..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كسب الخبرة على حساب سمعة الكرة العراقية !

طارق الحارس

 

توقعنا خسارة فريق الطلبة في مباراة الاياب أمام فريق اتحاد العاصمة الجزائري وخروجه من الدور الأول لبطولة دوري أبطال العراب لأن جميع المؤشرات كانت تدلل على الخسارة ، بل كان القلق يراودنا من أن فاجعة كبيرة ستحل بسمعة الكرة العراقية في هذه المباراة نظرا للظروف التي أحاطت بالفريق قبل سفره الى الجزائر التي من بينها اجراء تمارينه في شوارع السيدة زينب وسفره بأربعة عشر لاعبا فقط !.

لهذه الأسباب ولغيرها فأننا لم نستغرب الخسارة ، لكننا استغربنا جدا تصريح مدرب الفريق حبيب جعفر خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد بعد المباراة والذي قال فيه " شخصيا استفدت كثيرا من مواجهة فريق من الحجم الكبيرمثل اتحاد العاصمة، بينما ضم فريقي تشكيلة شابة لم تكن تسعى للتتويج بالكأس العربية وإنما لكسب التجربة من خلال مواجهتها لمنافسين كبار مثل فريق الاتحاد " .
السؤال الآن : هل يعني ذلك أن حبيب جعفر وفريقه شاركا في هذه البطولة من أجل كسب الخبرة ؟

من المؤكد أننا لا نستوعب الاجابة على هذا السؤال : بنعم ، إذ أن الكرة العراقية التي خرجت قبل أسابيع معدودة بانجاز كبير وذلك بحصولها على كأس آسيا لا تقبل أن تشارك في بطولة عربية من أجل كسب الخبرة ، فضلا عن أن تاريخنا الكروي مع البطولات العربية سواء على صعيد الأندية ، أو المنتخبات لا يشير الى أن مشاركاتنا كانت من أجل كسب الخبرة ، بل نعتقد أن أندية ومنتخبات عربية أخرى كانت تشارك في مثل هذه البطولات وغيرها من البطولات العربية لكسب الخبرة من أنديتنا ومنتخباتنا .

السؤال الآخر : هل يحق لحبيب جعفر أن يكتسب خبرة على حساب سمعة الكرة العراقية ؟

ربما أن تاريخ حبيب جعفر الكبير ، كلاعب ، بذل جهدا يشار له بالبنان من أجل اعلاء سمعة الكرة العراقية يتيح له كسب الخبرة ، لكن بطريقة أخرى غير الطريقة التي عرض فيها سمعة الكرة العراقية الى اخفاقة الخروج من الدور الأول وبخسارتين متتاليتين .

السؤال الأخير هو : مَن يتحمل مسؤولية ما حصل ؟

من أن المؤكد أن المدرب حبيب جعفر لا يتحمل مسؤولية ما حصل لفريق الطلبة ولسمعة الكرة العراقية وحده ، بل أننا نعتقد أن الهيئة الادارية لنادي الطلبة تقع عليها المسؤولية الأكبر لأنها صاحبة القرار الأول في المشاركة في هذه البطولة وكان عليها الاعتذار عن المشاركة ، لاسيما في ظل الظروف التي يعيشها النادي وأهمها عدم وجود العدد الكافي من اللاعبين ، ذلك النقص الذي اضطرها الى الاستعانة ببعض اللاعبين من خارج أسوار النادي على سبيل الاعارة ، لكنها تأخرها في قيد هؤلاء اللاعبين في سجلات الاتحاد العربي لكرة القدم حال دون مشاركتهم وذلك بسبب قلة خبرة الهيئة الادارية  في التعامل مع البطولات الخارجية .

  

* مدير تحرير جريدة الفرات في استراليا  

طارق الحارس


التعليقات

الاسم: روان الناهي
التاريخ: 14/10/2007 03:22:08
استاذنا الكبير ومعلمنا القدير طارق الحارس المحترم
رمضان مبارك وكل عام وانت بالف خير بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك
اما بعد
ما حصل للطلبة يا سيدي العزيز امر خارج عن ادارة النادي ولكن ممكن ان نعتبر ادارة الانيق مقصرة بعض الشيء بمسالة تأخير ارسال كشوفات اسماء لاعبيها ولكن مع يجب ان نعترف ان الاتحاد الكروي كان مقصرا بعض الشيء في مسالة عدم تدخله بتلبية ومتابعة متطلبات انجاح مسيرة نادي يخوض تجربة دولية وبالتالي اصبح ممثل رسمي للكرة العراقية وقد تأتي وتقول لي لماذا لم يحصل نفس الشيء مع النجف اجيبك حال النجف يختلف تماما حيث يقف خلفهم ناجح حمود نائب رئيس الاتحاد والذي شاهدته بام عيني وهو يرتب كل مستلزمات فريق محافظته في قرعة دوري ابطال العراق هنا في دمشق في المكان الذي اقيم به واقايمت به قرعة البطولة هذا من جانب ومن جانب اخر كانت لي جلسة مع رئيس الهيئة الادارية لنادي الطلبة الكابتن علاء كاظم ونائبه طالب الهاشمي ومدرب الفريق نجم العراق السابق حبيب جعفر الذين اكدوا جميعا تقصير الاتحاد معهم والمتمثل بالسيد وليد طبرة مدير العلاقات العامه في الاتحاد الكر وي ولم ينتهي الامر عند هذا الحد عندما كتبت تقرير المباراة ووصفها والتصريحات بعدها في جريدة الملاعب التي اعمل بها بل سارعت الى مداخلة قوية مع السيد وليد طبرة منسق العلاقات العامة بالاتحاد الكروي والرجل الاول المتهم بادارة دفةفي بغدادوجرى ذلك من خلال برنامج بروح الرياض




5000