..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لقاء مع الشاعر العراقي فراس عبد المجيد

قاسم المعموري

 الشاعر فراس عبد المجيد

ابتسامتي في الغربة تجعلني أحياناً امتلك العالم ..

  

حلق مع سرب الأدباء والفنانين وأهل الثقافة إلى دياجير الغربة التي طالت أجنحتهم الفكرية ومنجزاتهم الإبداعية ، لتضعهم في أماكن بعيدة عن أهلهم وجذورهم التي ترعرعوا فيها ، وقد يكون الشاعر فراس عبد المجيد احد الأدباء الذين اجبروا قسراً بمغادرة الوطن في عهد النظام السابق ، ولكن برغم ما عانى من فراقه لوطنه أصر أن يقدم صورةً شعرية وهو في منفاه التي اصدر من خلالها مجموعته الشعرية ( نخلة الروح ) ، عن تفاصيل حياته الأدبية وإصدار كتابه  كان لنا هذا الحوار معه ..   

  

متى بدأت كتابة الشعر؟

- من الصعب تحديد بداياتي الشعرية ، وخاصة لمن ينشأ في بيئة تساعد على حفظ الشعر وتذوقه ، فمحاولات الكتابة يصعب حصرها زمنياً ، ولكن يمكن تحديد فترة النشر، التي كانت بداياتها في أواخر الستينات .

  

* بمن تأثرت في بداية مسيرتك الشعرية ؟

- تأثري كان بالحركات الشعرية أي حركة الشعر الحديث أو الشعر الحر كما كانت تسمى ، ألا أن السياب سرعان ما أخذ يملأ على مساحة اهتمامي ، ثم تلاه كل من سعدي يوسف وأدونيس ومحمود درويش .

 

* علمنا بأنك هاجرت إلى دولة عربية ،  في أي سنة كان ذلك ؟ وما هي الأسباب ؟

- غادرت العراق الى الكويت في سنة 1979 بعد الهجمة الفاشية على القوى الديمقراطية، ومكثت فيها الى غاية 1986، ثم توجهت بعد ذلك الى المغرب، وأقمت في هذا البلد الجميل ما يزيد على الربع قرن، أعدت فيها اكتشاف هياكلي المتصدعة التي عبثاً حاولت ترميمها. وها أنا أبدأ المحاولة من جديد بعد عودتي الى الوطن بعد 32 سنة .

 

* ما هي النشاطات التي قمتم بها في المغرب للتعريف بالعراق قبل وبعد  2003 ؟

- ساهمت في فضح جرائم الدكتاتورية وكشف الادعاءات والمزايدات القومية التي كان يتاجر بها الدكتاتور. وبعد سقوط النظام السابق قمنا بتأسيس جمعية الرافدين العراقية التي أخذت على عاتقها التعريف بالارث الحضاري والثقافي العراقي الضخم لتصحيح الصورة التي عمد الإرهاب الى ربطها بالعراق .

  

* لنتحدث عن " نخلة الروح " ، وما احتوت مما كتبت ؟

- نخلة الروح ، هي مجموعة شعرية صدرت لي في المغرب ، طبعتها على حسابي الخاص في سنة 2008، ولاقت صدى طيباً هناك ، وقد وصلت أصداؤها الى بغداد عبر السفارة العراقية في الرباط ، وذلك من خلال متابعة الصديق الفنان والدبلوماسي د. حكمت داود ،  وأبحث حالياً عن ناشر يطبع لي ديواني الجديد الذي يحمل عنوان "الآخر.." وما زال في الجعبة المزيد .

 

- نخلة الروح -

وحدك الآن

تسمقين كرمح

في خاصرة السماء

كل الأزمنة هباء

ويومك التاريخ كله ..

  

لك البهجة والحزن

 التردد والانطلاق

المكر والبراءة

ولك العمر منكسر

على مرايا الحلم

  

* يعاني الانسان من الغربة والنفي عن وطنه ، هل ولدت تلك المعاناة شيئاً كتبته عن ما واجهته هناك ؟

- أن المنفى الجغرافي او الروحي في غربتي كان يقودني الى سؤال صعباً أجده يلاحقني دائما وهو من أنا ؟ وانك في المنفى تجد نفسك محاصراً بسؤال الهوية بالحاح.. ولماذا أشعر بأن ابتسامة عابرة تجعلني، أحيانا، اشعر بأني أمتلك العالم؟ ولماذا تجعلني ذات الابتسامة أشعر بأني أفقد ظلي في أحيان أخرى؟ يمكن  أن تعبر قصيدة "من تكونين" في مجموعتي الشعرية  أنموذجاً .

  

- من تكونين -

اعرف

اعرف من تكونين :

نجمة ترسم لي كفي

نجمة تطلق أصابعي

فراشات تبحث عن احتراقها

في وهج لا يطفئه خجل الأنثى

  

* كيف تقرأ الواقع الشعري في العراق؟ وخاصة بعد 2003؟

- أرى أن قصيدة النثر كرست وجودها في المشهد الشعري العراقي الحديث بشكل يدعو الى الخوف عليها من السقوط في نمطية جديدة، وهي التي تمردت على ما تعتبره نمطيات سابقة. بالمقابل نجد أن القصيدة العمودية تطل بقوة على المشهد الشعري، في الوقت الذي تتوارى فيه قصيدة التفعيلة وراء ظلال باهتة. المشهد الشعري العراقي واعد في كل الأحوال .

 

* ما المعاناة التي تواجه المثقف العراقي حالياً ؟

- يمكن اعتبار معاناة النشر هي الأبرز من بين معاناة المثقف العراقي. فهل تتصور بأن ديواني "نخلة الروح" كنت قد قدمته في سنة 2005 الى دار الشؤون الثقافية في وزارة الثقافة لنشره على نفقة الوزارة ولم يصدر حتى الآن؟ علماً بأن السفارة العراقية في الرباط سلمتني كتاب شكر موجه إلي من وزير الثقافة السابق بخصوص الأصداء التي تركها في المغرب نفس الديوان حين طبع هناك ،  بقي أن أقول بأني عدت الى وطني لم استطع أن ألتقي بالسيد الوزير لشكره على مبادرته بسبب إجراءات بيروقراطية. والطريف أني حين استفسرت عن النسخة التي أودعتها في دار الشؤون الثقافية قيل لي أنها غير موجودة. والأرجح أنها فقدت !


 

قاسم المعموري


التعليقات

الاسم: محمد بزناني
التاريخ: 14/02/2013 07:54:22
مشاعر حية
رصيفي الوفي عبد المجيد تحية
وعيدا مباركا يفوح ابتساما
ذكرتك والشوق الكبير يهزني
اليك كما هز النسيم الخزامى
عرفتك استاذا اديبا وباحثا
يكن لك القلب الكبير احتراما
عرفتك رساما عرفتك شاعرا
وايضا صحافيا تجيد الكلاما
عرفتك انسانا امينا وصادقا
تسير على النهج الصحيح هماما
عرفتك في الميثاق خير محرر
تؤازرني فنا لارقى مقاما
تقوم بتنويهي على صفحة الشبا
ب منذ زمان كنت فيه غلاما
فلم يبق الا ذكريات تشدني
على اثرها نسجت احلى كلاما
بفضلك صرت شاعرا قادرا على
صياغة شعر صادق يتسامى
بفضلك لي ديوان شعر منقح
قوافيه تسمو غاية وانسجاما
نعم انت استاذي وانت مسجعي
وما قلت فيك كان حقا لزاما
شغلت مناصبا فزادتك شهرة
وزدت عطاء وافرا يتنامى
لقد ترجمت لديك احلى قصائد
الى لغة اخرى فطابت مراما
تواضعت لله الكريم تواضعا
لذا كل شيء في ثراك استقاما
"ملات قلوب الناس حبا وغبطة"
وحققت ما تصبو اليه تماما
مكانك في قلبي سناء مجسد
وذكرك نبراس ينير الظلاما
فلولاك انت ما نظمت قصيدة
ولولاك انت ما سلكت نظاما
ولولاك انت لم يكن لي احبة
يمرون قدامي وخلفي كراما
"يقولون لي اهلا وسهلا ومرحبا"
اقول لهم تحية وسلاما
تعلمت منك الجد والصبر والندى
واحببت فيك الصدق والالتزاما
اراك ودودا تثلج الصدر بهجة
وتحيي القلوب بسمة وكلاما
"اذا انت اكرمت الكريم ملكته
وان انت اكرمت اللئيم تعامى"
رصيفي الوفي عبد المجيد تحية
وعيدا مباركا يفوح ابتساما

القصيدة القيت بمناسبة ذكرى عيد ميلاد الشاعر العراقي عبد المجيد فراس في امسية شعرية بدار الثقافة محمد حجي بسلا الجديدة المغرب.


الاسم: محمد بزناني
التاريخ: 14/02/2013 07:53:15
مشاعر حية
رصيفي الوفي عبد المجيد تحية
وعيدا مباركا يفوح ابتساما
ذكرتك والشوق الكبير يهزني
اليك كما هز النسيم الخزامى
عرفتك استاذا اديبا وباحثا
يكن لك القلب الكبير احتراما
عرفتك رساما عرفتك شاعرا
وايضا صحافيا تجيد الكلاما
عرفتك انسانا امينا وصادقا
تسير على النهج الصحيح هماما
عرفتك في الميثاق خير محرر
تؤازرني فنا لارقى مقاما
تقوم بتنويهي على صفحة الشبا
ب منذ زمان كنت فيه غلاما
فلم يبق الا ذكريات تشدني
على اثرها نسجت احلى كلاما
بفضلك صرت شاعرا قادرا على
صياغة شعر صادق يتسامى
بفضلك لي ديوان شعر منقح
قوافيه تسمو غاية وانسجاما
نعم انت استاذي وانت مسجعي
وما قلت فيك كان حقا لزاما
شغلت مناصبا فزادتك شهرة
وزدت عطاء وافرا يتنامى
لقد ترجمت لديك احلى قصائد
الى لغة اخرى فطابت مراما
تواضعت لله الكريم تواضعا
لذا كل شيء في ثراك استقاما
"ملات قلوب الناس حبا وغبطة"
وحققت ما تصبو اليه تماما
مكانك في قلبي سناء مجسد
وذكرك نبراس ينير الظلاما
فلولاك انت ما نظمت قصيدة
ولولاك انت ما سلكت نظاما
ولولاك انت لم يكن لي احبة
يمرون قدامي وخلفي كراما
"يقولون لي اهلا وسهلا ومرحبا"
اقول لهم تحية وسلاما
تعلمت منك الجد والصبر والندى
واحببت فيك الصدق والالتزاما
اراك ودودا تثلج الصدر بهجة
وتحيي القلوب بسمة وكلاما
"اذا انت اكرمت الكريم ملكته
وان انت اكرمت اللئيم تعامى"
رصيفي الوفي عبد المجيد تحية
وعيدا مباركا يفوح ابتساما

القصيدة القيت بمناسبة ذكرى عيد ميلاد الشاعر العراقي عبد المجيد فراس في امسية شعرية بدار الثقافة محمد حجي بسلا الجديدة المغرب.


الاسم: محمد بزناني
التاريخ: 27/01/2013 09:07:04
نخلة الروح
نخلة الروح منبع الانغام
وفضاء الابداع و الالهام
من رحيقهاالعذب تقتات روحي
وتتيه في عالم الاحلام
مزقت احزاني وافنت همومي
واعادت لي عزة الايام
كلما تذكرتها تعتريني
لمسات من الحنين السامي
تتعلى الى سماء المعالي
وعلى راسها منى الاقلام
نكبات الدهر الخؤون توارت
لم تعد الا في يد الاوهام
نخلة الروح منبع الانغام
وفضاء الابداع والالهام

الاسم: محمد بزناني
التاريخ: 01/01/2013 18:04:13
هذا الشاعر المحبوب عند جميع المغاربة فراس عبد المجيد
كنا نعرفه صحافيا ومحررا بجريدة الميثاق الوطني ;وكنا نعرفه ايضا رساما وشاعرا كبيرا واستاذا. نشر لي اكثر من 200 قصيدة; من سنة 1988 الى 2002 وكنت اراسله بقصيدة عمودية ويجيبني بمثلها; لكنه غاب عن الجريدة دون ان نعرف السبب; ومضت خمس سنوات ونحن نشتاق الى رؤيته والحديث معه حتى انه في يوم من الايام طلب مني ابني معاذ البحث عنه في لانترنيت ;وفعلا وجدته فكتبت له هذه القصيدة تحت عنوان: ذكريات ونسيان; فاجابني بدوره برسالة رقيقة ما زلت احتفظ بها الى يومنا هذا اما القصيدة فهذا نصها:
عبد المجيد الا تفكر فينا
من اجل ميثاق استمر سنينا
فارقتنا حقا بدون وداعنا
ان الفراق بلية تفنينا
هل تذكر الوقت الذي عاشرتنا
فيه وانت محرر تحيينا
فلقد تحملت الكثير لاجلنا
من دون اي تبرم يقصينا
اعطيت للشعر اهتماما بالغا
ونشرت منه ما تراه يقينا
وكتبت عنه كتابة نقدية
لقيت من القراء ما يرضينا
ما شيت كل صغيرة وكبيرة
من اجل نشر هادف يعنينا
علمتنا كيف الكتابة متعة
وثقافة من عينها تروينا
وبنيت بالميثاق اكبر قرية
جمعت من الابداع ما يغرينا
كانت لنا متنفسا متميزا
ومحطة محبوبة تطرينا
لكن مع الايام قمت بهجرها
ونسيت احلى ذكريات فينا
عبد المجيد الا تفكر فينا
من اجل ميثاق استمر سنينا
سلا الجديدة المغرب









5000