.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بين يدي رمضان

محمود محمد أسد

أتى رمضانُ فعمَّ الضّياءْ
يشعُّ علينا بيُمْنِ الدّعاءْ
يضيء ظلامَ النّفوسِ ويهدي
لبعث الأماني وزرْعِ الإخاءْ
وتلْكَ النّفوسُ تتوق اشتياقاً
كأرضٍ تحنُّ لغيثِ السّماءْ
وصوتُ المآذنِ في كلِّ ركنٍ
يُفتِّحُ نفسا,فيشدو الفضاءْ
أيا مسلمونَ! أقيموا صلاةً
وأدُّوا فروضاً بصدقِ انتماءْ
فإنَّ الصِّيامَ صيامُ نفوسٍ
عن الموبقاتِ وصدُّ اشتهاءْ
وليسَ الصِّيامُ امتناعَ طعامٍ
وشربٍ, وجرياً وراءَ الثّراءْ
وليسَ اختلافاً وحقداً لأمرٍ
سخيفٍ. أجلْ فالصّيامُ ارتقاءْ
وحبٌّ وتقوىً وعفوٌ لذنبٍ
فإنِّي بشوقٍ لوقفِ الدّماء
أتيْتُكَ ربِّي أجرٌّ أسايا
وأحمِلُ همَّاً ثقيلَ العناء
فإنِّي المقصِّرُ يومَ التّلاقي
فذنبي كبيرٌ. أ ألقى الجزاءْ؟
ففي رمضانَ تَعزُّ الأماني
وتمضي إليك بطُهْرِ الرِّداءْ
فمَنْ لي سواك وأنتَ الرّحيمُ؟
ومن لي سواكَ وأنتَ السَّناءْ؟
سألْتُكَ عفواً ونصراً مبيناً.
أغثْني فمنكَ يكونُ السخاءْ
أيا رمضانُ وقفْنا طويلاً
وبين يديكَ يطيبُ اللِّقاءْ
وتسمو النّفوسُ لدرْءِ الدَّنايا
وقد أغْرَقتْها سيولُ العَداءْ
أتأتي ونحنُ حيارى،فهلا
عرفْنا طريقاً يعيدُ الصّفاءْ؟
لََشوقي عظيمٌ لبدرٍ وفتحٍ
وإنِّي لأدعو رجالَ الفداء
وربِّي, لَخيرٌ لنا إن نهضْنا
نذودُ بصدقٍ ونحمي اللِّواءْ
فليسَ لنا من سبيلٍ سواهُ.
طريقُ الخلودِ وسرُّ البقاءْ
فأين رجالٌ أضاؤوا سبيلاً
وشادوا كياناً قويَّ البناء
إلهي ؛وأنتَ العليمُ بحالي
فقلبي عليلٌ يريدُ الدّواءْ
رفعْتُ رجائي بسيلِ دموعي
وأعلنْتُ حبِّي وكلَّ الولاءْ
فأين النّفوسُ التي طَهَّرَتْها
أحاديْثُ تبقى لبثِّ الضِّياء
وآياتُ حقٍّ ,وقولُ رسولٍ
وأفْعالُ أُسْدٍ ,أزاحوا البلاءْ
فَهَبُّوا لنشرِ الهدايةِ حبّاً
وشوقاً. وأكرِمْ بهذا النّداءْ!
إليهمْ أشدُّ رحالي. فإنّي
أراهمْ سراجي ودربَ اهتداءْ
أيا رمضانُ وليلُكَ صُبْحٌ
وفيك التّراويحُ بابُ الدّعاءْ
تسابقَ زُهْرُ الشّبابِ كومْضٍ,
وموجُ الرِّجالِ وطُهْرُ النّساءْ
يريدونَ أجراً سخِيّاً. فأكرمْ
بهمْ مُرْتدينَ ثيابَ الحياءْ!
وأمَّا البيوت بساتينُ عطرٍ
تفوحُ  بنصح مِنَ العلماءْ
وللذّكرياتِ أريجٌ ودفءٌ
 نجوعُ إذا ما حُرِمْنا الغذاءْ
فما أروَعَ الأمَّهاتِ اللَّواتي
زرعْنَ النّفوسَ هدىً واصطفاءْ!
تباركْتَ ربِّي. وأنْتَ مُعيني
أغثْني على ردِّ كلِّ بلاءْ
أنا المستعينُ بربٍّ قويٍّ
له الملْكُ والعَرشُ والأنْبياءْ
أغِثْنا فنحنُ ضياعٌ، كأنَّا
قطيعٌ، ونحيا بدون انتماءْ
عجيبٌ فكيف الحياةُ           

 ونحن بخلنا، ولو بالبكاء     
 


 
 

 

 

محمود محمد أسد


التعليقات




5000