.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مرثيّة لشاعر لم يمتْ الشاعر المرحوم محمود درويش

محمود محمد أسد

يقولونَ : ماتَ الكنارُ

و غرَّدَ قبلَ انتهاءِ الحصارْ ...

يقولون : عاشَ الصبيُّ الشقيًُّ

و لم ندرِ أنَّ الرحيلَ

بدايةُ نبضِ البقاء ...

لمَنْ عاشَ قبلَ الأفولِ البغيضِ

لمَنْ سوف يحيا

إذا فزَّ الرُّعاف ؟

إذا كنْتَ ترضى انقسام المحاصيلِ

فينا ، و كنتَ تأبى انصهار

التخاذلِ فيهم ، فأين تكونُ

التباريحُ و الأغنياتْ ...

إذا جئْتَ تحمل نعشَ البيانِ

فهل كانَ هذا وداعَ الكبارْ ؟

ترفرفُ للَّيلِ و الأرضِ و النارِ ،

تشدو فتأتيكَ وخزةُ

ذلِّ الخصامْ ....

تجافيكَ ريحُ التنافر ،

تُمْسِكُ نبضكَ ،

تبكي وحيداً ، تعاتبُ جُرْحَكْ ...

و يَرْقُصُ فوقَ الجراحِ قصيدُكْ .

فلسطينُ فيكَ القرارْ

و مركزُ حبٍّ يضيءُ

لكلِّ البحارِ

و كلِّ الفيافي

و كلِّ الديار ...

فلسطينُ عندكَ أمٌّ و أختٌّ

و أنثى الجهاتِ الخصيبهْ ....

و ليلاكَ في كلِّ فجرٍ

تمشِّطُ شعركَ

تضفِرُ عشقَ الأمانْ ....

تجمِّعُ دمْعَ القصائدِ

تغزِلُ ريحكَ

و القدسُ تنهضُ شوقاً

للثمِ الصبيِّ المشاكس ...

ترِفُّ بقلبِكَ فوقَ المقابرِ

تسكُبُ عطرَ الجنازةِ ،

أعطيكَ قلباً يقاسي

شتاتَ الحوار ....

تموتُ لحينٍ ، و تذهَبُ طيرا

جناحاهُ خيمةُ حزنٍ

و بيتٌ حنونٌ

لكلِّ الشتاتْ ...

تعيش طويلاً طويلا

تعيشُ ، لتُنشِدَ ، تبعثَ

فينا الذي كان يحلمُ يوماً

بعودةِ ذاك القطار ....

تعيشُ ، أجلْ فيكَ بعضُ غِنائي ،   

و بعضُ نشيجي

ستأتي وسيماً أنيقاً

جوازُ عبوركَ عشقٌ مُباح

و دربُكَ وردٌ تكحَّلَ

بالعاشقينَ فلسطينَ

أرضَ السلام ...

إليكَ تسابَقُ عطرُ القصائدِ

عند الأصيلْ ...

أجَلْ ، لم يكنْ للرحيلِ نهوضٌ

و لم يكُ للآخرينَ

يسوقُ الحكايهْ ...

أراكَ على مركبٍ فوقَ كل الحرائقِ ،

يمضي ، يجدِّفُ في نزقٍ

و البحارُ علاها الوجومْ ...

أباعِدُ بيني و بينَ الرحيلِ المفاجئْ ...

أقاربُ بين الفؤادِ الكليلِ

و بينَ اتِّساعِ البقاء

فهلاَّ أخونُ المسافةَ

عندَ انشطارِ الأحبَّهْ ...

أجلْ سوفَ تبقى وحيداً

على سارياتِ المواجعِ

في ضفَّةِ الخوفِ ،

تدعوكَ غزَّةُ بين الحصارِ

و بين القذائفْ

أجلْ ، مَنْ يجيبُ نداءَ الشقيقِ ؟

فهذا فؤادُكَ شاهدْ .

و هذا حضورُكَ يشهدُ

حرب القبائلْ ...

تسافِرُ فينا ، و جُلُّ القصائدِ

ينهَلُ من دوحِ شعرِكْ

تموتُ لتبقى نديَّ البشائرِ ،

يومَ استمعْنا

و كنتَ المسافرَ في كلِّ وقتٍ

و فوق المنابرْ ....

تجيء إلينا حزيناً

ترفرفُ، تُلْقي نشيدَكَ ،

توخِزُ كلَّ الضمائرْ

** ** **

 

حلب  11 / 8 / 2008

 

 

 

 

محمود محمد أسد


التعليقات

الاسم: أحمد الهاشمي
التاريخ: 12/08/2011 04:46:36
رائع اخي الاديب محمود اسد

تسلم

تحياتي

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 11/08/2011 21:08:28
يقولونَ : ماتَ الكنارُ

و غرَّدَ قبلَ انتهاءِ الحصارْ ...

يقولون : عاشَ الصبيُّ الشقيًُّ

و لم ندرِ أنَّ الرحيلَ

بدايةُ نبضِ البقاء ...

لمَنْ عاشَ قبلَ الأفولِ البغيضِ

لمَنْ سوف يحيا

إذا فزَّ الرُّعاف ؟

-------------------- /// محمود محمد أسد
سيدي الكريم سلمت الانامل ولله درك ايها النبيل

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة




5000