..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ابي الخصيب يتخلى عن هويته الزراعية

هند العبود

تعاني الزراعة في ابي الخصيب احد اقضية محافظة البصرة من مشاكل عديدة ادت الى انخافضها في العشر سنوات الاخيرة ، بعد ان كانت هي الاولى في انتاج المحاصيل الزراعية المتمثلة في التمور ومحاصيل البستنة اضافة الى الزراعة المختلطة.

وبين احمد عبد الحسين مكي رئيس مهندسين زراعيين ومدير شعبة زراعة ابي الخصيب للصباح الجديد "ان اسباب  قلة الانتاج الزراعي في البصرة يعود الى عدم الدعم من قبل الدولة للفلاح ،حيث ان العملية الزراعية تحتاج الى الكثير من العوامل لنجاحها وللحصول على محصول جيد فعدم توفير الاجهزة التقنية وعدم توفير الوقود لهذه الاجهزة وغلائها اذا اراد الشراء  اضافة الى عدم الدعم محليا للمحصول في السوق حيث غزو السوق بالمحاصيل المستوردة هو سبب رئيسي في هجر الفلاح للزراعة فالمحصول المستورد يكول اقل سعرا من المحصول المحلي ."

واضاف "انخفضت الزراعة بشكل كبير في اهم مناطق البصرة وقلت المساحات الزراعية بشكل واضح جدا حيث نرى ان عدد المزارع في الزبير وسفوان قبل 2003 هو 7000 مزرعة ونراها اليوم 3000 مزرعة وهذا شيء محزن حيث اغلب فلاحين البصرة اتجهوا لاعمال اخرى وغادروا هذه المهنة."

كما بين ان الكثير من البساتين في منطقة ابي الخصيب تم تجريفها وبالاخص تجريف النخيل وحل محلها ابنية فخمة او محلات تجارية وهنا التقصير هو عدم وجود الجهة المعاقبة لذلك ،فتحويل البستان الى ارض عرصة يعاقب عليه القانون حيث تنص المادة 71 من القانون تنص على كل من يعمل على تحويل البستان الى ارض عرصة وبدون رخصة  يعاقب بالسجن او بالتغريم، لكننا اليوم نفتقر الى جهات تنفيذية.

وفي ذات السياق قال علي عبد الستار صاحب بستان بأنه يمتلك بستان بمساحة خمسة دونم كان سابقا عبارة عن بستان للنخيل ويحتوي على اجود الانواع اضافة الى محاصيل زراعية اخرى الا ان مشكلة ملوحة المياه ادت الى موت الكثير من الانواع وقد اندثرت الزراعة ايضا فيه لنفس السبب ،والان للاسف لايوجد أي انتاج للنخيل فيه مما اجبرنا على تركه.

وفي هذا الأطار شكت أم خالد من عدم وجود المحصول المحلي الذي وصفته بالأطيب والذي يمتلك نكهه تختلف عن ذلك الذي يستورد من البلدان المجاورة فقالت : "في السابق كنا عندما نأتي للسوق وبالاخص سوق ابي الخصيب كنا نجد محاصيل محلية تزرع في بساتين القضاء نفسه حيث يأتي بعض الناس من مناطق اخرى ليبحثو عن "بامية الديرة " و "ورق عنب الديرة " وهنا تقصد بكلمة الديرة هو ابي الخصيب حيث هو المنطقة التي تتسم بزراعة هذه المحاصيل لكننا اليوم لانجدها بسبب المياه المالحة والتي تؤدي الى ملوحة التربة وعدم قابليتها على الانتاج الزراعي، ونجد الخضروات المستوردة التي لااعتقد هي بنفس الفائدة والطعم بسبب اضافة مواد مسرعة للنضج والنمو من اجل تصديرها بصورة سريعة الى الخارج."

فيما وضح المواطن حسن عب الرضا يعقوب بأنه كان فلاح منتج ويمتلك بستان وهو احد العمال في صناعية ابي الخصيب الان ،حيث فقد هويته الزراعية وترك ارضه بعد تفشي الملوحة في الارض والمياه وعدم وجود الداعم لعمليته الزراعية.

هذا ويذكر ان منطقة ابي الخصيب قد توجت قبل 12 سنة بأنتاجها الكبير للتمور حيث انتجت بما يقارب 85 الف طن  من التمور في حين تراجع هذا الانتاج الى 9 الاف طن متري في احصائيات 2010 للمركز دراسات البصرة الاقتصادي.

ومما تقدم أتضح ان الملوحة وعدم الدعم واستيراد المنتوجات الزراعية من الخارج كلها امور أدت الى انخفاض الزراعة واندثارها في المناطق التي سجلت في سنوات سابقة بمراتب عليا في انتاجها المتنوع والجيد والكم الهائل لهذا الانتاج ،وبهذا من الواجب التذكير بأتخاذ اللازم من اجل النهوض بالواقع الزراعي الذي كانت له نسبة ومؤشر واضح في الاقتصاد العراقي.

  

 

 

 

هند العبود


التعليقات

الاسم: هند العبود
التاريخ: 09/07/2014 14:00:19
الراقية سميرة سلمان اسعدت بحروفك ومرورك .. مودتي وتقديري

الاسم: سميرة سلمان عبد الرسول
التاريخ: 02/09/2011 20:58:58
الاستاذه الراقية
سرني كثيرا وجود مثقفين من امثالك لتوعية الناس بخطر الآفة المستشرية في ارضنا العزيزة.....مع كل التقدير

الاسم: هند العبود
التاريخ: 21/07/2011 09:15:25
بعد التحية
سيدتي هناء احمد هنالك الكثير من الحملات للحد من هذه الظاهرة لكن للاسف هنالك ايدي اكثر تمنع هكذا حملات ولا تؤيدها ، ومابقى للمزارع الا ان يستسلم امام قدر البيئة والبشر ليتخلى عن هويته الزراعية ..

شكرا لمرورك الراقي

الاسم: هناء احمد فارس
التاريخ: 20/07/2011 18:54:45
الاستاذة هند العبود ،ان مايحصل لزراعة الخصيب حلقة واحدة من حلقات تدمير اقتصاد مدينة البصرة او السعي لخرابها ولا ادري كيف يتم التفرج على كل هذا فمن قطع رزق الصيادين الى العمالة المستوردة في المؤانى وغيرها الكثير هل نكتفي بقول انا لله وانا اليه راجعون ام تكون هناك حملة من الكتل المثقفة والواعية في المجتمع لمواجهة هذه المؤامرة.




5000