هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بداية قوية .. واعدة ومشجعة .. لتطوير الكرة العراقية !!

د. كاظم العبادي

ارتفعت الروح المعنوية لدى جمهور الكرة العراقية والعراقيين عموما  عندما اعلن اتحاد كرة القدم العراقي عن تعاقده مع نجم الكرة البرازيلية الشهير المدرب المعروف  زيكو ...لقد كانت  خطوة مشجعة وصحيحة على مسار تطوير الكرة العراقية حيث كان الاختيار صائبا ونتمنى ان يكون اتحاد الكرة موفقا في اختياره هذا وجادا في دعم واسناد المدرب الجديد , ولكن علينا عدم المبالغة في المطالبات او التمنيات ولا في تحقيق الانجازات السريعة ... بالتاكيد سيكون مكسبا كبيرا للكرة العراقية في حال التاهل الى كاس العالم في البرازيل (2014) ... لكنها في نفس الوقت - ويجب ان لاننسى ذلك - ستكون نقطة الصفر في البناء الحقيقي للكرة العراقية ... المدرب الجديد زيكو سيعطي المنتخب العراقي جرعات تكتيكية قويه ومتطورة لم تتوفر لـلعراق سابقا ... وسيطور الاداء الجماعي والفني للفريق ... وسيكتشف مواهب جديدة ... وسيدعم القابليات الواعدة ... وسيقنع الجميع بحاجة العراق الى رجال من هذا النوع ... لكن علينا عدم التسرع في الحكم على التجربة البرازيلية الجديدة ... وذلك بحمايتها وضمان استمراريتها!! والتعامل معها باحترافية ودعم كامل.    توسعنا في العامين الماضيين كثيرا في توضيح التحديات والصعوبات واحتياجات الكرة العراقية التي ينتظرها مستقبل كبير لو تم معرفة ادارتها ... في السابق تمسكنا بمدربين محليين او اجانب مغمورين ... اخطاء فادحة اعادت العراق الى الوراء واوصلته الى الترتيب (108) في التصنيف العالمي من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الاخير ... وتفككت فيه الكرة العراقية وفقدت قوتها وهي التي كانت قاب قوسين او ادنى من السيطرة المطلقة على الكرة الاسيوية.    معظم الاجراءات التي طالب بها زيكو كانت ذات طابع احترافي ... اولها رفضه ان يكون مساعدوه من المدربين المحليين ... وهذا اجراء سليم ... ليس للقضاء على انتقاداتهم في مراحل معينة ... او ضمان عدم الانتقاص منه امام وسائل الاعلام ... او تاكده من عدم حصول اثارسلبية قد تحدث في بعض الاوقات ... او للتخلص الكلي من المشاكل او وجع الراس ... بل ان الرجل كما يبدو يرغب في اجراء التطوير الكامل للمنتخب العراقي على كل الصعد ... طاقم محترف يتناغم مع افكاره العالمية ... تطوير في اللياقة البدنية, الخطط الجماعية, وفنيات الاسلوب البرازيلي ... اي تطوير كامل وشامل يطال كافة الجوانب الفنية للمنتخب العراقي بما فيها عملية تدريب وتطوير حراس المرمى لان تجربة العراق المتمثلة باعتماده المستمر على مدربين محليين لحراس المرمى فشلت في تطوير قابليات الحارس العراقي وعلى مدى السنوات الاخيرة لم تظهر كفاءات وقابليات لحراس المرمى تعادل مستويات الحراس السابقين امثال ستار خلف ورعد حمودي وفتاح نصيف ... يبدو لي ان الرجل مطلع على ما حصل مع معظم المدربين الاجانب السابقين الذي عملوا مع الكرة العراقية لكن احترافيته ايضا كانت وراء اتخاذه لهذا القرار!! ... قرار منطقي ولو انني كنت اتمنى ان يتم اشراك مدربين عراقين واعدين من خريجي كليات التربية الرياضية ومن اصحاب الشهادات ومن يملكون لغة اجنبية الى جانبه للاستماع والتعلم فقط لا اكثر ...     من الامور المهمة جدا في مشوار زيكو هو الابتعاد عن الخط الساخن وعدم الاستماع الى النصائح الفنية التي ستقدم له ... ورفض اي اتصالات من هذا النوع.    امامنا مهمة تحدي كبيرة ... وفي الوقت الذي نطالب زيكو في البناء والتطوير يجب ان نكون امينين معه بتزويده بالاعمار الحقيقة للاعبي المنتخب الحالي لاننا متاكدين جدا ان اعمار بعضهم قد تزيد عن اعمارهم المسجلة في جوازات السفر ربما باربع سنوات ... لان لاعب كرة القدم محكوم بتقدم العمر ولا مناص من التنحي والاستسلام الى بداية النهاية المحتومة لكل لاعب كرة قدم عندما يبدء مؤشر العطاء بالهبوط مع بداية اقترابه من عقد الثلاثينات وزيكو كأي مدرب محترف وخبير بحاجة لمثل هذه المعلومة المهمة التي ستكون جزءا في انصافه للاعبيه ولكي لا يحملهم اكثر من طاقاتهم الجسدية والعمرية وذلك عندما يصل الى مرحلة اتخاذ القرار فيمن يبقى او يرحل او على الاقل ان يشارك او لا يشارك في هذه المباراة او تلك ...وبخلاف ذلك وفي حالة عدم اعطاءه مثل هذه الحقائق فلربما سيؤثر ذلك سلبيا على بناء منتخب عراقي كبير.    اجمالا ... العراق في اول الطريق للعودة الى العالمية وقرارات بهذا الحجم ستصحح الواقع المتخلف وبداية لكتابة تاريخ جديد حتى اعلى بكثير مما كتبه التاريخ عن الماضي ... حيث كان معظمه عربي او اقليمي ... اما الاسيوي والعالمي ففيه الجزء القليل ... وهذا هدف الكرة العراقية مستقبلا.    يستطيع اتحاد الكرة العراقي ان يصنع العجائب اذا ما عمل باحترافية مماثلة على صعيد المنتخبات الاخرى والاكاديميات والاندية واللاعبين والمدربين المحليين ... اتمنى ان تتخذ اتحادات كرة السلة والطائرة واليد والعاب القوى وغيرها قرارات مماثلة من اجل تطوير الرياضة العراقية.    من الطبيعي جدا ان يفرح العراقيين مع عهد جديد في بناء الكرة العراقية... مع امل جديد يلبي الاماني الشعبية في العراق ... وفي نهاية المطاف لا يصح الا الصحيح.     

 

 

 

د. كاظم العبادي


التعليقات

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2011-08-08 14:31:29
د. كاظم العبادي

----------------- /// دمت رائعا دكتور في رفد الخفر لك الرقي

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة




5000