..... 
مقداد مسعود 
.
......
مواضيع الساعة
ـــــــــــــــــــــــــــ
.
محمد عبد الرضا الربيعي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  
   
 ..............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


إحمل فأسك

علي نوير

أسمع أجراسا ..وأرى شمسا تصعد من بين الأشجار 
 
 
إلى ثوار ميدان التحرير بمصر.. 
وإلى ثوار كل الميادين في العالم

( 1 ) 

الجمهور الغاضبُ يفترشُ الساحةَ

/ عذرآ يا سادةُ _ للتوضيحِ _ مراسلكم "سين"
توفاهُ اللهُ بمقذوفٍ مجهول المصدر .
هاأنذا أحملُ عدتَهُ ,
أخشى إن كنتُ تماديتُ قليلآ ,
أخشى أن لا أُحسن هذا الدور. /

جمهرةٌ أخرى _تحملُ أجهزةً للتصويرِ_بباب القصر
ها هوَ ذا البابُ المغلقُ يُفتحُ ,
أدخلُ , ألمحُ غابةَ أكتافٍ وبنادق ,
السيدُ وسط الجمع
_ يا سيد
يا سيدَ هذا القصر
أعرفُ أن الوقتَ يمرُ سريعآ
وظلالَكَ تنسحبُ الآن
من هذا الحقلِ ,
وذاكَ النهرِ ,
وتلكَ الغابة
.. لاشيءَ سوى صخبٍ وهُتافٍ , 
يتصاعدُ في كل الساحات
ياسيد
ماذا لو أن الثوار
وصلوا قصركَ ؟
لو أضرمَ أحدٌ فيه النيران ؟
_ ماذا ؟
_ قلنا لو..
_كيفَ ؟ .. لماذا ؟
هذا القصرُ بناهُ الشعبْ
أوَ يحرقُ شعبٌ ما صنعتْ كفاه ؟

/ ياويلاه
أسألهُ عن غضب الثوارِ ,
يحدثني عن شعبٍ ,
أضرمَ قبل ثوانٍ صورتَهُ في النار .
عن شعبٍ ,
يهتفُ أن الليلةَ أمرٌ ,
وغدآ أمرٌ 
مادامَ الدنُ يبابآ
والخمرةُ يسرقها الأشرار /

_ ياسيد
ما تخشاهُ.. وقعَ الآن
فرجالُكَ قد خذلوك
.. بل خانوك
ضربوا طوقآ حولكَ
كي لاتصلَ الآن إلى سمعكْ
صرَخاتُ الجمعِ الهائجِ حولَ القصر .
_ لا .. لا .. لا أسمعُ , لا أسمعُ
غيرَ الهمس 
_ هذا همسُ المرعوبين المرتابين
أُنظر للجالسِ خلفكْ ,
صاحب بيت المالِ ,
الواقف وسطَ الإيوانِ ,
رئيس الجندِ ,
وزير العدلِ ,
النائبِ ,
والحاجبْ
... وكبير الحراس .
جلُ أمانيهم
ان ينسلوا عبر الباب .. خِفافآ ,
إلا من أمرين ؛
الذهب الخالصِ .. والدولار
_ لا.. لا أرتاب
أعرفُ
هم سرقوا , أو ذبحوا
.. لكنَ بأمري ,
لن ينسلوا مادمتُ عليهم
أرقبُ أبعدَ مما تخفيه الجدران
_ ياسيد
ماذا عن خلان الأمس
أعداء اليوم
العالمُ .. كلُ العالمِ منشغلٌ في مَنْ يأتي بعدك
ماعدتَ الآنَ رهانآ للمظلومين
أو حلمآ للآتين
بل عنوانآ للماضين
_ لا ..لا ..لا ..لا ..
_ ياسيد 
_ .......
_ ياسيد
_ .......
_ ياسيد
_ .......
.... إنقطعَ الصوتُ
ولم تنقطعُ الأصواتْ
.................

(2)
هاأنذا أنصتُ

/ للتوضيحِ ؛ رميتُ العدةَ ,
أعترفُ الآن لكم ,
لا أُحسنُ هذا الدور .
جسدي مصلوبٌ في القاعةِ ,
والروحُ ترفرفُ في الساحةِ بين الجمهور /

أنصتُ..أنصتُ
تأخذني قدمايَ إلى ميدان التحريرِ ,
إلى ما يشبهُ سَورةَ إعصارٍ ,
هاأنذا أصرخُ ,
بين اليقظة والحلم ؛
يا كلَ الثوارِ ,
الأحرارِ ,
الشعبيينَ ,
المأخوذينَ بهذا الدينِ وهذا الدين
مَن يكشفَ لي سرَ الأشجار
أو سرَ الأنهار
حين تصير شعاراتٍ لماعهْ ؟
مَنْ يمنحني أملآ
أن لا يرجعَ عقربُ هذي الساعهْ ؟
مَنْ يقنعني أن الثورةَ لا تهرمُ ,
أو يغتال براعمَها الثوار ؟
أن نمنحَ هذي الجثثَ المجهولةَ إكليل الغار .
مَنْ يمنحني أملآ
أنَ غدآ أسمى
يخطو عبرَ العتَبة
ويعانقنا مثلَ شريدٍ ,
صادفَ في الزحمةِ بعضَ ذويه ؟
مَنْ يمنحني " علَمآ "
يجعلني مزهوآ ,
وأنا أحملهُ كقميصٍ أجملَ في ترحالي ,
وأمسدهُ في الغربةِ خيطآ خيطآ ,
نتبادلهُ سرآ وعلانيةً ,
مثلَ رغيفٍ أو رُقيَة ؟
...............
...............
يا ثوارَ الزمن الأبهى
من " بنزرتَ " إلى ساحاتٍ للتحرير
ياثوار الزمن الهارب من ذاكرة الأشياء
والصاعد من "دلمون " إلى "مصراتا "
لا فرقَ هنا
بين صراعٍ وصراع
بين الصرخةِ والصرخة
بين ضياعٍ وضياع
يا نصفي الآخرَ
يا أخيَ الذاهبَ للضفة الأخرى
حيث الغابة حقل للألغام 
وحقل "للكاتم" و "المكتوم" 
يا اخي الذاهب للضفة الاخرى 
لا عاصم بعد اليوم , 
الآن 
اختلف الميزان 
الغابة ما عادت أسئلة شائكة 
الغابة أمرأة طيعة , 
لا تحسن كتم الاسرار 
يا اخي الذاهب 
يا اخي العائد 
إحمل فأسك 
أسمع أجراسا , 
وأرى شمسا تصعد من بين الاشجار 
أنظر : للأفق هنا .. للأفق هناك , 
ساحات تفضي الى ساحات 
والقبضات 
واحدة , خرت للأرض عروش وكروش 
إحمل فأسك 
.. واتبعني 
لم يبق سوى عرش الجهل 
.. وهذا العقل المغشوش

علي نوير


التعليقات

الاسم: علي نوير
التاريخ: 21/02/2012 18:48:57
شكرآ لك ياعزيزي صفاء وتحيّةً لصدق مشاعرك وحسْن ثنائك . تقبّل اعتزازي وثنائي .

الاسم: صفاء سامي الخاقاني
التاريخ: 15/02/2012 18:16:18
تحية لك ايهاالشاعر النبيل ..
تحية لك ولقلمك الذي ينبض بالوعي والفطنة..
تحية لما سطرت من روائع الكلام وعذب الالفاظ وجمال الاختيار..
سلامي لك ايها المبدع بحق..
تحياتي لك ايها العزيز

الاسم: علي نوير
التاريخ: 05/08/2011 15:22:58
لاعليك ياصديقي من أدعياءالثقافة وآنتهازيِِِي هذاالوقت وكل وقت , فثمة دائمآأملٌ في نهاية كل نفق . ربما ذهب الطغاة ولكن آثارهم ماثلة في كل زاويةٍ وركن , وأقسى آثارهم ماهو ماثل في الضمائر والنفوس . ليذهب زمان المداورة والرقص على حبال اللغة وليأتي زمان الضرب أسفل الحزام . وهاأنت ذا ترى معي كيف أن الشعوب في منطقتنا الرمادية قد وعت حجم الكارثة, مع هذا فأنت ترى معي أن الكارثة الحقيقية مازالت غائرة في العمق حيث آمتداد الوعي الجمعي لناسنا المقهورين والمستلبين , هذاالوعي (السلبي) الذي أصبح مع الوقت غطاءً ومتراسآلكل الشواذ والإنتهازيين والسراق والمجرمين , ولكن ألا ترى معي أن ثمة دائمآ أمل في نهاية هذاالنفق.. وكل نفق \ تحياتي لك ايها الصديق العذب والنبيل وتحية لجوهرك النقي _ علي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 05/08/2011 03:33:11
" لم يبق سوى عرش الجهل
.. وهذا العقل المغشوش"
+++++++++++++++++++++
حبيبنا الشاعر المتقد ثورة منذ رغيف تنورنا الطيني الأول ..
هذا الذي بقي هو مفتاح السر وهذه هي المنظومة الدينية المزيفة الفاشلة عمليا والمعتاشة على عرش الجهل - هئنتذا قلتها - هذه الترسانة هي وقود البرجوازية الرجعية امتدادا للرأسمال وصراع الطبقات.
هذه المنظومة قد اعدتها ورعتها قوى الدكتاتوريات بعد زوالها املا بالأنتقام من الشعوب.
وهنا يبرز دور المنظومة الثقافية .. انها مسؤولية ليست بالسهلة على الأطلاق .. المسؤولية التي جعلت من المثقف ان يحرق من زيته ليضيء الظلمة.
الفأس التي تعنيها مربوطة الى الساعد المربوط الى جسد الشاعر .. الجسد الواحد سهل قنصه واصطياده .. لكن لو اجتمعت بقية الأجساد لأستطعنا تحطيم جدار الجهل.
اليوم هناك جمع من المثقفين وادعياء الثقافة المهزومين اصلا يلقون بحجارات فشلهم ليعرقلوا مسيرة الثائرين .. بحيث ابقوا في ترددهم البرجوازي على ان يتسع فراغ ما بين نهوض وآخر .. ذلك ما يؤخر من مهمة المثقف ولو الى حين .. وذلك ما سيوسع من تضحيات شعبنا.
مهمة المثقف العضوي اليوم مضاعفة فهو يحارب اكثر من جبهة.
لكن هذا لن يمنع من ان احمل فأسي معك واتبعك .. لأني واثق من وفائك واخلاصك .
محبتي ورمضان مميّز.

الاسم: علي نوير
التاريخ: 04/08/2011 16:57:41
شكرآ أخي الطيب فراس لمرورك المكلل بمشاعر الود والنوايا الحسنة . آمل أن تكون كلماتي هذه مناسبة لأقتراح وصف آخر للخراب أقل وحشة وأكثر جمالآ.تحياتي

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 04/08/2011 14:23:17
إحمل فأسك
.. واتبعني
لم يبق سوى عرش الجهل
.. وهذا العقل المغشوش

------------------------ /// علي نوير
دمت لك الروعة ايها النبيل

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة




5000