هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


صالون الشرق الأوسط .. بوابة تأريخية لأستلهام الفكر الأنساني

ايمان الوائلي

من بدايات التشريع الكوني وتعاقد السلالات على تنمية الفكر الأنساني وتأهيله بما يتناسب وآلية تكوينه الفسيولوجي أرتأت رموز البشرية أن تمهّد  لتطوير تلك التشريعات وتعزز ثيمة العقل فلسفياً وتكوينياً بما يتوائم وطبيعة توجهات المجتمعات المتحضرة وتنميتها .

ومركز الشرق الأوسط للتطوير والدراسات القانونية لمؤسسه القاضي ((قاسم العبودي)) أستطاعَ أن يستفزَّ تلك التوجهات ويساهم في ترسيخ حرية الفكر ورفع الوعي الديمقراطي والقانوني ومحاولة أستقراء وتقديم المعلومات المفيدة والحقيقية وفق منهجية علمية صحيحة وموضوعية حديثة خاصة بما يتعلق بالواقع العراقي كنموذج حي وواقعي وعرض أهم المستجدات والقضايا التي تهم مجتمعنا وتواضب على تأسيس منهجية علمية له والأستفادة من التجارب المتطورة في العالم المتقدم ومحاولة تفعيل خطوطها الرئيسية في المجتمع العراقي .

ومن خلال عقلية القاضي العبودي المتطورة والمتوثبة لأستلهام خلاصة الأشياء وتوجيهها بالطريق الصحيح ومحاولة أستثمار الفكر المتحضر للأمم المتقدمة وإبراز تجربته المتفردة التي توضحت بشكل ملموس من خلال صالون مركزهِ الذي يتم فيه عرض عناوين مهمة والقيام بأستطلاعات الرأي العام من خلال إستضافة أسماء لامعة في مجالات مختلفة (سياسية وثقافية وإجتماعية) وكلها تأتي بما يهم المجتمع العراقي وعرض طاولة أمكانية تعددية الأراء وتقييمها وتفسيرها ومشروعية البحث في مكنونات الشعب العراقي بكل أجناسه وتوجهاته الذي يؤسس لبناء المجتمع الأم وتنمية البحوث علمياً وفلسفياً وتعميقها في الميادين القانونية والقضائية والفقهية بكل تشعباتها حتى ينضج المجتمع ليفرز نُخَبهُ الجديدة وعلى أسس مدنية متطورة  .

.

لذلك كانت جلسة يوم الأربعاء الموافق 13 تموز تصبّ في هذا الموضوع وأبرز القاضي (قاسم العبودي) ذكائه في إختيار عنوان الجلسة (( الديمقراطية التوافقية : قراءة تحليلية في النموذج العراقي )) وإستضافة الدكتور الباحث (حيدر سعيد) لعرض تأريخ تلك التسمية ومؤسسها وإمكانية إنسجامها في مجتمعنا العراقي مع هطول مفاهيم جديدة بعد مرحلة التغيير وتغييب تلك المصطلحات عنه ومدى قابليتها من الإستيعاب والتطبيق في مجتمع تعددي بأديانه وطوائفه وأعراقه ، وهل يمكن مقارنة مايمرّ به العراق اليوم بتجارب سبقته ؟؟ أم إنها وسيلة مستحدثة ومستقطبة لصراعاتٍ وتخندقاتٍ لاتنتهي وفق مسميات أتت بها تلك التجربة وأبرزها المحاصصة أو مايسمى بالكوتا العالمية .

وهل خلصّت الديمقراطية التوافقية العراقيين من ماض صعب ودكتاتورية فاشية جثمت على صدره مايقارب نصف قرن ؟؟ وهل يمكن أن يُنْتَجْ مجتمع ديموقراطي توافقي وثمةَ أجندةٌ تحكمُ البلاد ؟؟ أم أنها وسيلة أستخدمها الساسة وأرتاحوا لها لكي يضمنوا بقائهم الذي يضمن بقاء أمتيازاتهم ؟؟؟

 

كل هذه النقاط فتحت باب الحوار لعرض وجهات النظر بما يمكن أن يستخلص نتيجة تفعيلية وتضامنية مع كافة أجناس الشعب العراقي في خوضه تجربة حديثة مختاراً أو مرغماً في وسط طغيان عولمة صَرعَتْ ماقبلها من مصطلحات لتأتي مكتنزة بمفردات جمّة ومحاولة إستشفاء ماتردى مما سلف .

أثرَّ العبودي أن يكون الحوار مستوفياً لشروطه العلمية والأكاديمية مانحاً الجميع فرصة الرأي مستعرضاً تجلياته في هيمنة فلسفة الفكر الوطني ممتثلاً لوطنيته الفذة ومُبلغاً أمله في أمكانية أقامة دولة عراقية تنتهج الديمقراطية التوافقية بعلمية مستحدثة وخاصّة به كشعب متحضر يعي حجم المسؤولية ويدرك عظمة كيانه المهيمن والمنضوي تحت لواء الوطن .. موضحاً أن الأقليات في العراق تفرض نوع من القيود على العملية السياسية يجعلها تتمتع بأمتيازات  أكثر من الأغلبية ومن خلال الحديث عن النظام التوافقي مستشهداً بأستراليا وأميركا الذي ينساق الى التمثيل النسبي مبيناً أن كل الأنظمة التوافقية مبنية على نظام المحاصصة وهي ليست عيباً إطلاقاً وأنما الخلل يكمن في سوء الأختيار .. ومع الأيمان بالتعددية التوافقية ممكن إنتاج نظام تفاعلي توافقي .

 

وتنوعت أراء الحضور وأتفقت على ضرورة توعية ذهنية الفرد العراقي ومحاولة تعريفه بمصطلح الديمقراطية التوافقية التي نجح في تعميمها إقليم كردستان وإمكانية تأسيس فيدرالية تحقق ديمقراطية توافقية كما اشار الى ذلك السيد (كاظم الجابري) القيادي في المجلس الأعلى الذي تضامنت معه النائبة (الاء طالباني) عن الحزب الكردستاني .

في حين أعرب النائب عن كتلة الأحرار السيد (مشرق ناجي) أنها أزمة حقيقية مهما تعددت الأسباب ولابدَّ من الأيمان بمبدأ التعددية لنصل الى تحقيق الديمقراطية التوافقية .

 

كما أشار الدكتور (سليم الجبوري) رئيس لجنة حقوق الأنسان في البرلمان العراقي الى غزارة المعلومات في طرح الدكتور (حيدر سعيد) ولكنه بيَّنَ أن كل الفقرات تحتاج الى وقفات أوسع ووقت أشمل لنقف أمام تساؤل مهم .. هل فعلاً كنا على مدى السنوات الماضية في ديمقراطية توافقية ؟؟ مضيفاً إننا أزاء عملية بناء سلطة يجب أن تكون وفق نظام عددي يخضع لمصطلح (فلسفة دولة) التي تصنّف العراق (شيعة وسنة واكراد) وكل طرف في هذا التصنيف يعمل على تناقض الطرفين الأخرين وهل ان نظرية الأغلبية السياسية تصلح أو لاتصلح .؟

بالأضافة الى توارد الأراء الأخرى وإستقبالها بمنهجية علمية تتيح للجميع فرصة متابعة ماوراءها من تفسيرات وتحليلات تتوافق والنموذج العراقي في مواكبة أحداث تأسيس النظام الديمقراطي التوافقي فيه .

 

كل تلك المداخلات أجاب عنها الدكتور (حيدر سعيد) بتلقائية محببة ونَفَسْ علمي من دون أيةِ إحراجات أو ضغوطات مستلهماً المبادئ التوافقية التي قال بها ((لارنت ليبهارت)) في كتابه " الديمقراطية التوافقية في مجتمع متعدد " .

في ختام الجلسة ودّعَ القاضي (قاسم العبودي) ضيوفه كما إستقبلهم بحفاوته المعهودة وتواضعه الكريم ونقاء سريرته ليرحب بكل من تحمّل عناء الحضور والمشاركة ..

 

ومن هنا لابدَّ من الإشارة الى أن مركز الشرق الأوسط للتطوير والدراسات القانونية ومن خلال نشاطه المتميز أستطاع أن يحقق أهدافه وأن يدعم صنّاع القرار في الدولة العراقية بما يدعم المسيرة الديمقراطية في العراق وبما ينسجم مع الدستور العراقي التي عززها بأصدار المطبوعات والمنشورات الخاصة بالتوعية في المجالات الداخلة ضمن نطاق أهدافه بالأضافة الى أصدار المجلات الدورية ومجلة فصلية شاملة بأسم  (المسلّة) .

 

ايمان الوائلي


التعليقات

الاسم: د عباس
التاريخ: 2011-07-25 07:11:31
ليس لدي شيئ الا ان اقدم عميق تحياتي واعتزازي باي فكر يعمل على وحدة شعبنا والاتجاه نحو تطويره الفكري والاجتماعي والاقتصادي مع التقدير

الاسم: د عباس
التاريخ: 2011-07-25 07:10:22
ليس لدي شيئ الا ان اقدم عميق تحياتي واعتزازي باي فكر يعمل على وحدة شعبنا والاتجاه نحو تطويره الفكري والاجتماعي والاقتصادي مع التقدير

الاسم: التشكيلية أيمان الوائلي
التاريخ: 2011-07-20 20:42:57
الأخ القدير
مروان الجبوري ..

ممتنة لك متابعتك الكريمة ومرورك الفاضل
دمت بكل خير وامان
تقديري

الاسم: mمروان الجبوري
التاريخ: 2011-07-19 12:08:18
دائما نشاطاتك راااااائعه تمنياتي لك بالموفقيه

الاسم: التشكيلية أيمان الوائلي
التاريخ: 2011-07-18 19:59:12
الغالية القديرة
سنية عبد عون رشو ..

مرحبا بمرورك الزاهي وكل الأمتنان لأمانيك النقية
دمت بكل خير وسعادة
محبتي وكل التقدير

الاسم: التشكيلية أيمان الوائلي
التاريخ: 2011-07-18 19:58:23
الأخ القدير
غيدان الصيداوي ..

أسعدني مرورك الفاضل وأمانيك العطرة
دمت بكل خير وأطمئنان
تقديري

الاسم: التشكيلية أيمان الوائلي
التاريخ: 2011-07-18 19:57:52
الأخ القدير
فراس الحربي ..

ممتنة لك مرورك الكريم وأمانيك الفاضلة
دمت بكل عافية وامان
تقديري

الاسم: التشكيلية أيمان الوائلي
التاريخ: 2011-07-18 19:52:51
الغالية البهية
سجى رضا الحربي ..

مرحبا بهطولك الجميل ايتها العزيزة
شكرا لامنياتك النبيلة
محبتي وكل الامتنان

الاسم: التشكيلية أيمان الوائلي
التاريخ: 2011-07-18 19:41:02
الاخ القدير
سلام نوري ..

ممتنة لك مرورك الكريم وامنياتك النبيلة
دمت بكل خير وامان
تقديري

الاسم: سنية عبد عون رشو
التاريخ: 2011-07-18 09:24:01
أهنئك لهذا النشاط المتميز ....اتمنى لك النجاح الدائم والتفوق والمكانة الرفيعة ....تحياتي وسلامي

الاسم: غيدان الصيداوي
التاريخ: 2011-07-17 23:07:12
لك كل أحترامي على هذا التألق الجميل وأتمنى لك أبداع مستمر وحياة تحفها الأفراح والسرور وقلم لا ينقطع حبره لتلهم حروفه شغف الورق _تحياتي (نديمك الراحل الصيداوي)

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2011-07-17 21:50:16
التشكيلية ايمان الوائلي

------------------------------ دائما لك حضور مميز ايته النبيلة لك الرقي واني تحضري كل نشاط
دمت سالمة مبدعة

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: سجى رضا الحربي
التاريخ: 2011-07-17 20:51:41
الفنانه التشكيليه
ايمان الوائلي
صاحبة الاطلاله الجميله
اهنئك بهذا الحضور
تحياتي لك سيدتي الفاضله

الاسم: التشكيلية أيمان الوائلي
التاريخ: 2011-07-17 18:58:54
الأخ القدير
أحمد الخضر ..

كل الامتنان والعرفان لمرورك الكريم ولتواصلك النقي
انه واجبنا والتزامنا امام الله والوطن وكل اهلنا الطيبين .
امنياتي لك بكل الخير والسؤدد
تقديري

الاسم: التشكيلية أيمان الوائلي
التاريخ: 2011-07-17 18:57:07
الغالية العطرة
حذام الطاهر ..

كنت معنا صديقتي فقد كان طيفك يحلّق حالما بكل طيبك ونقائك ومهنيتك .. اكيد القادم آتٍ وهو اروع بك .
دمت بمسرة وامان
محبتي

الاسم: التشكيلية أيمان الوائلي
التاريخ: 2011-07-17 18:56:11
الغالية العطرة
حذام الطاهر ..

كنت معنا صديقتي فقد كان طيفك يحلّق حالما بكل طيبك ونقائك ومهنيتك .. اكيد القادم آتٍ وهو اروع بك .
دمت بمسرة وامان
محبتي

الاسم: التشكيلية أيمان الوائلي
التاريخ: 2011-07-17 18:53:34
الاخ القدير
الاستاذ كاظم الجابري ..

كانت مداخلاتكم مميزة في استعراضاتها ومفرداتها المهمة
املي ان يكون هناك تفعيل حقيقي وواضح لتلك الملاحظات وسنكون حلقة الوصل في نقل وتوضيح تلك التعادليات المهمة .
امنياتي لكم بالموفقية والسداد بما يخدم العراق واهله
دمت بكل خير وامان
تقديري

الاسم: التشكيلية أيمان الوائلي
التاريخ: 2011-07-17 18:50:35
الاخ القدير
عزيز الخيكاني ..

ممتنة لك مرورك النقي وحروفك العطرة
يملؤني زهواً تواجدي في فضاءاتكم الساحرة
امنياتي لك بكل الخير والامان
تقديري

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 2011-07-17 15:51:41
من نجاح الى نجاح يا ام احمد
سلمت

الاسم: احمد الخضر
التاريخ: 2011-07-17 06:11:11
الفنانه التشكليه الرائعه والناشطه
الست ايمان الوائلي ( ام احمد المحترمه )
لك مني اطيب التحيات والشكر على الجهد الكبير الذي تبذليه مع زملائك في صالون الشرق الاوسط وغيره من المؤسسات والصالونات الثقافيه لنشر الوعي واعادة النور للمجتمع بعدما طوقه الظلام ..

اخاكم
احمد الخضر

الاسم: حذام يوسف طاهر
التاريخ: 2011-07-17 06:05:58
اهنئكم جميعا بهذا الحضور والنشاط (ياليتنا كنا معكم) ، دمتم بهذا الحرص لبناء عراق ديمقراطي حر ..

الاسم: كاظم الجابري
التاريخ: 2011-07-16 21:29:44

اعتقد ان ترسيخ روح الحوار الموضوعي والتركيز على رفع مستوى الوعي السياسي لدى المجتمع العراقي كفيل ان يجعل عملية التوافق بين مكونات المجتمع العراقي ممكنة بحيث تساهم في بناء الشخصية العراقية على ضوء معطيات التغيير بعد 2003 .
ولقد ذكرت في مداخلتي للاستاذ حيدر سعيد ان عملية التغيير في العراق لم تكن بأرادة عراقية محضة لذلك جاءت مراحل الانتقال من الحكم الشمولي الى الحكم الديمقراطي متعثرة والاسباب كثيرة امهمها :
1. تخوف جميع المكونات من القادم الجديد فالمستفيد من النظام السابق كان يخاف من المتضرر منه والعكس صحيح مما ولد حالة من الفراغ الذي تسبب في تنامي الاجندة الخارجيةواثرها على الصراع الطائفي والعرقي الذي عصف بالعراق .
2. عدم قراءة القوات التي دخلت العراق للواقع العراقي بشكل صحيح جعلها تعتمد على قراءة اتباعها ان صح التعبيرووهي قراءة مشوشة تنطلق من مبدأ المصلحة الفئوية والحزبية وتشويه صورة الاحزاب المنافسة .
3 . التدخل الاقليمي كان له الدور الاساس في محاربة الديمقراطية في العراق لخوف الدول المجاورة من عدوى التغيير التي قد تصيب بلدانهم التي تحكمها عوائل منذ التاسيس وتطلع تلك البلدان الى حرية التعبير عن الرأي .
4 .عملية التفاعل مع الواقع الديمقراطيالجديد بالنسبة للمثقف العراقي تحتاج الى وقت وكذلك ابتعاد الكفاءات العراقية عن الواجهة سبب في تراجع اداء المؤسسات الحكومية لانها اعتمدت على العقلية القيادية التي تنظر الى الامور بعين الشمولية .
5. حاجة عملية التغيير الى جيل جديد لم يتلوث بواقع الحقبة المظلمة التي حكمت العراق وهذا يخضع لعامل الوقت .

الاسم: عزيز الخيكاني
التاريخ: 2011-07-16 20:49:55
سيدتي
كنت رائعة في حضورك ومواكبتك الجلسة وهذا الابداع الرائع
اتمنى التواصل
اخوك عزيز الخيكاني




5000