لا يريك اي مكروه
تحياتي مع احترامي
دمت بخير




5000