..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


التغيير والشخصية القيادية

عبد الكريم ابراهيم

       نؤمنُ بحتمية التغيير الايجابي الناجم عن تلاقح الاجيال الفكرية في بودقة واحدة مع الحافظ على الهوية والخصوصية، والا فإن مجرد التغيير لا يمكن ان نطلق عليه هذا العنوان الذي يقودنا الى الوراء؛ لاننا وصلنا عندها الى نقطة الخلاف والصراع، كل فئة متمسكة بما لديها من مسميات وايديولوجيات، وهذا التنافر دعوة الى التشرذم والفئوية الضيقة التي لاتخدم سوى نطاق محدود من الجماهير.

     التغيير الذي قد يفهمه البعض على انه «موضة هوس» يصيب افراد المجتمع وينشر بينهم عنصر التقليد, وبالتالي يصبح هذا المفهوم مجرد وسيلة لا تحكمها الفكرة وبعد النظر. المخالفة وحب الظهور هي الغاية التي تحرك بعض اللاعبين في الساحة العربية، لان التغيير فقد دلالته التي جاء من اجلها، وهي ربط وتوأمة الافكار كي تعيش متآخية يكمل بعضها البعض. طبعا نحتاج الى سلامة العقل النظيف من الانحراف لدى القادة عند الشروع في التغيير او البحث عن القدوة في ظل النزاعات المتلاطمة الاطراف، المطلب الاخير بحد ذاته صعب المنال لوجود ضغوط خارجية وداخلية تسهم في عدم ولوج القدوة الى السطح، فضلا على جنوح الطبيعة البشرية الى الغريزة الفطرية التي لابد من وجود بعض رواسب النرجسية الكامنة، فقط بحاجة الى عوامل الاذكاء بطريقة ما.

     الشخصيات التي سعت الى التغيير واتخذته شعارا لها، كانت تملك الارادة والعزيمة للتخلص من الامراض النفسية، يدفعها عامل الايمان بضرورة ايجاد الحلول ومواكبة التطور الحاصل في شتى المجالات الانسانية. اهم شيء للشخصيات الساعية الى قيادة الامة امتلاكها جرأة المكاشفة والتصالح مع الذات، وجعل النفس مرآة عاكسة لصورتها في عيون الآخرين. القلة يستطعون التجرد من انانية الشخصنة ووسوسة وعاظ السلاطين، ولاسيما في ظل وجود مغريات جمة تحول بين هذا التحول الخطر.

     هنا لابد للتغيير من اداة محركة تقود سفينته نحو بر الامان، التخلص من عقدة الشعارات والتنظيرات التي تطلق في بعض الامكنة، بل على الشخصية القيادية ان تحوّل المد الجماهيري الى حالة ايجابية بما تملك من مؤهلات ذاتية ومكتسبة. ولعل وراء غياب الوضوح وعدم تحقيق نتائج ملموسة من الثورات العربية المعاصرة هو ضبابية الشخصية القيادية وعدم اتضاح ملامحها بشكل جلي لعامة الشعب العربي.

     اغلب الثورات العربية هي نتاج كبت سلطوي تفجر على شكل صدامات وتظاهرات قادها جيل من الشباب المتحمس للتغيير، لكن اللافت للنظر هو تعدد مصادر الثورات وعدم اتحادها على رؤية واحدة، ما عدا مفهوم التغيير لاجل التغيير. عدم وضوح الشخصية القيادية قاد الى تشرذم المطالب وتعدد الاهواء، وكانت النتيجة عدم الوصول الى نتائج ملموسة على ارض الواقع. وهذا ما حدث في العالم العربي، ما خلا البحرين، حيث أن هناك إجماعاً على وجود قيادة موحدة، والا فإن بقية الثورات العربية تكاد تكون ثورة بركان سرعان ما تهدأ في ظل غياب محور التوحيد والقطبية المركز.

     العراق هو الآخر ليس بمنأى عما يحدث من تغيير هذا الانفعال، لو قدر له ان يكون ايجابياً، لكن تشتت الرؤى وتجاذبات الاطراف حال دون الاستفادة من الحالة الديمقراطية، ولعل حكومة المحاصصة هي التي افرزت هذا الصراع الخفي والظاهر، حيث تعددت مصادر صنع القرار، ما افقد الحكومة الكثير من النجاحات، وجعلها تسير على قدم واحدة في ظل تحديات داخلية وخارجية، او بعبارة اخرى عدم الحسم في اتخاذ موقف في المسائل المصيرية، التي هي محل تجاذب دائما بين الاطراف المشاركة، وسعي كل طرف الى ان يعلب دور القائد والمحرك، مع الهروب من المسؤولية في الوقت نفسه، جعل الحكومة مقيدة وتراوح في مكانها في ضوء معادلة غريبة: ان تريد كل شيء ولا تعطي، وهذا مخالف لاصول اللعبة السياسية. ولعل القواعد التي حكم فيها العراق بعد التغيير عززت الاجندة القومية والمذهبية، بحيث لا يمكن التخلص منها وهي تحاول جر الجميع الى المربع الاول الذي ـ اصلا ـ لم يتحرك متراً واحداً!

     الايمان باحترام المعتقدات الفكرية والدينية والمذهبية لا تلغي مفهوم الشخصية القيادية، بل قد تكون دافعاً لجمع اللحمة العراقية حولها اذا امتلكت المقومات التي تجعلها محل ثقة الجميع واحترامهم، وحاكت تطلعاتهم من دون تمييز.

 

عبد الكريم ابراهيم


التعليقات

الاسم: عبد الكريم ابراهيم
التاريخ: 17/07/2011 12:50:51
شكرا يا اخي على هذا المرور

الاسم: عبد الكريم ابراهيم
التاريخ: 17/07/2011 12:49:23
شكرا يا اخي على هذا المرور

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 15/07/2011 09:39:30
عبد الكريم ابراهيم

---------------------- دمت قلما حر ايها النبيل
ارى بأمكان كل شخص بالستطاعة ان يصبح رئيس وبسهولة والسبب كل شخص في بيته واقصد رب الاسرة هو رئيس
لكن ليس بستطاعة كل شخص ان يصبح قائد وان كان خارج او داخل البيت
دمت سالما بموضوعك الشيق

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة




5000