..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


محافظ بابل يكشف عن تراجع خطير للزراعة في المحافظة

محيي المسعودي

كشف محافظ بابل محمد علي المسعودي عن تراجع خطير للزراعة في محافظته , قائلا: ان الزراعة في محافظة بابل شهدت تراجعا خطيرا خلال السنوات الماضية . وان هذا التراجع هدد مكانة وموقع المحافظة المتميز بين محافظات العراق في هذا القطاع ,  كما تسبب التراجع بزيادة البطالة وبهجرة واسعة للفلاحين من ارياف محافظة بابل الى مدنها , واشار الى ان نسبة الهجرة الحالية قد تفوق نسبة الهجرة التي شهدها العراق ابان عقد السبعينات من القرن الماضي . وذكّر المسعودي بأن المحافظة كانت سلة غذاء الفرات الاوسط طوال عقود خلت بما تنتجه من الخضروات والمحاصيل الزراعية الاخرى المختلفة , ولكنها اليوم على غير ما كانت عليه بالامس . كاشفا عن ان نسبة العاملين في الزارعة من ابناء المحافظة قد تزيد على 60% وهم لا يستطعون الان الاعتماد في عيشهم على العمل في هذا القطاع  مما اضطرهم للبحث عن عمل غير العمل في الزراعة . وعزا تقلّص المساحات الزاعية خلال السنوات الاخيرة, وتدني الانتاج الزراعي  الى انحسار مستوى المياه في نهري دجلة والفرات مما اثر سلبا على قطاع الزرعة, الحيوي والرئيسي في المحافظة . واضاف المسعودي سببا آخر لتدهور الزراعة في محافظته قائلا بانه  يتمثل بتقليص حصّتها من مياه شط الحلة الى 45 % بعد ان كانت 55% والتقليص الذي حدث, كان نتيجة تجاوز محافظتي الديوانية والسماوة على حصة محافظة بابل التي تمتلك أراضي تفوق الاراضي الزراعية الموجودة في المحافظات المجاورة . وانتقد المسعودي حالة اغراق السوق المحلية بالمنتجات الزراعية المستوردة دون ضوابط, والتي نافست المنتوج المحلي وضربت اسعاره في السوق , للدرجة التي اصبحت فيها اسعار المنتوج الزراعي المحلي لا تسد كلفة الانتاج التي يتحملها المزارعون المحلييون دون دعم كاف من حكومة المركز , وعد هذا الاغراق للسوق العراقية بالمنتوجات الزراعية المستوردة سببا ثالثا لتراجع الزراعة . وعن رؤيته لحل هذه المشكلة  قال المسعودي : يجب استخدام تقنات حديثة في الري , تحد من تأثير شحة المياه التي تشهدها البلاد كاللجوء الى طريقة السقي بالتقطير والرش بدل السقي سيحا ,  اضافة الى استخدام اساليب حديثة في العمل الزراعي كالمكننة المعاصرة واستخدام الاسمدة عالية الجودة والفعالية واعتماد البذور المحسنة . الامر الذي يزيد الانتاج ويقلل الكلف التي يتحملها المزارعون نتيجة استخدام الاساليب الزراعية القديمة . واكد محافظ بابل ان الزراعية في العراق مع كل هذه الظروف الصعبة والقاسية ومع شحة المياه التي تواجهها الا ان انتاجها غالبا ما يكون غزيرا جدا في مواسم محددة ومحافظات معينة دون سواها . مما يتسبب بهبوط الاسعار وتلف قسم كبير من المحاصيل , الامر يتطلب انشاء مصانع حديثة, لتصنيع المواد الغذائة الزراعية واستخدام اساليب وتقنيات حديثة لتسويق المحاصيل والمنتوجات الزراعية الطازجة في مواسم ذروة الجني, الى المحافظات التي لا تتوفر فيها تلك المحاصيل والمنتوجات الزراعية . او البحث عن اسواق خارج العراق وتسويقها الى هناك . وفي ختام حديثه شدد المسعودي على ضرورة وضع خطط ستراتيجية لمعالجة هذه المشكلة من قبل الحكومة المركزية بالتعاون مع الحكومات المحلية في المحافظات . مؤكدا ان هناك تحرك جاد من قبل الحكومة المحلية في بابل مع الوزراء المعنيين بهذا الشأن . وقد حصلت محافظة بابل على وعود بهذا الخصوص وعلى وعد خاص باستعادة حصتها المائية من نهر الحلة .

محيي المسعودي


التعليقات




5000