..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


في فلسفة الغيبة والإنتظار

علي القطبي الحسيني

بسم الله الرحمن الرحيم  

الشيخ الصدوق (طاب ثراه) بسنده عن الجواد (عليه السلام) قال: إنّ القائم منا هو المهدي الذي يجب أن ينتظر في غيبته، ويطاع في ظهوره، وهو الثالث من ولدي، والذي بعث محمدا بالنبوة وخصّنا بالامامة إنه لو لم يبق من الدنيا إلا يوم واحد لطول الله ذلك اليوم حتى يخرج فيملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت جوراً وظلماً، وان الله تبارك وتعالى ليصلح له أمره في ليلة كما أصلح أمر كليمه موسى ذهب ليقتبس لأهله ناراً فرجع وهو رسول نبي، ثم قال (عليه السلام): أفضل أعمال شيعتنا إنتظار الفرج. -1-

 ----------------

المقال:

حين يحكم العالم على موضوع ما فإنّه يدرس الموضوع دراسة شاملة ومن عدة زوايا إن لم يكن من جميع الزوايا ولا يكتفي العالم بأن يدرس الموضوع، بل يسأل عن النقطة أو الملاحظة الي ليس له فيها إختصاص ولا خبرة بسؤال أهل الخبرة والاختصاص. وهذا ما يسميه العلماء والعقلاء (العلم الموضوعي أو العلم المقارن). والثاني أصح  من وجهة نظري. لأن المقارنة تعني الإحاطة العلمية بجوانب المسألة ومن مصادر مختلفة.  

ولأن العالم مهما كان حاذقا وخبيراً فهو ليس خبيرأ بكل العلوم والاختصاصات. ويحتاج غيره في غير اختصاصه.  فما بالك بغير العالم.

أما  الجاهل أو أشباه العلماء حين يحكم على موضوع ما فإنه يقرأه من زاوية واحدة وعلى عجل. كمن سمع من يقول ويل للمصلين فقال: كفرالرجل ينهى عن الصلاة. فقال له المتكلم: لو انتظرت لحظة واحدة لأكملت الآية: (الذين هم عن صلاتهم ساهون).    

 فتضيع المقاييس ويختلط الرخيص بسعر الغالي ويرتفع صوت الجهل على صوت العلم والحكمة.  ودائماً ما تكون بضاعة أهل الجهل أكثر رواجا ومبيعا من بضاعة أهل العلم لأن اكثر الناس لا يعلمون كما  يعبًر عنهم كتاب الله تعالى.

(وَأَقْسَمُواْ بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لاَ يَبْعَثُ اللَّهُ مَن يَمُوتُ بَلَى وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ) (38) النحل).     )

قال الإمام محمد الجواد (عليه السلام): لو سكت الجاهل ما اختلف الناس.  

مع الأسف صار النزاع الطائفي في الزمن الحاضر نزاعا سياسياً وقومياً وحزبيا وتجارياً، وليس خلافاً لأجل الوصول إلى الحقيقة.  

فحين ينكر المخالف وجود الإمام المهدي إنما تحركه نزعات عاطفية واثنية وسياسية وغيرها. وليس الهدف هو رضا الله تعالى،  والوصول إلى الحقيقة. 

حين يعتبر بعض الناس أن موضوع الامام المهدي موضوعا شيعياً وضعه الشيعة، أو علماء الشيعة. فهذا أما جاهل بسيط أو جاهل مركب، والجاهل البسيط أمره أسهل من الجاهل المركب لأن الجاهل البسيط لا يعلم وهو يعلم أنه لا يعلم. وأمّا الجاهل المركب فهو لا يعلم ويجهل أنه لا يعلم. ولو رجع المخالف إلى مصادر الفرقة التي ينتمي اليها والعلماء الذين يعتبرهم مصدراً وحجة عليه سيرى أن موضوع ظهور الامام وغيبته من أمهات المسائل العقائدية عند فرق المسلمين كافة.

كان الامام الحسن العسكري يعلم أن أعداءه سينكرون ظهور ولده الإمام المهدي فبعث على العديد من ثقات الشيعة ووكلاء الإمام في أقطار الأرض وحتى يشهدوا بولادته وبالمعاجز التي ستحصل عند ولادته.  . ومن مختلف الاقطار من العراق ومن الاحواز ومن نيشابور ومن خراسان ومن اليمن، وأماكن أخرى كي يشهدوا عند أقوامهم. 


 ذكر العديد من المحدثين أن عدد الوكلاء والشيعة الثقاة الأخيار في بيت الامام العسكري حين ولادة الإمام الحجة بن الحسن كان يزيد عن اربعة وستين شاهد.

 

ظهور الإمام المهدي ضرورة  عالمية ومطلب انساني :

 الإمام المهدي حقيقة إلهية تكوينية عالمية انسانية وضرورة تأريخية ستخضع لها عقول البشرية قبل أجسادهم. وكتب السنة والشيعة والمسيحية واليهودية والصابئة وباقي الأديان تعترف بهذه الحقيقة، مع اختلاف في التفاصيل. 

 أدخل بالموضوع مباشرة في الحديث عن جانبين اثنين فقط من معاني فلسفة الغيبة والأنتظار. 

 

 الإختيار الشعبي  

 

أتحدث عن جانب الإختيار الشعبي في انتظار الإمام الحجة عجل الله تعالى فرجه.  

يمكن أن نسميه في الوقت الحاضر الخيار الديمقراطي.

الشعوب ستنتظر الإمام المهدي وتنتخبه ديمقراطيا. 

 الانتخاب الديمقراطي هذا لا يعني هذا أن الامام المهدي هو طرح فكري بشري. لا أبداً.  ليس الأمر كذلك. الديمقراطية كلمة لاتينية تعني حكم الشعب. وحكم الشعب يعني مطلب الشعوب وإرادة الشعوب. 

 ستقتنع البشرية بعد ان تيأس من كل الأطروحات المطروحة في الساحة حتى الدينية منها.  لن تكون الشعوب حينها مجبورة على تقبل الإمام المهدي، بل تكون راضية. 

 حتى الذين يحاربون الإمام المهدي سيعترفون بعدله وانسانيته ولطفه كما اعترف معاوية  وبنو امية وآل مروان بعدل وعلم علي بن أبي طالب، رغم أنهم من أشد المحاربين للإمام عليه السلام. 

 المسلمون يستسلمون إلى الأمر الواقع ان الدين لا يقوم به إلاصاحب الأمر.

ليس لأنّ الدين لا يستطيع أن يقود الإنسانية إلى السعادة في عهد الغيبة. لا طبعاً... ليس هذا المعنى كما يحاول البعض أن يصوّر الموقف.  

إنما الأمر كما قاله الأمام الصادق (عليه السلام)إن أمرنا صعب مستصعب أمرنا صعب مستصعب لا يحتمله الا نبي أو ملك مقرب أو عبد امتحن الله قلبه. -2- 

  وقد استشهد الإمام الصادق باعتراض الملائكة وعدم تحملهم فكرة خلق آدم عليه السلام. واستشهد علماء آل البيت بقصة نبي الله موسى بن عمران وهو من أولى العزم حين  قال له العبد الصالح  أنك لن تستطيع معي صبرا).  

قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكَ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِي صَبْرًا (75) قَالَ إِن سَأَلْتُكَ عَن شَيْءٍ بَعْدَهَا فَلا تُصَاحِبْنِي قَدْ بَلَغْتَ مِن لَّدُنِّي عُذْرًا (76).  الكهف  

 

  وفي روايات عديدة قيل للإمام الصادق من يتحمله يبن رسول الله قال: نحن نتحمله (سلام الله عليهم).   

 

ارجع إلى عنوان الموضوع: 

الإمام المهدي اطروحة إلهية تكوينية ستقتنع بها كل الأمم والملل والنحل المسلمون واليهود والبوذية والسنة وحتى التكفريين الحاقدين على العقل والفكر والثقافة.  

 

الإنتظار هو علم وعمل وإصلاح . فلنمتحن انفسنا هل نحن منتظرون إمامنا حقيقة.   عدة أسئلة يطرحها كل واحد مناّ على نفسه أو على صاحبه:  

هل حكمت نفسك بأحكام الإسلام؟   

هل تقيم عباداتك باستمرار؟  

هل تتفقه في احكام دينك؟ 

هل تؤدي ما عليك من حقوق شرعية؟  

 هل تحسن إلى زوجتك ؟ 

هل تحسن إلى أولادك هل تربيهم وتعطي وقتك إلى أولادك أم أنت مشغول بنفسك وبجمع الأموال  والسفر والزواج مرة ثانية؟  

 هل تنصف الناس من الناس؟ 

 هل تغتاب المؤمنين إذا اختلفوا معك؟   

 هل تنحاز إلى حزبك على الباطل لآجل مصالحك؟ 

 هل تؤدي كل عباداتك؟

 هل تنصف الآخرين حتى غير المسلمين من نفسك؟ 

هل تسامح الناس على اخطاءهم إن كانوا اخطأوا بحقك؟ 

 هل تقدّم غيرك على نفسك إن كان غيرك أعلم منك في أحد المجالات؟ 

هل تحاسب نفسك كل يوم مرة على ما قدّمت وعملت؟ 

هل تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر إذا تضاربت مع مصالحك الخاصّة؟ 

 

الأنصار بالكم أم بالنوع

الآئمة الإثني عشر كانوا معصومين، قاتل منهم ثلاثة الإمام علي والامام الحسن والامام الحسين، والإئمة التسعة لم ينهضوا واحد الأسباب أنهم لم يجدوا أنصاراً. ولا أقصد الكم والعدد.
 الكثرة كانت ولا زالت موجودة على مر العصور، إنّما الحديث مع النوع والمستوى الروحي والإنساني والعبادي لم يحصل حتى بالحد الأدنى المطلوب، ونحن نعلم أن من شرائط  الظهور اكتمال العدد من المخلصين بكسر اللام والمخلصين بفتح اللام. وهم قلة. قيل بعدد جيش النبي (ص) في معركة بدر الكبرى.

حتى قال امامنا موسى بن جعفر الكاظم( عليه السلام) وهو في بيت الله تعالى وأمام موكب الحجيج التي تصدح وتصرخ  لبيك اللهم  لبيك: ما أكثر الضجيح وأقل الحجيج,.  يقصد الإمام الكاظم الحج الخالص لله تعالى. فإذا كان هذا حال الحجيج، فما بالك بحال التجار والأسواق وحال السياسيين وحال الاحزاب إذا وقع مال الشعوب والفقراء بايديهم. (والعياذ بالله)  فماذا سيقول عنهم الإمام الكاظم.

 

حتى يعلم الناس أن إمكانية العدالة الإلهية لن تتحقق إلا بظهور قوة خارقة تتعدى العقل البشري الموجود على أرض الواقع.    

وهنا يجتمع الإختيار الاسلامي والإختيار البشري ستنتظر الإنسانية بعد أن تياس وتتعب وهي تحاول أن تجد قائدا غير الذي اختاره الله تعالى.  

حتى اوروبا والمسيح سينتظرون المخلًص. 

لأن الأمراض الأخلاقية والنفسية وانحراف الأبناء وظهور الأمراض المعدية وانفصال العوائل والمخدرات.

في الحديث: كلما احدث العباد من الذنوب ما لم يكونوا يعملون، احدث لهم من البلاء ما لم يكونوا يعرفون. 3- Visa fler diskussionsresultat

لا إكراه في الدين. 

أربط الآية القرآنية لا إكراه في الدين أو بالحقيقة المقطع من الآية القرآنية. 

بظهور الإمام المهدي مصداق كتاب الله تعالى ترجمانه ولن يخالف كتاب الله تعالى. 

ستتعب البشرية ويصيبها اليأس والقلق والاضطراب، وتقوم بإنقلابات تلو الانقلابات، وبعد كل انقلاب تتمنّى الجماهير لو بقت في مكانها، ولم تتحرّك لا حباً بالماضين من الحكام الفاسدين، ولكن لأنّ الحكام الحاليين زادوا على سابقيهم فسادا وجوراً وغدراً.

حتى يقول لسان حالهم:

 دعوت على عمرو فمات فسرني***وعاشرت أقواماً بكيت على عمرو 

وحين بكى الشاعر الموالي من جور وظلم بني أمية وآل مروان على آل بيت النبوة حين اعتلت منصة الحكم بنو العباس، وهم بنو عم النبي ولحمتهم ورحمهم. قال نفس الشاعر فيهم:

ياليت جور بني مروان دام لنا *** وعدل بني العباس في النار  

لأن بني العباس زادوا على بني أمية وبني مروان، ولأن الأوضاع ساءت أكثر من الأنظمة السابقة.

الإنتخاب الجماهيري.  

حتى يعلم الناس علم اليقين من أن لا منجي لهم إلابرجل ليس مثل باقي البشر وليس مثل باقي الحكام. 

رجل قوي ليس كقوة باقي الناس وشديد من أشد البشر مؤيد بقوّة من السماء ينقذهم من الجور والفساد والفقر والأمراض. 

وحتى يعلم البشر أن هذا الرجل ليس مثلهم إلا في الخلق التكويني العضوي الطبيعي، أما الملكات الأخلاقية والروحية والعبادية فهو أعلى وأزكى منهم جميعاً.

وهذا لن يكون إلا المصلح آخر الزمان على عقيدتنا نحن المسلمين وهو الإمام الحجة بن الحسن عجل الله تعالى فرجه

فتطلب الناس النصر والعدل من هذا الغائب، وهنا يتحقق مبدأ الشعوب بالأختيار القانوني الجماهيري واقتناع البشرية بعد ان تقتنع أن لا قائد إلا من أراده الله تعالى، وبعد أن جرّبت غيره.  فيجتمع له الحكم المنصب الإلهي مع الإنتخاب الشعبي كما اجتمعا إلى جده أمير المؤمنين علي ابن أبي طالب من قبل.  

مقطع من دعاء العهد:  


اللهم أرني الطَّلعةَ الرشيدة، والغُرَّةَ الحميدة، واكْحُلْ ناظريَّ بنظرةٍ مني إليه، وعجِّل فرجَه، وأَوْسِعْ مَنهَجَه، واسلُك بي مَحَجَّتَهُ، وانْفُذْ أمرَه، واشْدُدْ أزرَه، واعمُر اللهمَّ به بلادَك، وأحْيِ به عبادَك، فإنَّك قلتَ وقولُك الحقّ {ظهرَ الفسادُ في البرِّ والبحرِ بما كسبتْ أيدي الناس}.-4-

----------------------------------------    
 
1-  كمال الدين وتمام النعمة للصدوق: 377، باب 36، ح1.

2في بحار الأنوار المجلد الثاني ص 182  إلى صفحة 212  أحاديث في هذا الشأن، وفي مصادر أخرى عديدة يوجد الحديث بنفس النص أو مما يقرب من معناه.
3-  فهرس كتاب وسائل الشيعة  ج 15 ص 304 كتاب النسخة الألكترونية.
4-
  مفاتيح الجنان - طبعة 1992 الاعلمي - ص643  

 

  

علي القطبي الحسيني


التعليقات

الاسم: علي آل قطب الموسوي
التاريخ: 22/07/2011 18:26:28
السلام عليكم العزيز السيد ابو حسام حفظه الله ورعاه
هذا هو الرابط مع التعليق


مجمل كلمتي التي القيتها في محفل مولد الامام الحجة بن الحسن (عجل الله فرجه) في مدينة فيكشو/ السويد 15 شعبان 1432 هجري- 17/7/2011ميلادي
http://www.alnoor.se/article.asp?id=120655





5000