..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نور العراق....بـَصمتـُنا

آمال ابراهيم

 

صفحة تلو صفحة واختيار تلو حيرة وعدد تلو عناء...خطوات تتأرجح بين الأمل ونشوة الانجاز...تلك هي خطوات من بقوا على هذا الطريق الوعر والذي كلما مر عليه الوقت تساقطت عن جوانبه أسماء كثيرة...رغم كون نور العراق هي لوح تسجيل بصماتنا ككتاب وأدباء وإعلاميين والاهم من كل ذلك كمنتمين قلبا لا قالبا لمؤسسة النور الغراء...كم تسعدنا رسائلكم..وكم تضفي على مفاصل عملنا من مسحات التشجيع والمؤازرة, ها هي مشاركاتكم الجميلة تحتشد  في بريد القسم الثقافي لنور العراق وما أجمل عتاب الأحبة الذين يتساءلون عن سبب عدم نشر موادهم وهم يدافعون عن نوعيتها وانتمائهم لهذه المؤسسة التي جمعت أقلامنا دون قيد أوشرط.

لن أسجل عتبي على أي زميل أو إخوان لنا اضطرتهم الظروف ربما لترك هذا المشروع الأهم لمؤسسة النور لينتصب على أكتاف معدودة دون تحريك ساكن للتخفيف من هذا الحمل الجميل..فالحمل عندنا هو تلاعب بالأحرف لان أصله هو ..حلم..

إلى كل كاتب أضفى على بريدنا مسحة الوفاء للنور ولكل قارئ برقت في عينه اشراقة الرضا والنقد البناء ولكل يد سخية ارتأت أن يعلو شان هذا الانجاز ...لا أجد ما يفي الشكر إلا أن أتمناه بوسع قلوبكم البيضاء....كل ثلاثاء ونورنا  بخير

 

 

رابط

جريدة نور العراق

 

 

آمال ابراهيم


التعليقات

الاسم: سجى رضا الحربي
التاريخ: 29/07/2011 17:49:21
الست امال ابراهيم
بوركت ايتها السيده الفاضله
وبوركت اناملك
وبالايادي الكريمه ستتقدم النور
لتضيى حروف الكتاب والادباء
تحياتي

الاسم: علي الغزي
التاريخ: 28/07/2011 14:49:49
الست امال طبعا نزل موضوعك وانا كنت موجود اثناء التحديث وعلقت عليه وحتى جدول القراء قراء رقم 2 اي تعليقي كان الاول وشطبوه جماعة الديمقراطيه الجديده وانا اشكرهم كون تعليقي هذا هو الرابع

الاسم: عدنان النجم
التاريخ: 28/07/2011 12:59:57
المتفانية بصدق
المثابرة بلا ملق
الست آمال ابراهيم
بوركت بصمتك

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 27/07/2011 20:40:01
الشاعرة الرائعة امال ابراهيم
دائما ما نجد بصمتك في كل صفحات النور
صوتا هادئا وحروفا رقيقة تبعث الامل في النفوس
شكرا لكل حرف خطته اناملك
تقبلي تحياتي

الاسم: جعفرصادق المكصوصي
التاريخ: 27/07/2011 19:12:14
الاخت الاديبة الامال ام هشام
احب ان اسجل اعجابي بالتطور
الذي تشهده الصفحة الثقافية
او بالاحرى الصفحتين الثقافيتين
لصحيفة نور العراق
وسرني جدا وانا اقرا قصائد الراية العراقية
يحيى السماوي
ارجو ان يستمر تنوع المواد المنشورة لقصيدة الشعر العمودي والحر وقصيدة التفعيلة والقصة القصيرة والقصة القصيرة جدا
دمتي بالف ود


جعفر

الاسم: افراح سالم
التاريخ: 27/07/2011 18:57:57
الست امال المحترمة
ان نجاح جريدة نور العراق هو نجاح لنا جميعا لاننا عائلة واحدة واحيي كل من ساعد في انجاح هذا العمل الرائع وسنكون دائما يدا بيد لانجاح هذا الانجاز... واتمنى لك النجاح الدائم والتقدم مع حبي وتقديري لك ولكل من اسهم بهذا الانجاز الرائع

افراح سالم

الاسم: جواد كاظم اسماعيل
التاريخ: 27/07/2011 17:52:47
الغالية ام هشام

مند اعلان انتماءك الى اسرة تحرير نور العراق ومن بداية العدد صفر اخبرتك بأن مشروعنا بخير طالما قلم مثلك ينضم الى نورنا وها انت يوم بعد اخر تثبتين وفاؤك للنور قولا وفعلا وهكدا عهدتك بعيدة عن ساحة التنظير وقريبة الى ميدان الفعل والاجمل فيك انك لاتعاتبين بل اتك تتمنين الخير للجميع حتى وان كان البعض يفكر بنفسه ولايفكر بنجاح مؤسسة النور... الغالية ام هشام انا اليوم فرح جدا حيث اجد نورك يتسع نحو افاق عريضة لرسم ملامح المستقبل لوليدنا النوري وانا هنا اعدك اننا سنستمر حتى يصبح جمعنا بحجم النور الدي اردناه ..دمت بخير وموفقية مع خالص شكري لك على وقفتك النورية الاصيلة ايتها الاصيلة قولا وفعلا..




5000